شريط الاخبار
الجوية الجزائرية تعلن عن أولى رحلاتها من المطار الدولي الجديد «برندت» الجزائر تطلق خدمة «الرضا أو التعويض» الدولة تتخلى عن خدمات ولد قدور المثير للجدل اعتقال ربراب يفتح جدلا حول تدخل دول أجنبية محتضنة لاستثماراته إحالة ملفين لشكيب خليل على المحكمة العليا وإعادة فتح ملف سوناطراك بلجود يأمر إطاراته برفع وتيرة إنجاز سكنات «عدل» و «أل بي بي» «سناباب» تشلّ كل الإدارات العمومية يومي 29 و30 أفريل الحبس للإخوة «كونيناف» والرقابة القضائية لإطارات بوزارة الصناعة إنهاء مهام 3 رؤساء ومدراء مؤسسات عمومية في ظرف أسبوع هكذا تحصل الفرنسيون على امتيازات لاستيراد معدات صناعية ضخمة وقطع غيار سفير الجزائر بتونس ينفى وجود حراقة جزائريين بالسجون التونسية اعتقال ربراب يفتح جدلا عن تدخل الدول الأجنبية المحتضنة لاستثماراته الإقتصادية الناطق الرسمي باسم الحكومة : "لا تتسرعوا في الحكم واحترموا مشاعر عائلاتهم" الحكومة تدعو المواطنين اى ترك العدالة القيام بمهامها فيما يخص قضايا الفساد عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري

رغم إحصائهم وإعادة تحيبين ملفاتهم

سكان معمل النجاح بالرغاية ينددون بإقصائهم من الترحيل


  31 جانفي 2018 - 13:26   قرئ 706 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
سكان معمل النجاح بالرغاية ينددون بإقصائهم من الترحيل

نددت مئات العائلات بحي «معمل النجاح» الواقع ببلدية الرغاية شرق العاصمة، بإقصائها من كافة عمليات الترحيل التي قامت بها مصالح ولاية الجزائر منذ أزيد من سنتين، متسائلة عن مصيرها في البرنامج السكني الجاري وعن موعد برمجتها للترحيل كباقي العائلات التي رحلت واستفادت من مساكن لائقة، نظرا لعدم قدرتها على الصبر أكثر في ظل معاناة متواصلة منذ سنوات عديدة، في الوقت الذي تؤكد فيه مصالح ولاية الجزائر ترحيلها ضمن عمليات الترحيل المقبلة التي ما زالت متواصلة إلى غاية العملية 25 الأخيرة.

ما زال قاطنو المساكن القصديرية بذات الحي، البالغ عددها أزيد من 500 عائلة، يتخبطون في وضع مزر منذ عدة سنوات، في ظل غياب أدنى شروط الحياة الكريمة، من كهرباء وغاز وماء مرورا بمرافق يحتاجها كل مواطن، مما ساهم في تدهور مستوى معيشتهم لحد كبير.  اطلعنا على الواقع المرير لقاطني حي «معمل النجاح» القصديري في حدود الساعة الواحدة صباحا، لنتوغل داخل الحي الذي يتسم بمسالك ضيقة غير معبدة. واصلنا سيرنا عبرها من أجل مقابلة عائلات أخرى بالمكان، والاطلاع على حالها المزرية، خاصة أنها تريد أن توصل صوتها للمسؤولين علها تجد آذانا مصغية. ونحن نقترب من تلك الأكواخ المنتشرة، لاحظنا عددا من القاطنين الذين رسمت على وجوههم سمات الفرح والسرور عندما علموا أننا من الصحافة، حيث قال أحد السكان إن وسائل الإعلام لم تزرهم منذ سنوات، وهو ما جعله يسرد لنا واقعهم المرير داخل تلك الأكواخ القصديرية المشيدة بالصفيح والقرميد. واستقبلتنا إحدى القاطنات بحفاوة في بيتها، وطلبت منا الدخول ومعاينته عن قرب. ونحن نسير رفقتها نحو بيتها، لمسنا معنى المعاناة الحقيقية التي تعيش في ظلها هذه العائلة، بداية من الطريق الذي تسلكه لدخول منزلها، ختاما بالانهيارات التي تهددها في أي وقت، ناهيك عن تسرب المياه القذرة. وقال ممثلون عن العائلات القاطنة بالحي والتي يقارب عددها 500 عائلة، إنهم يتخبطون في ظروف أقل ما يقال عنها إنها صعبة للغاية، بالنظر إلى الوضع المزري الذي يعيشون فيه، حيث تنعدم بالحي أدنى شروط الحياة الكريمة داخل بيوت غير صالحة حتى لتربية الماشية مثلما جاء على لسان أحد السكان، إذ ما عادوا يستطيعون تحمل الوضع المزري واهتراء مساكنهم التي توشك على الانهيار، حيث لجأ إليها السكان بسبب أزمة السكن التي يعانون منها، على أمل الاستفادة من الترحيل في القريب العاجل، لكن -يقول أحد المواطنين- طالت إقامتهم بالمكان وتضاعفت أعداد أفراد الأسر، مما جعل المساكن تضيق بقاطنيها، وأصبح شبان كل أسرة مضطرين للمبيت عند أقاربهم، مثلما جاء على لسان سكان الحي، كما أكد بعض السكان في معرض حديثهم أن الشكاوى التي رفعوها لمصالح ولاية الجزائر لم تجد أي صدى، حيث تم -على حد تعبيرهم- تهميشهم من كامل عمليات الترحيل الـ21 التي تمت منذ جوان 2014، رغم أن الحي يعدّ من بين النقاط السوداء التي تشوه العاصمة، بالنظر إلى وضعه الكارثي، ملقين بمسؤولية ما يعانونه على المصالح المحلية التي لم تبال بوضعهم، ولم تسع لبرمجتهم ضمن عمليات الترحيل التي مست البلدية، متسائلين عن مصيرهم من عمليات الترحيل المقبلة التي ستباشرها الولاية إلى غاية القضاء على القصدير نهائيا كما صرح به والي الجزائر عبد القادر زوخ في وقت سابق.
 
 الأوبئة والأمراض تفتك بالأطفال

واصلنا سيرنا لنتوغل داخل الحي الذي يتسم بمسالكه الضيقة، فلاحظنا ما يترصد تلك الأكواخ من مخاطر، حيث أصبح قاطنوها مهددين جراء ارتفاع نسبة الرطوبة في مساكنهم التي يميزها الصفيح، وهو ما تسبب في إصابة عدد منهم بأمراض مزمنة كالربو والحساسية، خاصة من فئتي المسنين والأطفال الذين يحملون شهادات طبية تثبت إصابتهم بأمراض مزمنة، مثلما جاء على لسان أحد القاطنين بالموقع الفوضوي، حيث أكد إصابة ابنته البالغة من العمر عامين بمرض الربو، مما استدعى متابعة حالها الصحية بشكل دوري. كما اشتكى الطاعنون في السن من ارتفاع ضغط الدم لديهم بسبب المشاكل التي يعيشونها داخل منازلهم والخوف الذي يلازمهم يوميا، مطالبين المنتخبين بتدخل عاجل. غير بعيد عن مشكل انتشار الأوبئة، يشهد ذات الموقع انتشارا كبيرا للاعتداءات من قبل غرباء عن المنطقة، يقصدونها من أجل الاستيلاء على أملاكهم، وقد تم تسجيل تعرض عدد من قاطنات الحي إلى اعتداءات منذ بداية السنة الجارية، منها الاعتداء الأخير الذي كانت ضحيته طالبة جامعية، حيث قام أحد المنحرفين بالتعرض لها وسرقة هاتفها النقال ومبلغ من المال، وهو ما أصبح يثير تخوف المعنيين من تعرض أبنائهم لاعتداءات في الفترتين الصباحية والمسائية، مشيرين إلى أهمية توفير الإنارة العمومية بالحي، حيث من شأنها التقليل من الاعتداءات. وفي ظل الظروف الصعبة التي تعيشها العائلات بموقع «معمل النجاح» بالرغاية والتي تزداد تعقيدا في فصل الشتاء، تناشد هذه الأخيرة الوالي التدخل وإدراجها ضمن قوائم المرحلين في العملية المقبلة، مشيرة إلى أن بلدية الرغاية تضم عدة مواقع قصديرية استفاد عدد منها من الترحيل.
 
 الطرق المهترئة تؤزم وضعهم

أول ما يشد انتباهك وأنت تسير داخل الحي القصديري بساطة هذه البيوت، وأول ما يقابلك طرق ضيقة يكسوها الوحل والنفايات، ناهيك عن الغبار الذي يبقى ديكورا صيفيا، ويؤكد السكان اهتراء الطرق وانشار الحفر والحجارة، وبمجرد تساقط بعض الأمطار تتكوّن برك مائية تتسبب في قطع الطريق أمام المواطنين، وصارت المشكلة المذكورة تشكل هاجسا طالما أرهقهم، حسب تعبير سكان الحي. وحسب تصريح أحد المواطنين فإن معاناتهم لا تزال متواصلة بخصوص السير والنقل بالحي، فالسيارات تجد صعوبة كبيرة في دخوله والخروج منه، بسبب ضيق الطرقه المؤدية للحي، مما جعل السكان يقومون ببعض الأشغال الترقيعية لتفادي تعقد حركة السير بالمسالك المؤدية إلى مساكنهم.
 
 غياب غاز المدينة يرهق كواهلهم

من جهة أخرى، طرح قاطنو حي «معمل النجاح» الفوضوي مشكل غياب غاز المدينة الذي لا يفارقهم طيلة أيام السنة، رغم تزايد حاجتهم لهذه المادة الحيوية التي من الضروري توفيرها في كل الأحياء، نظرا لحاجتهم الماسة إليها واستعمالاتها في العديد من المجالات، مؤكدين أن معاناتهم تزداد في فصل الشتاء، أين يرتفع الطلب على هذه المادة الحيوية، غير أنهم ما زالوا مجبرين على اقتناء قارورات غاز البوتان بأعداد كبيرة في الأيام الباردة، بعد قطع مسافات طويلة للبحث عنها، خاصة أنها تشهد ندرة حادة في فصل الشتاء، لأن شاحنات الغاز لا تمر بالمنطقة ولا تكفي لسد كل حاجات السكان، ما يحتم عليهم حملها من مناطق بعيدة أو نقلها في سيارات أجرة لإيصالها الى مساكنهم. وأبرز محدثونا أن اقتناء قارورات  البوتان قد أثقل كواهلهم وأفلسهم، خاصة بالنسبة لذوي الدخل المحدود، حيث تساءل هؤلاء عن سبب تماطل الجهات المعنية في ربط مجمعهم القصديري بشبكة الغاز الطبيعي أو ترحيلهم.
 
 انتشار رهيب للنفايات في محيطهم

 يلاحط كل من يزور حي «معمل النجاح» الفوضوي الانتشار الرهيب للنفايات والفوضى المترتبة عن تراكمها لعدة أيام، وهو ما يسبب إزعاجا كبيرا للسكان، بعدما باتت مرتعا للحيوانات الضالة على غرار الكلاب والقطط والجرذان وحتى الأفاعي ناهيك عن الخنازير، فضلا عن انتشار الحشرات الضارة، الأمر الذي بات يهدد بانتشار أمراض وأوبئة خطيرة، خاصة وسط الأطفال، نتيجة توفر ظروف تكاثرها في ظل انتشار الأماكن القذرة وانعدام فضاءات للعب الأطفال وعدم توفر مساحات خاصة بهم، مؤكدين أن الوضع لم يعد يحتمل، مبدين تخوفهم الشديد من حدوث ما لا تحمد عقباه، ليبقى هؤلاء متشبثين بأمل الترحيل ومسارعة والي الجزائر عبد القادر زوخ إلى ترحيلهم وإنصافهم، خاصة أن اللجنة المكلفة بدراسة الملفات قامت بإحصائهم وتحيين ملفاتهم، إلا أنهم لم يرحّلوا ضمن عملية إعادة الإسكان الأخيرة.
 
زهرة قلاتي