شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

تقطن بمساكن تنعدم فيها شروط العيش الكريم

180 عائلة بحي غوماز في سطاوالي تستغيث


  02 جانفي 2018 - 14:15   قرئ 497 مرة   0 تعليق   أخبار الوسط
180 عائلة بحي غوماز في سطاوالي تستغيث

ما زالت أزيد من 180 عائلة قاطنة بحي غوماز القصديري ببلدية سطاوالي غرب العاصمة، تعيش ظروفا جد صعبة، أقل ما يقال عنها إنها حياة كارثية في بيوت من القصدير والصفيح تنعدم بها أدنى شروط العيش الكريم منذ ما يزيد عن نصف قرن من الزمن، ويطالب المعنيون السلطات الولائية بإدراجها ضمن قوائم العائلات المعنية بعملية إعادة الإسكان، حيث إن حيهم يعتبر واحدا من الأحياء التي لم يتم إدراجها ضمن أي عملية من عمليات الترحيل بعد، وهو الأمر الذي ولد لديهم حالة من القلق مخافة الإقصاء وعدم الحصول على مساكن جديدة، حيث ينتظرون انتشالهم من هذا الوضع المزري.

اطلعت «المحور اليومي» خلال الزيارة التفقدية لبلدية سطاوالي على المشاكل التي يتخبط فيها سكان مختلف أحيائها، من بينهم قاطنو حي غوماز التابع لبلدية سطاوالي، الذين يقبعون في أوضاع معيشية مزرية، وتحدث سكان الحي عن حجم المعاناة التي يكابدونها يوميا على مدار قرابة نصف قرن من الزمن، وأشار محدثونا إلى أن حيهم الذي يحصي قرابة 180 عائلة يشهد حالة جد متقدمة من التدهور جراء غياب التهيئة العمرانية، وهو ما اطلعنا عليه أثناء وجودنا به، فطرقه الضيقة المؤدية إلى منازلهم عبارة عن مسالك ترابية وعرة، حيث يجد القاطنون صعوبات أثناء تنقلاتهم اليومية خاصة الأطفال وكبار السن، وأشار المواطنون إلى أن هذه المعاناة تزداد حدتها مع حلول فصل الشتاء، أين تتحول الطرق إلى برك من المياه والأوحال، يتعذر معها التحرك، خاصة إذا تعلق الأمر بالحالات المستعجلة والخطيرة، وهو ما أكده أحد مواطني الحي، حيث أبرز أن عدة مصابين بأمراض مزمنة وخطيرة قد تدهورت أحوالهم الصحية بسبب نوبات مفاجئة حدثت لهم في ظل صعوبة الوصول إليهم والتدخل في الوقت المناسب. وأكد عدد من سكان الحي الأوضاع الكارثية التي يعيشونها في ببيوت قصديرية لا تتوفر فيها أدنى ضروريات العيش الكريم، فصور المعاناة والبؤس تتجسد في كل ركن من أركان بيوتهم حسبما صرح به أحد مواطني الحي، الذي ذكر أن منازلهم أصبحت تشكل خطرا على صحتهم، خاصة بالنسبة للأطفال الذين بات يعاني بعضهم من أمراض تنفسية على غرار الربو فضل عن الحساسية، بسبب الرطوبة العالية داخل البيوت. وأمام الوضع القائم، تناشد هذه العائلات السلطات المحلية والولائية التدخل العاجل وترحيلها إلى مساكن جديدة تضمن لها العيش الكريم وتنتشلها من الوضع المزري.
 
بوعلام حمدوش
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha