شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

مصالح البلدية تؤكد أن الولاية تعمل على دراسة الملفات

قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يستعجلون الترحيل


  11 مارس 2019 - 11:32   قرئ 369 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يستعجلون الترحيل

تناشد عشرات العائلات القاطنة بعديد من البنايات الهشة ببلدية حسين داي والي العاصمة عبد القادر زوخ إدراج أسمائها ضمن القوائم المعنية بعملية الترحيل في أقرب الآجال، في وقت يطالب سكان ذات البلدية منتخبيهم المحليين ضرورة تجسيد جملة من المشاريع الهامة التي لا يمكن الاستغناء عنها.

 

لا يزال قاطنو أحياء عدة على مستوى بلدية حسين داي، يقطنون في بيوت منتهية الصلاحية، بسبب الهشاشة التي باتت عليها الأخيرة، بعد أن تم تصنيفها في الخانة الحمراء، ما جعلهم يعيشون في حالة من الخوف والذعر بسبب الانهيارات الجزئية للشرف والأسقف، الأمر الذي جعل العديد من السكان يطالبون بضرورة ترحيلهم إلى سكنات لائقة، بعد أن تحولت حياتهم إلى مثابة مشهد رعب أرق حياتهم ليل نهار، بشارع فرنان حنفي التابع إداريا لحسين داي حياة المعاناة والبؤس، جراء غياب الغاز الطبيعي وكذا شبكة توصيل المياه، مما جعلهم يتخبطون في واقع تنموي مرير، وكذا مشكل تعطل المصاعد الكهربائية.

قاطنو البنايات الهشة بحسين داي يطالبون بالترحيل

حسبما أكده قاطنو البنايات الهشة بحسين داي، فإن عدة عمارات باتت تشكل خطرا على حياة قاطنيها، بسبب اهترائها وقدمها، خاصة وأن معظمها تعود إلى الحقبة الاستعمارية، ما نتج عنه ظهور تشققات وتصدعات على مستوى جدران العمارات، وكذا تآكل الأسطح والشرف والتي بات بعضها غير آمن بعد أن تكشفت منها أعمدة الحديد، بسبب الرطوبة العالية والتي قد غيرت لون طلاء الجدران بها، كما لم يتقبل العديد من قاطني حي الطرابلس القرارات التي قام بها بعض المسؤولون، على غرار إعادة تهيئة العمارات التي تعد في وضعية جيدة مقارنة مع التي يقطنونها، سيما عمارات حي عميروش والبحر والشمس، مضيفين أنه كان يستوجب على السلطات المعنية التكفل بالعائلات، التي تقطن بالعمارات المتضررة من خلال ترميم عماراتهم أو ترحيلهم عوض طلاء العمارات التي تعد في حالة جيدة، مضيفين أن الشكاوى والنداءات التي تقدم بها سكان لم تلقى الآذان الصاغية، من قبل السلطات المعنية، مؤكدين أن الحوادث التي أدت إلى وفاة شيخ بعد أن سقطت عليه جزء من شرفة عمارة وتعرض آخرين من المارة بجانب العمارات إلى جروح بعضها خطرة دليل على انتهاء صلاحية هذه البنايات.

يطالب قاطنو البيوت الهشة ببلدية حسين داي من السلطات المعنية ضرورة ترحيلهم إلى سكنات لائقة، بعد أن تحولت بيوتهم إلى مثابة خطر يؤرقهم ليل نهار.

قاطنو شارع فرنان حنفي يطالبون بتوفير الماء والغاز

 تعيش عشرات العائلات بشارع فرنان حنفي التابع إداريا لحسين داي حياة المعاناة والبؤس، جراء غياب الغاز الطبيعي وكذا شبكة توصيل المياه، مما جعلهم يتخبطون في واقع تنموي مرير.

تشتكي عشرات العائلات القاطنة بشارع فرنان حنفي، والتي تقطن بالسكنات التابعة لمركز الصحة الجوارية بوجمعة مغني، من غياب أبسط شروط العيش الكريم منذ سنوات على غرار غياب الماء الصالح للشرب وكذا غاز المدينة، الأمر الذي نغص حياتهم وأفقدهم طعم العيش حسبهم.وحسبما أكد العديد من المواطنين في حديثهم لـ»المحور اليومي»، أنهم يعيشون حياة بدائية بسبب عدم إقدام السلطات المحلية على ربط حيهم بمورد الماء منذ سنوات رغم كثرة الشكاوى والطلبات والتي رفعوها على منتخبيهم إلا أن الرد لم يصل بعد، مضيفين أن العديد منهم بات يطلب شاحنات ملأ المياه على طريقة سكان القرى والدشور المعزولة ما أفقدهم طعم الحياة في حين يتشارك بعضهم مع احد قاطني الحي المجاور بعد توصيلهم بأنبوب من الماء بشرط أن يتشارك معه في الدفع.

كما تشتكي العائلات من مشكل غياب غاز المدينة الأمر الذي دفعهم إلى اقتناء قارورات غاز البوتان بصفة دائمة الأمر الذي أثقل كاهلهم وأفرغ جيوبهم في آن واحد، مضيفين أن مصالح «سونلغاز» وبالتنسيق مع مصالح البلدية قد وعدتهم في وقت سابق بتوفير الأخيرة إلا أنها لم تفي بالوعود حسبهم، منددين في ذات السياق بالغياب للمسؤولين المحليين منذ استفادتهم من سكن وظيفي منذ أكثر من ثلاث عقود بعد ان عملهم لسنوات في سلك الصحة وبالضبط في مركز الصحة الجوارية بوجمعة مغني، وحسبما قاله احدهم» أنه في بداية الأمر لم تتوفر المنازل على الكهرباء حيث أجبروا على السكن هو وأفراد عائلته بواسطة الشموع ، لتقوم مصالح «سونلغاز» بإيصالهم بالكهرباء،  مضيفا أن تقلو وعودا بربطهم بمورد الماء والغاز في سابق الأمر لنتفاجأ بقضائنا سنوات في ظل غياب الأخيرين.

كما ناشدت هذه العائلات السلطات التنفيذية وعلى رأسها والي ولاية العاصمة عبد القادر زوخ بهدف توفير جملة من النقائص على رأسها توصيل حيهم بشبكة المياه والغاز، حتى يتنفسوا الصعداء دخل هذه السكنات.

تعطل المصاعد يثير سخط سكان حي عميروش

أبدى سكان حي عميروش استياءهم الشديد جراء مشكل تعطل المصاعد الكهربائية بعمارات ذات 14 طابقا، رغم كثرة الشكاوى الموجهة إلى السلطات المحلية والطلبات التي تقدموا بها أعضاء لجان الحي إلى المصالح المعنية والتي تعدهم في كل مرة بالتكفل بانشغالاتهم إلا أن الوعود وهمية حسبهم، مضيفين أنه وبعد انسحاب ديوان الترقية والتسيير العقاري من الصيانة بالمصاعد الكهربائية مع الانتهاء من تسديد الديون سكنات لتصبح سكنات خاصة بهم، مضيفين انه خلال الفترة الماضية طلبت المصالح الدائرة الإدارية لحسين داي من ممثلي الحي بالتقدم إلى شركة «سونلغاز» بطلب وضع عداد كهربائي خاص بالمصاعد الكهربائية، وهو القرار الذي استجاب له الكثير من المواطنين، إلا أنه ولحد الساعة لم يردهم أي رد من قبل شركة «سونلغاز»، مما ولد خوف في نفوس السكان بعدم تسوية وضعيتهم من قبل السلطات المعنية، ما جعلهم ينددون ضد السياسة التهميشية واللامبالاة المنتهجة من قبل السلطات المعنية.وعبر قاطنو الحي في خلال تصريحهم لـ «المحور اليومي»، عن غضبهم واستيائهم الشديدين بسبب تعطل المصاعد الكهربائية لعماراتهم والتي تتكون أغلبها من 14 طابق ما يجعل مأمورية الصعود والنزول عند قاطنيها صعبة للغاية خاصة أصحاب الطوابق العليا من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة، الذين عزفوا عن الخروج من منازلهم نظرا للمشقة التي يتكبدونها، الأمر الذي يستوجب وضع حد لهذا التعطيلات الحاصلة على مستوى المصاعد الكهربائية الذي سبب أرقا حقيقيا يضيف محدثونا.

في الأخير يطالب السكان السلطات التنفيذية وعلى رأسها والي العاصمة زوخ للتدخل العاجل وإصلاح وصيانة كل المصاعد الكهربائية التي باتت تشكل هاجسا حقيقيا للسكان.

عبد الله بن مهل