شريط الاخبار
مادة التّاريخ والجغرافيا تضاعف حظوظ التّلاميذ في نيل البكالوريا توقيف 28 شخصا ثبت تورطهم في تسريب الأسئلة ونشر الإجابات 16 ولاية لم تسجل حالات كورونا منذ أسبوعين تبون يستدعي الهيئة الناخبة للاستفتاء على تعديل الدستور في الفاتح نوفمبر حجز 12 قنطارا من الكيف وتوقيف 57 تاجر مخدرات خلال أسبوع إدانة ولد عباس بـ8 سنوات حبسا نافذا و04 سنوات لسعيد بركات الإمارات والبحرين ترسمان تطبيعهما مع الكيان الصهيوني! وزارة الصناعة لم تشرع في استلام الملفات الخاصة بنشاط استيراد السيارات تأجيل قضية رجل الأعمال «طحكوت» ووزراء سابقين إلى 30 سبتمبر الجاري فنربخشة يجدد رغبته في ضم ماندي 80 ألف ناقل مهددون بالإفلاس خبراء يدعون إلى ربط الـفلاحة الصحراوية بالطـاقات المتجددة أسعار النفط في منحى تنازلي وزير الطاقة يؤكد التأثير الإيجابي لمنظمة «أوبك» على سوق النفط «عدل» توجه إعذارا لمؤسسة إنجاز 6000 مسكن في قسنطينة 3 حالات يشتبه إصابتها بكورونا في صفوف مترشحي «الباك» بتيزي وزو الفلسفة ترفع معنويات الأدبيين والعلوم تعيد الأمل للعلميين في اليوم الثالث للبكالوريا الرئيس تبون ينهي مهام 127 رئيس دائرة مدير معهد باستور لا يستبعد إمكانية ارتفاع عدد الإصابات خلال موسم الخريف الجزائر تبحث ملف رعاياها «الحراقة» في إيطاليا وزارة العدل تكشف عن محاولات لتسريب أسئلة البكالوريا وحلولها مجلس قضاء العاصمة يخفض عقوبة خالد درارني إلى عامين حبسا نافذا وزارة التعليم العالي تتمسك بـ19 سبتمبر موعدا لاستئناف الدراسة حضوريا استئناف نشاط الصيد البري للمواطنين بقرار من السلطات تبون يجري حركة جزئية في سلك رؤساء المحاكم الإدارية ومحافظي الدولة بن رحمة يعاني من إصابة! وكلاء السيارات يلتقون بوزير الصناعة للفصل في دفتر الشروط الجديد حمزاوي يدخل اهتمامات مولودية الجزائر تحيين ملفات «السوسيال» يُسقط عشرات الأسماء من القوائم إطلاق الصيرفة الإسلامية في 6 وكالات جديدة الجزائر تستنجد بالتجربة السويسرية لتطوير السياحة البرنت دون 40 دولارا في انتظار اجتماع «أوبك+» الخميس المقبل عملية توزيع سكنات البيع بالإيجار «مستمرة» مؤسسات جامعية تعتمد على الدفعات للاستئناف حضوريا الأسبوع المقبل تجنيد وسائل الإعلام عبر كل مراحل الاستفتاء على تعديل الدستور فنيش يثمن إلغاء مقترح منصب نائب رئيس الجمهورية ويعتبره قرارا صائبا تنصيب العقيد دراني محمد قائدا للمدرسة العليا للدرك الوطني بزرالدة متابعة موظفة المطار بسبب فيديو ثان هددت فيه بفضح ملفات فساد كورونا تتراجع إلى ما دون 250 حالة منذ 80 يوما السعودية تحضر لإعادة السماح بأداء العمرة تدريجيا

والي العاصمة يأمر بفتح تحقيق في القضية

العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية


  08 أكتوبر 2019 - 10:30   قرئ 491 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
العمال المفصولون من مذبح الحراش يفندون إيداع شكوى لدى وكيل الجمهورية

ترقيم البطاقية الوطنية للسكن والتحقيق المعمق مع المسجلين خطوتان ضروريتان

البنايات الآيلة للانهيار خطر على قاطنيها وترحيلهم أمر ضروري

عادت قضية الطرد التعسفي الذي تعرض له ثلاثة عمال بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر من طرف مدير المؤسسة إلى الواجهة، حيث أمر والي العاصمة بفتح تحقيق حول ملف القضية التي تطرقت إليها المحور اليومي منذ أسابيع، إلا أن القضية أخذت منحى آخر وتفاصيل جديدة.

 

فند عيش نصر الدين وهو أحد العمال الذين تعرضوا للطرد التعسفي من منصبه بمؤسسة المذابح والمسمكة لولاية الجزائر خبر أنه رفع شكوى رسمية للعدالة ضد مدير المؤسسة من أجل الفصل فيها في المحاكم، وأكد المتحدث في تصريحه لـ «المحور اليومي» أن والي العاصمة عبد الخالق صيودة أمر بفتح تحقيق حول قضية طرده التعسفي رفقة زميلين له من مناصبهم بعد أن رفضوا الصمت على سلسلة التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل، حيث طلب الوالي ملفاتهم إلا أن مدير المؤسسة أخبره أنهم أودعوا شكوى لدى وكيل الجمهورية لمحكمة سيدي احمد وبالتالي فإن القضية خرجت عن نطاق الولاية هذا ما فنده المتحدث جملة وتفصيلا.

وأوضح أنهم ينتظرون تسوية مشكلتهم على مستوى المؤسسة دون اللجوء الى المحاكم، وأشار عيش إلى أنه تم الرد على مراسلاتهم وزارة العدل بعد الفيديو الذي أطلقوه عبر مواقع التواصل الاجتماعي «فايسبوك» والذي لاقا تضامنا كبيرا من طرف الكثير من المواطنين، وللإشارة فإن المشكل الذي تسبب في فصله عن العمل رفقة زميلين له بسبب عدم الموافقة على التجاوزات وهدر المال العام وتلقي مزايا غير مستحقة وكذا القيام بصفقات عمومية مخالفة لقانون العمل بأمر من بوسواليم مدير الإدارة والتسيير والإعلام الآلي لولاية الجزائر، الأمر الذي رفض الموافقة عليه جملة وتفصيلا.

وتعود حيثيات القضية الى 19 جانفي 2018 تم استدعائه من طرف مدير مذبح الروسيو من أجل إعلامهم بقرار تحويله من مذبح الحراش إلى مذبح رويسو قبل تهديم مذبح الحراش.

وأكد المتحدث في تصريحه أن التهديم لم يرفق بقرار رسمي أو كتابي سوى التسخيرة التي أصدرها والي العاصمة آنذاك عبد القادر زوخ، وبعد قرار تحويله الى العمل بمذبح الحراش في 15 جانفي 2019، بعد أن تم استبدال منصبي من مذبح الرويسو إلى الحراش بحكم أني كنت عضو في الفرع النقابي لعمال مذبح الروسيو، تم استدعائه من طرف المدير العام لمذبح الحراش في يوم السبت 19 جانفي وكان يوم عطلة أين وجدت الأمين العام لنقابة عمال مؤسسات مذابح الجزائر والمسمكة ورئيس وحدة مذبح الحراش، حيث تم إخباري أنه وبصفتي رئيس مصلحة الحراسة في مذبح رويسو نطلب منكم الموافقة على قرار يتعلق بفتح محلات تجارية ويتم كرائها لتجار بمذبح الحراش من أجل تعويض التجار وأصحاب المحلات الذين خسروا محلاتهم بعد هدم مذبح الرويسو، كما أنه سيتم قطع أشجار النخيل المتواجدة بالقرب من جدار المذبح هذا القرار الذي رفضته جملة وتفصيلا بحكم أن هذا القرار ليس من صلاحيتنا نحن، كما أن المكان لا يتوفر على أي مساحة لإنجاز هذه المحلات السالفة ذكرها، كما أن طلب منه تهدئة التجار الذين لن يتم تعويضهم بحكم أنك موظف معروف ويكنون لك الاحترام ولتفادي الفوضى مؤكدا أنه قرار تعويض التجار يتخذه والي العاصمة وهو المخول الوحيد في ذلك.وفيما يخص استغلاله كعضو نقابي أكد أنه يرفض التحدث باسمه فنقابة المذبح نقابة تدافع عن العمال ولا تستطيع منح الصفقات أو التسيير وبعد رفضي القاطع تم طردي من الاجتماع، وفي 13 فيفري سلم لي قرار تحولي من منصبي فبعد أن كنت رئيس مصلحة الحراسة في مذبح الحراش الى مصلحة غرف التبريد هذا القرار الذي رافقته سلسلة من التعليمات أهمها منعي من دخول إدارة وحدة مصلحة التبريد وكذا منعي من الدخول الى المكتب الخاص بي ومن الجلوس وهذا لإجباري على الوقوف طوال اليوم والى غاية نهاية دوامي، كما أنه تم تشكيل لجنة تكفلت بحرق ختم الخاص بي المتعلق برئيس مصلحة الحراسة هذا الاجراء المخالف للقانون، فبعد أن سلمت هذا الختم فور تحويلي من منصبي في اليوم الموالي تسلمت تقرير اللجنة التي أشرفت على عملية حرق الختم هذا الجراء الذي يعد الأول من نوعه.

خليدة تافليس