شريط الاخبار
سحب شهادات التخصيص لمكتتبي «أل بي بي» بسيدي عبد الله يوم الأحد اقتناء أضاحي العيد «إلكترونيا» لأول مرة في الجزائر التماس 16 سنة سجنا نافذا ضد طحكوت مع مصادرة الأملاك الحجر الكلي على الأحياء الموبوءة حل أمثل لاحتواء كورونا توقيف 19 بارون مخدرات وحجز 1.891 طن من الكيف ولاة يمنعون إقامة المخيمات الصيفية بسبب «كورونا» والي سطيف يأمر بتشديد الرقابة والعقوبات على مخالفي الحجر الجزئي وزارة التعليم العالي تفتح اليوم باب الحوار مع الشركاء الاجتماعيين إطلاق جلسات محلية وجهوية لإصلاح المنظومة التربوية قريبا عطال وبوداوي يحلمان بالانضمام للريال والبارصا رزيق يُلزم تجار سطيف بتموين السوق خلال الحجر الحكومة تشدد إجراءات الحجر على 18 بلدية بسطيف لمنع انتشار الوباء خامات «أوبك» تنتعش وتستقر عند 43,54 دولار للبرميل بنك «ترست» الجزائر يطلق «إيزي كارت» المنظمة الطلابية الجزائرية الحرة تقدم 12 مقترحا لتعجيل عودة الطلبة في 23 أوت إطلاق منصة رقمية لتحديد مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى السرطان وزارة التربية تعدّل ميزانيات المتوسطات والثانويات «أويحيى ويوسفي جمّدا مشروع سوزوكي ونجحتُ في صناعة حافلة جزائرية» وزارة الصحة «توافق» على البروتوكول الصحي لديوان الخدمات الجامعية وزارة الصحة توصي بالحجر الصحي المنزلي للبحارة العائدين الجزائر تحتضن ملتقى دوليا حول الاستثمار نهاية جويلية وزارة الصحة تستلم هبة بقيمة 40 مليار سنتيم من اللوازم الطبية اختتام الدورة البرلمانية غدا والاستفتاء على مسودة الدستور مؤجل «صفقة استئجار إيتوزا حافلات طحكوت كانت قبل مجيئي للوزارة» فرض إجراءات خاصة لمنع تفشي كورونا يومي عيد الأضحى تأجيل كأس أمم إفريقيا للمحليين إلى صيف 2022 طلبان جديدان لدخول بورصة الجزائر معهد باستور يؤكد أن 30 بالمائة من حالات التسمم متعمدة كورونا تعصف بإنتاج القطاع الصناعي العمومي الاقتصاد الجزائري بعيد عن الانهيار رغم الصعوبات شفاء 92 بالمائة من المصابين بفيروس كورونا في سطيف مكتتبو «عدل2» يحتجون أمام الوكالة للمطالبة بشهادات التخصيص توزيع المساكن بصيغ مختلفة عبر الوطن بمناسبة عيد الاستقلال وزير الصحة يعتبر نتائج السكانير «غير مؤكدة» أويحيى منح متعاملين اقتصاديين 5 ملايير دج إعفاءات ضريبية وسبّب تبديد 4 ملايير دج ولاة يعلّقون توثيق عقود الـزواج إلى إشعـار آخر بسبب «كورونا» البرتوكول الصحي الخاص بالدخول الجامعي على طاولة لجنة مكافحة كورونا اليوم تبون يناقش مع الحكومة مخطط الإنعاش الاقتصادي والاجتماعي اليوم بن بوزيد يؤكد أن ارتفاع الحالات «عالمي» وليس مقتصرا على الجزائر شنقريحة يشرف على احتفالات عيد الاستقلال ببني مسوس وحضور بن حديد يصنع الحدث

طالبوا بمشروع إعادة تهيئة الطريق

سكان قرية آث عزوان بتيزي وزو يغلقون مقر بلدية بوزقن


  16 أكتوبر 2019 - 13:34   قرئ 404 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
سكان قرية آث عزوان بتيزي وزو يغلقون مقر بلدية بوزقن

أقدم صبيحة أمس سكان قرية آث عزوان ببلدية بوزقن شرق ولاية تيزي وزو، على غلق مقر البلدية والاعتصام أمام مدخل الرئيسي، للمطالبة بإنجاز مشروع إعادة تأهيل طريق القرية الذي يتواجد في وضعية كارثية ولم يخضع لأية عملية إعادة تهيئة منذ سنة 2000.

قام مواطنو قرية آث عزوان بالتصعيد من احتجاجهم بغلق مقر بلدية بوزقن، وذلك بعد الملل من الوعود غير المجسدة على أرض الواقع المقدمة من طرف سواء رئيس المجلس الشعبي البلدي أو رئيس دائرة بوزقن. وقال المحتجون المشاركين في الحركة الاحتجاجية والمقدرة أعدادهم بالعشرات، أنهم سئموا من الوعود الزائفة للمسؤولين الذين لم يجدوا من سبيل أخر لاحتواء غضب السكان، سوى التلاعب بمطلبهم الوحيد المتمثل في تخصيص برنامج تنموي استعجالي لإعادة تهيئة طريق القرية. وفي هذا الصدد أضافوا أن هناك العديد من الاجتماعات المنعقدة بين الطرفين، كانت أخرتها المنظمة شهر جويلية المنصرم والذي جهة مندوبي لجنة آث عزوان مع رئيس دائرة بوزقن. الأخير –بحسبهم- أكد لهم وفي ختام أشغال الاجتماع على أخذ بعين الاعتبار المشكل والشروع في عملية تعبيد وتزفيت الطريق مع إخضاعه إلى عملية توسعة، قبل الدخول الاجتماعي. لكن بعد مرور قرابة أربعة أشهر على اللقاء، «لم نلمس أية إرادة من قبل السلطات بهدف الالتزام بوعودها، الامر الذي جعلنا نختار لغة الشارع الاحتجاج للفت انتباه المسؤول الأول في الولاية، لعل أن تلقى انشغالاتنا أذانا صاغية». من جهة أخرى، أضاف المحتجون أن الطريق الذي يربط قريتهم بمركز البلدية، لا يتجاوز طول مسافته الكليلومترين، حيث أن عملية فتح الطريق تمت إبان العهد الاستعماري، ومن ذلك الوقت لم يتم توسيعه، وأن عملية إعادة التهيئة الأخيرة التي استفاد بها كانت في سنة 2000، ومنذ مرور قرابة 19 سنة على العملية، أضحى الطريق غير صالحا للاستعمال في حركة سير المركبات، جراء اهترائه والحفر الكثيرة التي تغمره.  وأشار المحتجون إلى قريتهم تعاني العزلة والتهميش تنمويا. خصوصا أنها لم تستفيد من أي مشروع في إطار برامج تحسين المستوى المعيشي، وأن في الكثيرات من المرات تدخلوا وبأموالهم الخاصة للتكفل وإنجاز أشغال متفرقة سواء تعلق الامر بقنوات المياه، الصرف الصحي وحتى تهيئة أرصفة وازقة القرية. معتبرين أن مطلب تعبيد الطريق يعد رئيسيا وعلى السلطات المحلية إيفاء بوعودها في أقرب الآجال، قبل التصعيد من احتجاجهم في حالة عدم تلبية هذا المطلب غضون الأيام القليلة المقبلة.  

أغيلاس. ب