شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

أويحيى يعقد اجتماعا وزاريا مصغرا لتنفيذ قرارات الرئيس

الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية


  09 جانفي 2018 - 20:25   قرئ 319 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية

قانون إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية أمام البرلمان في السداسي الأول من 2018

 

دخلت السلطات العمومية مرحلة تنفيذ التعليمات التي جاءت في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، والتي تقضي بترقية الهوية الأمازيغية، حيث عقد الوزير الأوّل أحمد أويحيى، الإثنين، اجتماعا وزاريا مصغّرا بهذا الخصوص، كما وجّهت تعليمات صارمة للأئمّة بتخصيص خطبة الجمعة لـ12 جانفي للحديث عن الهوية الأمازيغية للشعب الجزائري. 

تخوض الحكومة معركة ترقية الهوية الأمازيغية على قدم وساق، تنفيذا لما جاء في القرار الرئاسي خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، الذي أقرّ ترسيم اليوم الوطني للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وإنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية، تنفيذا لما جاء في الدستور المعدل العام 2016.

وعقد الوزير الأول أحمد أويحيى، الإثنين الماضي، اجتماعا وزاريا مشتركا، حضر فيه كل من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، وزير الشؤون الدينية محمد عيسى ووزير الداخلية نور الدين بدوي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار. وخصص الاجتماع لتفعيل تدريس اللغة الأمازيغية وإعداد مشروع القانون العضوي المتضمن إنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية.

وأفضى الاجتماع إلى سلسلة من الإجراءات، لا سيما تخصيص مناصب مالية إضافية من أجل تدريس اللغة الأمازيغية في قطاع التربية الوطنية وتوسيع التكوين والبحث باللغة الأمازيغية على مستوى الجامعات.

وأكّد أويحيى لأعضاء الحكومة، أنه سيتمّ تنصيب فوج عمل وزاري لدى مصالح الوزير الأول من أجل إعداد مشروع تمهيدي للقانون المتضمن إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية، وسيتبع المسار الاعتيادي على مستوى الحكومة ثم مجلس الوزراء قبل أن يعرض على البرلمان خلال السداسي الأول من سنة 2018. 

خطبة الجمعة موحّدة للحديث عن أمازيغية الجزائريين

أبرق وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، تعليمة إلى مدراء الشؤون الدينية، تقضي بضرورة حثّ الأئمة على تخصيص خطبة الجمعة لتاريخ 12 جانفي 2018، للحديث عن البعد الأمازيغي في الهوية الوطنية للشعب الجزائري.

وتشير التعليمة التي تحوز  المحور اليومي  نسخة عنها، والتي وزّعها مدراء الشؤون الدينية لـ48 ولاية على الأئمة، إلى ضرورة التزامهم بتخصيص درس وخطبة الجمعة 12 جانفي للحديث عن موضوع تكريس 12 يناير يوم عطلة مدفوعة الأجر للاحتفال برأس السنة الأمازيغية. وحدّدت الوزارة أن تتضمن الخطبة تثمينا للقرار التاريخي لرئيس الجمهورية، القاضي بالتكريس الرسمي لهذه المناسبة الوطنية ومجهوداته الكبيرة والشجاعة في ترقية اللغة الأمازيغية، وإبراز البعد الأمازيغي للهوية الوطنية، باعتباره العمق التاريخي والحضاري للجزائر عبر قرون مضت. كما حثّت الوزارة الوصية، الأئمة على الإسهاب في الحديث عن تناغم البعد الأمازيغي للهوية مع باقي مكوناتها، وهي الدين الإسلامي الحنيف واللغة العربية التي تصبّ كلها في نهر الجزائر الأمازيغية العربية المسلمة، التي ينبغي أن تكون فخر الجزائريين.

كما طلبت الوزارة من الأئمة أن يحثّوا على الاقتداء بسيد البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، في حبه للوطن والدعاء له والعمل على تقوية الروابط والصلات بين أبناء الوطن الواحد. وينتظر من الأئمة الالتزام بهذه التعليمة، التي تأتي بعد أسبوع عن إقرار ترسيم يناير عيدا وطنيا، بقرار من الرئيس بوتفليقة، استجابة لنضالات نشطاء الحركة الأمازيغية عبر عشرات السنوات، لكنها بالمقابل تفتح الأبواب أمام  تمرّد  بعض الأئمة السلفيين، الذين  يتعنّتون  أمام الهوية الوطنية، لا سيما بعدها الأمازيغي. 

الأمازيغية في اللافتات المعلقة بمباني الوزارات والمؤسسات الحكومية

أمرت الحكومة، مختلف القطاعات الوزارية وكذا المؤسسات العمومية، بإرفاق اللغة الأمازيغية إلى جانب العربية، في كتابة اللافتات المعلقة فوق مباني المؤسسات والوزارات، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، خلال مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الماضي، الذي حث على ترقية اللغة الأم للجزائريين.

وطلب الوزير الأول، من أعضاء الحكومة، سحب اللافتات المعلّقة عبر مختلف المباني الحكومية والمؤسسات العمومية، وتجديدها من خلال إضافة الكتابة باللغة الأمازيغية، على اعتبارها اللغة الرسمية الوطنية إلى جانب العربية منذ إقرار دستور 2016.

وأمر أويحيى، المسؤولين أن تكون الكتابة بحروف  تيفيناغ  الأصلية للغة الأمازيغية، وليس بالحروف العربية أو الفرنسية، هذه الإشكالية التي ما زالت تثير جدلا، تفاديا لتحوير النقاش. 

تعليمات صارمة لتكييف احتفالات جانفي بعيد يناير

من جهة أخرى، أعطت كلّ من وزارة الثقافة ووزارة الاتصال تعليمات صارمة للمسؤولين عن برمجة الأنشطة والتظاهرات وكذا البرامج التلفزيونية والإذاعية، مع احتفالية الجزائريين بالعيد الوطني لرأس السنة الأمازيغية. وألحّ وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على أن تكون كلّ الاحتفالات المدرجة ضمن أجندة شهر جانفي الجاري، مكيّفة مع الاحتفال الوطني الذي يقيمه الجزائريون تخليدا لرأس السنة الأمازيغية. وطلب ميهوبي من مدراء الثقافة وكذا القائمين على القطاع أن يكون الإنتاج الأمازيغي حاضرا في كلّ تظاهرة ثقافية والمهرجانات المنظّمة بداية من الشهر الحالي، سواء تعلق الأمر بالمسرح أو المهرجانات الموسيقية والسينمائية.

من جانبه، أمر وزير الاتصال جمال كعوان أن يتمّ تكييف البرامج التي تبثّها مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية العمومية مع احتفالات الجزائريين برأس السنة الأمازيغية، من خلال بثّ برامج ثقافية تتحدّث عن البعد الأمازيغي للجزائريين، مع إرفاقها بوصلات غنائية من الفنّ الأمازيغي الأصيل.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha