شريط الاخبار
الزاوي يدافع عن كتابة الأمازيغية بالحرف اللاتيني ويندد بالنفاق الثقافي صلاح يواجه خطر الإيقاف عوار سيكون مفاجأة بلماضي في تربص مارس المقبل الـ˜بي أس جي˜ وتوتنهام يريدان عطال النسر الأسود وسوسطارة في نهائي قبل الأوان النصرية تتفادى الكبار في الكاف˜ وتستهدف ربع النهائي سفهاء ولاهثون وراء المال والشهرة يحوّلون الرئاسيات إلى مهزلة متابعة مشاريع عدل على هواتف الجزائريين بداية من اليوم تخفيضات لنادي المصدّرين عبرخطوط آغل أزور الجزائر تستهدف رفع قيمة صادراتها إلى 10 ملايير دولار آفاق 2030 186 مليار دينار قيمة إنتاج الحمضيات في 2018 إطلاق برنامج ربط المؤسسات التربوية والصحية بـ ألكوم سات 1 سونلغاز تسجل 316 ألف زبون جديد خلال العام 2018 80 عارضا في الصالون الوطني للتشغيل والتكوين عمال المرصد الوطني للبيئة والتنمية يهددون بالدخول في إضراب استحداث 5 آلاف منصب شغل بمجمع جيتاكس بن غبريت: نسبة الاستجابة للإضراب ضعيفة وأبواب الحوار مفتوحة˜  كوندور يسوّق العجلات المطاطية لعلامة ريكان بالجزائر الحكومة تشرع في تهيئة الفنادق التي خربها الإرهابيون ديون جامعة الجزائر 2 تفوق 20 مليار سنتيم الجزائريون سيستلمون بطاقات اجتماعية قريبا استحداث مديرية البحث العلمي وإطلاق الدكتوراه آفاق 2020 الجيش يكشف 3 مخابئ لجماعات إرهابية بأم البواقي طيار متربص بالجوية الجزائرية يتزعم عصابة للمتاجرة بالمؤثرات العقلية النفط يتنعش ويقارب 63 دولارا للبرميل شركة صينية لتوسيع ميناء سكيكدة النفطي البوليساريو تطعن في اتفاقية الصيد البحري بين المغرب وأوروبا شوستر يرشح مدربا ألمانيا لقيادة ريال مدريد في صناعة التاريخ بباريس حجز 11 طنا من المواد الغذائية منتهية الصلاحية ومقاضاة 3920 تاجر انطلاق مشاريع قطاع الأشغال العمومية خلال الثلاثي الأول من سنة 2019 ضرورة الإسراع في إنجاز البرامج السكنية مع تحسين الجودة خطر الانهيارات يهدد قاطني أكواخ حيدرة أرقى بلديات العاصمة! انتشار كارثي للحمى القلاعية والطاعون ونفوق 4000 رأس في انتظار اللقاح تضارب في الأرقام حول خفض إنتاج النفط الجزائري سيلاس˜ لصناعة الإسمنت تصدر 30 ألف طن من الإسمنت التكتل النقابي يشلّ كل المؤسسات التربوية اليوم ويهدد بإضراب مفتوح بدوي يرد على رواد الفيسبوك ويؤكد أن كلمته أُخرِجت عن سياقها مخططات عملياتية من قبل مصالح الأمـن لمحاربة ظاهـرة الحرقة التنسيقية الوطنية للجان مساندة سيفيتال تدعو لمسيرة يوم 5 مارس

سلطات ولاية الجزائر تأمر بتحصيل مداخيل ممتلكات البلدية

تدعيم خزينة البلديات بأموال تمكّنها من تجسيد مشاريع تنموية


  04 فيفري 2018 - 13:08   قرئ 862 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
تدعيم خزينة البلديات بأموال تمكّنها من تجسيد مشاريع تنموية

اهتدت سلطات ولاية الجزائر إلى طريقة جديدة لتحصيل الجباية المحلية عن طريق تثمين ممتلكات البلدية، بفرض ضرائب على مستغليها لتدعيم خزينة البلدية بمداخيل إضافية تمكنها من النهوض بالتنمية المحلية. وقد طالبت سلطات ولاية الجزائر بإحصاء جميع ممتلكات البلدية، من أسواق، فضاءات تجارية، محلات، قاعات حفلات، مواقف السيارات، المرافق الرياضية وغيرها، قصد كرائها وتحصيل مداخيل تمكنها من التكفل بانشغالات مواطنيها.  العديد من رؤساء البلديات بالجزائر العاصمة مصادر خلق الثروة الجبائية وتصميم ممتلكات البلدية من أجل تحسين الجباية المحلية، حيث أكد أحمد أبو أحمد، أمس، خلال لقاء والي العاصمة برؤساء بلديات العاصمة الـ57، أن مصادر خلق الثروة لدعم حزينة البلدية متعددة وغير مستغلة من طرف «الأميار»، حيث يستوجب عليهم العودة إليها والبحث عنها، مشيرا إلى أن «الأميار» مطالبون بإعادة النظر في مصادر الجباية المحلية للبلدية، بالنظر إلى تهرّب المواطن بالجزائر العاصمة من دفع عدة رسوم بسبب تماطل المجالس الشعبية البلدية في تطبيق القوانين الصارمة لإجبار المواطن على دفعها، ومن بين أهم الرسوم الجبائية التي يتهرب من دفعها المواطن رسم الأفراح والأعراس الذي يتراوح بين 200 دج وعشرة آلاف دينار جزائري، وكذا الرسم العقاري للقيمة الإيجارية للمتر المربع المقدرة بنسبة 3 بالمائة من الإيجار الإجمالي، وكذا الرسم الخاص بالإعلانات والملصقات الإشهارية المتعلقة بواجهات المحلات والفضاءات التجارية التي تتراوح بين 200 دج و7500 دج وكذا الجباية على الطرقات والمواصلات وغيرها. كل هذه الرسوم يمكن للبلدية أن تعيد الاعتبار لها وتحيّنها من أجل إعادة استغلالها كثروة ومداخيل مالية لدعم خزينة البلدية.

 
والي العاصمة يشدد  على ضرورة تحيين وتثمين ممتلكات البلدية

شدد والي العاصمة عبد القادر زوخ على ضرورة إعادة تحيين وتثمين ممتلكات البلديات، مشيرا إلى أنه لابد من وجود ثروة جبائبية بتثمين ممتلكات البلدية، ودعا إلى عقد لقاءات فعلية على مستوى المقاطعات الإدارية لتثمين الممتلكات واقتراح مناطق نشاطات للرفع من المداخيل بخصوص مختلف النشاطات بالبلديات، على غرار الرسوم على نشاط المحلات والمراكز التجارية والفنادق والمقاهي والمساحات الإشهارية ومواقف الحافلات وسيارات الأجرة، واستغلالها كمورد مالي يسمح بإنعاش خزينة البلديات وبالتالي توفير موارد بديلة عن إعانات الدولة. كما طالب خلال لقائه برؤساء المجالس الشعبية البلدية للولاية بالحرص الشديد على نظافة البيئة والمحيط، متحدثا عن الإعانة المالية التي ستقدمها ولاية الجزائر للبلديات التي تعاني من العجز المالي، وستخصص هذه العانات لترميم العمارات، مشيرا إلى ضرورة رقمنة النظام الإداري، حيث حث رؤساء المجالس الشعبية البلدية على ضرورة المتابعة الميدانية الدائمة لتفعيل المحاور. وفيما يخص ملف التسوية الذي شرعت فيه الحكومة الجزائرية منذ سنوات، أبدى زوخ عزمه على غلق ملف التسوية الذي يحظى بمتابعة دقيقة من أجل الحصول على نتائج إيجابية، كما شدد على ضرورة مساهمة رؤساء البلديات في ملفات التسوية.
 
ولاية الجزائر تخصص  220 مليار دينار لإعانة البلديات الفقيرة
 
كشف والي العاصمة عن تخصيص غلاف مالي يقدر بـ220 مليار دينار لإعانة البلديات التي تعاني من ضعف في مداخلها الجبائية، وذلك بعد الدراسة والتمحيص في الملفات المقدمة، داعيا الأخبار إلى ضرورة خلق ثروة جبائية وتصميم ممتلكات البلديات، وعقد لقاءات على مستوى المقاطعات الإدارية بحضور المدراء التنفيذيين ورؤساء البلديات لتوفير موارد مالية جديدة. وعلى هامش اللقاء، صرح والي العاصمة عبد القادر زوخ أن اللقاء يهدف إلى مرافقة رؤساء البلديات، خاصة الجدد منهم، لعصرنة الإدارة ونظافة المحيط، مشيرا إلى أنه تم كسب ثقة المواطن وأصبح من السهل الحصول على الوثائق ببطاقة التعريف وجوازات السفر دون وجود عراقيل وبيروقراطية، ونحن نسعى لتطوير الجهاز الإداري والخدمات المقدمة، وقد أشار زوخ إلى أن عملية تهيئة العاصمة سمحت بخلق 1000منصب عمل، حيث كلفت عملية تهيئة العمارات 4000 مليار سنتيم،. أما فيما يخص المرافق الهوائية الجماعية، فقد تم تسليم المشاريع لأكثر من 40 شابا مقاولا، حيث سمحت هذه العملية بخلق 12 ألف منصب شغل، فيما خصص 1000 مليار لتهيئة القصبة.
 
 كريم بنور يشدد على «الأميار» لفتح الأبواب أمام المواطن

أوضح رئيس المجلس الشعبي الولائي كريم بنور، خلال كلمة ألقاها في اللقاء التنموي مع رؤساء البلديات لبحث واقع التنمية للعاصمة، أن الولاية قد عرفت تطورا ملحوظا في مختلف الميادين، طالبا من رؤساء البلديات بذل قصارى جهودهم لتطبيق البرنامج الطموح للعاصمة، خاصة وأن هناك حراك ويجب على المنتخبين ومسؤولي الولاية المحليين العمل على فتح الأبواب للمواطنين ومسايرة متطلباتهم، على أمل جلب مبالغ مالية معتبرة في إطار إعادة النظر في قانون الجباية المحلية، سيما وأن المنتخبين يعملون على اقتراح وبلورة انشغالات مواطني العاصمة وأمثالها عبر اللجان لمسؤولي الولاية.
 
 زوخ يدعو «الأميار» إلى التخلي عن الحسابات السياسية

دعا الوالي رؤساء بلديات العاصمة الـ 57 إلى التخلي عن الحساسيات السياسية والعمل في تكامل وانسجام وخلق جو للعمل وبذل مجهودات لتحقيق التنمية ببلدياتهم، كما أعطى توجيهات من أجل العمل بالتنسيق مع الأمين العام للبلدية، الذي اعتبره المحرك الأساس للإدارة، وحثّ رؤساء البلديات على اتخاذ مبادرات وقرارات واقتراح مشاريع، كونهم سيلقون الدعم والتشجيع من مصالح الولاية. وعلى صعيد آخر، أشار المسؤول إلى أن فكرة توفير شرطة البلدية واردة، وهي في أجندة السلطات المعنية، موضحا أن تأخر تجسيد ذلك في الميدان لا يعتبر عائقا أمام نشاط رؤساء البلديات، كون الجهات الوصية تسخر لهم القوة العمومية لرفع كل العوائق أمامهم في انتظار تجسيد المطلب.
 
الأمين العام لولاية الجزائر يشدد على تنفيذ وعود «الأميار»

 طالب الأمين العام لولاية الجزائر محمد بن عمر رؤساء المجالس الشعبية للعاصمة إلى تجسيد الوعود التي أطلقوها خلال حملتهم الانتخابية، واستغلال كل الإمكانيات التي توفرها لهم سلطات الولاية لتجسيد المشاريع في الميدان، مشيرا إلى أن الأبواب مفتوحة أمامهم لطلب الدعم أو الإعانة أو المرافقة حول طريقة العمل لخدمة العاصمة، وأشار مدير الإدارة بولاية الجزائر أحمد أبو أحمد إلى أن الميزانية الإجمالية لـ 57 بلدية بالعاصمة لسنة 2016، بلغت 4200 مليار دينار، بينما تصل الإعانات التي تتحصل عليها إلى 3020 مليار دينار، مذكرا بأن استغلال الأملاك الخاصة يشكل 3 بالمائة فقط من مجموع هذه الموارد. وشدد المتحدث على ضرورة تثمين الممتلكات الخاصة بالبلدية، من خلال تحصيل مختلف الجبايات ومراجعة إيجار المحلات الذي لا يتجاوز 300 دينار في الشهر ببعض البلديات، فيما أثار مدير الإدارة ومراقبة التسيير والإعلام الآلي لولاية الجزائر عبد الرحمن بوسواليم في تدخله، إشكالية كميات الخبز الكبيرة التي يتم تبذيرها بالعاصمة، والتي بلغت - حسبه - 153 طن سنة 2017.  
 
علال بوثلجة يعرض مشاكل مقاطعة براقي على زوخ 

 خلال المداخلة التي قدمها رئيس المجلس الشعبي البلدي لسيدي موسى علال بوثلجة ممثلا عن مقاطعة براقي، ذكر أهم المشاكل التي تتخبط فيها المقاطعة، حيث شدد على ضرورة إيجاد حل استعجالي لجملة المشاكل والنقائص التي تتخبط فيها المقاطعة، مشيرا إلى أن مؤسسة «اوديفال» المكلفة بتهيئة وإنجاز المساحات الخضراء والحدائق تتماطل في إنجاز بعض المساحات ببلدية سيدي موسى، حيث طالب بوثلجة بضرورة الإسراع في إنجاز الحدائق والمساحات الخضراء، وذكر مشكل آخر يتعلق بالطرق الولائية التي تربط المنطقة بالولايات المجاورة، سيما أن الأخيرة  تعرف اهتراء كبيرا وتملصا من طرف الجهات المختصة في إعادة تهيئتها وتزفيتها. أما بالنسبة للنفيات الخضراء ومخلفات المذابح التي تسببت في تشويه المساحات المجاورة بالبلدية وانتشار الروائح الكريهة، فطالب المتحدث بضرورة رفعها وإيجاد حل لعشوائية رميها، مشيرا إلى مشكل الوديان الذي تعاني منه المقاطعة، حيث تمر ثلاثة وديان على مقاطعة براقي وهي كل من وادي شايح ووادي الحراش ووادي سليبة، هذه الوديان لتي تشكل خطرا حقيقيا على المواطن، الأمر الذي يتطلب التدخل العاجل للحد من خطرها، مضيفا مشكلا آخر يعرقل سير المشاريع التنموية بالبلدية، حيث طالب بضرورة تدخل والي العاصمة لإنهاء البروتكولات التي تتعامل بها  مديرية مسح الأراضي والمحافظة العقارية التي تعرقل الوثائق الإدارية بحكم أنها تتعامل مع البلدية كأنها زبون وليست مصلحة عمومية.

خليدة تافليس
 
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha