شريط الاخبار
إجراءات مستعجلة للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي أساتذة الجنوب يطالبون بسكنات وظيفية ومخلّفات مالية للترقية استعادة احتياطات الذهب المصادرة وإدراجها ضمن الاحتياطي الوطني تعليمات بتسريع اعتماد 40 وحدة للإنتاج الصيدلاني ولاية سطيف تطلق أكبر صرح طبي للكشف عن كورونا خفض مناصب المسؤولية التي لا ترتبط بمردودية سوناطراك شنقريحة يشدد على اعتماد معايير موضوعية لتولي المناصب العليا بالجيش إعداد دفاتر شروط تركيب واستيراد السيارات قبل 22 جويلية جراد يتهم أطرافا باستغلال الظرف الصحي الراهن لأغراض سياسية تبون يحمّل محيط بوتفليقة مسؤولية معاناة الجزائريين أنصار تشيلسي يصفون بن رحمة بـ»هازارد» الجديد التنظيمات الطلابية «تزكي» بروتوكول وزارة التعليم العالي الرئيس يأمر باقتناء وحدات إنتاج مستعملة من شركاء أوروبيين توقعات بارتفاع أسعار الأضاحي قبل العيد ارتفاع أسعار النفط بفعل رفع توقعات الطلب العالمي انخفاض أسعار الصادرات بـ14.3 بالمائة في الثلاثي الأول «استثمرنا وخلقنا ثروة في تركيب السيارات بعد انهيار أسعار النفط» سوناطراك تخفّض نفقاتها بسبب أزمة السوق النفطية اللجنة الوطنية لرصد كورونا تؤكد أن الوضع تحت السيطرة «تالا غيلاف» تنجو من الحرائق ودعوة لتبني سياسة تحسيسية جادة بن بوزيد يستبعد العودة للحجر الشامل ويدعو لضبط النفس 30 مليار سنتيم لاقتناء تجهيزات طبية لمحاربة كورونا بوهران حرس السواحل تحبط محاولات «حرقة» 84 شخصا منذ بداية جويلية أونيسي يضخ دماءً جديدة بأمن الولايات الكبرى لكسب رهان الحجر الصحي المجلس الوطني للأئمة يدعو الحكومة لفتح المساجد تدريجيا تسليم استدعاءات التربية البدنية لمرشحي «الباك» و»البيام» بعد غد محرز ثالث أفضل صانع أهداف في « البريميرليغ» وزير التجارة يأمر بضمان التموين في الولايات الخاضعة للحجر ميلاط متهم بإبعاد «كناس» عن حوارات الوزارة للمرة الثالثة سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر

بعد رفض السلطات التنازل على إجبارية الحيازة على شهادة الكفاءة المهنية

الناقلون بتيزي وزو يدعون إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري


  20 فيفري 2019 - 10:18   قرئ 551 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
الناقلون بتيزي وزو يدعون إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري

دعا تكتل ناقلي المسافرين بولاية تيزي وزو، إلى إضراب يومي 24 و25 فيفري الجاري، تنديدا بتعنت مسؤولي قطاع النقل في الاستجابة إلى مطلبهم المتمثل في إلغاء الإجراءات الجديدة المعتمدة المتعلقة بإلزامية حيازة سائقي مركبات نقل الأشخاص والبضائع على شهادة الكفاءة المهنية من أجل مزاولة نشاطهم.

 

ذكر بيان التكتل المهنيين الذي حمل توقيع 14 جمعية ناشطة بقطاع النقل، أن خيار تجديد إضرابهم ولمدة يومين بعد الأول المنظم يوم 10 فيفري ليوم كامل، يعد كنتيجة حتمية للتدابير الجديدة التي تضمنها القرار الوزاري الصادر في 2016 المتعلق بإجبارية حيازة سائقي مركبات نقل الأشخاص والبضائع على شهادة الكفاءة المهنية من أجل مزاولة نشاطهم. مؤكدين على أن الاجتماعات الكثيرة المنعقدة بين مندوبي جمعيات الناقلين التابعة للعديد من بلديات الولاية مع مسؤولي قطاع النقل بهدف تعليق عملية إدخال حيز الخدمة للقرار السالف الذكر، لم تسفر على اية نتائج ملموسة وفق ما يتطلع إليه الناقلين «وعليه نعلن عن رفضنا القاطع لهذه الإجراءات ونعارضها»، وذلك لعدة أسباب تكمن أهمها في أن التعليمة تخلوا من أي معنى عملي باعتبار أن الأغلبية من الناقلين يملكون في جعبتهم أقديمة في نشاطهم لعدة سنوات. فضلا عن أن السعر المحدد للانخراط في الدورة التكوينية قصد الحصول على شهادة الكفاءة المهنية، يقدر بـ50000 دج، وهو الثمن الذي يعتبر مبالغا فيه وغير مدرج ضمن حساباتهم ولبس بمقدور الكثير من المهنيين تحمله. في سياق ذاته، قال المحتجون ضمن وثيقتهم التي لقيت مساندة من طرف كل من المكتب الولائي للاتحاد العام للتجار الجزائريين، والتنسيقية الولائية لدعم المؤسسات المصغرة، بأن المدة الزمنية التي أقرته التعليمة، تجبر الناقلين على التوقف عن مزاولة نشاطهم لمدة معينة ما يمثل خسائر مادية جد معتبرة لنشاطهم الذي يعد المصدر الوحيد لرزق عائلاتهم، كما أخطروا والي الولاية في مراسلتهم التي تلقت «المحور اليومي» نسخة منها، عن رفضهم شكلا ومضمونا لمثل هذه القرارات التي وصفوها بـ»المضرة» خصوصا في ظل الكيفية التي تم اقرارها وتحديد تكاليفها دون استشارتهم أو أخذ بجدية عواقبها على وضعية الناقلين.

 وأفاد تكتل الناقلين بأنهم مجرد عمال بسطاء ليس بمقدورهم تحمل ودفع تكاليف هذه الدورة التكوينية غير المنتظرة أو حتى تحمل مسؤولية تعليق نشاطهم لمدة 15 يوما «ولهذه الأسباب نطلب بصفة أو أخرى إلغاء هذه الوثيقة وأن يجد مطلبنا أذان صاغية من طرف السلطات»، يضيف ناقلي المسافرين.

أغيلاس. ب