شريط الاخبار
بن مسعود يعرض آفاق التعاون بين الجزائر والأمم المتحدة تراجع أسعار النفط بسبب مخاوف الحرب التجارية الجزائر في المرتبة الـ82 في مؤشر التنمية البشرية وزارة التجارة تعتزم إنشاء مناطق صناعية حدودية بالجنوب 500 شركة وطنية و16 وحدة عسكرية في معرض الإنتاج الوطني العدالة تصدر أحكامها في أكبر قضايا الفساد و«أرباب» الجزائر يكملون حياتهم بسجن الحراش 2000 عائلة بالعاصمة تستفيد من عملية الترحيل قريبا رفع عدد ممثلي مجلس البحث العلمي والتكنولوجيات إلى 53 عضوا تمكين الموظفين بعقود ما قبل التشغيل من شراء سنوات تقاعد كشف التكفل بالسياح الأجانب والمحليين للمشاركة في تنظيم حج 2020 المنظمة الوطنية للمجاهدين تدعو لفتح ملف تجريم الاستعمار وحل أحزاب الموالاة مسيرة الطلبة تُحرك الشارع وتستقطب المواطنين عشية الانتخابات الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يدعون للتهدئة عشية الرئاسيات الخارجية السويسرية تؤكد عدم تلقيها طلبات من الجزائر لاسترجاع الأموال المهربة المحامون والطلبة في مسيرتين حاشدتين بتيزي وزو بن فليس يكسر الصمت الانتخابي وينتقد محاولات تشويه سمعته بوقادوم يؤكد أن البرلمان الأوروبي تجاوز حدوده بن سبعيني أحسن لاعب في الجولة 14 من البوندسليغا غياب آلية تنظيم سوق السيارات يرهن قطاع التركيب في 2020 مجلس المحاسبة أعدّ 936 تقرير خلال 2017 توسيع الكشف الطبي المدرسي ليشمل المدارس القرآنية تغييرات في المؤسسات المالية لمواجهة أزمة السيولة النقدية المركز الوطني للسجل التجاري يتوعد المخالفين بمنعهم من مزاولة النشاط عرقاب ينفي تأثر مداخيل الجزائر بتخفيض إنتاجها من البترول 9 بالمائة نسبة المؤسسات المصغرة المتوقفة أو الفاشلة الناخبون من البدو الرحل بتندوف يشرعون في الإدلاء بأصواتهم فوضى العمران تجرّ وزير الداخلية إلى المساءلة اضطرابات في الرحلات الجوية بين الجزائر وفرنسا اليوم إعداد استراتيجية وطنية للذكاء الاصطناعي النساء أكثر إصابة بمرض السرطان إدماج 6400 موظف بعقود ما قبل التشغيل في قطاع التكوين المهني قيادة «الأفلان» توجّه تعليمات بدعم ميهوبي في الرئاسيات شرفي يعتبر الرئاسيات امتدادا لـلحراك أويحيى يطلب البراءة وسلال يبكي أمام القاضي ويصرّح أنه ليس فاسدا شنين يهاجم رافضي الرئاسيات ويرافع لـ«مفصلية» الانتخابات قايد صالح يوجه تحذيرا «شديد اللهجة» ويتوعد المشوشين على الانتخابات تشنّج في العاصمة بسبب تصادم معارضي ومؤيدي الرئاسيات مجموعات «skd» لتركيب السيارات تلتهم 2.30 مليار دولار في 9 أشهر 11 ديسمبر آخر أجل لإيداع ملفات عقود ما قبل التشغيل في قطاع التربية تنصيب 6 وحدات للبحث العلمي في قطاع الفلاحة

بعد رفض السلطات التنازل على إجبارية الحيازة على شهادة الكفاءة المهنية

الناقلون بتيزي وزو يدعون إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري


  20 فيفري 2019 - 10:18   قرئ 424 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
الناقلون بتيزي وزو يدعون إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري

دعا تكتل ناقلي المسافرين بولاية تيزي وزو، إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري الجاري، تنديدا بتعنت مسؤولي قطاع النقل في الاستجابة إلى مطلبهم المتمثل في إلغاء الإجراءات الجديدة المعتمدة المتعلقة بإلزامية حيازة سائقي مركبات نقل الأشخاص والبضائع على شهادة الكفاءة المهنية من أجل مزاولة نشاطهم.

 

ذكر بيان التكتل المهنيين الذي حمل توقيع 14 جمعية ناشطة بقطاع النقل، أن خيار تجديد إضرابهم ولمدة يومين بعد الأول المنظم يوم 10 فيفري ليوم كامل، يعد كنتيجة حتمية للتدابير الجديدة التي تضمنها القرار الوزاري الصادر في 2016 المتعلق بإجبارية حيازة سائقي مركبات نقل الأشخاص والبضائع على شهادة الكفاءة المهنية من أجل مزاولة نشاطهم. مؤكدين على أن الاجتماعات الكثيرة المنعقدة بين مندوبي جمعيات الناقلين التابعة للعديد من بلديات الولاية مع مسؤولي قطاع النقل بهدف تعليق عملية إدخال حيز الخدمة للقرار السالف الذكر، لم تسفر على اية نتائج ملموسة وفق ما يتطلع إليه الناقلين «وعليه نعلن عن رفضنا القاطع لهذه الإجراءات ونعارضها»، وذلك لعدة أسباب تكمن أهمها في أن التعليمة تخلوا من أي معنى عملي باعتبار أن الأغلبية من الناقلين يملكون في جعبتهم أقديمة في نشاطهم لعدة سنوات. فضلا عن أن السعر المحدد للانخراط في الدورة التكوينية قصد الحصول على شهادة الكفاءة المهنية، يقدر بـ50000 دج، وهو الثمن الذي يعتبر مبالغا فيه وغير مدرج ضمن حساباتهم ولبس بمقدور الكثير من المهنيين تحمله. في سياق ذاته، قال المحتجون ضمن وثيقتهم التي لقيت مساندة من طرف كل من المكتب الولائي للاتحاد العام للتجار الجزائريين، والتنسيقية الولائية لدعم المؤسسات المصغرة، بأن المدة الزمنية التي أقرته التعليمة، تجبر الناقلين على التوقف عن مزاولة نشاطهم لمدة معينة ما يمثل خسائر مادية جد معتبرة لنشاطهم الذي يعد المصدر الوحيد لرزق عائلاتهم، كما أخطروا والي الولاية في مراسلتهم التي تلقت «المحور اليومي» نسخة منها، عن رفضهم شكلا ومضمونا لمثل هذه القرارات التي وصفوها بـ»المضرة» خصوصا في ظل الكيفية التي تم اقرارها وتحديد تكاليفها دون استشارتهم أو أخذ بجدية عواقبها على وضعية الناقلين.

 وأفاد تكتل الناقلين بأنهم مجرد عمال بسطاء ليس بمقدورهم تحمل ودفع تكاليف هذه الدورة التكوينية غير المنتظرة أو حتى تحمل مسؤولية تعليق نشاطهم لمدة 15 يوما «ولهذه الأسباب نطلب بصفة أو أخرى إلغاء هذه الوثيقة وأن يجد مطلبنا أذان صاغية من طرف السلطات»، يضيف ناقلي المسافرين.

أغيلاس. ب