شريط الاخبار
براقي يدعو إلى التشخيص الدقيق لمشاكل التزويد بالمياه «أوبك» تستبعد انهيار سوق النفط من جديد «كوندور» يصدّر قرابة 5 آلاف وحدة كهرومنزلية نحو تونس وموريتانيا إجراءات جديدة للتكفل بعوائق العقار في العاصمة وزير السياحة يأمر بتذليل العراقيل وتسهيل الإجراءات للمستثمرين تأجيل ملف قضيتين متابع فيها زوخ ووزراء ورجال أعمال الداخلية تدعو المتضررين من كورونا لإيداع ملف الاستفادة من المنحة بطاقية وطنية لزرع الأعضاء الحيّة بالجزائر قريبا تأخر المشاريع بسبب كورونا يؤجل عمليات الترحيل خلال الفاتح نوفمبر بالعاصمة جراد يدعو للتصويت على الدستور وتفويت الفرصة على الرافضين للديمقراطية المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدعو لفتح تحقيق حول الدخول المدرسي بقاط يحذّر من التجمعات العائلية ويعوّل على وعي المواطن لتفادي الموجة الثانية موظفان بالبنك الوطني الجزائري بالمرادية يختلسان أزيد من مليار من أرصدة الزبائن الجزائر تستهدف تصدير منتجاتها إلى 53 دولة إفريقية الجزائر ستعرف كيف تواجه التحديات المعترضة وتخرج منها أكثر قوة ومناعة غوتيريش يشيد بجهود الجزائر لحل الأزمة في ليبيا وحفظ السلم بمالي الدستور الجديد رسّخ مقومات الهوية وبيان أول نوفمبر وثيقة مرجعية للشعب أولمبياكوس يعلن إصابة سوداني بفيروس كورونا مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء

«كارثة واد كنيس» تعيد لأذهان العاصميين أحداث فيضانات باب الوادي

أولى زخات أمطار الخريف تكشف المستور وتغرق بلديات بالعاصمة


  09 سبتمبر 2020 - 10:21   قرئ 1787 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
أولى زخات أمطار الخريف تكشف المستور وتغرق بلديات بالعاصمة

استيقظ سكان منطقة واد كنيس على وقع كارثة حقيقية سببها التساقط المكثف لأمطار الخريف، بعدما اقتلعت المياه الزفت وجرفت مركبات وتسببت في غرق منازل ومحلات تجارية، ناهيك عن هول الكارثة التي عاشها المواطنون منذ الساعات الأولى لنهار أمس.

شهدت منطقة واد كنيس كارثة حقيقية كبدت سكان المنطقتين خسائر مادية معتبرة، حيث تسبب التساقط المكثف لمياه الأمطار بداية من الساعات الأولى لنهار أمس في فيضانات جارفة أسفرت عن غرق المحلات التجارية والمنازل وغلق نفق الرويسو وجرف مركبات واقتلاع زفت الطرقات وظهور حفر عملاقة في منظر يعيد إلى سكان المنطقة صورة أحداث فيضانات باب الوادي.

انجراف التربة وظهور حفر عملاقة تكشف سياسة «البريكولاج» بالرويسو

كشفت المياه الجارفة التي عجزت عن استيعابها البالوعات والمجاري المائية سياسة البريكولاج التي انتهجتها مصالح مديرية الأشغال العمومية في تعبيد الطرقات، حيث استيقظ سكان منطقتي واد كنيس والرويسو على وقع كارثة، إذ غمرتها الأوحال والصخور الناتجة عن اقتلاع زفت الطرقات، وجرفت المياه معها المركبات وأثاث المحلات التجارية وتسببت في شلل كلي لحركة السير، كما ظهرت حفر عملاقة وانجراف كبير للتربة أمام مقر الجزائر للتأمينات بالطريق الرابط بين الرويسو وبئر مراد رايس، فضلا عن انزلاق التربة بالطريق المؤدية إلى محلات وادي كنيس للأثاث المستعمل، حيث تسببت الفيضانات في غمر محلاتهم بالمياه وإتلاف سلعهم، مع كشف كوابل الكهرباء وتعرية كل المجاري والأنفاق. وفي هذا الشأن، أكد أحد المواطنين أن هذه الحفرة نتيجة لأشغال البريكولاج التي خلفتها ورشة الميترو، حيث لم يتم ردم الحفر بعد انتهاء الأشغال مما بات يشكل خطرا على محلاتهم ومنازلهم التي قد تنهار في أي لحظة.

خسائر مادية معتبرة لحقت بالمحلات التجارية بمنطقة واد كنيس

أتت الفيضانات على الأخضر واليابس بمنطقة واد كنيس وتسببت في إلحاق خسائر مادية معتبرة بأصحاب المحلات التجارية خاصة محلات بيع الأثاث المستعمل، وفي هذا الشأن عبر هؤلاء التجار عن غضبهم في ظل الغياب التام للمسؤولين الذين اكتفوا بزيارة تفقدية إلى المنطقة دون تطمينهم بتسوية أوضاعهم أو منحهم تعويضات، وحسبما أكده عمي «احمد» و هو صاحب محل لبيع الأثاث المستعمل فإن مياه الأمطار غمرت كل أثاثه الذي يعتبر رأس ماله، مشيرا إلى أن التجار في كل مرة يراسلون المصالح المحلية لإيجاد حل لمشكل الفيضانات الذي لا يعد الأول من نوعه، ففي كل فصل خريف يتم تسجيل حوادث مشابهة إلا أن هذه المرة تعتبر الأشد.

أسروت تحمل مديرية الأشغال العمومية مسؤولية كارثة واد كنيس

حمل مدير مؤسسة «أسروت عيطر» سعدون مسؤولية كارثة واد كنيس لمصالح مديرية الأشغال العمومية، مشيرا إلى أن الفيضانات سجلت على مستوى الأنفاق والطرقات المسؤولة عنها كل من مديرية الأشغال العمومية ومديرية الري لولاية الجزائر، ولم تسجل على مستوى البالوعات، مؤكدا أن مصالحه قامت منذ أسابيع بتنقية أزيد من 180 ألف بالوعة بكل الشعب والمجاري المائية، إلا أن الأمطار الغزيرة التي تهاطلت منذ صبيحة أمس الثلاثاء ساهمت في غلق البالوعات، مضيفا أن مصالحه سخرت فرقا للتدخل السريع لشفط المياه رفقة مصالح سيال على مستوى الأنفاق، كما سخرت المصالح ذاتها عدة وسائل ومعدات لامتصاص المياه على مستوى الطرق الحضرية جنبا إلى جنب مع مديرية الأشغال العمومية، وأوضح المتحدث أن رفع المخلفات من المجاري ليس المشكلة وإنما هناك نقاط سوداء يجب إعادة تهيئتها من جديد.

وأبرز المتحدث أن الجزائر العاصمة تحصي عدة نقاط سوداء بالأحياء والمناطق المنخفض والقريبة من مستوى البحر على غرار حسين داي وبلوزداد وتافورة وغيرها. وبالنسبة للتدخل فقد تم تسخير كل إمكانيات المؤسسة واستدعاء الفرق الليلية وبمساهمة أعوان البلدية وأعوان مديريات الولاية خاصة الري والأشغال العمومية و»نات كوم»، وأوضح أن مخلفات القاذورات والأكياس البلاستيكية بالإضافة إلى مخلفات المقاولين والأتربة سبب انسداد البالوعات.

براقي تسجل أعلى نسبة ارتفاع لمنسوب المياه وفق الأرصاد الجوية

سجلت مصالح الأرصاد الجوية أعلى نسبة تساقط أمطار بمنطقة براقي، حيث بلغت بمحطة براقي 63 مليمترا، وحسبما صرحت به المكلفة بالاتصال بالديوان الوطني للأرصاد الجوية «هوارية بن رقطة « فإن الديوان كان قد أطلق تنبيهات ونشريات خاصة لمنطقة الوسط لتعلم المواطنين بتسجيل نسب مياه الأمطار بكل من محطة ميناء الجزائر 25 مليمترا، وبمحطة تسالة المرجة 51 مليمترا، ومحطة بوزريعة 56 مليمترا، و منطقة المعالمة 34 مليمترا، ومحطة الرغاية 11 مليمترا، مشيرة إلى أن هذه الأمطار تعتبر موسمية وجد عادية ولا تشكل أي خطر مقارنة بما سجل في البلدان المجاورة التي وصلت نسبة التساقط بها 100 مليمتر على غرار تونس .

 صاحب السيارة التي جرفتها المياه بنفق الرويسو يروي تفاصيل نجاته لـ «المحور اليومي»

في تصريح خص به جريدة المحور اليومي روى صحاب السيارة التي جرفتها مياه الأمطار بنفق الرويسو تفاصيل نجاته من الموت غرقا بعد أن جرفت مياه الأمطار سيارته إلى النفق، قائلا «إن الساعة كانت تشير الى السادسة والنصف صباحا عندما كنت أقود سيارتي من نوع «بولو» قادما من بلدية حسين داي متوجها إلى مقر عملي بمستشفى مصطفى باشا، وبأحداث متسارعة فقدت السيطرة على السيارة بعد أن اقتربت السيول المتوافدة من كل الاتجاهات من النفق الذي كنت بصدد دخوله، ولولا فطنتي ومسارعتي إلى الخروج من السيارة التي فتحت بابها بصعوبة لأن المياه كانت قد غمرت سيارتي ووصل مستوى الماء سقفها، ثم خرجت منها وقمت بالسباحة نحو عمود الكهرباء أين تشبثت بقوة في الأعمدة الحديدية، لما نجوت من الموت المحقق، نظرا للسيول الجارفة التي جاءت من كل الاتجاهات وهول الأحداث التي أعادت إلى ذهني أحداث فيضانات باب الوادي»، وأشار المتحدث إلى أن الكثير من المواطنين كانوا قريبين منه ولم يمدوا له يد المساعدة لإنقاذه واكتفوا بالتصوير بهواتفهم النقالة مما أثار استياءه.

خليدة تافليس