شريط الاخبار
محاضرون يدعمون حجار في تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة عمال سناتاغ الطاقة والصناعات في إضراب مفتوح قريبا بلقصير يشدد على تعبئة كل الوسائل والتنسيق لمكافحة كل أشكال الجريمة رفض رفع كوطة الجزائر من الحجاج في موسم 2019 محكمة سيدي محمد تمدد سوسبانس قضية سيتي 16 ومرافقيه 15 يوما أخرى زوخ يكشف فتح المجال للمستثمرين الخواص في خليج الجزائر˜ الهبيري يوقع اتفاقية إطار مع الوكالة الفضائية الجزائرية العدالة تُنهي طموح 26 منتخبا محليا في الحصول على الحصانة إعلان قائمة المهن الشاقة سيكون نهاية الأسبوع الجاري هيئة دربال تؤكد أنها غير معنية بتأجيل الرئاسيات أشهر منظم لرحلات الموت تروبيكو˜ في قبضة الأمن بمطار وهران الدولي أويحيى يدعو الكوريين إلى الاستثمار بقوة في الجزائر غلق القوائم الاحتياطية في الطورين المتوسط والثانوي بعد أسبوعين ربراب يندد بمماطلة الجمارك في رفع الحجز عن آلات مشروع إيفكون˜ شبكات إجرامية تموّل داعش ليبيا بأموال تهريب المهاجرين المغاربة عبر الجزائر إلى أوروبا ارتفاع قيمة الإنتاج الفلاحي إلى 3 آلاف مليار دج خلال 2018 ميهوبي يوضح بأن الفرنسيين لم يطعنوا في نتائج الحفريات بموقع عين بوشريط تعديل دستوري لتمديد العهدة الرئاسية بعد انتخابات السينا˜ احذروا.. منتوجات جونسون˜ تباع للجزائريين وتحتوي على مواد مسرطنة˜ عدم ترشحنا لاحتضان كان 2019 لا علاقة له بغياب المنشآت غلق مجموعة بروماسيدور المنتجة لعصير أميلا˜ أكثر من 12 مليون جزائري يرغبون في الهجرة لتحسين ظروفهم تأجيل ملف صلاح أبو محمد˜ الرجل الثاني في القاعدة˜إلى جانفي المقبل الحكومة تدعو القطاعات المتخلفة˜ لمواكبة التطور الرقمي للإدارة طلبة ينتفضون بسبب غياب الضروريات والوصاية مطالبة بالتدخل إعداد برنامج ديني اجتماعي ونفسي لمحاربة التطرف في السجون الشركة المنتجة لمسحوق أميلا تؤكد تعاونها مع المختصين لتحديد الخلل تغيير مواقع مكتتبي عدل بين الولايات غير وارد حجار يشدد على تفعيل العلاقة بين الجامعة والمؤسسة الاقتصادية زيارة الوزير الأول الكوري الجنوبي للجزائر فرصة لاكتساب التكنولوجيا المتطورة كناص ينفي وجود أي ديون رسمية للجزائر بالمستشفيات الفرنسية كعوان في الرياض للمشاركة في لقاء حول الإعلام العربي تنسيق وزاري لإعادة المشردين ونزلاء دور العجزة لذويهم˜ انعقاد أكبر حدث تكنولوجي للنظام المعلوماتي والاقتصاد الرقمي مارس المقبل تمديد فترة الترشح لمسابقة القائم بالإمامة لأسبوع وزارة التجارة تُحدد أفريل 2019 آخر أجل للتّسجيل في السجل التجاري الإلكتروني فاداركو يكشف عن مصنع رابع بشراكة سويدية يوفر 1800 منصب شغل بن غبريت تتعهد بتسوية وضعية الأستاذ والفنان المسرحي بلة بومدين "فايسبوك" يجر عناصر شرطة ومواطنين إلى السجون بسبب الإشادة بـ "داعش" "تاج" يلعب أدوار "حمس" !

بعد فشل لجان التحقيق في القضاء على الأزمة

سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان


  12 ماي 2018 - 14:17   قرئ 611 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان

لا تزال لجان التحقيق التي عينت مؤخرا من طرف الوصاية تبذل وتضاعف مجهوداتها لفضح الواقفين وراء أزمة الحليب بالعاصمة، غير أن بعضها عجزت في ذلك كون أن هذا المشكل ما يزال يفرض نفسه في عدد من البلديات، في وقت تظل تبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب غير مقنعة، حسب العديد من المراقبين للشأن المحلي.

 تشهد عدد من بلديات العاصمة سواء الشرقية أو الغربية ندرة في أكياس الحليب المدعم، وهو ما يتوقع منه استمرار سيناريو الطوابير اللامتناهية خلال رمضان الذي لا تفصلنا عنه سوى ثلاثة أو أربعة أيام، وفي سياق متصل وبالرغم من الجهود المبذولة من طرف لجان التفتيش المكلفة بالتحقيق في أزمة الحليب المدعم بالعاصمة والتي لاتزال مجندة لملاحقة المتورطين، وتمكين المواطنين من تلقي الأكياس في الوقت والكفاية المطلوبة، وهي مصممة على الوقوف على النقاط السوداء ووضع يدها على المتسببين في المشكل خاصة مع التقارير المرفوعة بشأن تواصل الأزمة لحد الساعة، موازاة مع احتجاجات السكان الذين ضاقوا ذرعا من تبعاتها عليهم وعلى قدرتهم الشرائية غير ان بعض اللجان عجزت في القضاء على أزمة الحليب.

وحسب العديد من المراقبين للشأن المحلي، فإن المشكل الذي ما يزال مستمرا بالرغم من تطمينات المسؤولين بتوفير مادة الحليب بشكل عادي، هذا ما جعل سكان العديد من المناطق بالعاصمة ينددون باستمرار الأزمة، محملين الحكومة مسؤولية الخلل لعدم سيطرتها على بارونات الحليب المدعم الذين يتلاعبون بهذه المادة المدعمة ولا يجدون حرجا في توجيهها إلى المقاهي والفنادق وحتى مؤسسات إنتاج مشتقات الحليب، ما فرض على المواطنين واقعا مريرا يجبرهم في رحلة بحث دائمة عن هذه المادة الضرورية.

هذا الوضع الذي وقفت عليه "المحور اليومي" من خلال استطلاع اراء بعض المواطنين على مستوى بلدية بئر خادم، أين أكد أحد الزبائن الذي كان قد استيقظ باكرا من أجل الظفر بكيس حليب لأطفاله قال بأن هذه المعاناة يومية له، من جهته أكدت إحدى السيدات بأن بعض المحلات تشهد طوابير لامتناهية امام أبوابها وهو ما جعلها متخوفة من استمرار هذا الوضع في شهر رمضان، وفي ذات السياق قال عمي "محمد"  القاطن ببلدية الرغاية بأنه لا يستطيع توفير أكياس الحليب المدعمة لعائلته بالقدر الكافي كون أن المحل الذي يقتني منه يمنحهم كيس أو كيسان من الحليب وهو ما أزعج محدثنا.  

وفي سياق آخر، فإن للبائعين رأي آخر كون أن  حليب الاكياس المدعم لا يكاد يصل الى المحلات، الا وتنفذ سريعا بسبب كثرة الطلب وقلة العرض عليها.

في حين تؤكد التبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب والتي أرجعتها الوصاية بأنها سببا رئيسيا في اشتداد الأزمة بعد تقليص الإنتاج أنها تبريرات غير مقنعة، ودليل ذلك لجان التحقيق التي نصبت للبحث عن السبب الرئيسي وراء التذبذب والإطاحة بالمتلاعبين بعد سلسلة من تراشق التهم، ويبدو حسبهم أنها لن تنجح في مهمتها طالما سيناريو الطوابير لن ينتهي ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم.

زهرة قلاتي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha