شريط الاخبار
عمال سيفيتال في وقفة احتجاجية بميناء بجاية ڤايد صالح ينتقد عرقلة عمل مؤسسات الدولة ويتمسك بتنظيم الرئاسيات آلاف الطلبة يخرجون في مسيرة حاشدة بتيزي وزو «ربراب» في السجن للاشتباه بتورطه في قضـــــــــــــــــــــــــــــايا فساد ثقيلة الطلبة يطالبون العدالة بالتحرك والقضاء بالتحرر تحت شعار «يتحاسبو ڤاع» تأجيل انتخاب أمين عام جديد لـ «الأفلان» موعد الإضراب الوطني للنقابات المستقلة لمختلف القطاعات يُحدد اليوم الحزن يخيّم على الحي العتيق بعد دفن الضحايا بمقبرة العالية رجال أعمال استحوذوا على العقار الصناعي بطرق غير قانونية بتواطؤ الولاة تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي

مدير الإدارة المحلية لولاية الجزائر احمد بوأحمد لـ« المحور اليومي :

قانون الجباية المحلية سيساهم في تحسين مداخيل البلديات


  12 ديسمبر 2017 - 13:32   قرئ 573 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
قانون الجباية المحلية سيساهم في تحسين مداخيل البلديات

جاء مشروع رقمنة البلدية بولاية الجزائر في وقت متأخر جدا فبعد  طرح المشروع منذ أربع سنوات من طرف وزارة الداخلية والجماعات المحلية، ينتظر المعنيون إصدار قانون نهائي للجباية المحلية ،الذي لم ير النور بعد بسبب عدم انتهاء  رؤساء المجالس الشعبية من جرد الممتلكات وإعادة  النظر في معايير سلم الإيجار الذي لا يزال يقدر بالدينار الرمزي.

 كشف  مدير الإدارة المحلية والانتخابات والمنتخبين لولاية الجزائر، في هذا الشأن، عن سير مشروع رقمنة الإدارة المحلية مشيرا إلى المراحل التي وصل إليها المشروع، مضيفا بأن مصالحه شرعت في  تطبيق التعليمة وهذا بتحديد الميزانيات الإضافية التي شملت 57 بلدية بولاية الجزائر، حيث تم تكليف المسيّر على مستوى المجلس الشعبي البلدي لكل بلدية بالعاصمة بهذه المهمة من أجل تمكين رئيس البلدية أو الوالي المنتدب وحتى والي العاصمة وكذا مصلحة الإدارة المحلية من التعرف على الحساب الإداري لسنة 2016 الذي تم الانتهاء من إعداده والتعرف كذلك على موارد البلدية و كل ما تم تحقيقه وإنجازه من إرادات ونفقات، وهل هناك فائض مالي أو نقائص لمعرفة وجهات أموال الميزانية المخصصة للبلديات، وسنتمكن من خلال هذا المشروع بتحصيل إيرادات البلدية والتحكم في الميزانية المالية وكذا التكفل بالمرفق العام بالنسبة لمصالح الحالة المدنية وتسهيل عملية استخراج الوثائق الإدارية .» عن الوضعية الجبائية لبلديات العاصمة قال بوأحمد مدير الإدارة المحلية لولاية الجزائر إن مصالحه لم تنته بعد من عدّ الحساب الإداري لسنة 2017 ، حيث سيتم المصادقة عليها من طرف «الأميار» الجدد  شهر مارس  2018 و بالتالي يمكن لنا الموازاة بين الحساب الإداري لسنة 2016  و من اجل الوقوف على الخلل في تسيير الميزانية، مشيرا إلى أن وزارة الداخلية ستنتهي من إصدار القانون النهائي للجباية المحلية الذي يتضمن كل النصوص المتعلقة بهذا الموضوع من أجل تعميمه على كل بلديات الوطن قصد التحكم الجيد في موارد البلدية المتمثلة في الرسم على النشاط المهني والرسم على القيمة المضافة الذي يحدث الفرق بين موارد البلديات من أجل تدعيم الدور الاقتصادي لهذه المجالس. بالنسبة للموارد الخاصة للبلدية مثل كراء محلات تجارية ومحلات سكنية  أو فضاءات ومساحات مؤجرة مثل مواقف ركن السيارات وغيرها، قامت مصالحنا بمنح تعليمة للأميار بإحصاء وجرد جميع الممتلكات الخاصة بها  وكذا إعادة تحيين مبالغ الكراء من أجل رفع الإيجار بشكل تدريجي وهنا يمكن للبلدية أن تقوم بدورها الاقتصادي وتسيير  الميزانية المالية الخاصة بها و امتلاك حرية اختيار وجهاتها.
 
 خليدة تافليس