شريط الاخبار
10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز أوبك تسعى لتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج استدعاء مكتتبي عدل1˜ غدا لاستلام مساكنهم في أولاد فايت وبوينان جزائر الغد تولد في الشارع عمال ومتربصو قطاع التكوين المهني ينتفضون لن تجعلوا المنتخب الوطني ينسينا مطالبنا السياسية˜ بدوي يصطدم برفض النقابات حضور لقاءاته للتشاور حول تشكيل الحكومة لافارج˜ تعرض تقنية إيروم˜ لتطوير استخدام الطاقة في البناء لعمامـرة في جولة خارجية منتظرة لعدة دول الإبراهيمي يقر بوجود انسداد في البلاد ويأمل ألا يصبح طريقا مسدودا الأطباء المقيمون وأعوان الحماية المدنية يلتحقون بالحراك الشعبي محاكمة شبكة هرّبت 110 مليون أوروإلى تركيا عن طريق شركة وهمية اتساع رقعة الرافضين لبوشارب على رأس هيئة تسيير الأفلان النص الكامل لرسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: بوتفليقة يتحدث عن تغيير نظام الحكم والندوة الوطنية الجامعة بلماضي يدافع عن خياراته ويكشف أسباب استبعاد براهيمي وبن طالب دومينيك دوفيلبان يشيد بوعي ونضج الشباب الجزائري بدوي ولعمامرة في مشاورات لتشكيل حكومة جديدة عمرة شهر رمضان تسيل لعاب وكالات الأسفار مستخدمو التعليم العالي ينتفضون على مستوى 15 ولاية الذباب الإلكتروني يبث الإشاعات لضرب التضامن بين رجال الشرطة والشعب

بعد فشل لجان التحقيق في القضاء على الأزمة

سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان


  12 ماي 2018 - 14:17   قرئ 695 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان

لا تزال لجان التحقيق التي عينت مؤخرا من طرف الوصاية تبذل وتضاعف مجهوداتها لفضح الواقفين وراء أزمة الحليب بالعاصمة، غير أن بعضها عجزت في ذلك كون أن هذا المشكل ما يزال يفرض نفسه في عدد من البلديات، في وقت تظل تبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب غير مقنعة، حسب العديد من المراقبين للشأن المحلي.

 تشهد عدد من بلديات العاصمة سواء الشرقية أو الغربية ندرة في أكياس الحليب المدعم، وهو ما يتوقع منه استمرار سيناريو الطوابير اللامتناهية خلال رمضان الذي لا تفصلنا عنه سوى ثلاثة أو أربعة أيام، وفي سياق متصل وبالرغم من الجهود المبذولة من طرف لجان التفتيش المكلفة بالتحقيق في أزمة الحليب المدعم بالعاصمة والتي لاتزال مجندة لملاحقة المتورطين، وتمكين المواطنين من تلقي الأكياس في الوقت والكفاية المطلوبة، وهي مصممة على الوقوف على النقاط السوداء ووضع يدها على المتسببين في المشكل خاصة مع التقارير المرفوعة بشأن تواصل الأزمة لحد الساعة، موازاة مع احتجاجات السكان الذين ضاقوا ذرعا من تبعاتها عليهم وعلى قدرتهم الشرائية غير ان بعض اللجان عجزت في القضاء على أزمة الحليب.

وحسب العديد من المراقبين للشأن المحلي، فإن المشكل الذي ما يزال مستمرا بالرغم من تطمينات المسؤولين بتوفير مادة الحليب بشكل عادي، هذا ما جعل سكان العديد من المناطق بالعاصمة ينددون باستمرار الأزمة، محملين الحكومة مسؤولية الخلل لعدم سيطرتها على بارونات الحليب المدعم الذين يتلاعبون بهذه المادة المدعمة ولا يجدون حرجا في توجيهها إلى المقاهي والفنادق وحتى مؤسسات إنتاج مشتقات الحليب، ما فرض على المواطنين واقعا مريرا يجبرهم في رحلة بحث دائمة عن هذه المادة الضرورية.

هذا الوضع الذي وقفت عليه "المحور اليومي" من خلال استطلاع اراء بعض المواطنين على مستوى بلدية بئر خادم، أين أكد أحد الزبائن الذي كان قد استيقظ باكرا من أجل الظفر بكيس حليب لأطفاله قال بأن هذه المعاناة يومية له، من جهته أكدت إحدى السيدات بأن بعض المحلات تشهد طوابير لامتناهية امام أبوابها وهو ما جعلها متخوفة من استمرار هذا الوضع في شهر رمضان، وفي ذات السياق قال عمي "محمد"  القاطن ببلدية الرغاية بأنه لا يستطيع توفير أكياس الحليب المدعمة لعائلته بالقدر الكافي كون أن المحل الذي يقتني منه يمنحهم كيس أو كيسان من الحليب وهو ما أزعج محدثنا.  

وفي سياق آخر، فإن للبائعين رأي آخر كون أن  حليب الاكياس المدعم لا يكاد يصل الى المحلات، الا وتنفذ سريعا بسبب كثرة الطلب وقلة العرض عليها.

في حين تؤكد التبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب والتي أرجعتها الوصاية بأنها سببا رئيسيا في اشتداد الأزمة بعد تقليص الإنتاج أنها تبريرات غير مقنعة، ودليل ذلك لجان التحقيق التي نصبت للبحث عن السبب الرئيسي وراء التذبذب والإطاحة بالمتلاعبين بعد سلسلة من تراشق التهم، ويبدو حسبهم أنها لن تنجح في مهمتها طالما سيناريو الطوابير لن ينتهي ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم.

زهرة قلاتي