شريط الاخبار
اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية

بعد فشل لجان التحقيق في القضاء على الأزمة

سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان


  12 ماي 2018 - 14:17   قرئ 560 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
سيناريو الطوابير للضفر بكيس الحليب متوقعة خلال رمضان

لا تزال لجان التحقيق التي عينت مؤخرا من طرف الوصاية تبذل وتضاعف مجهوداتها لفضح الواقفين وراء أزمة الحليب بالعاصمة، غير أن بعضها عجزت في ذلك كون أن هذا المشكل ما يزال يفرض نفسه في عدد من البلديات، في وقت تظل تبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب غير مقنعة، حسب العديد من المراقبين للشأن المحلي.

 تشهد عدد من بلديات العاصمة سواء الشرقية أو الغربية ندرة في أكياس الحليب المدعم، وهو ما يتوقع منه استمرار سيناريو الطوابير اللامتناهية خلال رمضان الذي لا تفصلنا عنه سوى ثلاثة أو أربعة أيام، وفي سياق متصل وبالرغم من الجهود المبذولة من طرف لجان التفتيش المكلفة بالتحقيق في أزمة الحليب المدعم بالعاصمة والتي لاتزال مجندة لملاحقة المتورطين، وتمكين المواطنين من تلقي الأكياس في الوقت والكفاية المطلوبة، وهي مصممة على الوقوف على النقاط السوداء ووضع يدها على المتسببين في المشكل خاصة مع التقارير المرفوعة بشأن تواصل الأزمة لحد الساعة، موازاة مع احتجاجات السكان الذين ضاقوا ذرعا من تبعاتها عليهم وعلى قدرتهم الشرائية غير ان بعض اللجان عجزت في القضاء على أزمة الحليب.

وحسب العديد من المراقبين للشأن المحلي، فإن المشكل الذي ما يزال مستمرا بالرغم من تطمينات المسؤولين بتوفير مادة الحليب بشكل عادي، هذا ما جعل سكان العديد من المناطق بالعاصمة ينددون باستمرار الأزمة، محملين الحكومة مسؤولية الخلل لعدم سيطرتها على بارونات الحليب المدعم الذين يتلاعبون بهذه المادة المدعمة ولا يجدون حرجا في توجيهها إلى المقاهي والفنادق وحتى مؤسسات إنتاج مشتقات الحليب، ما فرض على المواطنين واقعا مريرا يجبرهم في رحلة بحث دائمة عن هذه المادة الضرورية.

هذا الوضع الذي وقفت عليه "المحور اليومي" من خلال استطلاع اراء بعض المواطنين على مستوى بلدية بئر خادم، أين أكد أحد الزبائن الذي كان قد استيقظ باكرا من أجل الظفر بكيس حليب لأطفاله قال بأن هذه المعاناة يومية له، من جهته أكدت إحدى السيدات بأن بعض المحلات تشهد طوابير لامتناهية امام أبوابها وهو ما جعلها متخوفة من استمرار هذا الوضع في شهر رمضان، وفي ذات السياق قال عمي "محمد"  القاطن ببلدية الرغاية بأنه لا يستطيع توفير أكياس الحليب المدعمة لعائلته بالقدر الكافي كون أن المحل الذي يقتني منه يمنحهم كيس أو كيسان من الحليب وهو ما أزعج محدثنا.  

وفي سياق آخر، فإن للبائعين رأي آخر كون أن  حليب الاكياس المدعم لا يكاد يصل الى المحلات، الا وتنفذ سريعا بسبب كثرة الطلب وقلة العرض عليها.

في حين تؤكد التبريرات المتعلقة بتقليص بودرة الحليب والتي أرجعتها الوصاية بأنها سببا رئيسيا في اشتداد الأزمة بعد تقليص الإنتاج أنها تبريرات غير مقنعة، ودليل ذلك لجان التحقيق التي نصبت للبحث عن السبب الرئيسي وراء التذبذب والإطاحة بالمتلاعبين بعد سلسلة من تراشق التهم، ويبدو حسبهم أنها لن تنجح في مهمتها طالما سيناريو الطوابير لن ينتهي ونحن على مقربة من شهر رمضان الكريم.

زهرة قلاتي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha