شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

كشف عنها الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لبئر توتة

الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي ببلديتي أولاد الشبل وتسالة المرجة


  26 فيفري 2018 - 09:57   قرئ 1841 مرة   1 تعليق   أخبار الوسط
الإفراج عن قائمة السكن الاجتماعي ببلديتي أولاد الشبل وتسالة المرجة

أنهت لجنة السكن للدائرة الإدارية لبئر توتة إعداد قائمة السكن الاجتماعي بالنسبة لحصة بلديتي تسالة المرجة وأولاد الشبل، حيث ستقوم قريبا بنشر القائمتين، أما بالنسبة لبلدية بئر توتة فقد وصلت عملية دراسة الملفات بالنسبة لحصة بلدية بئر توتة إلى نسبة 80 بالمائة في انتظار استكمال عملية دراسة الملفات.
 
كشف مختار بن مالك الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية لبئر توتة لمصدر إذاعي عن جاهزية قائمة السكن الاجتماعي التي تخص بلديتي تسالة المرجة وأولاد الشبل، وستنشر في القريب العاجل. وبالنسبة لبلدية بئر توتة، قال المتحدث إن دراسة الملفات وصلت إلى نسبة 80 بالمائة، والعملية متواصلة إلى غاية إنهائها تم الإفراج عن قائمة المستفيدين.
في سياق آخر، أفاد عشرات السكان ببلدية تسالة المرجة بالعاصمة، خاصة الذين أودعوا ملفات طلب مساكن اجتماعية، بأنهم ينتظرون على أحر من الجمر الإفراج عن قائمة المستفيدين من حصة المساكن المخصصة للعائلات التي تعيش أزمة سكن خانقة، كما تساءل آخرون عن مصير ملفاتهم المودعة منذ سنوات لدى مصلحة الشؤون الاجتماعية بالدائرة الإدارية للبلدية، مضيفين في معرض حديثهم أنهم ما زالوا يعانون لحد الساعة من أزمة سكن منذ عدة سنوات، وسط ظروف صعبة في مساكن ضيقة، وهوما دفعهم إلى مناشدة الجهات المحلية التعجيل في الإفراج عن قائمة المستفيدين في أقرب الآجال.
وأبدى المعنيون تخوفهم من الإقصاء عقب الإفراج عن قائمة السكن وعدم استفادتهم من شقق لائقة تنهي المتاعب التي يعيشونها منذ سنوات، لاسيما أن ملفاتهم مودعة عند المصلحة الاجتماعية منذ زمن طويل، حيث تضاعف عدد أفراد العائلات وتحوّل الحصول على مساكن لائقة إلى حلم يراود أغلبها، خاصة أن العديد منها تؤجر مساكن بأسعار جد مرتفعة، فيما أجبرت عائلات أخرى على العيش في ضيق ارتفاع عدد أفرادها، فيما لجأت بعض العائلات إلى العيش عند الأقارب.
من جهة أخرى، عبر سكان أحياء بلدية بئر توتة عن قلقهم من تأخر توزيع المساكن على أصحابها، لأنهم يعيشون داخل مساكن قديمة شيدت أغلبها في سنوات ماضية، موضحين أن مساكنهم لم تعد تستوعب العدد الكبير من أفراد العائلات، والذي يتزايد مع مرور الوقت، إذ هناك مساكن ذات ثلاث غرف تقطن فيها أكثر من عائلتين في أوضاع صعبة جراء الضيق والخلافات العائلية، كما قال المعنيون خلال حديثهم لـ «المحور اليومي» إنهم يعلقون آمالا كبيرة على الجهات المحلية والمعنية لأخذ انشغالهم ومطلبهم بعين الاعتبار وبصفة جدية، حيث ينتظرون ساعة الفرج كغيرهم من سكان بعض البلديات الذين استفادوا من مساكن اجتماعية جديدة، مطالبين في ذات السياق المصالح المحلية والمعنية بالتحقيق وإنصافهم وإدراجهم ضمن قائمة المستفيدين من حصة السكن التي يتم تسليمها في إطار برنامج الولاية للقضاء على السكن الهش، بالإضافة إلى التعجيل في الإفراج عنها.
زهرة قلاتي



تعليقات (1 منشور)


علي الدحماني 15/05/2018 16:32:08
كل ما يقال كذب. مثلا انا منذ 2007 وانا انتظر. لا حياة لمن تنادي. اربعة اطفال وغرفة واحدة الكبرى عمرها 15 سنه. ما عندي واش نحكيلكم. السكنه بالمعريفة. ربي وكيلهم
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha