شريط الاخبار
أبوجا ترفض التقارير الغربية المغلوطة عن ترحيل رعاياها من الجزائر برميل النفط دون 74 دولارا والأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر ارتفاع المنتوج الوطني من محصول الزيتون خلال 2017 لهبيري ينهي مهام رئيس أمن ولاية تيبازة الوكالة الدولية للطاقة تحذر من نفاد احتياطي النفط وزارة الفلاحة مطالبة بتعزيز تدخلات البياطرة لتطويق الحمى القلاعية بـ 4 ولايات الجزائر تستلم جمال بغال بعد خروجه من سجن فرنسي تشجيع عملية جمع العقارب يسهم في تخفيض الوفيات وزارة الدفاع تسلّم 554 سيارة من نوع مرسيدسبنز˜ آخر مرحلة من مسابقة توظيف الأساتذة تمر بردا وسلاما˜ على المترشحين الرحلات القصيرة تُنفر الحجاج العاديين زعلان يؤكد أنّ إضراب تقنيي الجوية الجزائرية يضر بسمعة البلاد بلقصير ينصب العقيد قندوسي قائدا جديدا للدرك الوطني بتمنراست السفير التركي يقزم˜ نشاطات منظمة غولن˜ في الجزائر بن يونس يتقارب مع الإسلاميين للتفاوض بشأن الرئاسيات حجز 4500 زوج أحذية مقلدة تحمل علامات مسجلة مستوردة من الصين نتوقع ارتفاع رقم أعمال فرع تأمين السيارات بين5 و6 بالمائة خلال 2018˜ إفريقيــــــا تنتصـــــــر لوبان تساوم الجزائر على استلام الإرهابيين مقابل منح الفيزا˜ للجزائريين بن غبريت تكشف عن إجراءات جديدة لتحسين مستوى التلاميذ تأخر انطلاق محطة القطار الجديدة بوهران الجيش يكثف جهوده لوقف محاولات الحرقة˜ عبر قوارب الموت الكلا˜ تثمن مجهودات بن غبريت لمنع تسريب مواضيع البكالوريا الفنادق تستقطب 10 آلاف عائلة خلال موسم الاصطياف تسجيل 200 إصابة جديدة بسرطان الدم اللمفاوي سنويا في الجزائر تنمية المناطق الحدودية أنجع السبل لتحقيق الأمن والتنمية كناس˜ يدعو إلى الاستعمال العقلاني لبطاقة الشفاء˜ ملف الخبازين على طاولة الحكومة وهامش الربح سيحدّد وفق سلم خاص حملة أمنية لضبط المقـاتلين الأجانب في الموانئ إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بأدرار الجزائر ستنتج 18 ألف ميغاواط من الكهرباء خلال 2018 مفتشية العمل تطعن في شرعية إضراب تقنيي الجوية الجزائرية 1200 بيطري لتطويق الحمى القلاعية والحالات المسجلة استثنائية غضب الأطباء المقيمين يعود إلى الشارع بعد شهر من الهدوء 122 ألف مترشح يجتازون المقابلة الشّفهيّة للأساتذة والإداريين غدا مُحتالون تفنّنوا في النصب وحوّلوا "الفايسبوك " إلى وسيلة للإيقاع بالضحايا نقابة "سونلغاز " تتهم مسؤولين بالقطاع بالفساد وسوء التسيير احصائيات وزارة الصحة تعكس تحسن الحالة الصحية للجزائريين المخزن يتلقى صفعة جديدة من المحكمة الأوروبية بوتفليقة يؤكد التزامه العمل لأجل شراكة استثنائية مع فرنسا 

أويحيى يعقد اجتماعا وزاريا مصغرا لتنفيذ قرارات الرئيس

الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية


  09 جانفي 2018 - 20:25   قرئ 594 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية

قانون إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية أمام البرلمان في السداسي الأول من 2018

 

دخلت السلطات العمومية مرحلة تنفيذ التعليمات التي جاءت في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، والتي تقضي بترقية الهوية الأمازيغية، حيث عقد الوزير الأوّل أحمد أويحيى، الإثنين، اجتماعا وزاريا مصغّرا بهذا الخصوص، كما وجّهت تعليمات صارمة للأئمّة بتخصيص خطبة الجمعة لـ12 جانفي للحديث عن الهوية الأمازيغية للشعب الجزائري. 

تخوض الحكومة معركة ترقية الهوية الأمازيغية على قدم وساق، تنفيذا لما جاء في القرار الرئاسي خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، الذي أقرّ ترسيم اليوم الوطني للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وإنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية، تنفيذا لما جاء في الدستور المعدل العام 2016.

وعقد الوزير الأول أحمد أويحيى، الإثنين الماضي، اجتماعا وزاريا مشتركا، حضر فيه كل من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، وزير الشؤون الدينية محمد عيسى ووزير الداخلية نور الدين بدوي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار. وخصص الاجتماع لتفعيل تدريس اللغة الأمازيغية وإعداد مشروع القانون العضوي المتضمن إنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية.

وأفضى الاجتماع إلى سلسلة من الإجراءات، لا سيما تخصيص مناصب مالية إضافية من أجل تدريس اللغة الأمازيغية في قطاع التربية الوطنية وتوسيع التكوين والبحث باللغة الأمازيغية على مستوى الجامعات.

وأكّد أويحيى لأعضاء الحكومة، أنه سيتمّ تنصيب فوج عمل وزاري لدى مصالح الوزير الأول من أجل إعداد مشروع تمهيدي للقانون المتضمن إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية، وسيتبع المسار الاعتيادي على مستوى الحكومة ثم مجلس الوزراء قبل أن يعرض على البرلمان خلال السداسي الأول من سنة 2018. 

خطبة الجمعة موحّدة للحديث عن أمازيغية الجزائريين

أبرق وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، تعليمة إلى مدراء الشؤون الدينية، تقضي بضرورة حثّ الأئمة على تخصيص خطبة الجمعة لتاريخ 12 جانفي 2018، للحديث عن البعد الأمازيغي في الهوية الوطنية للشعب الجزائري.

وتشير التعليمة التي تحوز  المحور اليومي  نسخة عنها، والتي وزّعها مدراء الشؤون الدينية لـ48 ولاية على الأئمة، إلى ضرورة التزامهم بتخصيص درس وخطبة الجمعة 12 جانفي للحديث عن موضوع تكريس 12 يناير يوم عطلة مدفوعة الأجر للاحتفال برأس السنة الأمازيغية. وحدّدت الوزارة أن تتضمن الخطبة تثمينا للقرار التاريخي لرئيس الجمهورية، القاضي بالتكريس الرسمي لهذه المناسبة الوطنية ومجهوداته الكبيرة والشجاعة في ترقية اللغة الأمازيغية، وإبراز البعد الأمازيغي للهوية الوطنية، باعتباره العمق التاريخي والحضاري للجزائر عبر قرون مضت. كما حثّت الوزارة الوصية، الأئمة على الإسهاب في الحديث عن تناغم البعد الأمازيغي للهوية مع باقي مكوناتها، وهي الدين الإسلامي الحنيف واللغة العربية التي تصبّ كلها في نهر الجزائر الأمازيغية العربية المسلمة، التي ينبغي أن تكون فخر الجزائريين.

كما طلبت الوزارة من الأئمة أن يحثّوا على الاقتداء بسيد البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، في حبه للوطن والدعاء له والعمل على تقوية الروابط والصلات بين أبناء الوطن الواحد. وينتظر من الأئمة الالتزام بهذه التعليمة، التي تأتي بعد أسبوع عن إقرار ترسيم يناير عيدا وطنيا، بقرار من الرئيس بوتفليقة، استجابة لنضالات نشطاء الحركة الأمازيغية عبر عشرات السنوات، لكنها بالمقابل تفتح الأبواب أمام  تمرّد  بعض الأئمة السلفيين، الذين  يتعنّتون  أمام الهوية الوطنية، لا سيما بعدها الأمازيغي. 

الأمازيغية في اللافتات المعلقة بمباني الوزارات والمؤسسات الحكومية

أمرت الحكومة، مختلف القطاعات الوزارية وكذا المؤسسات العمومية، بإرفاق اللغة الأمازيغية إلى جانب العربية، في كتابة اللافتات المعلقة فوق مباني المؤسسات والوزارات، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، خلال مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الماضي، الذي حث على ترقية اللغة الأم للجزائريين.

وطلب الوزير الأول، من أعضاء الحكومة، سحب اللافتات المعلّقة عبر مختلف المباني الحكومية والمؤسسات العمومية، وتجديدها من خلال إضافة الكتابة باللغة الأمازيغية، على اعتبارها اللغة الرسمية الوطنية إلى جانب العربية منذ إقرار دستور 2016.

وأمر أويحيى، المسؤولين أن تكون الكتابة بحروف  تيفيناغ  الأصلية للغة الأمازيغية، وليس بالحروف العربية أو الفرنسية، هذه الإشكالية التي ما زالت تثير جدلا، تفاديا لتحوير النقاش. 

تعليمات صارمة لتكييف احتفالات جانفي بعيد يناير

من جهة أخرى، أعطت كلّ من وزارة الثقافة ووزارة الاتصال تعليمات صارمة للمسؤولين عن برمجة الأنشطة والتظاهرات وكذا البرامج التلفزيونية والإذاعية، مع احتفالية الجزائريين بالعيد الوطني لرأس السنة الأمازيغية. وألحّ وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على أن تكون كلّ الاحتفالات المدرجة ضمن أجندة شهر جانفي الجاري، مكيّفة مع الاحتفال الوطني الذي يقيمه الجزائريون تخليدا لرأس السنة الأمازيغية. وطلب ميهوبي من مدراء الثقافة وكذا القائمين على القطاع أن يكون الإنتاج الأمازيغي حاضرا في كلّ تظاهرة ثقافية والمهرجانات المنظّمة بداية من الشهر الحالي، سواء تعلق الأمر بالمسرح أو المهرجانات الموسيقية والسينمائية.

من جانبه، أمر وزير الاتصال جمال كعوان أن يتمّ تكييف البرامج التي تبثّها مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية العمومية مع احتفالات الجزائريين برأس السنة الأمازيغية، من خلال بثّ برامج ثقافية تتحدّث عن البعد الأمازيغي للجزائريين، مع إرفاقها بوصلات غنائية من الفنّ الأمازيغي الأصيل.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha