شريط الاخبار
أسعار النفط ترتفع مجددا وتلامس 62 دولارا للبرميل أصحاب المطاحن يطالبون بحصة 40 بالمائة من القمح اللين الجيش يتدخل لتسهيل حركة المرور بالطرق عبر الولايات الجزائر الأولى إفريقيا في البحوث الأكاديمية الخاصة بالطاقة عمال سوناطراك بناحية «تي ف تي» يضربون عن الطعام علي ذراع يؤكد أن مضامين خطابات المترشحين للرئاسيات لن تخضع للرقابة 15 التزاما و200 إجراء في البرنامج الانتخابي لميهوبي المترشحون للرئاسيات يفضلون تدشين حملاتهم الانتخابية من الجنوب رفع حالة التأهب وتعزيزات أمنية في محيط أماكن التجمعات الشعبية عام حبسا نافذا منها 6 أشهر «سورسي» ضد 21 شابا حملوا الراية الأمازيغية في مسيرات الجمعة العميد في كلاسيكو ناري أمام الكناري للانفراد بالصدارة عرقاب: «الجزائر تضيّع استثمارات في كل المجالات لصالح دول الجوار» إشاعة تقديم العطلة تستنفر الطلبة في مسيرتهم الـ38 وفاة 5 أشخاص في حوادث مرور وإنقاذ 4 آخرين جُرفت سيارتهم بتيزي وزو 6 أشهر حبسا نافذا ضد 6 شبان حملوا الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة منح أولوية إنجاز المشاريع السكنية الجديدة للمقاولات الوطنية «حينما تكون بطلا لإفريقيا سيبحث الجميع عن الإطاحة بك» ملف الحليب وتعويض المربّين على طاولة وزير الفلاحة قريبا الحكومة تسعى لاستغلال المؤهلات والمعالم السياحية لتطوير القطاع السياحي «كناص» ينظم يوما إعلاميا لتحسيس العمال بالأخطار المهنية خبراء يؤكدون ضرورة طباعة النقود وإصلاح ميزانيتي التجهيز والتسيير «قانون المحروقات سيمكن سوناطراك من استغلال الطاقات المتجددة» الغرف الفلاحية تستقبل طلبات الفلاحين الراغبين في التكوين توزيع 37 ألف بطاقة «شفاء» على الطلبة الجامعيين منذ 2017 لقاح الإنفلونزا حصريا للحوامل وأصحاب الأمراض المزمنة وكبار السنّ الكنفدرالية النقابية تشن إضرابا عاما وتشارك في مسيرات الطلبة اليوم بوزيد يطالب بإعادة النظر في توزيع الطلبة على التخصصات ! آخر أجل للتسجيل في الامتحانات المهنية للترقية يوم 28 نوفمبر المترشحون وجها لوجه أمام المواطنين في ظل استمرار الحراك الشعبي القذف والسب بين المترشحين ممنوع خلال الحملة الانتخابية حديث عن عطلة مسبقة للطلبة بداية من 28 نوفمبر بسبب الرئاسيات! المترشحون للرئاسيات يضبطون عقارب الساعة على انطلاق الحملة الانتخابية تجميد مصانع تركيب الهواتف سيحيل 26 ألف عامل على البطالة ويشجع السوق الموازية انطلاق محاكمة 41 شابا من موقوفي الراية الأمازيغية بمسيرات الجمعة أحكام قضائية لردع ظاهرة العنف في الملاعب عطل «تلقائية» للموظفين المسجلين في قوائم مديريات الحملات الانتخابية للمترشحين وزارة التربية تفشل في امتصاص غضب أساتذة الابتدائي فرعون تستبعد تأثير قانون المالية الجديد على التجارة الإلكترونية تحويل أموال دفع مستحقات خدمات العمرة من فرنسا وإسطنبول ودبي المترشحون الخمسة يروجون لاشتراء «السلم الاجتماعي» لاستعطاف الفئات الهشة

مشاكل بالجملة عكرت صفو حياتهم

ــــــان حسيــــــــــن داي يطالبـــــــــون بالالتفـــــــــات إلـــــــــــى انشغالاتهـــــــــــــم


  16 أكتوبر 2019 - 13:25   قرئ 715 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
ــــــان حسيــــــــــن داي يطالبـــــــــون بالالتفـــــــــات إلـــــــــــى انشغالاتهـــــــــــــم

سكــــــ لاتزال بلدية حسين داي بالعاصمة تتخبط في جملة من المشاكل التي عكرت عليهم صفو حياة سكانها، وأدخلتهم في دائرة العزلة والتهميش وزادت من معاناتهم اليومية، ومن جملة النقائص المطروحة غياب التنمية المحلية وأزمة السكن إضافة الى مشكل النفايات.

وقفت «المحور اليومي» خلال زيارة استطلاعية لبلدية حسين داي بقلب العاصمة، لرصد جملة من انشغالات المواطنين، لنقلها الى الجهات المعنية لعلها تجد آذانا صاغية لها وتعمل على إيجاد الحلول الكفيلة لحلها في أقرب الآجال.

تحريك عجلة التنمية مطلب ملح

لاتزال التنمية المحلية ببلدية حسين داي بالعاصمة، تسير بوتيرة جد بطيئة في مختلف القطاعات على غرار وضعية الطرقات المهترئة مثلما تشهده طرقات حي طرابلس الذي يضم كثافة سكانية جد مرتفعة، والوضع لا يختلف كثيرا عن حي السلام وحي البحر والشمس اللذان يفتقران للتهيئة ونقص المرافق الترفيهية على غرار المساحات الخضراء والملاعب الجوارية اللذان يعتبران من أبرز المطالب التي رفعها المواطنين خلال حديثهم لـ «المحور اليومي» مؤكدين بأن الجهات المحلية لم تفي بالوعود التي أطلقتها خلال الحملة الانتخابية خاصة المتعلقة بخلق فضاءات ترفيهية لهم، وأمام هذه النقائص المطروحة يطالب سكان بلدية حسين داي الجهات المعنية ضرورة استدراك النقائص المطروحة والعمل على إيجاد حلول لانشغالاتهم في مختلف المجالات.

قاطنو البنايات الهشة يطالبون بترحيلهم

إضافة الى المشاكل السالف الذكر، فإن بلدية حسين داي باتت العديد من العمارات بها تشكل خطرا على حياة قاطنيها، بسبب اهترائها وقدمها، خاصة وأن معظمها تعود إلى الحقبة الاستعمارية، ما نتج عنه ظهور تشققات وتصدعات على مستوى جدران العمارات، وكذا تآكل الأسطح والشرف والتي بات بعضها غير آمن بعد أن تكشفت منها أعمدة الحديد، بسبب الرطوبة العالية والتي قد غيرت لون طلاء الجدران بها. وفي هذا الشأن، فإن سكان العمارات الهشة بحي طرابلس أبدوا استياءهم من مباشرة الجهات المعنية عملية تهيئة وترميم عماراتهم حيث طالبوا بضرورة ترحيلهم عوض القيام بطلاء الواجهات، متسائلين عن الشكاوى والنداءات المرفوعة في العديد من المرات لأجل الوقوف على الوضعية الحرجة لبعض العمارات خاصة بعدما تم تسجيل العديد من الحوادث على غرار سقوط بعض الأجزاء بشرفات العمارات المهترئة، لذلك  طالب السكان القاطنين بعدد من العمارات المهترئة والقديمة ببلدية حسين داي ، والي ولاية الجزائر عبد الخالق صيودة، ادراجهم ضمن عملية الترحيل وإعادة الإسكان المقبلة بعدما تم تهميشهم من قبل الجهات الولائية سابقا.

تردي الوضع البيئي يثير استياء السكان

كما طرح سكان أحياء عميروش وطرابلس وغيرها مشكلة تراكم النفايات المنزلية، نتيجة الرمي العشوائي لعدد من قاطني تلك الأحياء السكنية، حيث بات تردي الوضع البيئي وتراكم النفايات بالمنطقة بات يثير اشمئزازهم بفعل الروائح الكريهة المنبعثة خاصة في فصل الصيف، إذ وصفوا الأمر بأنه لا يطاق مبرزين أنه ناتج بالدرجة الأولى عن غياب روح المسؤولية لدى عدد من السكان الذين لا يتوانون في رمي الأكياس البلاستيكية وبقايا مخلفاتهم المنزلية ومن دون احترام حتى لمواقيت الرمي ومرور الشاحنات المخصصة لذات الغرض، مما ساهم في انتشار مثل هذه المظاهر المشوهة للأحياء، دون أن يغفل محدثونا عن الدور المنوط بعمال النظافة بالبلدية من أجل المرور يوميا على الحي ورفع النفايات المكدسة خاصة في هذه الفترة. وعليه يطالب السكان السلطات المحلية وعلى رأسها مصالح النظافة بالبلدية التدخل لاحتواء الوضع.

زهرة قلاتي