شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

تفتقر لأدنى ضروريات الحياة

قرية إسوماثن بتيزي وزو تعاني التهميش وتصارع من أجل البقاء


  04 مارس 2018 - 10:40   قرئ 720 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قرية إسوماثن بتيزي وزو تعاني التهميش وتصارع من أجل البقاء

يشكو سكان قرية إسوماثن ببلدية أزفون الواقعة شمال ولاية تيزي وزو من الغياب الكلي للتنمية التي أضحت هاجسا يؤرق حياتهم على الدوام، والتي تعكس مظاهره النقائص الكثيرة التي تعرفها القرية على غرار انعدام الغاز، أزمة المياه، تدهور الطرق والانقطاعات المتكررة للكهرباء.
 
أكد سكان قرية إسوماثن على أن قريتهم تعد من بين قرى الولاية الأكثر تهميشا والتي لا تزال في الوقت الذي تعرف فيه بقية القرى حراكا تنمويا ملحوظا، تصارع التهميش والعزلة المفروضة عليها نتيجة سياسة الإقصاء الممارس ضد المنطقة التي تشهد العديد من النقائص التي كبدت الأهالي معاناة عكست مظاهرها الكثير من الصور التي رسمت بؤس السكان على غرار رحلتهم الطويلة للحصول على قطرة ماء.وفي هذا الصدد صرح السكان أن السلطات قامت بإنجاز سد وسط القرية مع شبكة لنقل المياه، لكن إلى يومنا هذا لم يتم استغلال هذا الخزان لأسباب بقيت مجهولة، وعليه فهم مجبرون يوميا لقطع مسافات طويلة لبلوغ المنبع الطبيعي للتزويد بهذا المورد الذي يصبح عاجزا خاصة في فصل الصيف على تلبية حاجات السكان من المياه، وأكثر من ذلك فإن حتى بلوغ هذا المنبع الطبيعي أضحى صعبا بسبب وضعية الطريق المؤدي إليه الذي يشهد على غرار كافة الطريق العابر للقرية، تدهورا كليا وأصبح غير صالح للاستعمال، حيث أن مشروع إعادة تهيئته لم ير النور إلى يومنا هذا رغم المطالب الكثيرة التي أودعت لدى مصالح البلدية.وفي سياق آخر قال سكان إسوماثن إن قريتهم تنعدم فيها أيضا كافة الظروف اللازمة التي من شأنها توفير العيش الكريم للعائلات، خصوصا ما تعلق منها بالغاز الطبيعي، إذ أن المشروع الذي استفادت منه القرية توقفت أشغاله مباشرة بعد إطلاقها من طرف المؤسسة المكلفة بالإنجاز رغم الحاجة الماسة لهذا المورد الذي يبقى المطلب الملح للمواطنين الذين يعانون الويلات للحصول على قارورات غاز البوتان التي تعرف ندرة هي الآخر في بعض الفترات خاصة المتزامنة منها في صل الشتاء. من جهة أخرى أشار السكان إلى أن مشاكلهم بقريتهم لا تتوقف عند هذا الحد وإنما امتدت لتطال أمور أخرى على غرار نقص شبكة قنوات الصرف الصحي، الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ناهيك عن انعدام المرافق الترفيهية والرياضية التي من شأنها توفير فضاء خاص لشباب القرية الذين لم يجدوا من سبيل أخر لتغطية هذا العجز سوى التنقل إلى وسط البلدية أو المناطق الأخرى لممارسة هويتهم أو الحصول على قسط من الترفيه قد ينسيهم هاجس البطالة لذي ينخر أجسادهم.وناشد سكان قرية اسوماثن السلطات المحلية ضرورة إنصاف قريتهم في حقها من التنمية بتخصيص برنامج استعجالي يخرجها من دائرة العزلة.
اغيلاس. ب



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha