شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام يكشف لـ«المحور اليومي»:

«760 مليون لتأمين قفة رمضان والمبلغ مرشح للارتفاع»


  27 أفريل 2018 - 13:43   قرئ 827 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
«760 مليون لتأمين قفة رمضان والمبلغ مرشح للارتفاع»

تسليم مشروع المركز التجاري «الدلالة» قريبا

كشف رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام في حوار جمعه بـ«المحور اليومي» عن مشروع قفة رمضان الذي خصص له غلافا ماليا يقدر بأكثر من 700 مليون سنتيم كإعانة موجهة لفائدة العائلات المعوزة، الى جانب القضاء على البيوت القصديرية من خلال ترحيل عشرات العائلات إلى سكنات لائقة، كما ذكر أن مصالحه تعمل على إنجاز وتسطير العديد من المشاريع التنموية، على غرار الملاعب الجوارية والقاعات الرياضية.
بداية ما هو الغلاف المالي المخصص لقفة رمضان؟
 كما تجري العادة في كل سنة يطل فيها علينا شهر رمضان الفضيل نقوم بإعداد قوائم العائلات المعوزة التي تتوفر فيها الشروط للاستفادة من قفة رمضان، وقد شرعنا منذ أيام في ضبط وترتيب وبعد إتمام كافة الإجراءات الإدارية بدءا من الإعلان عن الاستشارة وإحصاء الملفات قمنا بتخصيص ما يعادل 1600 قفة سيتم تسليمها على العائلات المعوزة وذوي الدخل الضعيف، حيث استلمنا مبلغ يقدر بـ780مليون سنتيم، وتعمل مصالحنا في الوقت الراهن على الزيادة في عدد القفة، نظرا للطلبيات المتزايدة والتي تصلنا من قبل العائلات المعوزة، ما يجعل الحصة كافية لتغطية كل هذه الطلبات، خاصة وأن عدد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالبلدية يقدر بـ1500 عائلة، كما يقدر عدد عمال البلدية المعنيين بالقفة حوالي 400 عامل، كما أن بعض الجمعيات الخيرية تنتظر منا إعانات لاحتواء عشرات ملفات العائلات الفقيرة التابعة لها، يضاف إلى هذا بعض الأشخاص الذين تقدموا لإيداع ملفاتهم على مكاتب البلدية ما يجعلنا في الوقت الراهن أمام إلزامية البحث عن حلول من أجل تغطية النقص الحاصل في القفة قدر الإمكان لذا ستسعى مصالحنا لإيجاد مصادر تمويل للقفة، وذلك من خلال إرسال طلبيات من بعض الشركات العمومية والخاصة كـ»سونطراك» من أجل منحنا إعانات مالية لتغطية كل الاحتياجات، وتفادي سيناريو السنوات الفارطة أين تم إقصاء الكثير من العائلات التي هي بأمس الحاجة للقفة بسبب عدم توفر الإمكانيات لتغطية الطلبات على أبواب البلدية.
 متى سيتم ترحيل العائلات القاطنة بالقصدير؟
 بداية دعني أؤكد على أن عشرات العائلات التي كانت تقبع تحت القصدير تم ترحيلها من قبل مصالح الولاية خلال عمليات الترحيل السابقة والتي شملت البيوت الهشة وبيوت الصفيح، والأقبية والأكواخ وجوابا على سؤالك لم ننتهي بعد من حل مشكل القصدير بالبلدية في المقابل لم يتبق الشيء الكثير بعد ترحيل معظم البؤر التي ظل أهلها لعقود يعانون الأمرين داخل بيوت تفتقر فيها أدنى شروط العيش الكريم، حيث تم خلال العمليات السابقة ترحيلها نذكر على سبيل المثال حي بومعزة وواد أو شايح وحي النخيل، حيث أقدمت الولاية خلال العملية الأخيرة على ترحيل 342 عائلة تقطن القصدير بحي النخيل بباش جراح في ظروف حسنة، ومن المنتظر أن يتم القضاء على بؤرتين من أصل ثلاث بؤر متبقية في المنطقة، حسب المعلومات التي بلغتنا من قبل مصالح الولاية خلال عملية الترحيل رقم 24 والتي من المرتقب أن تتم قبل حلول شهر رمضان الفضيل، ويقدر العدد الإجمالي للعائلات التي تقطن الصفيح بالبلدية حوالي 400 عائلة بعدما كانت تتعدى حوالي 1000 عائلة خلال سنوات الماضية.
  كم عدد الحصص السكنية الجديدة؟
  ليكن في علمكم أن صلاحية توزيع السكنات الاجتماعية لم تعد ضمن مسؤولياتنا، حيث يشرف الوالي المنتدب على مستوى الدائرة الإدارية للحراش على القيام بوضع القائمة النهائية وتوزيعها، ودورنا كعضو في لجان الدائرة هو حمل الملفات المودعة على مستوى مصلحة الشؤون الاجتماعية بالبلدية إلى الدائرة، ومن ثم تقديم توضيحات حول بعض الملفات لأعضاء اللجان، بعدها يأتي دور التحقيق الذي هو من صلاحيات الولاية والدائرة، وتقدر الحصة السكنية الممنوحة من قبل الولاية بـ200 ملف، مقابل 4000 ملف استفادة من السكن الاجتماعي.
 ماذا عن المشاريع المجسدة إلى حد الساعة؟
 هناك العديد من المشاريع المجسدة إلى حد الساعة على غرار مشروع سوق الجديد «باتيميتال» بقدرة استيعاب تقدر بحوالي 40 محل والتي تكفلت مصالح الولاية بتمويله، وكذا مشروع سوق «ميلود برينس» والذي تم إعادة بناء محلات جديدة بداخله، بهدف القضاء على السوق الفوضوي الذي كان ولازال النقطة السوداء التي تشوه صورة البلدية بصفة عامة، إلا أن بعض التجار أصحاب الطاولات الفوضوية لم يستغلوا بعض هذه المحلات لحد الساعة، أما بخصوص مشاريع قطاع الشباب والرياضة فقد تم تجسيد مشروع ملعب جواري بحي البدر هو الآن حيز الاستغلال، حيث كلف المشروع مليار و600 مليون دينار.
 هل تم حل مشكل تسرب المياه القذرة في حي «لاقلاسيار»؟
 لقد قمنا بصفتنا مجلس شعبي بلدي لبلدية باش جراح بوضع مشروع إعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي الذي هو من أولوياتنا، تجنبا لتكرار سيناريو السنة الفارطة بعد الفيضان الذي شهده حي «لاقلاسيار»، حيث وقفنا عند رغبة المواطنين الذين اشتكوا كثيرا من الأحداث التي شهدها الموسم الشتاء الفارط، أين قمنا بإعادة تهيئة جل قنوات الصرف الصحي، وكذا إعادة تهيئة الطرقات بالحي، كما أقدمنا على تهيئة البالوعات، الأمر الذي ساهم في مرور فصل الشتاء، دون حدوث أي إنسدادات أو فيضانات، ما جعل السكان يعبرون عن ارتياحهم الشديد.
 20 سنة مرت عن انطلاق مشروع المركز التجاري «الدلالة» متى سيستلم؟
 بداية، أود الإشارة إلى أن مشروع المركز التجاري الجديد «الدلالة» هو مشروع سطر منذ سنة 2001 وتم بيع تلك المحلات المتواجدة على مستواه للتجار وبقي المشروع منذ ذلك الحين حبرا على ورق إلى غاية العهدة السابقة أين تولى الرئيس السابق مسؤولية بعث الأشغال، وهي الآن تسير بوتيرة جد سريعة، حيث بلغت نسبة الأشغال بها حوالي 90 بالمائة، حيث من المرتقب أن يستلم الملاك محلاتهم خلال شهرين كأقصى حد. هل أقدمتم على إطلاق مشاريع تخص قطاع الشباب والرياضة؟
 نحن الآن بصدد العمل على تجسيد مشروع ملعب بلدي معشوشب اصطناعيا بحي «لاقلاسيار»، تكلفة المشروع تبلغ سبعة ملايير و600 مليون تم تقسيمها على حصص، الحصة الأولى قدرت بحوالي 4 ملايير سنتيم، أما الحصة الثانية قدرت بمليار و100 مليون سنتيم، أما الحصة الثالثة خصصت لبناء غرف تغيير الملابس.
كما سطر المجلس الشعبي العديد من المشاريع التنموية الشبانية قبل تولينا على رأس المجلس الشعبي البلدي لباش جراح، من المفترض أن تنطلق الأشغال بالمواقع خلال الأيام المقبلة، نظرا للانتهاء من جانب الدراسة المشاريع، حيث لم يتبقى سوى المراجعة من قبل لجان المراقبة للمصادقة على انطلاق الأشغال، ومن بين هذه المشاريع المزعم انطلاقها نجد مشاريع التهيئة الحضرية، حيث سيتم تعبيد كل الطرقات البلدية خاصة التي تعيش حالة من التدهور، يضاف إليها مشروع قاعة لإقامة الحفلات بطاقة استيعاب تقدر بـ3000 مقعد، وكذا 12 قاعة رياضية الكلفة الإجمالية للمشروعين تقدر بـ49 مليار دينار، أما كل من حي «دي أن سي» وحي ديار الجماعة، سيستفيد شبابه من ملعبين جواريين خلال الأيام القادمة.
بن مهل عبدالله‎