شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

ليبقى المواطن البسيط في رحلة بحث متجددة

أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة


  25 فيفري 2018 - 10:22   قرئ 410 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
أزمة حادة في أكياس الحليب تعود للواجهة ببلديات العاصمة

رغم كل الإجراءات التي أقرتها الحكومة للتخفيف من أزمة الحليب، الا أن المواطن البسيط يضطر إلى الاستيقاظ باكرا ً للحصول على كيس من الحليب أو تسجيل أسمائهم لدى المتاجر حتى تترك لهم حصتهم، أو الانتظار في طوابير طويلة لشراء كيس أو كيسين، من جهة أخرى، التجار لم يجدوا أعذارا أمام زبائنهم، وهو ما يستدعى تدخل عاجل للجهات المسؤولة والوصية لاستدارك هذه الأزمة التي باتت تنعكس سلبا على المواطنين.

تشهد بعض بلديات الوطن في المدة الأخيرة، ظاهرة ندرة حليب الأكياس في المحلات والمتاجر، على غرار بلديتي الرغاية والرويبة وبرج البحري، بالإضافة الى بلديات الضاحية الغربية كسحاولة والسويدانية، وهو الأمر الذي دفع بالمواطن البسيط إلى التعبير عن استيائه الكبير إزاء غياب هذه المادة الأساسية التي تعد مادة أساسية في غذاء الأطفال وهو ما جعلهم يلجؤون إلى اقتناء «حليب الغبرة» أو ما يعرف بالحليب الجاف الذي أصبح ثمنه غاليا جدا، ليصل الى ما يفوق600 دج لعلبة الحليب الجاف من النوع الكبير.
وفي هذا الخصوص رصدت «المحور اليومي» خلال جولة استطلاعية معاناة السكان مع أزمة الحليب التي زادت حدة في عدد من البلديات، بالرغم من الانفراج الذي شهدته بعضها في الأيام الماضية ورغم استثناء مادة الحليب من الارتفاعات الأخيرة في الأسعار، إلا أنها لم تسلم من التذبذب الحاصل في توزيعها، بالنظر إلى الندرة الحادة التي تشهدها، وفي هذا السياق، اشتكى المواطنون من تفاقم مشكلة ندرة حليب الأكياس، وسط مخاوف من توقف المؤسسات العمومية، في ظل أزمة ندرة المسحوق الموجه لإنتاج مادة حليب الأكياس.
وتأسف العديد من المواطنين لعودة أزمة أكياس الحليب مجددا في الأيام الأخيرة، حيث أصبح من الصعب على المواطن البسيط الحصول على كيسين من الحليب، خاصة مع الإجراءات التي اتخذها أغلب التجار، الذين يرفضون توزيع أكثر من كيسين، نتيجة للندرة الحادة في هذه المادة واسعة الاستهلاك بالنسبة للعائلات الجزائرية، ليدخل المواطن في دوامة البحث عن كيس الحليب على حد تعبير محدثينا.
وفي سياق آخر، أكد عدد من التجار بأن الكمية التي توزع على التجار في غالب الأحيان لا تلبي كمية الطلب، خاصة أن أي عائلة متوسطة الأفراد تحتاج إلى أربعة أكياس من الحليب يوميا، في حين أن هذه الكمية تكون أقل في بعض البلديات التي تشهد كثافة سكانية معتبرة وهو ما أجبر بعض المواطنين على استهلاك حليب الماعز أو البقر لكن بشكل محدود.
كما أرجع أغلبية التجار أسباب شكاوى المواطنين إلى قلة العرض في مادة الحليب، ما يجعل المستهلك يشتكي من هذه الأزمة تارة، وتارة أخرى لم يجد بعض التجار أعذارا أمام زبائنهم، ليبقى المواطن البسيط في رحلة بحث عن كيس حليب متخليا عن انشغالاته اليومية.
كما لابد من الإشارة، إلى إجراءات التشديد والتضييق التي أقرتها الحكومة على كبار منتجي مشتقات الحليب في المدة الأخيرة، غير أن ندرة أكياس الحليب باتت موضوعاً يوميا، خصوصاً مع عدم استقرار نقاط البيع لهذه المادة الحيوية، وهو ما قد ينعكس بالسلب فالحليب مادة يومية أساسية، بل يمثل وجبة إفطار معظم العائلات، لتبقى علامات الاستفهام تطرح دون إيجاد الحلول.
زهرة قلاتي



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha