شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

طالبوا بتجديد حظيرة الحافلات التي أصبحت ضرورة حتمية

مستعملو خط «الدويرة-تافورة» يشتكون قدم الحافلات وفوضى الناقلين


  06 أكتوبر 2019 - 12:03   قرئ 429 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
مستعملو خط «الدويرة-تافورة» يشتكون قدم الحافلات وفوضى الناقلين

يشتكي مستعملو الخط الرابط بين محطة الدويرة وتافورة من حالة الإهتراء المتقدم الذي تشهده الحافلات التي تشتغل على مستوى هذا الخط، خاصة وأنّها أصبحت لا تصلح لنقل البشر نظراً لقدمها وتآكل هياكلها الخارجية، ناهيك عن الفوضى التي يفرضها الناقلون أصحاب الحافلات في ظل غياب رقابة مديرية النقل التي لم تتحرك بالرغم من شكاوى المواطنين.

 

أعرب العديد من مستعملي هذا الخط في حديثهم مع «المحور اليومي»، عن استيائهم الشديد من حالة الاهتراء الكبير والوضعية المزرية التي آلت إليها الكثير من الحافلات نظرا لقدمها، حيث تعود أغلبها لسنوات الثمانينيات، الأمر الذي جعلها عرضة للأعطال في كل مرّة، وهو ما زاد من معاناة المسافرين.

المسافرون يستنجدون بحافلات الطلبة وسيارات الأجرة للوصول إلى وجهتهم

عبّر المواطنون من مستعملي الخط أنّ حالة هذه الحافلات زادت من حجم المعاناة بعد يوم شاق من العمل حيث وجدوا أنفسهم في الكثير من المرات أمام ضرورة استعمال حافلات نقل الطلبة نحو القبة أو بئر التوتة من أجل الوصول إلى مقرات العمل أو إلى بيوتهم، في حين يختار البعض الآخر سيارات الأجرة والتي تكلفهم مصاريف إضافية هم في غنى عنها، هذه الوضعية لا تقتصر على حافلات هذا الخط بل تشهد معظم الخطوط نفس المشكل وهو ما أدخل المواطن في معاناة متواصلة وهو ما طرح تساؤلاً كبيراَ، في أوساط المسافرين عبر مختلف الخطوط حول المعايير المتبعة من قبل مديرية النقل في اعتماد مثل هذه الحافلات وكذا الدور الرقابي الذي تفرضه السلطات المعنية على مثل هذه الحافلات، رغم الوضوح الكبير لعلامات التدهور عليها، وهو ما أثار تساؤلا للعديد من المسافرين في حديثهم حول إمكانية هذه الحافلات من الحصول على شهادة السلامة التقنية عند اجتيازها للمراقبة التقنية خاصة وأنّ محركاتها لم تعد تقوى على المقاومة ولا حتى هيكلها الذي تآكل بصفة شبه كلية، وحسب المواطنين، فإن تلك الحافلات لم تعد تصلح لنقل البشر.

شبح حوادث المرور يؤرق مستعملي الخط

ومن جهة أخرى، أبدى الكثير من المسافرين تخوفهم من شبح حوادث المرور التي أصبحت تهدد حياتهم، إذ أكد العديد منهم أن تعطل فرامل هذه الحافلات تعد من الأسباب الرئيسية في حوادث المرور المميتة، حيث سرد لنا أحد المواطنين أنه في إحدى المرات في طريق السحاولة تعرضت الحافلة لحادث خطير كان سببه تآكل الفرامل التي لم تكن تؤدي دورها وهو ما خلق هلعاً لدى الركاب، ومن جهة أخرى تعتبر هذه الحافلات عاملاً أساسياً وسبباً رئيسياً في التلوث البيئي الذي تعيشه هذه المحطة وكذا البيئة بصفة عامة والناتجة عن الانبعاث الكثيف للدخان الذي يسبب أضرارا جسيمة للبيئة.

السائقون يفرضون منطقهم

يشتكي مستعملو هذا الخط من الفوضى التي يتسبب فيها السائقون، خاصة وأن هؤلاء عادة ما يرفضون إيصال المسافرين القادمين من محطة تافورة إلى محطة دويرة، ويكتفي بنقل المسافرين إلى غاية بلدية سحاولة بالرغم من أن المواطن المغلوب على أمره دفع ثمن التذكرة إلى غاية محطة الدويرة، أي أنّ أصحاب الحافلات يطبقون سياسة الأمر الواقع، في ضل غياب الرقابة من طرف مديرية النقل، التي تقع على مسؤوليتها محاربة مثل هذه التصرفات التي تؤثر على الركاب الذين يدخلون عادة في مناوشات مع الناقلين.

مديرية النقل مطالبة بالتدخل

وفي ظل الصعوبات الجمة والمخاطر الكبيرة، يناشد المواطنون من مستعملي هذه الحافلات مديرية النقل إلى ضرورة التدخل من أجل تجديد حظيرة الحافلات التي لم تعد تصلح للاستعمال البشري، نتيجة الأعطاب المتكررة التي تعاني منها والتي أصبحت تشكل خطرا كبيرا على الركاب وتسبب أضراراً وخيمة على البيئة. وكذا فرض رقابة على اصحاب المركبات الذين فرضوا منطقهم على المواطنين مستعملي هذا الخط.

عبد الله بن مهل