شريط الاخبار
6 أشهر حبسا نافذا في حق الصحفي عبد الكريم زغيلش الجزائر تحتضن اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الليبي اليوم تقليص ميزانية المخططات البلدية للتنمية في 2020 عمال مجمّع «حداد» يجددون الاحتجاج ضد حرمانهم من أجور 7 أشهر تضاعف عدد القضايا المسجلة عبر الشريط الحدودي خلال 2019 تنفيذ 1531 طلعة جوية منذ بداية الحراك الشعبي الجيش يوقف 19 عنصر دعم ويدمر 46 مخبأ خلال جانفي الشروع في تجسيد المخطط الاستعجالي لقطاع الصحة تبون يحيل رئيسة مجلس الدولة و63 قاضيا على التقاعد ويعيّن 04 آخرين وزارة الفلاحة تأمر الفلاحين والمربين والمنتجين بتنظيم أنفسهم الخضر في مجموعة سهلة ضمن تصفيات مونديال 2022 المنظمة الوطنية للمؤسسات والحرف تطالب بشراء فائض المنتوج الفلاحي التحاق 1500 متربص جديد بمراكز التكوين في مستغانم رفع «كوطة» الحجاج الجزائريين إلى 41 ألفا في موسم 2020 عمار بخوش مديرا عاما جديدا للتلفزيون العمومي فرنسا تشيد بالدور المحوري للجزائر وتتبنى مقاربتها في حل الأزمة الليبية اجتماع وزراي مشترك لدراسة ظاهرة مجازر الطرقات جراد يأمر وزير السكن بإنشاء لجنة خاصة لمراقبة البنايات النخبة ترافع من أجل حرية العدالة والإعلام في المسيرة الـ48 حركة واسعة في سلك الولاة ورؤساء الدوائر قريبا أساتذة الابتدائي يهددون بشن إضراب مفتوح بداية من الغد نحو استفادة الفلاحين من غرف التبريد مجانا تعويض 5 وحدات لتربية الدواجن بولايات شرقية «موبيليس» تتصدر قائمة عدد المشتركين بـ18.1 مليون مشترك أسعار النفط ترتفع إلى 66 دولارا بعد غلق حقلين كبيرين في ليبيا «كناباست» المسيلة تـندد بتأخر صرف منحة الأداء التربوي الوزير المكلّف بالمؤسسات المصغرة يدعو الشباب لبناء اقتصاد جديد شيتور يقنّن عمل التنظيمات الطلابية قبل منحها الموافقة على أي نشاط الشركة الجزائرية لصناعة السيارات تسلّم 793 مركبة لهيئات مختلفة تنظيمات تهدد بالإضراب وأخرى تدعو للحوار والبقية تمنحه فرصة ثانية! أوراغ يبرز أهمية النهوض بمجال البحث التطبيقي في الجزائر جلسة استئناف في حكم براءة 4 موقوفين بمجلس العاصمة غدا مؤتمر برلين يعطي دفعا للحل السياسي في ليبيا تجاوزات في امتحانات مسابقة القضاة والإعلان عن النتائج في فيفري تبون وماكرون يلفتان الرأي العام الدولي إلى خطر المقاتلين الأجانب في ليبيا أردوغان في زيارة إلى الجزائر نهاية جانفي الجاري تحويل العشرات من المحبوسين بالحراش إلى القليعة بسبب الاكتظاظ نحو ميلاد تنسيقية وطنية للعمال ضحايا رجال الأعمال المسجونين المستشار المحقق يستمع مجددا لأويحيى ويوسفي وغول في قضية طحكوت مكتتبو «عدل 2» لموقع سيدي عبد الله يطالبون بمنحهم شهادات التخصيص

حلمها سكن جديد ينسيها نصف قرن من المعاناة

35 عائلة بمزرعة بن بولعيد ببوروبة تناشد الوالي إخراجها من الغبن


  09 أكتوبر 2019 - 10:51   قرئ 830 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
35 عائلة بمزرعة بن بولعيد ببوروبة تناشد الوالي إخراجها من الغبن

تناشد أزيد من 35 عائلة تقطن بمزرعة بن بولعيد ببلدية بوروبة، والي العاصمة عبد الخالق صيودة ترحيلها الى سكنات لائقة في أقرب وقت، مثلما تم مع العديد من الأحياء القصديرية بالبلديات المجاورة، لتخليصهم من المعاناة والبؤس الذي يعيشونها منذ أزيد من 50 سنة.

تعيش العائلات بمزرعة رقم 19 بن بولعيد ببلدية بوروبة شرق العاصمة، ظروفا أقل ما يقال عنها إنها كارثية بسبب غياب أدنى ضروريات العيش الكريم، حيث أصبحت النفايات والجردان تقاسمهم العيش، إضافة الى التقلبات الجوية التي تثير تخوفهم في كل مرة وهو ما وقفت عليه «المحور اليومي» خلال زيارة استطلاعية من أجل نقل معاناة وانشغالات العائلات.

35 عائلة بمزرعة بن بولعيد تعاني في صمت

وقفت «المحور اليومي» خلال جولة استطلاعية لمزرعة بن بولعيد رقم 19ببلدية بوروبة على الأوضاع المزرية والكارثية التي تتخبط فيها العائلات منذ الفترة الاستعمارية أين اتخذت العائلات هذه السكنات للهروب من ويلات العشرية السوداء وأزمة الضيق الخانقة التي أرقتهم آنذاك، غير أن المواطنين لم يتصوروا قضاء كل تلك السنوات داخل هذه البيوت وحسب ما أكده المواطنون فإنهم عاشوا أزيد من ربع قرن في هذه السكنات ليبقى مصيرهم مجهولا، وقال السكان بأن السلطات المحلية المتعاقبة على رئاسة المجلس المنتخب ببلدية بوروبة، في كل مرة تقوم بتهميشهم وتكتفي بتقديم الوعود الكاذبة والتطمينات بترحيلهم، غير أنها لم تطبق على أرض الواقع ليبقى هؤلاء يعانون في صمت ويعيشون واقعا مريرا.

السكان يستعجلون والي العاصمة الترحيل

كما استعجل سكان مزرعة بن بولعيد والي العاصمة عبد الخالق صيودة، بالنظر في قضيتهم، وترحيلهم في أقرب وقت لإخراجهم من المعاناة التي يعيشونها في بيوت هشة طيلة 50 سنة كاملة بدون أن تلتفت إليهم الجهات الوصية، التي قامت بتوزيع آلاف السكنات اللائقة منذ 2014. وأشار هؤلاء السكان إلى أنّ الحي الذي يقطنون فيه والواقع مقابل مصنع العجلات ميشلان سابقا، أصبح حيا منسيا، حيث لم يتم إدراجه في قائمة الأحياء المبرمجة للترحيل رغم أنه من أقدم الأحياء القصديرية بالعاصمة، في الوقت الذي تم ترحيل عائلات وضعها أحسن بكثير من تلك المتواجدة بمزرعة بن بولعيد ببوروبة.

وذكروا في هذا الصدد، أنه تمّ تجاهلهم من برنامج الترحيل رغم أن الحي يُعدّ من أقدم الأحياء القصديرية في الولاية، حيث تحوّلت حياتهم إلى معاناة حقيقية في هذا المكان الذي تنعدم فيه أدنى متطلّبات العيش، كقنوات الصرف الصحي والمياه الصالحة للشرب، ما انعكس سلبا على صحتهم، بسبب الروائح الكريهة المنبعثة والمنتشرة، والتي تزداد مع ارتفاع درجات الحرارة وحلول فصل الصيف. وما زاد من مخاوف المشتكين انعدام الكهرباء، واستغلال هذه الوضعية من قبل بعض المنحرفين، الذين يعتدون على المارة ويسطون على المنازل أثناء الليل، فضلا عن انتشار الآفات الاجتماعية كتعاطي المخدرات من قبل الشباب والمراهقين نتيجة انعدام المرافق الضرورية التي يلجؤون إليها وقت الفراغ.

مخاوفهم تزداد مع كل تقلب جوي

كما أن القاطنين على مستوى مزرعة بن بولعيد لم يتوقفوا عن سرد حكاياتهم ومعناتهم المتكررة التي يتجرعونها في كل فصول السنة خاصة في فصل الشتاء وخلال تساقط أولى قطرات مياه الأمطار تمتلئ سكنات بالمياه، ناهيك عن تسربات قطرات المياه الى شققهم والتي أتلفت لهم مختلف أجهزتهم وأغراضهم الشخصية، وقال المشتكون بأن الأمطار الغزيرة التي تساقطت منذ مدة تسبب في غرق بعض المنازل القديمة بسبب السيول الجارفة وهو ما زاد من خوفهم من حدوث فيضانات قد يودي بحياتهم وحياة أبنائهم. ناهيك عن وضعية الطرقات والمسالك الحي التي تتحول مع تساقط أولى قطرات مياه الأمطار الى برك المائية مجاري مائية، وذكر محدثونا بأنه رغم كل الظروف المزرية التي يعيشونها غير أن السلطات المحلية لا تبالي بهذه المعاناة ولم تسعى لترحيلهم رغم أن العائلات تم إحصائها، ما دفعهم لمناشدة والي العاصمة عبد الخالق صيودة التعجيل في ترحيلهم الى سكنات لائقة في أقرب الآجال.  

الحي يغرق في القمامة

من جهة أخرى، عبر سكان الحي عن تذمّرهم من انتشار النفايات، التي أضحت تشكّل خطرا عليهم، بسبب الحشرات الضارة والبعوض والقوارض التي تجد ضالتها في هذه الأماكن بدون أن تتدخّل السلطات المحلية، لتوفير الإطار المعيشي المناسب للسكان، خاصة أن مزرعة بن بولعيد تشهد أكوام النفايات التي باتت تحاصر القاطنين  في كل الزوايا مما انجر عنه منظر مقزز، ناهيك عن الروائح الكريهة التي تسببت فيها انعدام قنوات الصرف الصحي واهتراء البعض منها، وفي فصل الصيف تضطر العائلات الى تحمل درجات الحراة الشديدة تحت أسقف من صفيح التي تضاعف من درجا الحرارة، مشيرة الى أن الأطفال والكبار في السن لا يتحملون الوضع حيث تضطر الكثير من العائلات الى الذهاب الي مساكن أقاربهم في أيام الحر الشديد، الامر الذي يتطلب تدخل فوري من طرف السلطات المحلية لتخفيف من معاناتهم.

التوصيل العشوائي للكهرباء يشكل خطرا عليهم

دفعت الظروف الصعبة والمزرية التي يعيش فيها السكان منذ 50 سنة حسب محدثونا، الى تدبر أمورهم بأنفسهم عوض اللجوء الى الجهات المعنية التي همشتهم في العديد من المرات رغم المئات من الشكاوى والمرسلات، حيث قام السكان باستعمال طرقا فوضوية للاستفادة من المياه والكهرباء، التي يتزوّدون منها عن طريق التوصيل العشوائي من الأحياء المجاورة أو الأعمدة الكهربائية القريبة منهم، ما يعرّض حياتهم للخطر في انتظار تدخل المسؤول الأول عن الولاية، التي وعدت مصالحها بإعادة إسكان كافة العائلات التي تعاني من مشكل السكن في إطار القضاء على الأحياء القصديرية ، والتكفل بهذا الملف، ومواصلة تطبيق برنامج إعادة الإسكان. ليبقى هؤلاء يعلقون آمالا كبيرة على والي العاصمة صيودة وإدراجهم الفوري في عمليات الترحيل القادمة، ومنحهم سكنات لائقة كباقي العائلات التي ودّعت أزمة السكن نهائيا.

زهرة قلاتي