شريط الاخبار
التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي" نقابات الصحة تهدد بالتصعيد خلال الأيام القليلة القادمة نقابة " شبه -الطبي" تقود حركة تصحيحية ضد سيدي سعيد تأجيل الفصل في قضية «مير» باب الوادي السابق إلى الأسبوع المقبل عونا شرطة يتورطان في سرقة لفائف نحاسية من ورشة توسعة المطار التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم

تفتقر لأدنى ضروريات الحياة

قرية إسوماثن بتيزي وزو تعاني التهميش وتصارع من أجل البقاء


  04 مارس 2018 - 10:40   قرئ 803 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قرية إسوماثن بتيزي وزو تعاني التهميش وتصارع من أجل البقاء

يشكو سكان قرية إسوماثن ببلدية أزفون الواقعة شمال ولاية تيزي وزو من الغياب الكلي للتنمية التي أضحت هاجسا يؤرق حياتهم على الدوام، والتي تعكس مظاهره النقائص الكثيرة التي تعرفها القرية على غرار انعدام الغاز، أزمة المياه، تدهور الطرق والانقطاعات المتكررة للكهرباء.
 
أكد سكان قرية إسوماثن على أن قريتهم تعد من بين قرى الولاية الأكثر تهميشا والتي لا تزال في الوقت الذي تعرف فيه بقية القرى حراكا تنمويا ملحوظا، تصارع التهميش والعزلة المفروضة عليها نتيجة سياسة الإقصاء الممارس ضد المنطقة التي تشهد العديد من النقائص التي كبدت الأهالي معاناة عكست مظاهرها الكثير من الصور التي رسمت بؤس السكان على غرار رحلتهم الطويلة للحصول على قطرة ماء.وفي هذا الصدد صرح السكان أن السلطات قامت بإنجاز سد وسط القرية مع شبكة لنقل المياه، لكن إلى يومنا هذا لم يتم استغلال هذا الخزان لأسباب بقيت مجهولة، وعليه فهم مجبرون يوميا لقطع مسافات طويلة لبلوغ المنبع الطبيعي للتزويد بهذا المورد الذي يصبح عاجزا خاصة في فصل الصيف على تلبية حاجات السكان من المياه، وأكثر من ذلك فإن حتى بلوغ هذا المنبع الطبيعي أضحى صعبا بسبب وضعية الطريق المؤدي إليه الذي يشهد على غرار كافة الطريق العابر للقرية، تدهورا كليا وأصبح غير صالح للاستعمال، حيث أن مشروع إعادة تهيئته لم ير النور إلى يومنا هذا رغم المطالب الكثيرة التي أودعت لدى مصالح البلدية.وفي سياق آخر قال سكان إسوماثن إن قريتهم تنعدم فيها أيضا كافة الظروف اللازمة التي من شأنها توفير العيش الكريم للعائلات، خصوصا ما تعلق منها بالغاز الطبيعي، إذ أن المشروع الذي استفادت منه القرية توقفت أشغاله مباشرة بعد إطلاقها من طرف المؤسسة المكلفة بالإنجاز رغم الحاجة الماسة لهذا المورد الذي يبقى المطلب الملح للمواطنين الذين يعانون الويلات للحصول على قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة هي الآخر في بعض الفترات خاصة المتزامنة منها في صل الشتاء. من جهة أخرى أشار السكان إلى أن مشاكلهم بقريتهم لا تتوقف عند هذا الحد وإنما امتدت لتطال أمور أخرى على غرار نقص شبكة قنوات الصرف الصحي، الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ناهيك عن انعدام المرافق الترفيهية والرياضية التي من شأنها توفير فضاء خاص لشباب القرية الذين لم يجدوا من سبيل أخر لتغطية هذا العجز سوى التنقل إلى وسط البلدية أو المناطق الأخرى لممارسة هويتهم أو الحصول على قسط من الترفيه قد ينسيهم هاجس البطالة لذي ينخر أجسادهم.وناشد سكان قرية اسوماثن السلطات المحلية ضرورة إنصاف قريتهم في حقها من التنمية بتخصيص برنامج استعجالي يخرجها من دائرة العزلة.
اغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha