شريط الاخبار
التحقيقات الوبائية تؤكد أن معظم حالات كورونا سجلت بالتجمعات العائلية اجلاء قرابة 10 آلاف جزائري من الخارج منذ بداية الأزمة الوبائية عـودة قوارب «الحراقة» للتدفق نحو أوروبا من سواحل الوطن الحكومة تفرض ارتداء الكمامة على المواطنين بداية من يوم العيد اللجنة العلمية تقترح تسقيف سعر الكمامة في حدود 40 دج الجوية الفرنسية تتراجع وتؤكد عدم استئناف رحلاتها للجزائر بن بوزيد يؤكد أن الكمامات باتت ضرورية علميا مدراء الثانويات يتهمون الوزارة ومديريات التربية بتوجيه تعليمات «غير قانونية» التجار المرخص لهم بمزاولة النشاط سيضمنون المناوبة خلال العيد إعادة برمجة «الداربي» يوم 5 جوان بالملعب الأولمبي فرض الحجر الجزئي يومي العيد ابتداء من الواحدة زوالا إلى السابعة صباحا بلحيمر يثمّن تحقيق الطلبة قفزة نوعية في بناء الاقتصاد الوطني حصص مفتوحة للوكلاء لاستيراد السيارات الجديدة لتمويل السوق الحكومة تكيّف مخطط «ما بعد الحجر» استعدادا لعودة الحياة الطبيعية نقابة ممارسي الصحة تطالب بتوسيع المنحة والعطل الاستثنائية توسيع تدابير منع انتشار عدوى كورونا خلال عيد الفطر قرابة 15 ألف وحدة سكنية جاهزة ستوزّع بعد رفع الحجر الصحي مصالح الأمن تسجّل أدنى مستويات الجريمة خلال رمضان جراد يشدد على مواكبة المدرسة والجامعة للتكنولوجيات الحديثة وزارة التربية تأمر المدراء بالشروع في إنجاز أعمال نهاية السنة تغييرات في «أل أم دي».. تخصصات جديدة وفتح القطب الجامعي سيدي عبد الله محرز وبن طالب يعودان إلى التدريبات مواطنون متذمرون من تذبذب أسعار الخضر بسوق بئر خادم قائمة المهن الشاقة قيد الدراسة ولا عودة لنظام التقاعد النسبي تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها بعد عيد الفطر طباعة الأموال ضاعفت الدين العمومي بـ43,47 بالمائة ليبلغ500 ألف مليار 7 آلاف مليار سنتيم لمواجهة كورونا منها 2000 مليار للمتضررين من الوباء الداخلية تشرع في تحضير الدخول المدرسي وتعيد فتح ملف السكن خلية أزمة تدرس كيفيات إعادة الجزائريين العالقين في الخارج بسبب «كورونا» شيتور يثني على تجنّد الطلبة خلال الأزمة الصحية وزارة الصحة تؤكد شفافية معطيات المنصة الرقمية لإحصاء كورونا «أسنتيو» تراسل تبون لإلغاء «البيام» واحتساب معدل الفصلين «تدفق» على المحلات التجارية في الأسبوع الأخير من رمضان الفاف تؤكد أن لجنة مستقلة ستحقق في فضيحة التسجيل الصوتي تمديد التدابير الجبائية الموجّهة للمؤسسات المتضررة 19 وفاة في صفوف الطواقم الطبية وشبه الطبية بسبب كورونا نقابة القضاة تدعو لعدم استئناف الجلسات والالتزام بوقف العمل القضائي عودة ارتفاع أسعار الخضر واللحوم في الأسبوع الأخير من رمضان إعداد بروتوكول صحي للفنادق ووكالات الأسفار لـ»ما بعد كورونا» وزير الصحة ينهي مهام مدير مستشفى رأس الوادي ببرج بوعريريج

بعد الكشف عن قائمة المستفيدين من مشروع 240 مسكن

مواطنو ذراع بن خدة يغلقون مقر البلدية ويطالبون بلجنة تحقيق


  26 مارس 2019 - 11:26   قرئ 491 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
مواطنو ذراع بن خدة يغلقون مقر البلدية ويطالبون بلجنة تحقيق

أقدم العشرات من مواطني بلدية ذراع بن خدة، أمس، على غلق مقر البلدية والاعتصام أمام مدخله الرئيسي، للمطالبة من السلطات العمومية إيفاد لجنة تحقيق للكشف عن الخروقات المسجلة في قائمة المستفيدين من السكنات الموجهة لإيواء سكان الأحياء القصديرية المعلن عنها مؤخرا من طرف المجلس الشعبي البلدي.

 

رفض العديد من مواطني بلدية ذراع بن خدة الواقعة على بعد 12 كم غرب مدينة  تيزي وزو، القائمة الإسمية المتعلقة بتوزيع مشروع 240 وحدة سكنية الموجهة لإعادة إسكان العائلات القاطنة في السكنات الهشة المعلن عنها بداية الأسبوع الجاري من طرف المجلس الشعبي البلدي. وعليه أقدموا على غلق مقر البلدية والتجمهر أمام مدخله الرئيسي  للمطالبة من السلطات العليا وعلى ٍاسها وزارة السكن إيفاد لجنة تحقيق للكشف عن الخروقات والتجاوزات المسجلة في إعداد قائمة المستفيدين. وإعادة النظر في تركيبتها بإعتبار أن القائمة –بحسبهم- تضمنت أسماء سبق لها أن استفادت من سكنات في الصيغ المختلفة أو ليست بحاجة ماسة إلى سكنات مراعاة لشرط الأولية. وفي السياق ذاته فإن المشروع التي استكملت أشغاله منذ 3 سنوات ولم يتم توزيع سكناتها نظرا للمشاكل الكثيرة التي يتخبط فيها المشروع خاصة المتعلقة منها بالتهيئة الحضرية وكذا قنوات الصرف الصحي، حيث أن تسوية الوضعية تمت منذ عدة أشهر فقط دون أن تقدم السلطات على توزيعها لعدة أسباب خاصة بعد الاحتجاجات التي نظمها العديد من المواطنين المطالبين بالاستفادة من هذه الصيغة السكنية. كما أضاف المحتجون بأن بعد طول انتظار تفاجئوا بمضمون القائمة الاسمية المعلن عنها من طرف سلطات البلدية اين تم إسقاط أسماء عائلات سبق وأن شملتها عملية الإحصاء المنجزة في هذا الغرض ولأكثر من مرة، إذ في الوقت الذي كانوا يعلقون أمال كبيرة على هذه السكنات لتخليصهم من هاجس البيوت القصديرية التي تفتقر إلى أدنى ضروريات العيش الكريم، فقد وجدوا أنفسهم خارج اهتمام السلطات التي حملوها مسؤولية التجاوزات المرتكبة في إعداد القائمة الفاقدة –على حد تعبيرهم- للشرعية، مطالبين كحتمية آنية إيفاد لجنة تحقيق إلى البلدية واعتماد القرارات التي تراها مناسبة لإلغاء هذه القائمة وأعادتها بالشكل الذي يضمن حق العائلات المعوزة دون الخوض في حسابات أخرى. وهو الشرط الوحيد الذي اعتبروه شرطا أساسيا للعدول عن حركتهم الاحتجاجية قبل تصعيدها خلال الأيام القليلة المقبلة.

أغيلاس. ب