شريط الاخبار
«أبوس» توقّع على تصنيع وتوزيع الكمامات بالمجان التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية أسعار برنت تقفز إلى 40 دولارا قبيل اجتماع «أوبك+» والي تيزي وزو يأمر بمواصلة التحضير لموسم الاصطياف «صندوق كورونا» يثير غضب موظفي مديرية التربية )الجزائر وسط( واجعوط يثمن خطة الإصلاح للنهوض بالمنظومة التربوية محكمة بومرداس تفتح جلسة محاكمة الهامل ومسؤولين سابقين نحو استحداث وكالة وطنية لتصويب الدعم لدى وزارة المالية منظمة الطيران المدني تعلن عن بروتوكولات سفر آمنة لاستئناف الرحلات تحييد 03 إرهابيين وإحباط محاولات تهريب خلال شهر ماي تبون يتهم لوبيات من أعداء الجزائر باستهداف الجيش لإحباط معنوياته إعـادة بعث مشاريع سكنية وتنموية وإنعاش ورشات بالولايات لا مصابين بمستشفى البليدة.. 4 حالات في القطار وارتفاع نسبة الشفاء إلى 62 بالمائة شنقريحة يثمّن مسودة مشروع تعديل الدستور ويؤكد التزام الجيش واجعوط يطالب بتقارير دورية حول أعمال نهاية السنة والتحضير للامتحانات الوطنية «كناص» يحصي آثار جائحة كورونا على المؤسسات الاقتصادية تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة تحضير «بروتوكول صحي» تحسبا لاستئناف البطولة وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم جامعة «الجزائر 3» تكشف عن رزنامة الامتحانات والدخول المقبل واجعوط يمضي قرار إلغاء امتحان «السانكيام» وإنهاء السنة الدراسية تأجيل قضية عولمي صاحب مجمع «سوفاك» إلى جلسة 15 جوان بلحيمر يشدد على ضرورة انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة وزارة الصحة تستنجد بالكفاءات الطبية الجزائرية المقيمة بالمهجر الحكومة تبحث رفع الحجر تدريجيا عن بعض المهن والنشاطات التجارية الجزائر ترمي بثقلها في الملف الليبي اعتمادا على مكانتها لدى أطراف الصراع رفع الحجر تدريجيا عن قطاع البناء والأشغال العمومية لاستدراك التأخر العدالة تحضر لتوجيه إنابات قضائية لحصر واسترجاع أملاك «العصابة» بالخارج ندرة حادة في أدوية «الكابة» بالسوق الوطنية لا إدماج للأساتذة المتعاقدين خارج مسابقات التوظيف جمعية التجار ترفع للحكومة قائمة الأنشطة التجارية اللازم رفع الحجر عنها سعداوي يتهم أطرافا بمحاولة استغلال القضية لضرب زطشي الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11

الطبيعة القانونية للعقار حرم المرفق من الاستفادة من أي مشروع

العيادة متعددة الخدمات بإبودرارن بتيزي وزو تعاني عدة نقائص


  06 أفريل 2020 - 10:46   قرئ 692 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
العيادة متعددة الخدمات بإبودرارن بتيزي وزو تعاني عدة نقائص

راسل مجموعة من مواطني بلدية إبودرارن جنوب تيزي وزو، مدير الصحة من أجل التدخل العاجل وأخذ القرارات اللازمة من شأنها المساهمة في إعادة الاعتبار للعيادة المتعددة الخدمات الواقعة بالمنطقة عن طريق تدعيمها بالوسائل المادية والبشرية الضرورية، كمطلب ملح أكثر من أي وقت مضى نظرا للظرف الحالي والأزمة الصحية الحالية التي تشهدها البلاد.

أكد سكان بلدية إبودرارن في مراسلتهم إلى مدير الصحة لولاية تيزي وزو، على أن العيادة المتعددة الخدمات الواقعة بالمكان المسمى ايت علي أوحرزون، بحاجة ماسة إلى التفاتة أكثر من أي وقت مضى، حيث أن هذا المرفق الصحي الذي شيد في مكان استراتيجي يطل على البلديات المجاورة، يتواجد حاليا في وضعية كارثية بسبب النقائص العديدة التي يعرفها سواء من ناحية الإمكانيات المادية أو البشرية، ما يجبر المواطنين على التنقل حتى المؤسسات الصحية للبلديات المجاورة للاستفادة من أدنى الخدمات الصحية في ظل النقص المسجل في العيادة المحلية، وعليه رافع محررو المراسلة مطلب تخصيص مشروع تنموي لإعادة الاعتبار للعيادة المتعددة الخدمات إبودرارن عن طريق تجهيزيها بالعتاد الطبي اللازم وكذا الطاقم الطبي الذي من شأنه توفير التغطية الصحية اللازمة للسكان. من جهته صرح رئيس المجلس الشعبي لبلدية إبودران قادر اسماعيل، أن المشاكل التي تعرفها عيادة المتعددة الخدمات البلدية، تكمن أساسا في الغموض حول الطبيعة القانونية للعقار الذي شيدت عليه، حيث أن العقار الذي كان تابعا في السابق لملكية البلدية، قبل أن يتم التنازل عليه في 1985 لوزارة العمل بهدف تشييد مركز طي اجتماعي. هذا قبل أن يتم تجميد المشروع ليتم تحويل ملكية العقار إلى مديرية الصحة، لكن دون أثر قانوني لملكيته. إذ أن تشييد العيادة المتعددة الخدمات وطبيعة القانونية للعقار، حرمها مع مرور الوقت من الاستفادة من أي مشروع إعادة تأهيل. وذلك رغم وعود مدير الصحة الحالي الذي أكد استعداده مرارا على تجهيز العيادة. إلا أن المشكل –بحسبه- قائم على مستوى المراقب المالي للولاية، الذي يرفض تمرير أي مشروع تنموي بسبب الطبيعة القانونية للعقار المقدر مساحته 2000 متر مربع الذي كان من الأرجح على البلدية سابقا استرجاعه من وزارة العمل ومن ثم التنازل عليه لمديرية الصحة، يضيف رئيس البلدية. الذي صرح أن المؤسسة الصحية إبودرارن، تتوفر حاليا على طبيبين اثنين، ممرض، وطبيب أسنان. ما يجعله بعيدة عن تحقيق التغطية الصحية اللازمة للسكان المحليين خصوصا في ظل العجز المسجل من حيث الأجهزة الطبية.

أغيلاس.ب