شريط الاخبار
وزارة العمل تطلق منصة تفاعلية لتقييم نجاعة الخدمات المقدمة معدل التضخم السنوي بلغ 1.9 بالمائة نهاية ماي الماضي «برنت» يتعافى عند 42 دولارا متأثرا بتراجع المخزون الأمريكي الجزائر تقتني 300 ألف طن من قمح الطحين في مناقصة دولية صنهاجي يعتبر المهنيين فاعلين في إنجاح إصلاح المنظومة الصحية الشروع في إحصاء التلاميذ الراغبين في اجتياز امتحانات «البيام» الأفلان «يفتي» في مسودة الدستور ويقترح تعديلات وحذف على 101 مادة وزارة الصحة ترخص بتسويق «كلوروكين» عبر الصيدليات البروفيسور بلحاج يرجع ارتفاع الإصابات إلى تسلل العدوى للمناطق الداخلية 18 سنة سجنا نافذا ضد حداد و12 سنة لأويحيى وسلال مع مصادرة أملاكهم المديرية العامة للأمن الوطني تعزّز وجودها لمواجهة «حرب العصابات» الأساتذة وطلبة الدكتوراه العالقون في الخارج ضمن قوائم الإجلاء تشديد إجراءات الوقاية من جائحة «كورونا» بالولايات لقطع العدوى احتساب معدلات التربية البدنية والرسم والموسيقى في«البيام» و«الباك» سوناطراك قلّصت استثماراتها إلى النصف بسبب الأزمة الاقتصادية نابولي يعرض وناس في صفقة تبادلية تطوير الاقتصاد يتطلب إصلاح النظام البنكي وبعث مدن ذكية خبراء الفلاحة يوصون باستحداث وكالة مكلفة بالكهرباء الفلاحية موزعو الحليب بتيزي وزو يطالبون برفع هامش الربح مسابقات للترقية في قطاع التكوين المهني لأول مرة مكتتبو «عدل 2» بتيزي وزو ينددون بعدم تمكينهم من شهادات التخصيص الحكومة تسعى لتعميم اللوحة الإلكترونية تدريجيا في المدارس والثانويات محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طحكوت والوزراء والولاة غلق 40 محلا تجاريا خالف أصحابها تدابير الوقاية من كورونا جراد يتهم أطرافا بالتحريض على الفوضى لنشر «كورونا» معدلات شفاء مبشرة رغم ارتفاع عدد المصابين بكورونا فدرالية المربين تطالب الولاة بإعادة فتح أسواق المواشي خصم رواتب ومنح الأساتذة الممتنعين عن إمضاء محضر الخروج تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و«البيام» يوم 25 جويلية جراد يكلّف الولاة بمتابعة تطور الوباء محليا ويمنحهم سلطة تطبيق الحجر الكلي على البلديات والأحياء الجزائر تصدّر 20 ألف طن من حديد البناء إلى مالي والنيجر الكاف تعلن تأجيل كأس أمم إفريقيا إلى جانفي 2022 الاتحادية الوطنية للخبازين تؤكد تراجع نسبة تبذير الخبز تمديد آجال اقتناء قسيمة السيارات إلى 15 جويلية «أليانس» للتأمينات تحقق نموا بـ4 بالمائة ورقم أعمال بـ5.2 مليار دينار وزارة التجارة تعتزم تجنيد 75 بالمائة من موظفيها لقمع الغش «يجب مراجعة معايير توظيف الصحافيين والدخلاء أساؤوا للمهنة» «كلا» ترفض ردود الوزارة حول انشغالات العمال وتهدد بالاحتجاج وزارة التربية تفرج عن جدول امتحانات شهادتي «البيام» و«الباك» الصناعة الصيدلانية تستهدف تغطية 70 بالمائة من الحاجات الوطنية

رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام يكشف لـ«المحور اليومي»:

«760 مليون لتأمين قفة رمضان والمبلغ مرشح للارتفاع»


  27 أفريل 2018 - 13:43   قرئ 1018 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
«760 مليون لتأمين قفة رمضان والمبلغ مرشح للارتفاع»

تسليم مشروع المركز التجاري «الدلالة» قريبا

كشف رئيس بلدية باش جراح جعفر ليمام في حوار جمعه بـ«المحور اليومي» عن مشروع قفة رمضان الذي خصص له غلافا ماليا يقدر بأكثر من 700 مليون سنتيم كإعانة موجهة لفائدة العائلات المعوزة، الى جانب القضاء على البيوت القصديرية من خلال ترحيل عشرات العائلات إلى سكنات لائقة، كما ذكر أن مصالحه تعمل على إنجاز وتسطير العديد من المشاريع التنموية، على غرار الملاعب الجوارية والقاعات الرياضية.
بداية ما هو الغلاف المالي المخصص لقفة رمضان؟
 كما تجري العادة في كل سنة يطل فيها علينا شهر رمضان الفضيل نقوم بإعداد قوائم العائلات المعوزة التي تتوفر فيها الشروط للاستفادة من قفة رمضان، وقد شرعنا منذ أيام في ضبط وترتيب وبعد إتمام كافة الإجراءات الإدارية بدءا من الإعلان عن الاستشارة وإحصاء الملفات قمنا بتخصيص ما يعادل 1600 قفة سيتم تسليمها على العائلات المعوزة وذوي الدخل الضعيف، حيث استلمنا مبلغ يقدر بـ780مليون سنتيم، وتعمل مصالحنا في الوقت الراهن على الزيادة في عدد القفة، نظرا للطلبيات المتزايدة والتي تصلنا من قبل العائلات المعوزة، ما يجعل الحصة كافية لتغطية كل هذه الطلبات، خاصة وأن عدد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة بالبلدية يقدر بـ1500 عائلة، كما يقدر عدد عمال البلدية المعنيين بالقفة حوالي 400 عامل، كما أن بعض الجمعيات الخيرية تنتظر منا إعانات لاحتواء عشرات ملفات العائلات الفقيرة التابعة لها، يضاف إلى هذا بعض الأشخاص الذين تقدموا لإيداع ملفاتهم على مكاتب البلدية ما يجعلنا في الوقت الراهن أمام إلزامية البحث عن حلول من أجل تغطية النقص الحاصل في القفة قدر الإمكان لذا ستسعى مصالحنا لإيجاد مصادر تمويل للقفة، وذلك من خلال إرسال طلبيات من بعض الشركات العمومية والخاصة كـ»سونطراك» من أجل منحنا إعانات مالية لتغطية كل الاحتياجات، وتفادي سيناريو السنوات الفارطة أين تم إقصاء الكثير من العائلات التي هي بأمس الحاجة للقفة بسبب عدم توفر الإمكانيات لتغطية الطلبات على أبواب البلدية.
 متى سيتم ترحيل العائلات القاطنة بالقصدير؟
 بداية دعني أؤكد على أن عشرات العائلات التي كانت تقبع تحت القصدير تم ترحيلها من قبل مصالح الولاية خلال عمليات الترحيل السابقة والتي شملت البيوت الهشة وبيوت الصفيح، والأقبية والأكواخ وجوابا على سؤالك لم ننتهي بعد من حل مشكل القصدير بالبلدية في المقابل لم يتبق الشيء الكثير بعد ترحيل معظم البؤر التي ظل أهلها لعقود يعانون الأمرين داخل بيوت تفتقر فيها أدنى شروط العيش الكريم، حيث تم خلال العمليات السابقة ترحيلها نذكر على سبيل المثال حي بومعزة وواد أو شايح وحي النخيل، حيث أقدمت الولاية خلال العملية الأخيرة على ترحيل 342 عائلة تقطن القصدير بحي النخيل بباش جراح في ظروف حسنة، ومن المنتظر أن يتم القضاء على بؤرتين من أصل ثلاث بؤر متبقية في المنطقة، حسب المعلومات التي بلغتنا من قبل مصالح الولاية خلال عملية الترحيل رقم 24 والتي من المرتقب أن تتم قبل حلول شهر رمضان الفضيل، ويقدر العدد الإجمالي للعائلات التي تقطن الصفيح بالبلدية حوالي 400 عائلة بعدما كانت تتعدى حوالي 1000 عائلة خلال سنوات الماضية.
  كم عدد الحصص السكنية الجديدة؟
  ليكن في علمكم أن صلاحية توزيع السكنات الاجتماعية لم تعد ضمن مسؤولياتنا، حيث يشرف الوالي المنتدب على مستوى الدائرة الإدارية للحراش على القيام بوضع القائمة النهائية وتوزيعها، ودورنا كعضو في لجان الدائرة هو حمل الملفات المودعة على مستوى مصلحة الشؤون الاجتماعية بالبلدية إلى الدائرة، ومن ثم تقديم توضيحات حول بعض الملفات لأعضاء اللجان، بعدها يأتي دور التحقيق الذي هو من صلاحيات الولاية والدائرة، وتقدر الحصة السكنية الممنوحة من قبل الولاية بـ200 ملف، مقابل 4000 ملف استفادة من السكن الاجتماعي.
 ماذا عن المشاريع المجسدة إلى حد الساعة؟
 هناك العديد من المشاريع المجسدة إلى حد الساعة على غرار مشروع سوق الجديد «باتيميتال» بقدرة استيعاب تقدر بحوالي 40 محل والتي تكفلت مصالح الولاية بتمويله، وكذا مشروع سوق «ميلود برينس» والذي تم إعادة بناء محلات جديدة بداخله، بهدف القضاء على السوق الفوضوي الذي كان ولازال النقطة السوداء التي تشوه صورة البلدية بصفة عامة، إلا أن بعض التجار أصحاب الطاولات الفوضوية لم يستغلوا بعض هذه المحلات لحد الساعة، أما بخصوص مشاريع قطاع الشباب والرياضة فقد تم تجسيد مشروع ملعب جواري بحي البدر هو الآن حيز الاستغلال، حيث كلف المشروع مليار و600 مليون دينار.
 هل تم حل مشكل تسرب المياه القذرة في حي «لاقلاسيار»؟
 لقد قمنا بصفتنا مجلس شعبي بلدي لبلدية باش جراح بوضع مشروع إعادة تهيئة قنوات الصرف الصحي الذي هو من أولوياتنا، تجنبا لتكرار سيناريو السنة الفارطة بعد الفيضان الذي شهده حي «لاقلاسيار»، حيث وقفنا عند رغبة المواطنين الذين اشتكوا كثيرا من الأحداث التي شهدها الموسم الشتاء الفارط، أين قمنا بإعادة تهيئة جل قنوات الصرف الصحي، وكذا إعادة تهيئة الطرقات بالحي، كما أقدمنا على تهيئة البالوعات، الأمر الذي ساهم في مرور فصل الشتاء، دون حدوث أي إنسدادات أو فيضانات، ما جعل السكان يعبرون عن ارتياحهم الشديد.
 20 سنة مرت عن انطلاق مشروع المركز التجاري «الدلالة» متى سيستلم؟
 بداية، أود الإشارة إلى أن مشروع المركز التجاري الجديد «الدلالة» هو مشروع سطر منذ سنة 2001 وتم بيع تلك المحلات المتواجدة على مستواه للتجار وبقي المشروع منذ ذلك الحين حبرا على ورق إلى غاية العهدة السابقة أين تولى الرئيس السابق مسؤولية بعث الأشغال، وهي الآن تسير بوتيرة جد سريعة، حيث بلغت نسبة الأشغال بها حوالي 90 بالمائة، حيث من المرتقب أن يستلم الملاك محلاتهم خلال شهرين كأقصى حد. هل أقدمتم على إطلاق مشاريع تخص قطاع الشباب والرياضة؟
 نحن الآن بصدد العمل على تجسيد مشروع ملعب بلدي معشوشب اصطناعيا بحي «لاقلاسيار»، تكلفة المشروع تبلغ سبعة ملايير و600 مليون تم تقسيمها على حصص، الحصة الأولى قدرت بحوالي 4 ملايير سنتيم، أما الحصة الثانية قدرت بمليار و100 مليون سنتيم، أما الحصة الثالثة خصصت لبناء غرف تغيير الملابس.
كما سطر المجلس الشعبي العديد من المشاريع التنموية الشبانية قبل تولينا على رأس المجلس الشعبي البلدي لباش جراح، من المفترض أن تنطلق الأشغال بالمواقع خلال الأيام المقبلة، نظرا للانتهاء من جانب الدراسة المشاريع، حيث لم يتبقى سوى المراجعة من قبل لجان المراقبة للمصادقة على انطلاق الأشغال، ومن بين هذه المشاريع المزعم انطلاقها نجد مشاريع التهيئة الحضرية، حيث سيتم تعبيد كل الطرقات البلدية خاصة التي تعيش حالة من التدهور، يضاف إليها مشروع قاعة لإقامة الحفلات بطاقة استيعاب تقدر بـ3000 مقعد، وكذا 12 قاعة رياضية الكلفة الإجمالية للمشروعين تقدر بـ49 مليار دينار، أما كل من حي «دي أن سي» وحي ديار الجماعة، سيستفيد شبابه من ملعبين جواريين خلال الأيام القادمة.
بن مهل عبدالله‎