شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

المشروع برمج في 2005 بولاية تيزي وزو

توقف أشغال إنجاز 100 مسكن اجتماعي ببلدية فريقات


  26 فيفري 2018 - 10:40   قرئ 365 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
توقف أشغال إنجاز 100 مسكن اجتماعي ببلدية فريقات

يواجه مشروع 100 مسكن اجتماعي ببلدية فريقات الواقعة جنوب ولاية تيزي وزو مصيرا مجهولا، بعد توقف أشغاله منذ عدة سنوات رغم أن تسليمها كان مرتقبا في 2010 على أقصى تقدير، حيث لم تتقدم أشغال المشروع المسجل في 2005 منذ أن غادرت المؤسسة المكلفة بالإنجاز من طرف ديوان الترقية والتسيير العقاري ورشات الإنجاز قبل نهاية 2016.

رغم التدابير المتخذة من طرف الوالي محمد بودربالي خلال زيارته الميدانية إلى بلدية فريقات منذ أكثر من سنة من أجل إعادة بعث المشروع وتحميل المسؤولية للمجلس الشعبي البلدي المنتهية عهدته مع جميع الأطراف المعنية، إلا أن الجمود ما زال يطال المشروع إلى يومنا هذا حسبما أكده السكان، الذين أضافوا أن المساكن التي تعلق عليها عشرات العائلات آمال التخلص من أزمة السكن التي تعيشها، بقيت حبيسة لامبالاة المسؤولين المحليين الذين أصبحوا مجبرين أكثر من أي وقت مضى على التحرك لاستدراك التأخر المسجل، خصوصا منهم أعضاء المجلس الشعبي البلدي الحالي. من جهة أخرى، قال السكان إن نسبة تقدم المشروع لا تتجاوز في الوقت الراهن 70 بالمائة رغم مرور أكثر من 12 سنة عن برمجته، الوضع الذي يضع جميع المسؤولين أمام حتمية التحرك بهدف تجاوز كافة العراقيل المطروحة نزولا عند رغبة المستفيدين الذين كثيرا ما انتظروا هذه المساكن بفارغ الصبر، خصوصا أن البلدية تعرف طلبا متزايدا على هذه الصيغة السكنية التي تأتي في المرتبة الثانية بعد السكن الريفي الذي ساهم في الاستجابة لمئات من طلبات السكن بفضل إعانات الدولة التي تتراوح بين 50 و70 مليون سنتيم، مشيرين إلى أن السلطات المحلية قامت بتسجيل مشروع ثان في هذه الصيغة يقدر بـ 100 وحدة سكنية قصد تلبية طلبات المواطنين، حيث تم اختيار أرضية الإنجاز إضافة إلى إنهاء الدراسة التقنية، لكن دون أن يتم إطلاق أشغاله لأسباب تبقى مجهولة. على صعيد آخر، طرح قاطنو فريقات معضلة المساكن التي تم السطو عليها من طرف بعض العائلات عقب أحداث الربيع الأمازيغي سنة 2001، حيث ناشدوا جميع السلطات المحلية إيفاد لجنة تحقيق خاصة من أجل الكشف عن مدى أحقية هؤلاء من الاستفادة من هذه المساكن الموجهة من قبل لصالح عمال البلدية، من أجل الصالح العام وإنصافا للعائلات التي تبقى بحاجة ماسة لمثل هذه الصيغة السكنية، فضلا عن العمل على استرجاع المحلات التجارية الموجودة بالمنطقة التي تمر بوضع كارثي نتيجة عدم استغلالها.
أغيلاس.ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha