شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

فيما يبقى تبادل الاتهامات بين الأطراف المعنية

أزمة حليب الأكياس متواصلة في بلديات العاصمة


  03 أفريل 2018 - 14:03   قرئ 623 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
أزمة حليب الأكياس متواصلة في بلديات العاصمة

لا يزال المواطنون بمختلف بلديات العاصمة يعانون يوميا من ندرة أكياس الحليب في الأسواق غير أن التذبذب الحاصل ترجعه فديرالية موزعي الحليب الى تقليص الكميات المستوردة من البدرة، في حين أرجعته كل من المنظمة الوطنية لحماية المستهلك وكذا الاتحاد العام للتجار الحرفيين الى تلاعب بعض الموزعين.

 
لا تزال أزمة نقص أكياس الحليب المدعمة متواصلة في جل البلديات على غرار بلديتي براقي والرويبة وهراوة والرغاية وبئر مراد رايس، وهو ما يفسر الواقع المرير الذي يعيشه المواطنون يوميا، فندرة في حليب أكياس الحليب المدعمة بالمحلات العاصمية جعل المواطنين في رحلة بحث دائمة عن هذه المادة الضرورية، هذا الوضع الذي وقفت عليه «المحور اليومي» عند الاقتراب من بعض المواطنين على مستوى بلدية بئر خادم أين أكد أحد الزبائن الذي كان قد استيقظ باكرا من أجل الظفر بكيس حليب لأطفاله قال بأن هذه المعاناة يومية مشيرا الى وجود بعض العائلات التي تفوق عدد أفرادها أربعة أطفال يحتاجون الحليب المدعم نظرا للقدرة الشرائية الضعيفة لهم .
وفي صدد آخر، فإن حليب الأكياس المدعم لا يكاد يصل الى المحلات، الا وتنفذ سريعا بسبب كثرة الطلب وقلة العرض عليها، وهو ما أكده أحد البائعين على مستوى محلات المواد الغذائية ببلدية بئر خادم الذي قال بأن أكياس الحليب تنفذ فور وصولها.
من جهة أخرى فإن ندرة أكياس الحليب المدعمة واقع دفع وزير التجارة محمد بن مرادي الى الاعتراف بوجود مشكل في التوزيع أو التسويق، وهو ما أكده في وقت سابق بأن حليب غير المدعم موجود بكثرة في السوق أما الحليب المدعم عكس ذلك، مؤكدا بتلقي بعض المشاكل في التسويق وانتاج الحليب المدعم والتي تقوم عليه مئة ملبنة على مستوى الوطن هذه الملبنات تقريبا 90 بالمئة منها تعود للقطاع الخاص، مشيرا الى جهود وزارة الفلاحة والتجارة اللذين يعملون منذ ازيد من  15 يوما لإيجاد رؤية جديدة وحل الازمة .
من ناحيته أكدّ عبد العزيز آيت عبد الرحمان، المدير العام لضبط وتنظيم النشاطات بوزارة التجارة في تصريح سابق، تجنيد لجان تحقيق تطوف على كل الملبنات العمومية والخاصة عبر الوطن، للوقوف على معايير إنتاج الحليب، على أن ترفع بعد ذلك تقريرا مفصلا إلى مكتب الوزير، الذي سيسلط عقوبات قاسية على الغشاشة منها، تصل إلى سحب كوطتها من الحليب وتسليمها إلى أخرى في حين توجه أصابع الاتهام الى بعض موزعين اللذين يغيرون وجهة الحليب المدعم ليذهب الى المقاهي او الفنادق او مصانع انتاج مشتقات الحليب هذا ما كشف عنه صالح صويلح الأمين العام للتجار الحرفيين في وقت سابق مؤكدا ان الحليب لابد من ان يذهب مباشرة الى المستهلك.
من جهة أخرى، أبدت فدرالية مزوعي الحليب وجهة نظر مغايرة والتي ترى ان سبب الازمة يرجع الى لجوء الحكومة الى تقليص الكميات المستوردة من بدرة الحليب فبالتالي تقليص الإنتاج بالملبنات وهي اراء تضارب حول ندرة حليب الاكياس الحليب المدعم التي لا تصل للمستهلكين بالكميات الكافية ليبقى المواطن البسيط في رحلة بحث دائمة عن كيس حليب خاصة ونحن على استقبال شهر رمضان .
زهرة قلاتي