شريط الاخبار
«أبوس» توقّع على تصنيع وتوزيع الكمامات بالمجان التهاب أسعار الأجهزة الإلكترونية والكهرومنزلية أسعار برنت تقفز إلى 40 دولارا قبيل اجتماع «أوبك+» والي تيزي وزو يأمر بمواصلة التحضير لموسم الاصطياف «صندوق كورونا» يثير غضب موظفي مديرية التربية )الجزائر وسط( واجعوط يثمن خطة الإصلاح للنهوض بالمنظومة التربوية محكمة بومرداس تفتح جلسة محاكمة الهامل ومسؤولين سابقين نحو استحداث وكالة وطنية لتصويب الدعم لدى وزارة المالية منظمة الطيران المدني تعلن عن بروتوكولات سفر آمنة لاستئناف الرحلات تحييد 03 إرهابيين وإحباط محاولات تهريب خلال شهر ماي تبون يتهم لوبيات من أعداء الجزائر باستهداف الجيش لإحباط معنوياته إعـادة بعث مشاريع سكنية وتنموية وإنعاش ورشات بالولايات لا مصابين بمستشفى البليدة.. 4 حالات في القطار وارتفاع نسبة الشفاء إلى 62 بالمائة شنقريحة يثمّن مسودة مشروع تعديل الدستور ويؤكد التزام الجيش واجعوط يطالب بتقارير دورية حول أعمال نهاية السنة والتحضير للامتحانات الوطنية «كناص» يحصي آثار جائحة كورونا على المؤسسات الاقتصادية تحويل وصاية «أونساج» إلى وزارة المؤسسات الصغيرة والناشئة تحضير «بروتوكول صحي» تحسبا لاستئناف البطولة وزارة الصيد البحري تخطّط لإطلاق تكوين لضمان اليد العاملة المؤهلة «أوبك+» تبحث تمديد خفض النفط لشهر أو شهرين إضافيين الجزائر تسجل عجزا بلغ 1976.9 مليار دينار جني 3 ملايين قنطار من البطاطا الموسمية بمستغانم جامعة «الجزائر 3» تكشف عن رزنامة الامتحانات والدخول المقبل واجعوط يمضي قرار إلغاء امتحان «السانكيام» وإنهاء السنة الدراسية تأجيل قضية عولمي صاحب مجمع «سوفاك» إلى جلسة 15 جوان بلحيمر يشدد على ضرورة انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة وزارة الصحة تستنجد بالكفاءات الطبية الجزائرية المقيمة بالمهجر الحكومة تبحث رفع الحجر تدريجيا عن بعض المهن والنشاطات التجارية الجزائر ترمي بثقلها في الملف الليبي اعتمادا على مكانتها لدى أطراف الصراع رفع الحجر تدريجيا عن قطاع البناء والأشغال العمومية لاستدراك التأخر العدالة تحضر لتوجيه إنابات قضائية لحصر واسترجاع أملاك «العصابة» بالخارج ندرة حادة في أدوية «الكابة» بالسوق الوطنية لا إدماج للأساتذة المتعاقدين خارج مسابقات التوظيف جمعية التجار ترفع للحكومة قائمة الأنشطة التجارية اللازم رفع الحجر عنها سعداوي يتهم أطرافا بمحاولة استغلال القضية لضرب زطشي الشروع في صناعة وتسويق الأقنعة الواقية بداية من جوان اجتماع «أوبك+» هذا الأسبوع وترقب خفض جديد للإنتاج 1.8 بالمائة معدل التضخم السنوي خلال أفريل الماضي فرض رسوم تصل إلى 250 مليون سنتيم على السيارات الفخمة حاملو شهادة التكوين المتواصل يطالبون بتصنيفهم في المجموعة «أ» والصنف 11

ميناء شرشال التجاري دعم قوي للاقتصاد و السياحة


  06 أفريل 2016 - 16:34   قرئ 9298 مرة   6 تعليق   المحلي
ميناء شرشال التجاري دعم قوي للاقتصاد و السياحة

 سيقدم ميناء شرشال التجاري المزمع الشروع في إنجازه بمنطقة الحمدانية شرقي تيبازة نهاية السنة الجارية دعما قويا للاقتصاد الوطني و للسياحة بالولاية، حسب ما أكد عليه اليوم الأربعاء والي تيبازة عبد القادر قاضي.

و أوضح مسؤول الهيئة التنفيذية في رده على أعضاء المجلس الشعبي الولائي أن المشروع الإستراتيجي سيعطي دعما قويا للاقتصاد الوطني و التجارة الدولية و لن يؤثرعلى الطابع السياحي للولاية بقدر ما يدعم بقوة هذا المجال.

و أضاف أن الولاية مؤهلة عند دخول الميناء التجاري حيز الخدمة لاستقبال رجال الأعمال ما سيساهم إلى جانب الحركية التجارية و الاقتصادية التي ستشهدها المنطقة في تنشيط الحركة السياحية بالولاية علما أنها (تيبازة) محل اهتمام عديد المستثمرين في قطاع السياحة.

و في السياق أكد السيد قاضي بعد مصادقة أعضاء المجلس الشعبي الولائي على مخطط منطقة التوسع السياحي لتيبازة على محور متاريس- شنوة أن "المنطقة بعيدة كل البعد عن الميناء و لن تتأثر بمشروع الميناء الذي لن يتم التراجع عنه حيث من المتوقع أن يستلم الشطرالأول منه سنة 2021 على أن يتم دخوله الخدمة كلية سنة 2024."

للإشارة فقد تم المصادقة على مخطط منطقة التوسع السياحي الذي عرف تأخرا كبيرا حيث تم تسوية ملف العقار بعد اقتطاعها سنة 2006 إلا أنه ظل يراوح مكانه ما جعل والي تيبازة يعمل على دفعه إلى الأمام خاصة أن الظرف الحالي الذي تمر به البلاد جد ملائم لبعث استثمارات سياحية.

و بخصوص الميناء التجاري قال الوالي أن "الدراسات التقنية لإنجاز المشروع قد شرع فيها من قبل الشركة التي تم إنشائها بين المجمع العمومي الوطني لمصالح الموانئ و شركتان صينيتان إثر إمضائهم لمذكرة تفاهم تقضي بإنشاء مؤسسة لإنجاز الميناء التجاري في 17 يناير الماضي.

من جهتها باشرت المصالح المحلية المتمثلة في المجلس الشعبي البلدي لمدينة شرشال في عملية إحصاء شاملة للسكان القاطنين بالموقع الذي لم يتم تحديد معالمه لاحتضان المشروع إلا أن الجماعة المحلية شرعت في العملية لتحضير نفسها بخصوص الملفات المتعلقة بالتعويضات أو إعادة الإسكان في إطار قانون نزع الملكية.

و كان وزير النقل قد أكد الأسبوع الماضي اثر زيارته لتيبازة أن المشروع الذي رصد له مبلغ مالي معتبر قدر بأكثر من ثلاثة ملايير دولار سيساهم في تخفيف الضغط على ميناء الجزائر العاصمة مشيرا إلى أن اختيار موقع المشروع - منطقة الحمدانية شرق مدينة شرشال- تم وفقا لعدة اعتبارات أبرزها عمق المياه التي ستسمح من تحرك السفن الكبرى الحاملة للحاويات.

و يتوفرهذا الميناء على 23 رصيفا بطاقة معالجة سنويا تقدر بنحو 6 ملايين حاوية و 25 مليون طن من البضائع ما يؤهله ليكون قطبا للتنمية الاقتصادية بعد ربطه بشبكات السكك الحديدية و الطرقات السريعة لتسهيل نقل البضائع.

كما سيسمح ميناء شرشال الذي يعد من أكبر المشاريع المبرمجة لسنة 2016 بربط الجزائرمع جنوب شرق آسيا و كل من أمريكا الشمالية و أمريكا الجنوبية إلى جانب الدول الإفريقية و ذلك بفضل ارتفاع حجم حركة النقل البحري مستقبلا.