شريط الاخبار
3000 شرطي لتطبيق مخطط الحجر الصحي الجزئي ببومرداس الأطباء الخواص والعيادات الخاصة ومخابر التحاليل ملزمون بفتح مقرات عملهم جمعية العلماء المسلمين تقدم 30 سريرا طبيا مجهزا لمستشفى فرانس فانون بالبليدة الأسلاك المشتركة تطالب بتوفير مواد التطهير والتعقيم في المدارس السلطات مطالبة بالحجر الكلي لـ05 ولايات كبرى تعرف انتشارا كبيرا للفيروس ارتفاع الوفيات بكورونا إلى 31 حالة وتسجيل 511 إصابــــة مؤكدة جراد يأمر الولاة بمرافقة المواطنين لتذليل آثار الحجر الصحي الإبراهيمي يدعو للتعامل جديا مع كورونا والابتعاد عن «التهوين والتهويل» الفريق الطبي الصيني يتابع حالات الإصابة وتطور وباء «كورونا» بالجزائر الترخيص للمخابر الطبية الخاصة بإجراء تشخيص حالات «كورونا» بشروط وزارة الفلاحة تدعو للتنسيق مع خلايا الأزمة لضمان استمرار نشاط الفلاحين 8 آلاف طالب أجنبي من 70 جنسية يخضعون للحجر بالإقامات الجامعية التماس عامين حبسا نافذا في حق سفيان مراكشي ارتفاع قيمة الإيرادات الجمركية إلى 69.54 مليار دينار خلال جانفي مربو الدواجن يخصصون 1 بالمائة من إنتاجهم للمستشفيات وزارة التجارة تنصب لجنة أزمة لضبط المواد الأساسية في السوق الجزائر تستورد 240 ألف طن من القمح الإبقاء على سمير بنلعربي وسليمان حميطوش رهن الحبس المؤقت النيابة العامة تقدم تفاصيل بخصوص محاكمة كريم طابو دفاع كريم طابو يؤكد تواجده بالعيادة متعاملو الصناعة الصيدلانية ينتجون 476 ألف لتر من المحلول الكحولي الاتحادية الوطنية للبحث العلمي تشيد بإنجازات الأسرة البحثية في ظل أزمة كورونا مدير المصالح الفلاحية بتيزي وزو ينفي ندرة السميد ارتفاع الوفيات بفيروس كورونا إلى 21 وتسجيل 302 حــــــــــــــــالة مؤكدة كورونا يعطي الضوء الأخضر لدخول التعاملات البنكية الإلكترونية إخضاع 2500 جزائري لتحاليل الكشف عن «كورونا» أزيد من 04 آلاف جزائري عالق في الخارج بسـبب «كورونا» يجب شرعا احترام إجراءات وزارة الصحة حول تجهيز ودفن الميت بكورونا العاصمة تحت حظر التجوال ومصالح الأمن تشن حملات مراقبة لضمان تطبيقه تبون يؤكد وقوف الدولة والجزائر قاطبة لمواجهة فيروس كورونا تمديد مهلة دفع مستحقات الإيجار والأعباء لساكني «عدل» و»السوسيال» لمدة شهر تأييد حكم حبس أويحيى وسلال بـ 15 و12 سنة والبراءة لزعلان ارتفاع طفيف في أسعار النفط والبرميل بـ28 دولارا «نفطال» تستبعد اللجوء إلى غلق محطات الخدمات الميزان التجاري يسجل عجزا بـ792 مليون دولار خلال جانفي المنصرم شيتور يستعين بالأساتذة الباحثين لصياغة مضامين الدروس عبر الإنترنت «كلنا البليدة» تغزو المواقع والجزائريون يتجندون لخدمتها في الواقع تمديد صلاحية بطاقة طالبي العمل عن بعد للحد من انتشار كورونا تطمينات بضمان صبّ معاشات المتقاعدين بصفة عادية لجنة خاصة لدراسة كيفية تموين ولاية البليدة بالخضر والفواكه

اقتناء 151 حافلة جديدة ووضعها حيز الخدمة قريبا

غياب النقل المدرسي يضاعف معاناة تلاميذ البلديات الشرقية والغربية


  16 فيفري 2020 - 08:16   قرئ 319 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
غياب النقل المدرسي يضاعف معاناة تلاميذ البلديات الشرقية والغربية

يعود مشكل غياب النقل المدرسي بعدد من بلديات العاصمة يطفو إلى السطح مع كل موسم دخول مدرسي، ورغم الإجراءات المتخذة من طرف السلطات المحلية والوصاية من أجل القضاء على هذا المشكل القديم المتجدد قصد ضمان راحة التلاميذ الذين يضطرون لقطع مسافات طويلة سيرا على الأقدام، غير أن كل هذه الإجراءات لم تحل المشكل الذي أرق التلاميذ والأولياء على حد سواء.

 

يطالب أولياء التلاميذ عبر مختلف بلديات العاصمة، بالتدخل العاجل للسلطات، بغية توفير حافلات النقل المدرسي لضمان التحاق أبنائهم بمقاعد الدراسة في أحسن الظروف وحفاظا على سلامتهم، ما يسمح بوضع حد لحالة القلق التي يعيشها الأولياء يوميا، الذين ينشغلون بإيصال أبنائهم إلى مقاعد الدراسة.

المتمدرسون بسيدي موسى يقطعون كيلومترين للالتحاق بأقسامهم  

يبعد حي الحرحار عدة كلومترات عن بلدية سيدي موسى، ويعتبر من بين الأحياء التي يعاني سكانه من عزلة بسبب افتقاره لعدة مرافق جوارية بما فيها المؤسسات التعليمية، ما يجبر المتمدرسين على قطع مسافات طويلة للالتحاق بمؤسساتهم التعليمية.  

وكشفت العائلات لـ «المحور اليومي» أن تلاميذ الطور الابتدائي والمتوسط على حد سواء يعانون من مشكلة نقص النقل المدرسي، ويضطرون الى قطع أزيد من مسافة كيلومترين للالتحاق بمدارسهم، حيث يواجهون بشكل يومي، صعوبة في الالتحاق بمقاعد الدراسة، مما أثار مخاوف الأولياء من تأثير ذلك على نفسية التلاميذ، ومدى إقبالهم على الدراسة، خاصة وأن المشكلة لا تزال معلقة منذ عدة سنوات ولم تلق أية استجابة تذكر من المسؤولين أو مديرية التربية على حد سواء، ولفت الأولياء في سياق حديثهم أن أبناءهم لا يتناولون وجبة الغذاء بمنازلهم، بسبب ضيق الوقت وبعد المسافة حيث يضطرون إلى قضاء فترة الاستراحة أمام مدارسهم.   

تلاميذ حي الطبول يتنقلون بوسائل النقل الخاصة إلى مدارسهم

يتواجد حي الطبول ببلدية بابا احسن على طول الطريق السريع الذي يعاني سكانه منذ تسلمهم لسكناتهم الاجتماعية من نقص جل المرافق الضرورية على غرار المؤسسات التربوية، ما جعل أبناءهم يضطرون للاستعانة بوسائل النقل الخاصة للالتحاق بمقاعد الدراسة، معرضين بذلك حياتهم للأخطار، حيث يضطرون إلى التدافع مع المسافرين بغية الظفر بمقعد بمركبات الخواص، وهي وضعية باتت مقلقة أمام شكاوى الأولياء اليومية، حيث يتكرر نفس المشهد كل يوم، وأضافت إحدى الأمهات في تصريح لـ»المحور اليومي» أن الوضع أثار قلقها وحيرتها لأن ابنها بات يتكاسل للذهاب الى المدرسة من شدة الإرهاق الذي ينتابه خلال تنقله وقطعه مسافات كبيرة للالتحاق بمؤسسته التربوية، وأكد محدثونا أن استقلال أبنائهم لوسائل النقل الخاصة من أجل الالتحاق بمقاعد الدراسة، يعرض حياتهم لأخطار ومشاكل تشهدها وسائل النقل يوميا من شجارات، اعتداءات وغيرها، وطالبوا الجهات المعنية بالتدخل لضمان التكفل بهذا المشكل في أقرب وقت ممكن، مؤكدين أن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر لسنوات دراسية أخرى لتفادي تراجع نتائج التلاميذ بعد أن يرهقهم التعب في التفكير في وسيلة النقل التي تقلهم بين البيت والمدرسة والمشاكل التي تنجر عنها. 

 توفير النقل المدرسي مطلب ملح لأولياء تلاميذ السحاولة

وعلى رأس المطالب والانشغالات ببلدية السحاولة، النقل المدرسي الذي أصبح هاجسا يؤرق التلاميذ القاطنين بحي سوايح وحوش قيبو وأولا بلحاج، وأضحى المتمدرسين في مختلف الأطوار عرضة للخطر، كونهم يقطعون مسافات طويلة مشيا على الأقدام من أجل الالتحاق بمقاعد الدراسة.

 كما أجبر البعض على قطع الوادي، فضلا عن بعض المسالك الوعرة التي لا يمكن للصغار الذين يدرسون في الابتدائي اجتيازها، كما أن عناء الذهاب والإياب يوميا إلى المدارس وقطع المسافات الطويلة أرهق أجسادهم الهزيلة، وهو ذات المشكل الذي يشتكي منه تلاميذ مدرسة ميريجة ما جعل العديد من التلاميذ القاطنين بحوش طبيب يضطرون لقطع أزيد من 2 كلم للوصول الى مدرسة مريجة مشيا على الأقدام وهو ما أرهق الأجساد الهزيلة للتلاميذ محملين بثقل المحافظ المملوءة باللوازم المدرسية.كما طرح العديد من السكان القاطنين بحوش قيبو في تصريحهم لـ «المحور اليومي» أن أبناءهم مع كل بداية للسنة الدراسية يتجرعون الويلات جراء التنقل سيرا على الأقدام وقطع الوادي للالتحاق بمقاعد الدراسة، كما أن المخاوف تزداد في فصل الشتاء أين ترتفع حمولة الوادي الذي يقطعه التلاميذ ذهابا وإيابا، ما دفعهم لرفع نداء مستعجل لرئيس بلدية السحاولة لإيجاد حل وتوفير حافلات النقل في أقرب وقت.

«إيتوزا» تفتح خطوطا للنقل المدرسي ببوزريعة وهراوة وعين طاية

استحدثت المؤسسة العمومية للنقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر وضواحيها «إيتوزا»، خدمة النقل المدرسي من خلال حافلات جديدة خاصة بنقل التلاميذ على مستوى كل من بلدية بوزريعة وهراوة والرويبة.

وكشف المكلف بالإعلام بمؤسسة النقل الحضري وشبه الحضري لمدينة الجزائر وضواحيها «إيتوزا»، عباس أحسن، في تصريح لـ «المحور اليومي»، أن مؤسسة «إيتوزا» قامت بفتح واستحداث خطوط جديدة خاصة بالنقل المدرسي تزامن مع الدخول المدرسي الحالي 2019/2020.

وأوضح المحدث أن المؤسسة وقعت على اتفاقيات مع عدد من بلديات العاصمة قصد توفير النقل للمتمدرسين، ويتعلق الامر بإمضاء اتفاقية مع بلدية بوزريعة تقضي بوضع أربعة حافلات للنقل المدرسي حيز الخدمة، مشيرا أن الأخيرة تتمثل في حافلتين من الحجم الكبير بسعة 100 مقعد وحافلتين اثنين من الحجم الصغير بسعة 34 مقعد.

وفي ذات السياق أشار المسؤول أن «ايتوزا» وقعت على اتفاقية أخرى مع بلدية الرويبة بشرق العاصمة يقضي بتسخير خمس حافلات من الحجم الكبير بسعة 100 مقعد كل حافلة، مضيفا أنه تم كذلك إبرام اتفاقية مع بلدية هراوة لوضع ستة حافلات من الحجم الصغير للنقل المدرسي بطاقة استيعاب تقدر بـ 34 مقعد.وبخصوص إمضاء اتفاقيات أخرى مع مختلف بلديات العاصمة، نوه المسؤول ذاته أن المؤسسة لم تستقبل طلبات جديدة لفتح خطوط النقل المدرسي، مشددا أنه في حال ما إذا تم استقبال طلبات ستقوم الادارة بدراستها وفق الإمكانية التي تتوفر عليها المؤسسة، أما عن فسخ الاتفاقيات المبرمة مع عدد من البلديات كشف المكلف بالإعلام بمؤسسة «إيتوزا» أنه تم فسخ العقد المبرم بين كل من بلدية الرغاية وعين طاية، منوها أن قرار الفسخ يعود إلى عدم دفع هذه البلديات للتكاليف التي تضمنتها الاتفاقيات وبذلك نظرا للصعوبات المالية التي تعاني منها هذه البلديات.

رئيس لجنة التربية بالمجلس الشعبي الولائي، زهير ناصري: 

«وضع 151 حافلة جديدة حيز الخدمة في القريب العاجل»

كشف رئيس لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي، زهير ناصري، في تصريح لـ «المحور اليومي» أن المجلس الشعبي الولائي يعطي أهمية كبيرة للنقل المدرسي، مؤكدا أن المجلس يقوم في كل سنة مالية بتخصيص ميزانيات معتبرة من أجل توفير مثل هذه الخدمات الضرورية، خاصة على مستوى البلديات الشرقية والغربية وكذا والأحياء السكنية الجديدة.

وأكد ذات المسؤول، أن من خلال الخرجات الميدانية التي تقوم بها لجنة التربية والتعليم العالي والتكوين المهني بالمجلس الشعبي الولائي لوحظ أن هذه الإمكانيات لازالت بعيدة كل البعد عن تطلعات التلاميذ، الذين لا يزالون يقطعون عديد الكيلومترات للالتحاق بمواقف الحافلات للتنقل إلى مؤسساتهم التعليمية، وذكر المتحدث أن بلدية سيدي موسى على سبيل المثال تم التوفير على مستواها ستة حافلات من الحجم الكبير فيما لا يزال المشكل قائما.

وكشف ناصري، أن وزارة الداخلية منحت مصالح ولاية الجزائر مبلغ 18 مليار سنتيم السنة الماضية من أجل اقتناء حافلات جديدة للنقل المدرسي، خاصة للتلاميذ التي تبعد سكناتهم عن مجمعاتهم التربوية، وأكد المسؤول أن المشكل سيحل مستقبلا في إطار التسوية أين سيتم ضمان 151 حافلة للتلاميذ المحتاجين للنقل المدرسي في القريب العاجل.

وأشار المتحدث في سياق حديثه، الى عامل آخر فاقم من مشكل النقل المدرسي، وهي افتقار المجمعات السكنية الجديدة من المرافق التربية ما جعل التلاميذ مرغمون على التنقل إلى مسافات بعيدة لمزاولة مقاعد الدراسة.

مونية حنون