شريط الاخبار
مجمّع «جيكا» يشرع في استغلال وتحويل الرخام الديوان الوطني يطمئن باستقرار أسعار الدواجن في غضون 15 يوما بولنوار يتهم المنتجين بالتلاعب في أسعار المواد الغذائية غلق ثالث ابتدائية بسبب كورونا في تيزي وزو انطلاق مرحلة تأكيد التسجيلات للناجحين الجدد بداية من اليوم «عدل» تسوّي وضعية المكتتبين الذين لم يدفعوا الشطر الأول الحكومة تحذّر من سيناريو الموجة الثانية لوباء «كورونا» قيادة الدرك تتخذ إجراءات ميدانية لمحاربة الاتجار بالمفرقعات والألعاب النارية تأجيل قضية كريم طابو إلى جلسة 16 نوفمبر المقبل بعجي يهاجم الحرس القديم لـ «الأفلان» ويتهمهم باستغلال الحزب لتحقيق مآرب شخصية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة «حراقة» تنشط على خط وهران – ألميريا الجزائر تضمن أمنها الطاقوي لغاية 2040 رغم استنفاد نصف احتياطها من الطاقة حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية تتزايد وماكرون يطالب بوقفها مستشفيات الوطن تعلن حالة التشبّع للمرة الثانية وتعزز قدرات الاستقبال إبراهيم مراد يشدّد على تطبيق برنامج الرئيس للنهوض بمناطق الظل 517 ناجح في البكالوريا تحصّلوا على معدل يساوي أو يفوق 18 من 20 بن حمادي استفاد من امتيازات لإنجاز مصنع الأدوية «فارما جيبي» بسيدي عبد الله بلعمري يثني على دور بلماضي في انضمامه إلى ليون الانتخاب بالكمامة.. تنظيم الطوابير خارج وداخل مكاتب التصويت وفرز الأصوات بالقفاز نسعى لبلوغ 70 بالمائة من المحطات الموزعة لـ»سيرغاز» آفاق 2025 نحو فتح خطين للنقل البحري يربطان مستغانم بمرسيليا وبرشلونة تواصل ارتفاع أسعار صرف العملة في السوق السوداء «كنابست» تستنكر الاكتظاظ الرهيب المسجّل في مدارس بومرداس الحكومة تحدّد النشاطات المعنية بقاعدة 49 / 51 خلال مجلس الوزراء المقبل فتح التسجيلات في موقع المدرسة العليا للضمان الاجتماعي 2020 / 2021 درار يستبعد العودة لتشديد الحجر ويقترح غلق الأسواق وفرض رقابة صارمة الإخوة بن حمادي وأويحيى وسلال أمام محكمة سيدي امحمد اليوم مصالح التجارة والأمن تشدّد الرقابة ضد أصحاب المحلات الحراك فرض التعديل الدستوري الذي سيكرس القطيعة مع الممارسات القديمة دعوة مكتتبي «أل بي بي» لاستكمال الإجراءات تحسبا لاستلام المفاتيح «عدل» تفتح الموقع لاستخراج أوامر دفع الشطر الثالث جراد يرى أن الدستور الجديد سيعيد الجزائر إلى المسار الصحيح المروّجون للدستور الجديد يمرون إلى السرعة القصوى لحشد الدعم للوثيقة شنڤريحة يدعو لتحكيم صوت العقل وتجاوز المصالح لإنجاح استفتاء الدستور المدارس العليا للأساتذة.. الطب والصيدلة واللغات تستقطب الناجحين الجدد محرز ينفي الإشاعات التي ربطته بـ «بي اس جي» أعضاء لجنة المالية بالبرلمان يدعون إلى تخفيف الضغط الضريبي اتفاقية بين وزارة التعليم العالي ومختبر «فايزر» للتكوين في مجالات الصناعة الصيدلانية المصنعون المحليون لا يغطون سوى %20 من سوق المستلزمات المدرسية أولياء التلاميذ يشتكون تجاهل الإجراءات الوقائية بمختلف المدارس

فيما لا تتجاوز حصة البلدية 300 وحدة سكنية فقط

بلدية عين طاية تحصي 3 آلاف ملف طلب سكن اجتماعي


  21 سبتمبر 2020 - 09:13   قرئ 414 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
بلدية عين طاية تحصي 3 آلاف ملف طلب سكن اجتماعي

أحصت بلدية عين طاية ما مجموعه ثلاثة آلاف ملف طلب الحصول على سكن في صيغة الاجتماعي، في الوقت الذي لا تتجاوز الحصص السكنية الممنوحة لهذه الأخيرة من طرف الولاية 300 وحدة سكنية فقط.

كشف رئيس بلدية عين طاية، عبد القادر رقاص، عن إحصاء مصالحه لمجموع ثلاثة آلاف ملف طلب الاستفادة من السكنات الاجتماعية، هذا العدد الذي لا يتماشى أبدا مع الكوطة الممنوحة للبلدية في إطار الحصص السكنية الموزعة من طرف الولاية والتي قدرت بثلاث مائة وحدة فقط، والتي من المتفق أن يتم توزيعها وفق نظام الأولوية في الحصول على السكنات من هذه الصيغة.

ويأتي هذا الإحصاء حسبه، بعد سلسلة الخرجات الميدانية التي قامت بها اللجان، عبر مختلف الأحياء الواقعة بإقليم البلدية، هذه الأخيرة التي هدفت للقيام بعمليات الإحصاء النهائية للمواطنين القاطنين بسكنات الضيق، بعد أن كانت قد قامت باستدعاء أصحاب الملفات القديمة من أجل التحيين والتجديد، لتعتبر هذه العملية إجراء عادي، تدخل ضمن مرحلة الدراسة النهائية للملفات المستقبلة على مستواها، قبل إرسالها للدائرة الإدارية، التي تعمل حاليا على دراستها وغربلتها.

 وواصل رقاص بأن الأولوية في إنتقاء الملفات ستكون لأصحاب الملفات القديمة المقدمة على مستوى مصالح الشؤون الاجتماعية، والتي تعود لسنة 1998، فيما سيتم الاعتماد على معايير أخرى لابد من توفرها في المتقدم بملف للحصول على السكن في إطار هذه الصيغة، على غرار عدد الأولاد، توفر بطاقة الإقامة التي تكون ضرورية في ملف الطالب، حيث من الإجباري أن تكون ممضاة من طرف رئيس المجلس البلدي لذات البلدية محل ايداع الملف، فضلا عن أهمية شهادة العمل أيضا وكشف الراتب الشهري، هذا الأخير الذي من شأنه اسقاط العديد من أصحاب الملفات خاصة وأن حدد بأن لا يتجاوز الأربعة وعشرون ألف دينار كأجر أعلي بالنسبة للمتقدم بملف الحصول على سكن في هذه الصيغة، غير أن العديد من طالبي هذه السكنات يكونون قد غيروا من وظائفهم، الأمر الذي يغير من دخلهم الشهري ما من شأنه القضاء على أمل حصول هؤلاء على سكن اجتماعي.

منيرة ابتسام طوبالي