شريط الاخبار
زغماتي يرافع لتوسيع صلاحيات الشرطة القضائية لمواجهة الجرائم الاقتصادية احباط محاولات التحاق ثمانية جزائريين بالجماعات الإرهابية في الساحل بن فليس يدعو منافسيه لـ «عدم بيع الأوهام» ويتعهد بتحقيق الاكتفاء الذاتي استدعاء وزراء ومسؤولين سابقين نافذين للتحقيق معهم في قضية الطريق السيار بالمحكمة العليا قريبا إيداع عمر عليلات والمستشار السابق برئاسة الجمهورية الحبس المؤقت قايد صالح يدعو الإعلام وأئمة المساجد والزوايا للتحسيس بأهمية استحقاقات ديسمبر العائدات الجمركية للجزائر ترتفع إلى 782 مليار دينار السلطة المستقلة للانتخابات ستحقق في تجاوزات تمويل الحملة الانتخابية حملات تحسيسية بمختلف وكالات العاصمة لتفادي الأمراض المهنية السماسرة والانتهازيون وراء الزيادات في تكلفة رخص السياقة «أليانس» للتأمينات تلتقي مع زبائنها المهنيين في سطيف وزارة العمل تبرم 60 اتفاقية لتنظيم النقل البحري وحماية البحّارة «أويلر هيرميس» تحذر من تراجع النمو الاقتصادي في الجزائر الجزائر ستصدّر 400 مليون دولار من الإسمنت خلال السنتين المقبلتين استلام مشاريع الألعاب المتوسطية بوهران قبل جوان إبرام اتفاقيتين تجاريتين لتعزيز حركة الصادرات الجزائرية وزارة الصحة تذكّر بالإرشادات لتفادي الاختناق بالغاز ڤايد صالح يدعو للتصويت لمن تتوفر فيه القدرة على قيادة الشعب والبلاد تحديد هوية الإرهابيين الاثنين المقضي عليهما بتيبازة «الانتخابات الحل الأنسب للخروج من الأزمة الحالية» الطلبة يؤكدون رفضهم لمترشحي رئاسيات 12 ديسمبر أرباب الأسر الذين يساوي دخلهم 18 ألفا معنيون بالمساعدات تبون يتعهد بمواصلة محاربة الفساد وتحقيق مطالب الحراك بن فليس يدعو لوقف «التحرش» بالمترشحين للرئاسيات وزارة التربية تنفي تغيير رزنامة اختبارات الفصل الأول بسبب الانتخابات الديون الجبائية بلغت 12 ألف مليار دينار قانون المحروقات يلزم الشركات الأجنبية بتوظيف وتكوين إطارات شباب تبون في أدرار.. بن فليس يرفع وتيرة الحملة من الشرق وميهوبي في راحة منطقة القبائل خارج اهتمامات مترشحي رئاسيات 12 ديسمبر! تحقيق اجتماعي للاستفادة من «قفة رمضان» العام المقبل بن فليس يغازل «الأفلان» ويشيد بمرافقة الجيش للحراك ومنع التدخل الأجنبي فوضى عارمة بمحكمة سيدي امحمد وأزيد من 100 محامٍ يقاطعون الجلسة بوزيد ينفي خبر إقالة صديقي ويسمح ببرمجة النشاطات العلمية بالحرم عام حبسا نافذا لمدير مستشفى الوادي ونائبه العام في قضية وفاة 8 رضع لوكال يفنّد إشاعة تخفيض الحكومة قيمة الدينار مترشحون يبدؤون حملاتهم من الزوايا لطلب التبرّك! أجواء مشحونة في أول يوم من انطلاق الحملة الانتخابية مراسيم جديدة للتنقيب عن المحروقات واستغلالها بخمس مناطق جنوبية وزارة الدفاع تعلن عن اتخاذ إجراءات خاصة لتأمين العملية الانتخابية أمناء الضبط وعمال الأسلاك المشتركة ينظمون وقفة احتجاجية بمجلس قضاء العاصمة

السكان ناشدوا السلطات المعنية التدخل

مصنع الإسمنت بالرايس حميدو خطر على الصحة والبيئة


  21 أكتوبر 2019 - 09:18   قرئ 613 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
مصنع الإسمنت بالرايس حميدو خطر على الصحة والبيئة

تناشد عشرات العائلات ببلدية الرايس حميدو خاصة القاطنة بالقرب من مصنع الاسمنت السلطات المعنية، وعلى رأسها والي ولاية الجزائر عبد الخالق صيودة، التدخل لإيجاد حل لهذا الأخير، بعد الخطر الذي بات يسببه المصنع على صحة السكان، والأسماك على حد سواء.

 

يعيش الكثير من سكان بلدية الرايس حميدو في حالة من الخوف والقلق، نتيجة تواجد مصنع الإسمنت بوسط المدينة، الأمر الذي يهدد صحة أفراد العائلات القاطنة بالبيوت المجاورة، لا سيما وأن الكثير منهم بات يعاني من مشاكل الربو وضيق التنفس بسبب المواد الكيماوية التي تفرزها الآلات المستغلة في المصنع.

عائلات تناشد الوالي التدخل العاجل

تطالب العائلات قاطنة على مستوى بلدية الرايس حميدو سيما القاطنة بشارع محمد العيد آل خليفة، والذي يقع بمقربة من المصنع، تدخل الوالي العاصمة عبد الخالق صيودة، لوقف التلوث البيئي التي تسببه وحدة تصنيع وإنتاج الإسمنت الواقعة بوسط المدينة، والتي ظلت لسنوات تفرز المواد الكيماوية التي بات يستنشقها المواطنين، ما سبب لهم الإصابة بالعديد من الأمراض، سيما الأمراض التنفسية، كالربو والحساسية المفرطة.

وذكر السكان أن أملهم يبقى كبيرا في التدخل العاجل للسلطات الوصية، واتخاذ إجراءات عاجلة على أرض الواقع، فيما يخص المصنع المتواجد بمنطقة ذات كثافة سكانية كبيرة، مؤكدين أن السلطات المعنية مطالبة بتوفير محيط ملائم وإيجاد حل بإمكانه إنهاء كابوس المعاناة قاطني الأخيرة، بعد أن أصبح الغبار المنبعث من المصنع يهدد حياة العديد من العائلات، خاصة منهم المسنون والأطفال الذين أصيبوا بالحساسية والربو ومختلف الأمراض التنفسية.

مصنع الإسمنت يهدد صحة السكان

لا يزال مشكل تواجد مصنع الإسمنت بإقليم بلدية الرايس حميدو، يهدد صحة العائلات القاطنة بمحاذاة الأخيرة، سيما وأن الانبعاثات الصادرة عن المصنع باتت تسبب مختلف الأمراض الخطيرة، على غرار الأمراض الصدرية كالربو والحساسية والمفرطة، ما دفع بالعديد منهم إلى تقديم عدة شكاوى ونداءات إلى السلطات المحلية والولائية، لاجتثاث المشكل من جذوره والقضاء عليه نهائيا، سيما وأن مشكل التلوث البيئي ظل لسنوات بمثابة هاجس يومي لسكان بلدية الرايس حميدو.وحسب شهادة السكان فإنه ورغم الخطر المحدق بسكان المنطقة من خلال تأثير هذه الوحدة والذي يتضاعف خلال فصل الصيف، بسبب ارتفاع درجة الحرارة، حيث يجدون صعوبة في التنفس جراء الغبار الكثيف الذي يختلط بالرطوبة العالية التي تشهدها المنطقة التي تبعد عن البحر بأمتار قليلة، فضلا عن النفايات التي يخلفها هذا المصنع المتواجد وسط العاصمة وداخل النسيج العمراني.

وأشار السكان إلى تدهور الوضع البيئي بالمنطقة، نتيجة الغبار الذي يلفظه المصنع، الذي يعج العامل الأول في تلوث البيئة، وإحداث أضرار بالسكان والمحيط، متسائلين عن الأسباب التي حالت دون تحويل مكان المصنع أو اتخاذ إجراءات للحد من خطر المواد الكيماوية، التي تنبعث من المصنع، رغم أن القانون يضع على عاتق السلطات المحلية ضرورة مراعاة الجانب البيئي وسلامة وصحة المواطنين من أولويات المجلس المحلي.

مخلفات المصنع تلوث مياه البحر وتحويله ضرورة ملحة

بدوره كشف النائب بالمجلس الولائي المكلف بالري والسياحة والفلاحة والصيد البحري والغابات، الزاوي خياطي، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن المواد الملوثة للبيئة والتي تنبعث من مصنع تكرير وإنتاج الإسمنت، يعد خطرا على صحة سكان المنطقة، ما يستجوب تحويله إلى مناطق صناعية خارج العاصمة، سيما وأن المنطقة والتي تشهد كثافة السكانية وسعة، كما ان القانون يمنع ممارسة نشاطات مماثلة داخل مجمعات سكانية تضم عشرات العائلات.

ووفق ما أشار إليه المتحدث فإن تأثير المواد الكيماوية التي تنبعث من داخل المصنع تصل إلى مياه الشواطئ التي تقع بمقربة من الأخير، الأمر الذي يهدد سلامة سكان والأسماك على حد سواء، ما قد يؤثر على الثروة السمكية في حال لم يتم اتخاذ الإجراءات اللازمة من طرف مصالح الولائية.

عبد الله بن مهل