شريط الاخبار
ولد عباس يؤكد أن 700 ألف مناضل يطالبون بترشح الرئيس تسجيلات الحج لدى وكالات الأسفار دون رحلات واشنطن تنتقد الجزائر بسبب اليهود وتدافع عن المثليين ! اللحوم الفرنسية المستوردة تُثير مخاوف الجزائريين قبل رمضان ! الجيش يكشف أسلحة حربية منها صواريخ مضادة للدبابات في إن أمناس الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة الجيش الجزائري في صدارة أقوى الجيوش الإفريقية توقيف إرهابي بتبسة واكتشاف جثة "أبو دجانة" المقضي عليه بجيجل العسكري في رهان لمّ شمل "الأفافاس" وإعادة الحزب إلى خطه النضالي 153 ملازم أول للشرطة يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر تدني مستوى خدمات المراكز الاستشفائية الجامعية بالعاصمة إضراب وطني لموظفي التوجيه والإرشاد المدرسي بعد غد مشروع قانون الصحة الجديد أمام البرلمان اليوم الحكومة تأمر بتوزيع المستودعات المهجورة والمحلات غير المستغلة للشباب لتجسيد مشاريعهم القطاع الفلاحي أمام تحدي تحقيق الأمن الغذائي للجزائريين سوناطراك تعلن عن استراتيجية جديدة لمؤسساتها نهاية الشهر الجاري تراجع طفيف في أسعار النفط الجزائريون متخوفون من ارتفاع الأسعار بسبب رخص الاستيراد انهيار صخري في "فريفالون" يثير رعب السكان وأصحاب المركبات نحو تصنيف جزيرة "المطا" بسكيكدة محمية بحرية توقيف شخصين استولا على مجوهرات بقيمة 250 مليون سنتيم الدراجات النارية تسببت في 605 حادث مرور مميت وكالات الأسفار ممنوعة من تنظيم الزيارات للمعتمرين في مكة المائات من المواطنين في مسيرة "الربيع الامازيغي" بتيزي وزو استحداث أنظمة معلوماتية لتسيير الكوارث الطبيعية باماكو تنفي استدعاء سفيرها لدى الجزائر احتجاجا على إعادة المهاجرين ولد عباس يهرّب اجتماع اللجنة المركزية إلى بعد العيد الطلبة يحتفلون بالربيع الأمازيغي في بجاية المقتصدون يشنون إضرابا وطنيا لمدة أسبوع بداية من الإثنين 1645 متربص باتصالات الجزائر يهددون بالخروج إلى الشارع موظفو المصالح الاقتصادية لقطاع التربية يحتجون بتيزي وزو دروس دعم مجانية عبر الأنترنت لتلاميذ "الباك" و"البيام" إطارات بميناء وهران يتورطون في قضية تغريم الديوان الوطني للحبوب الجزائر تسعى للوصول إلى تركيب 500 ألف سيارة سنويا نسبة امتلاء السدود بلغت 66 بالمائة إلى غاية افريل الحالي روراوة يتراجع عن حضور أشغال جمعية «الفاف» مسؤول تنظيم إرهابي بمنطقة الساحل يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست فرنسا ترحل إماما "سلفيا" إلى الجزائر إجراءات ردعية لمكافحة استيراد المفرقعات درك سطيف يفكك ورشة سرية لصناعة الأسلحة والذخيرة

أويحيى يعقد اجتماعا وزاريا مصغرا لتنفيذ قرارات الرئيس

الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية


  09 جانفي 2018 - 20:25   قرئ 487 مرة   0 تعليق   الوطني
الحكومة تستنفر أركانها لـ إنصاف الأمازيغية

قانون إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية أمام البرلمان في السداسي الأول من 2018

 

دخلت السلطات العمومية مرحلة تنفيذ التعليمات التي جاءت في آخر اجتماع لمجلس الوزراء، والتي تقضي بترقية الهوية الأمازيغية، حيث عقد الوزير الأوّل أحمد أويحيى، الإثنين، اجتماعا وزاريا مصغّرا بهذا الخصوص، كما وجّهت تعليمات صارمة للأئمّة بتخصيص خطبة الجمعة لـ12 جانفي للحديث عن الهوية الأمازيغية للشعب الجزائري. 

تخوض الحكومة معركة ترقية الهوية الأمازيغية على قدم وساق، تنفيذا لما جاء في القرار الرئاسي خلال اجتماع مجلس الوزراء الأخير، الذي أقرّ ترسيم اليوم الوطني للاحتفال برأس السنة الأمازيغية، وإنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية، تنفيذا لما جاء في الدستور المعدل العام 2016.

وعقد الوزير الأول أحمد أويحيى، الإثنين الماضي، اجتماعا وزاريا مشتركا، حضر فيه كل من وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، وزير الشؤون الدينية محمد عيسى ووزير الداخلية نور الدين بدوي ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار. وخصص الاجتماع لتفعيل تدريس اللغة الأمازيغية وإعداد مشروع القانون العضوي المتضمن إنشاء أكاديمية جزائرية للغة الأمازيغية.

وأفضى الاجتماع إلى سلسلة من الإجراءات، لا سيما تخصيص مناصب مالية إضافية من أجل تدريس اللغة الأمازيغية في قطاع التربية الوطنية وتوسيع التكوين والبحث باللغة الأمازيغية على مستوى الجامعات.

وأكّد أويحيى لأعضاء الحكومة، أنه سيتمّ تنصيب فوج عمل وزاري لدى مصالح الوزير الأول من أجل إعداد مشروع تمهيدي للقانون المتضمن إنشاء أكاديمية اللغة الأمازيغية، وسيتبع المسار الاعتيادي على مستوى الحكومة ثم مجلس الوزراء قبل أن يعرض على البرلمان خلال السداسي الأول من سنة 2018. 

خطبة الجمعة موحّدة للحديث عن أمازيغية الجزائريين

أبرق وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، تعليمة إلى مدراء الشؤون الدينية، تقضي بضرورة حثّ الأئمة على تخصيص خطبة الجمعة لتاريخ 12 جانفي 2018، للحديث عن البعد الأمازيغي في الهوية الوطنية للشعب الجزائري.

وتشير التعليمة التي تحوز  المحور اليومي  نسخة عنها، والتي وزّعها مدراء الشؤون الدينية لـ48 ولاية على الأئمة، إلى ضرورة التزامهم بتخصيص درس وخطبة الجمعة 12 جانفي للحديث عن موضوع تكريس 12 يناير يوم عطلة مدفوعة الأجر للاحتفال برأس السنة الأمازيغية. وحدّدت الوزارة أن تتضمن الخطبة تثمينا للقرار التاريخي لرئيس الجمهورية، القاضي بالتكريس الرسمي لهذه المناسبة الوطنية ومجهوداته الكبيرة والشجاعة في ترقية اللغة الأمازيغية، وإبراز البعد الأمازيغي للهوية الوطنية، باعتباره العمق التاريخي والحضاري للجزائر عبر قرون مضت. كما حثّت الوزارة الوصية، الأئمة على الإسهاب في الحديث عن تناغم البعد الأمازيغي للهوية مع باقي مكوناتها، وهي الدين الإسلامي الحنيف واللغة العربية التي تصبّ كلها في نهر الجزائر الأمازيغية العربية المسلمة، التي ينبغي أن تكون فخر الجزائريين.

كما طلبت الوزارة من الأئمة أن يحثّوا على الاقتداء بسيد البشرية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، في حبه للوطن والدعاء له والعمل على تقوية الروابط والصلات بين أبناء الوطن الواحد. وينتظر من الأئمة الالتزام بهذه التعليمة، التي تأتي بعد أسبوع عن إقرار ترسيم يناير عيدا وطنيا، بقرار من الرئيس بوتفليقة، استجابة لنضالات نشطاء الحركة الأمازيغية عبر عشرات السنوات، لكنها بالمقابل تفتح الأبواب أمام  تمرّد  بعض الأئمة السلفيين، الذين  يتعنّتون  أمام الهوية الوطنية، لا سيما بعدها الأمازيغي. 

الأمازيغية في اللافتات المعلقة بمباني الوزارات والمؤسسات الحكومية

أمرت الحكومة، مختلف القطاعات الوزارية وكذا المؤسسات العمومية، بإرفاق اللغة الأمازيغية إلى جانب العربية، في كتابة اللافتات المعلقة فوق مباني المؤسسات والوزارات، تنفيذا لتعليمات رئيس الجمهورية، خلال مجلس الوزراء ليوم الأربعاء الماضي، الذي حث على ترقية اللغة الأم للجزائريين.

وطلب الوزير الأول، من أعضاء الحكومة، سحب اللافتات المعلّقة عبر مختلف المباني الحكومية والمؤسسات العمومية، وتجديدها من خلال إضافة الكتابة باللغة الأمازيغية، على اعتبارها اللغة الرسمية الوطنية إلى جانب العربية منذ إقرار دستور 2016.

وأمر أويحيى، المسؤولين أن تكون الكتابة بحروف  تيفيناغ  الأصلية للغة الأمازيغية، وليس بالحروف العربية أو الفرنسية، هذه الإشكالية التي ما زالت تثير جدلا، تفاديا لتحوير النقاش. 

تعليمات صارمة لتكييف احتفالات جانفي بعيد يناير

من جهة أخرى، أعطت كلّ من وزارة الثقافة ووزارة الاتصال تعليمات صارمة للمسؤولين عن برمجة الأنشطة والتظاهرات وكذا البرامج التلفزيونية والإذاعية، مع احتفالية الجزائريين بالعيد الوطني لرأس السنة الأمازيغية. وألحّ وزير الثقافة عز الدين ميهوبي على أن تكون كلّ الاحتفالات المدرجة ضمن أجندة شهر جانفي الجاري، مكيّفة مع الاحتفال الوطني الذي يقيمه الجزائريون تخليدا لرأس السنة الأمازيغية. وطلب ميهوبي من مدراء الثقافة وكذا القائمين على القطاع أن يكون الإنتاج الأمازيغي حاضرا في كلّ تظاهرة ثقافية والمهرجانات المنظّمة بداية من الشهر الحالي، سواء تعلق الأمر بالمسرح أو المهرجانات الموسيقية والسينمائية.

من جانبه، أمر وزير الاتصال جمال كعوان أن يتمّ تكييف البرامج التي تبثّها مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية العمومية مع احتفالات الجزائريين برأس السنة الأمازيغية، من خلال بثّ برامج ثقافية تتحدّث عن البعد الأمازيغي للجزائريين، مع إرفاقها بوصلات غنائية من الفنّ الأمازيغي الأصيل.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha