شريط الاخبار
تبون يُنهي مهام رؤساء دوائر وبلديات بسبب التلاعب في مشاريع مناطق الظل إعادة فتح مسمكة الجزائر بداية من اليوم صندوق تمويل المؤسسات الناشئة رسميا بداية من الأسبوع المقبل أسعار النفط تتجاوز 45 دولارا للبرميل بروتوكول صحي إلزامي على كل الأنشطة السياحية الهلال الأحمر يرسل قافلة تضامنية للأسر المتضررة من زلزال ميلة «عدل» تمهل 08 أيام لمؤسسة إنجاز موقع فايزي ببرج البحري لإنهاء الأشغال تبون يأمر بإعداد مشروع قانون لمواجهة «حروب العصابات» محكمة سيدي امحمد تفتح اليوم ملف طليبة وزير الصحة يؤكد تراجع نسبة شغل الأسِرة الاستشفائية إلى 36 بالمائة وزارة السكن تعلن عن توزيع سكنات بمختلف الصيغ يوم 20 أوت نقابة الصيادلة تدين «مناورات» لإفشال إصلاحات القطاع الصيدلاني لجان تفتيش فجائية للتحقق من الالتزام بإجراءات الوقاية في المساجد التئام ثاني لقاء للحكومة بالولاة في ظرف 6 أشهـر فقط اليوم وزارة العدل تعمل على تطوير آلياتها القانونية لضمان استرداد الأموال المنهوبة ارتفاع الوفيات وسط الأطقم الطبية إلى 69 حالة 07 ولايات ستستفيد من توزيع سكنات «أل بي بي» قريبا إطلاق نشاط الصيرفة الإسلامية بوكالتين إضافيتين في العاصمة فيغولي مطلوب في لازيو الايطالي والي وهران يهدد بالغلق الفوري للمساجد المخالفة للبروتوكولات الصحية تبون يأمر بتبني مقاربة اقتصادية في إستحداث المؤسسات المصغرة وصول 12 شاحنة محمّلة بمساعدات للمتضررين من زلزال ميلة عطار يؤكد الغاز الصخري ليست أولوية حاليا وتقييم سوناطراك ليس تصفية حسابات بلمهدي يوضح أن الاكتظاظ في المساجد وراء منع صلاة الجمعة وزارة التعليم العالي تحدد تخصصات تجديد المنحة الدراسية بالخارج رحال يشيد بمساهمة القرارات اللامركزية في احتواء كورونا بالولايات بلجود يدعو لتضافر الجهود في محاربة شبكات الهجرة ومافيا المخدرات الحركة تدب في الشوارع والمحلات التجارية مفتوحة إلى منتصف الليل تبون ينهي سنوات احتكار النقل الجامعي ويفتح المنافسة أمام المتعاملين قادة المدارس يشددون على الحفاظ على السر العسكري والالتزام بحسن السيرة نشاط التجار السوريين والصحراويين والأجانب تحت الرقابة في الجزائر تبون يشدد على الالتزام بتدابير الوقاية بعد تخفيف إجراءات الحجر ثلاث سنوات حبسا نافذا ضد درارني وعامان حبسا لبلعربي وحميطوش وزارة التربية تأمر بإحصاء السكنات الوظيفية الشاغرة قبل 31 أوت ريال بيتيس يعرض على ماندي التمديد إلى 2025 مجلس الوزراء وأهم القرارات في قطاع التجارة: مخرجات أجتماع الوزراء بخصوص بعث نشاطات الوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب: اهم ما جاء في مجلس الوزراء بخصوص قطاع الصناعة: بخصوص قطاع التعليم العالي والبحث العلمي: أهم ما جاء في اجتماع مجلس الوزراء:

50 راكبا في الحافلة دون كمامات وغياب تام للمعقمات

الناقلون الخواص يخترقون إجراءات التدابير الاحترازية


  06 جويلية 2020 - 12:09   قرئ 132 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
الناقلون الخواص يخترقون إجراءات التدابير الاحترازية

كانت مدة 15 يوما كافية لتمرد أصحاب النقل الخواص على تعليمة الحكومة والإجراءات الوقائية التي نصت عليها من أجل إعادة بعث نشاط هذه الأخيرة بتاريخ 14 جوان، خاصة فيما يتعلق بعدد الركاب وارتداء الأقنعة وعدم احترام التباعد إلى جانب غياب المعقمات على مستواها.

قامت «المحور اليومي» بجولة ميدانية رفقة أصحاب الحافلات الخواص دون الإفصاح عن هويتنا أين ارتأينا أن تكون بداية جولتنا من الضفة الشرقية، وهي الخط الرابط ما بين محطة درقانة ومحطة تافورة، كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحا أين صعدنا الحافلة والتي كانت متجهة من درقانة نحو محطة تافورة، وأول ما لفت انتباهنا عند صعود عدم وجود مواد التعقيم في وقت طلب من أصحاب الحافلات توفير مواد التعقيم، وبعد مرور ربع ساعة من الزمن وبالرغم من أن الحافلة كان عدد ركابها يفوق 25 شخصا إلا أن مالكها لم يرد الإقلاع إلى غاية صعود آخرين، وبعد مرور نصف ساعة  قام صاحب الحافلة بالإقلاع من محطة درقانة وكانت الحافلة ممتلئة عن أخرها وكان الركاب يفوق 25 شخصا، وكان العديد منهم يجلسون أمام بعضهم البعض وهو ما يخالف التعليمات التي اشترطت أن لا يفوق عددهم 25 شخصا، الأمر الذي أثار استياء بعض الركاب وأدخلهم في مناوشات كلامية مع قابض الحافلة الذي لم يتقبل احتجاج الركاب على حقهم.

 والأمر المثير هو أن صاحب الحافلة قام بالسماح لركاب لا يرتدون الأقنعة بالصعود، كما قام أثناء رحلتنا بالتوقف على مستوى خمسة مواقف من أجل السماح للزبائن بالصعود وهو الأمر الذي جعل أغلبية الركاب يحتجون بحكم أن الحافلة كانت ممتلئة عن أخرها وعدم احترام التباعد الاجتماعي.       

كما هو نفس الأمر بالنسبة للناقلين الخواص على مستوى العديد من الحافلات، أين وقفنا على الناشطين عبر خط محطة عين النعجة ومحطة الرويسو أين وجدنا أن أصحاب الحافلات لا يحترمون التباعد الاجتماعي وكانت معظمها ممتلئة عن آخرها بالركاب وآخرون لا يرتدون الأقنعة.   

وأثناء الجولة التي قمنا بها لاحظنا أن بعض الركاب يرفضون أيضا التقيد بإجراءات الوقاية داخل الحافلات من ارتداء الكمامات والتباعد الاجتماعي وهو الأمر الذي عمق الفجوة.

عزيز محي الدين