شريط الاخبار
دعوة لإنشاء هيئة متخصصة لتسيير وتنظيم توزيع العقار الصناعي وزارة التجارة تؤكد عودة الحركية التجارية في الساحة الاقتصادية الطلبة يحيون الذكرى الأولى لحراكهم بالجامعة المركزية الجزائر تنتج أقل من 10 بالمائة من حاجاتها من الأحذية الأمن والحماية المدنية يكثّفان عمليات التوعية الوقائية من «كورونا» أزيد من 8500 محبوس مترشح للامتحانات النهائية 25 ألف مليار سنتيم من ميزانية ولاية تيزي وزو غير مستهلكة أساتذة الابتدائي يحتجون أمام مقر ملحقة الوزارة بالرويسو تهكّم وسخرية على فايسبوك بعد تسجيل أول إصابة بـ»كورونا» في الجزائر وزارة الصحة تطمئن وتشدّد الإجراءات عبر المطارات والموانئ تأجيل محاكمة وزراء ورجال أعمال في ملف تركيب السيارات إلى الفاتح مارس ملامح وساطة جزائرية لرأب الصدع الخليجي التطبيع مع الكيان يسقط إمبراطورية بيراف 1200 عامل بمصنع «رونو» مهدد بالبطالة بعد توقّف سلاسل التركيب 5 أعضاء من جمعية «راج» أمام قاضي محكمة سيدي امحمد اليوم توزيع سبعة آلاف مسكن اجتماعي بالعاصمة خلال 2020 إجراءات احترازية بقواعد الحياة في الجنوب وارتداء الأقنعة إجباري لتفادي انتقال العدوى «أنباف» تشلّ المؤسسات التربوية بإضراب وطني أساطير أرسنال تطالب بالتعاقد مع بن رحمة صناعة النسيج والجلود تغطي 12 بالمائة فقط من حاجيات السوق الوطنية «أوريدو» تؤكد استعدادها لاستحداث مناصب شغل واجعوط يدعو النقابات لانتهاج أسلوب الحوار والابتعاد عن الإضرابات إضراب عمال «تونيك» يتواصل والإدارة تعد بالتسوية بيع قسيمة السيارات من 1 إلى 31 مارس تكتل اقتصادي جديد ولجنة وطنية للإنشاء والمتابعة والتطوير رزيق يهدد بشطب التجار غير المسجلين في السجل التجاري الإلكتروني الحكومة تؤكد عزمها على حماية القدرة الشرائية للمواطنين النطق بالحكم في حكم رياض بمحكمة المدية اليوم أطراف معادية لا يعجبها شروع الجزائر في مسار بناء الجمهورية استئناف عملية الترحيل في مرحلتها الـ25 قبل شهر رمضان صيغة سكنية جديدة بمليون وحدة لسكان الهضاب والجنوب حرب بيانات في «الأرندي» وصديق شهاب يتهم ميهوبي بـ»جمع شتات العصابة» إعادة محاكمة سلال وأويحيى في ملف تركيب السيارات اليوم الملف الثاني لـ»البوشي» أمام القضاء اليوم لويزة حنون تترأس اجتماعا لمكتب حزب العمال النخبة تسترجع مكانتها بعد 20 سنة من تغييب الجامعيين وزير المؤسسات الناشئة يجتمع بمديري تطبيقات النقل تبون يؤكد التوافق الجزائري - القطري حول مختلف القضايا بلحيمر يكشف عن إعادة تمويل صندوق دعم تكوين الصحافيين شنڤريحة يبحث مع مسؤولين إماراتيين تطوير العلاقات البينية

تسوية وضعية سكناتهم على رأس المطالب

قاطنو حي الحرحار بسيدي موسى يشتكون جملة من المشاكل


  12 فيفري 2020 - 09:56   قرئ 521 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قاطنو حي الحرحار بسيدي موسى يشتكون جملة من المشاكل

تناشد 203 عائلة تقطن بحي الحرحار التابع لبلدية سيدي موسى المسؤولين المحليين بضرورة إيجاد حلول استعجالية لجل المشاكل التي يتخبطون فيها منذ سنوات، وانتشالهم من غبن الأوضاع الصعبة التي يواجهونها وتحسين إطارهم المعيشي.

 

تعيش عائلات حي الحرحار التابع لبلدية سيدي موسى أوضاعا أقل ما يقال عنها كارثية، حيث تفتقد حياتهم لأدنى شروط العيش الكريم، بالإضافة الى عدم تحصلهم على عقود ملكية منازلهم الى يومنا هذا، وعليه طالبوا الجهات الوصية وعلى رأسها رئيس بلديتهم علال بوثلجة بحلول استعجالية تقضي بانتشالهم من المعاناة والحياة البدائية التي يعيشونها منذ سنوات طويلة، واستهجن السكان في الوقت ذاته سياسة التماطل التي ينتهجها المسؤولين بعدما بقت وعود المقدمة لهم حبرا على ورق دون ان تتجسد على أرض الواقع وتغير اطارهم المعيشي الذي أضحى لا يطاق في ظل كل النقائص الفادحة التي يتخبطون فيها منذ التسعينات.

السكان يطالبون بعقود ملكية سكناتهم

أكد سكان ذات الحي أن وضعيتهم السكنية القانونية جعلتهم يتخبطون في مشاكل عديدة حالت دون أن تتحسن أوضاعهم المعيشية، حيث باتت حياتهم معلقة بقرار تسوية عقود ملكيتهم للتمكن من الوصول الى حل يضمن لهم تغيير مجرى مستقبلهم، واعترف محدثونا أنهم قاموا ببناء منازلهم بدون عقود قانونية وتشكل حيهم سنوات العشرية السوداء الفترة التي عرفت العديد من البناءات العشوائية، بتسوية وضعيتهم القانونية وتمليكهم المنازل بعقود رسمية لتمكينهم من إعادة تشييد منازلهم التي باتت في حالة يرثى لها جراء بلوغ درجة متقدمة من الهشاشة،  وعبر أحد المواطنين عن استيائهم الشديد جراء ظرب القانون الذي يقضي بتسوية عقود ملكية السكنات والبناء غير المرخصة عرض الحائط، ولا يزال المسؤولين يتجاهلون وضعيتهم رغم شكاويهم المرفوعة منذ سنوات متحملين عبء التنقل الى الجهات المحلية بصفة دورية، لكن لم تلق مجهوداتهم أية استجابة تذكر سوى وعودا غير ملموسة وتطمينات تركت قضيتهم معلقة الى يومنا هذا، ما أثار قلق السكان جراء عدم تلقيهم أي رد من الجهات الوصية على مستوى البلديات والدوائر الإدارية التي تكتفي بطمأنتهم بأن اللجان في صدد دراسة ملفاتهم.

الحي يفتقد لمشاريع التهيئة الحضرية

وكشف السكان في تصريحهم لـ»المحور اليومي» أن حيهم المتواجد بمنطقة فلاحية معزولة، يفتقد لأدنى شروط العيش الكريم، على غرار غياب الغاز، والكهرباء ما جعلهم يعيشون الويلات منذ سنوات، جراء الوضعية المعيشية الصعبة التي نغصت يومياتهم، وبات توفير ضروريات العيش مطلبهم الآخر بعد المطلب الآنف ذكره المتمثل بمنحهم عقود ملكية لمنازلهم، وحول المعاناة التي يتخبط في السكان كشف هؤلاء أن غياب الغاز الطبيعي أثر بالسلب على يومياتهم، مضطرين اقتناء قارورات غاز البوتان من مسافات بعيدة الوضع الذي حملهم الكثير من الجهد لا سيما مصاريف أفرغت جيوبهم، أمام الحاجة الملحة لهذه المادة الضرورية بفصل الشتاء البارد لتدفئة منازلهم، ويعاني السكان من جاني آخر الذبذب في التزود بمياه الشرب، ما جعلهم يستخدمون طرقا جد متعبة لتخزين المياه وملء دلاء بلاستيكية لسد احتياجاتهم اليومية لهذه المادة الضرورية. وأردف السكان في ذات الصدد، أن عدم توصيل حيهم بشبكة الكهرباء جعلهم يعيشون حياة بدائية وصعبة، وبات حلمهم الوحيد تطليق حياة العوز وتتحسن أوضاعهم المعيشية لضمان مستقبل أفضل لأبنائهم.

النقل هاجس المواطنين والتلاميذ على حد سواء

تبعد المنطقة السكنية لحي الحرحار بعدة كلومترات عن عاصمة البلدية، وانضم مشكل النقل الى جملة النقائص التي يتميز بها حيهم، حيث بات التنقل رحلة شاقة بالنسبة لسكان الحرحار، حيث يضطرون الى قطع مسافات طويلة للحاق بوجهاتهم، فيما لم يسلم التلاميذ من المعاناة بسبب عناء الذهاب و الإياب يوميا الى المدارس، ما جعل العديد من التلاميذ القاطنين بحي الحرحار يضطرون قطع أزيد من 2 كلم للوصول الى المدرسة  مشيا على الاقدام وهو ما أرهق الأجساد الهزيلة للتلاميذ محملين بثقل المحافظ المملوءة باللوازم المدرسية.وفي هذا الجانب، أكد أولياء التلاميذ بأن الدخول المدرسي مر عليه قرابة شهر غير أن السلطات المحلية لم تتخذ أية إجراءات خاصة باقتناء حافلات نقل لأبنائهم، بالرغم من الوعود التي يتلقاها المواطنين في كل مرة بحل المشكل. غير أن الوعود حسب محدثونا بقيت حبرا على ورق ولم تجسد لحد كتابة هاته الأسطر.

مونية حنون