شريط الاخبار
الجزائريون يطالبون الخضر بما بعد الـ»كان» الإعلان عن نتائج الماستر يوم 19 أكتوبر استثناء إحالة قانون المحروقات الجديد على اللجنة المختصة بالبرلمان كورابة يؤكد استلام خط الناحية الشرقية باتجاه مطار الجزائر نهاية 2023 حركة واسعة في سلك القضاء بداية الأسبوع المقبل «حمس» تهاجم حكومة بدوي بسبب قانون المحروقات وزيرة الصناعة تشدّد على تطوير المناولة بمصنع «رونو» صيغة الترقوي المدعم ستخفّف الضغط وتسليم المساكن آفـــــــــــــــاق 2021 محكمة سيدي امحمد تطعن بالنقض أمام المحكمة العليا في قضية «البوشي» «كناباست» تطالب بسحب مشروع قانون المحروقات «مساكن العاصمة للعاصميين فقط» مكتتبو «أل بي بي» يطالبون بقروض «حلال» لتسديد الأقساط المالية شنين يدعو للمشاركة الواسعة في رئاسيات 12 ديسمبر توقعات بنمو الاقتصاد الجزائري بـ2.6 بالمائة والبطالة عند 12.5 بالمائة شرفي يأمر بالتحقيق في بلاغات شراء التوقيعات لفائدة مترشحين للرئاسيات شرطي يبيد عائلته وشخصان يقتلان زوجتيهما بورقلة وأولاد فايت 55 مليار دولار عجز الحكومة في تمويل نشاطاتها خلال السنوات الثلاث المقبلة إفراج محتمل عن موقوفي الحراك خلال أيام توزيع أزيد من 50 ألف وحدة سكنية في صيغ مختلفة الطلبة يستعيدون حراكهم في المسيرة الـ34 بعد تعنيفهم الثلاثاء الماضي الإبراهيمي.. بن بيتور وآخرون يستعجلون السلطة لاتخاذ إجراءات تهدئة الإفراج عن مشروع البكالوريا المهنية نهاية نوفمبر الخضر في مهمة إثبات أحقية تسيد القارة السمراء تربص المحليين ينطلق وبلماضي سيكون حاضرا في المغرب نحو اعتماد آلية البيع والشراء بالبطاقة الذهبية آفاق 2020 مصرف «السلام» يوزّع أرباحا قياسية على الزبائن المودعين «انتهى عهد الوصاية وسندخل مرحلة جديدة من التاريخ» اقتناء آلة حفر عملاقة لاستكمال أشغال توسعة الخطوط يجب بناء العلاقات الجزائرية ـ التونسية وفق شراكة «رابح ـ رابح» وقفة احتجاجية لأساتذة الابتدائي في تيزي وزو الحكومة تعمّم استخدام الطاقة الشمسية في المدارس والمساجد نقابة الأطباء ترفض مشروع قانون المحروقات كورابة يؤكد استلام كل مشاريع رجال الأعمال المسجونين في آجالها عماري يؤكد تضمّن قانون المالية 2020 تحفيزات للاستثمار أحزاب السلطة سابقا تتنصل من قانون المحروقات الجديد مسيرات واحتجاجات في أسبوع «الغضب» بالعاصمة شنين يشيد بسلمية الحراك ويطمئن بضمان نزاهة الانتخابات أساتذة الابتدائي يشنّون إضرابا مفاجئا والوزارة تعتبره غير شرعي مؤشرات الضغط على سوق النفط ترهن تعافي البرنت فوق 60 دولارا 115 اتفاقيـــة بيـــــن الجزائـــــر وتونــــــــــس تنتظـــــر الإفـــــــراج

والي العاصمة يأمر بفتح تحقيق في القضية

العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية


  08 أكتوبر 2019 - 10:30   قرئ 229 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية

ترقيم البطاقية الوطنية للسكن والتحقيق المعمق مع المسجلين خطوتان ضروريتان

البنايات الآيلة للانهيار خطر على قاطنيها وترحيلهم أمر ضروري

عادت قضية الطرد التعسفي الذي تعرض له ثلاثة عمال بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر من طرف مدير المؤسسة إلى الواجهة، حيث أمر والي العاصمة بفتح تحقيق حول ملف القضية التي تطرقت إليها المحور اليومي منذ أسابيع، إلا أن القضية أخذت منحى آخر وتفاصيل جديدة.

 

فند عيش نصر الدين وهو أحد العمال الذين تعرضوا للطرد التعسفي من منصبه بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر خبر أنه رفع شكوى رسمية للعدالة ضد مدير المؤسسة من أجل الفصل فيها في المحاكم، وأكد المتحدث في تصريحه لـ «المحور اليومي» أن والي العاصمة عبد الخالق صيودة أمر بفتح تحقيق حول قضية طرده التعسفي رفقة زميلين له من مناصبهم بعد أن رفضوا الصمت على سلسلة التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل، حيث طلب الوالي ملفاتهم إلا أن مدير المؤسسة أخبره أنهم أودعوا شكوى لدى وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي احمد وبالتالي فإن القضية خرجت عن نطاق الولاية هذا ما فنده المتحدث جملة وتفصيلا.

وأوضح أنهم ينتظرون تسوية مشكلتهم على مستوى المؤسسة دون اللجوء الى المحاكم، وأشار عيش إلى أنه تم الرد على مراسلاتهم وزارة العدل بعد الفيديو الذي أطلقوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» والذي لاقا تضامنا كبيرا من طرف الكثير من المواطنين، وللإشارة فإن المشكل الذي تسبب في فصله عن العمل رفقة زميلين له بسبب عدم الموافقة على التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل بأمر من بوسواليم مدير الإدارة والتسيير والإعلام الآلي لولاية الجزائر، الأمر الذي رفض الموافقة عليه جملة وتفصيلا.

وتعود حيثيات القضية الى 19 جانفي 2018 تم استدعائه من طرف مدير مذبح الروسيو من أجل إعلامهم بقرار تحويله من مذبح الحراش إلى مذبح رويسو قبل تهديم مذبح الحراش.

وأكد المتحدث في تصريحه أن التهديم لم يرفق بقرار رسمي أو كتابي سوى التسخيرة التي أصدرها والي العاصمة آنذاك عبد القادر زوخ، وبعد قرار تحويله الى العمل بمذبح الحراش في 15 جانفي 2019، بعد أن تم استبدال منصبي من مذبح الرويسو إلى الحراش بحكم أني كنت عضو في الفرع النقابي لعمال مذبح الروسيو، تم استدعائه من طرف المدير العام لمذبح الحراش في يوم السبت 19 جانفي وكان يوم عطلة أين وجدت الأمين العام لنقابة عمال مؤسسات مذابح الجزائر والمسمكة ورئيس وحدة مذبح الحراش، حيث تم إخباري أنه وبصفتي رئيس مصلحة الحراسة في مذبح رويسو نطلب منكم الموافقة على قرار يتعلق بفتح محلات تجارية ويتم كرائها لتجار بمذبح الحراش من أجل تعويض التجار وأصحاب المحلات الذين خسروا محلاتهم بعد هدم مذبح الرويسو، كما أنه سيتم قطع أشجار النخيل المتواجدة بالقرب من جدار المذبح هذا القرار الذي رفضته جملة وتفصيلا بحكم أن هذا القرار ليس من صلاحيتنا نحن، كما أن المكان لا يتوفر على أي مساحة لإنجاز هذه المحلات السالفة ذكرها، كما أن طلب منه تهدئة التجار الذين لن يتم تعويضهم بحكم أنك موظف معروف ويكنون لك الاحترام ولتفادي الفوضى مؤكدا أنه قرار تعويض التجار يتخذه والي العاصمة وهو المخول الوحيد في ذلك.وفيما يخص استغلاله كعضو نقابي أكد أنه يرفض التحدث باسمه فنقابة المذبح نقابة تدافع عن العمال ولا تستطيع منح الصفقات أو التسيير وبعد رفضي القاطع تم طردي من الاجتماع، وفي 13 فيفري سلم لي قرار تحولي من منصبي فبعد أن كنت رئيس مصلحة الحراسة في مذبح الحراش الى مصلحة غرف التبريد هذا القرار الذي رافقته سلسلة من التعليمات أهمها منعي من دخول إدارة وحدة مصلحة التبريد وكذا منعي من الدخول الى المكتب الخاص بي ومن الجلوس وهذا لإجباري على الوقوف طوال اليوم والى غاية نهاية دوامي، كما أنه تم تشكيل لجنة تكفلت بحرق ختم الخاص بي المتعلق برئيس مصلحة الحراسة هذا الاجراء المخالف للقانون، فبعد أن سلمت هذا الختم فور تحويلي من منصبي في اليوم الموالي تسلمت تقرير اللجنة التي أشرفت على عملية حرق الختم هذا الجراء الذي يعد الأول من نوعه.

خليدة تافليس