شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

«مير» المقرية مراد بهيج لـ «المحور اليومي»:

«البلدية استرجعت جيوبا عقارية لتجسيد المشاريع»


  23 جانفي 2018 - 10:04   قرئ 505 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
«البلدية استرجعت جيوبا عقارية لتجسيد المشاريع»

«ننتظر إعانات الولاية لتسديد الرواتب المتأخرة للموظفين»
كشف مراد بهيج رئيس المجلس الشعبي لبلدية المقرية في حوار مع «المحور اليومي» عن مساع لاسترجاع بعض الأوعية العقارية المحتلة التي لا تزال في أيدي بعض القاطنين بهدف إنجاز مشاريع تنموية لفائدة المواطنين، مشيرا في ذات السياق إلى التاخرات الكبيرة في أجور الموظفين والتي تنتظر اعانات ولاية الجزائر.
أضاف متصدر قائمة الافافاس انه منذ ه توليه تسيير البلدية تم وضع المداولات وتنصيب اللجان، إضافة الى اعداد برنامج من أجل السير الحسن للعمل.
 ماهي أهم مشاريع التهيئة الحضرية التي قمتم بتجسيدها؟
منذ تولينا شؤون تسيير البلدية، نسعى لتجسيد القدر الكافي من المشاريع التنموية، أما عن تلك التي انطلقنا فيها فتتمثل في إعادة تهيئة الملعب الجواري لكرة القدم والمجاور لشارع أحمد زاهي والمحاذي لمدرسة احمد بوخبزة، إضافة الى إعادة تهيئة مساحات خضراء بكل من حي ارماق مجاهد وخيضر بن فريحة، كما تم تهيئة مساحة للعب وإنجاز ملعب جواري بالخروبة.
أما بخصوص، عملية إعادة تزفيت الطرق اود القول إن كل الطرقات بلدية المقرية معبدة غير أننا واجهتنا مشكلة الأشغال التي قامت بها مؤسسة سونلغاز والتي تسببت في تدهور بعضها.
في سياق أخر، قمنا بتزويد معظم الاحياء بالإنارة العمومية بنسبة مائة بالمائة، أما بخصوص قنوات الصرف، فقد تم تجديد قنوات الصرف الصحي بحي سيلا ومحمد عزوق عميروش بالإضافة الى وجود برامج أخرى مسطرة، وبالتنسيق مع مؤسسة» اسروت « تقوم مصالحنا ككل عام مع اقتراب انتهاء فصل الصيف بتهيئة البالوعات لتفادي مشكل الانسداد في فصل الشتاء.
 ماذا عن الهياكل التربوية التي استفادت منها البلدية؟                                                                            
 بخصوص المؤسسات التربوية، تتوفر بلدية المقرية 25 ابتدائية و6 متوسطات، إضافة إلى 4 ثانويات موزعة على إقليم المنطقة، أما بشأن المطاعم المدرسية توجد6 مطاعم في الابتدائيات فقط نذكر على سبيل المثال ابتدائية «طايبي خليفي»، «احمد بوخبزة « و»محمد بسايح» إضافة الى ابتدائية «مختار جعلي « و»علي مدوش» وغيرها. كما أود الإشارة في ذات السياق على استفادة 10 مدارس ابتدائية من التدفئة المركزية.
 هل خصصتم مشاريع تهيئة الأسواق الجوارية؟
 نعاني كثيرا في هذا المجال، حيث قمنا بتهيئة السوق الجوارية البلدية الذي يضم 60 طاولة والمتواجد بحي السلام ببلدية المقرية أين تم رصد لإعادة تهيئة السوق ميزانية تقدر بـ 11 مليون دينار، وفي ذات الإطار لدينا سوق جوارية بعين المالحة والذي يضم 40 طاولة حيث قمنا بتوزيعه على عدد من التجار لكن هؤلاء رفضوا الذهاب اليه كونه غير مهيئ كونه يفتقد للأمن ناهيك عن بعد المكان عن بلدية المقرية ما اسفر عن هجرانه.
وهل من حلول للبطالة؟
 بشأن مشكل البطالة فإن عملية التوظيف متوقفة منذ سنة 2015، بل لدينا نقص في بعض المناصب الحساسة كإطارات في مصلحة العمران والتقنية والمالية وغيرها، بل نحن ننتظر إعانات من الولاية لتكملة شهور الدفع للعمال.
 هل لديكم برنامج خاص بنظافة الأحياء؟
 أشير أنه في هذا المجال وبفضل عمال مؤسسة « نات.كوم « الذين يسهرون على نظافة أحياء المنطقة من خلال جمع القمامة ونقلها الى مركز النفايات، وهو ما أكد بالعليا قدور المكلف بالبيئة والنظافة أن مصالح البلدية تسهر على نظافة سطحية للمنطقة حيث سخرت شاحنتين لرفع القمامة بالإضافة الى تزويد الاحياء بالحاويات مشيرا الى أن مصالح النظافة والبيئة بالبلدية برمجت حملات تحسيسية على مستوى المدارس، كما تم وضع برنامج خاص للتخلص من النفايات من أجل  حماية البيئة من مخاطر التلوث.
 كيف تمت مواجهة المشاكل الأخرى؟
  المشكل الوحيد يتمثل في وجود فضاءات محتلة من طرف المواطنين منذ سنوات السبعينيات والثمانينيات، لذلك نحن الأن نعمل بالتنسيق مع مصالح أملاك الدولة لاسترجاعها حيث قمنا بتوجيه مراسلات، ونحن ننتظر الرد من اجل استغلالها للمنفعة العامة.
فمستودع «ديبو» أروقة الجزائرية سابقا والمتواجد بحي «بوجمعة مغني « هذا الأخير الذي يتربع على 990 متر مربع ففي سنة 2004 تم تحويلة الى الجمارك والتي لم يتم استغلالها لذلك في المدة الأخيرة أي منذ حوالي 4 سنوات منحت لتكوين المهني لكن لم يطبق البرنامج لحد الساعة وفي هذا الخصوص نطالب باسترجاعه لإنجاز ملعب لكرة القدم.
في سياق اخر، توجد مدرسة قديمة منذ العهد الاستعماري بحي ساعد فلاح والمكونة من خمسة اقسام، هذه التي سنعمل على استرجاع الوعاء العقاري بها ليتم بعدها تحويل تلاميذ الأقسام الى مدرسة أخرى بهدف برمجة مكتبة للبلدية ومدرسة قرانية.
 ما طبيعة الانشغالات التي يطرحها المواطنون؟
 أريد القول بأن بلدية المقرية خصصت يوم الاثنين -ككل البلديات- لاستقبال المواطنين والاستماع لانشغالاتهم والرد عليها قدر الإمكان، فالانشغال المطروح بالدرجة الأولى يتعلق بالسكن خاصة قاطنوا الاقبية والبنايات الهشة بالإضافة الى مطلب التشغيل، مضيفا بان مصالح البلدية تستقبل أكثر من 62 شخص يوم الاثنين.
 ماذا عن ميزانية الهيئة التي تشرفون على تسييرها؟
 أريد أن انوه إلى أن الميزانية الأولية لسنة 2018 قدرت بـ 13.5 مليار سنتيم، وهي ميزانية ضئيلة وغير كافية، اذ ان جزء من الميزانية يذهب إلى التسير بما فيه أجور الموظفين.
 هل حصة البلدية من السكن الاجتماعي كافية ؟
 بخصوص السكن الاجتماعي تحوز بلدية المقرية 100 كوطة بحيث تم الانتهاء من دراسة الملفات أما عملية التوزيع لم تتقرر بعد والتي سيتم توزيعها في الشهور القادمة، هذه الأخيرة تبقى غير كافية مقارنة بعدد الطلبات المودعة والتي وصلت الى أكثر من 4000 طلب سكن، هذه الأخيرة تبقى غير كافية ونحن في انتظار كوطة جديدة.
 بلدية المقرية شوهت منظرها الأقبية والسكن الهش، فمتى برمج ترحيل سكانها؟
 بالفعل نجد في بلدية المقرية العديد من السكنات الهشة والأقبية على غرار حي «بومعزة « الذي يضم عدد كبير من القاطنين حيث تم إحصاء عشرات العائلات لكن لا نعلم متى عملية الترحيل، كما لا يمكن تجاهل قاطنو الأقبية بحي» الأب والإبن منصور « حيث أسفرت نتائج التحقيقات الأولية عن وجود 60 عائلة تتوفر فيها شروط الاستفادة وأريد القول باننا في نهاية الأسبوع المقبل سنقوم بزيارة تلك السكنات لأجل القيام بتحقيقات أخرى.
 ما رايك في صيغة السكن الجديدة  « LPA»؟
 بشأن صيغة السكنية الجديدة (LPA) التي أعلنت عنه وزارة السكن والعمران والمدينة المرسوم الوزاري الخاص بصيغة السكن الترقوي المدعم فان عملية استقبال ملفات المواطنين للتسجيل في الصيغة السكنية لم تصلنا اية معلومات بشأنها او بخصوص الوثائق المطلوبة في الملفات ونحن ننتظر هذه الصيغة الجديدة، للانطلاق في إجراءات تطبيقها والتي من شانها أن تخفف من ازمة السكن الخانق التي تتخبط فيها مئات العائلات.
 كلمة توجهونها لسكان بلدية المقرية ونختم بها حوارنا...
 في الأخير أتقدم بالشكر لجريدة «المحور اليومي» على إتاحتها لنا الفرصة من أجل الرد على كافة الانشغالات المطروحة. واهمامها بالقضايا المحلية، كما اريد القول بأنني لم أكن اريد الترشح لكن بعد أن كتب لي القدر النجاح والفوز بمنصب رئيس البلدية اتوعد كافة اللذين وضعوا ثقتهم في، بان اعمل بكل صدق ومصداقية لتلبية اعلى قدر ممكن من انشغالاتهم وحل مشاكلهم بالإضافة الى تجسيد اعلى قدر من برامج التحسين الحضاري في مختلف القطاعات لإعطاء صورة حضارية للمنطقة ككل، وإذا لم افق في أداء هذه المسؤولية لن اترشح مرة ثانية بعد انتهاء هذه العهدة.



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha