شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

نواب اسبان وجدوا آثار دماء على جدران سجن «ارشيدونا» بعد غلقه

اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة


  12 جانفي 2018 - 19:48   قرئ 75 مرة   0 تعليق   الوطني
اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة

 أطلقت السلطات الاسبانية سراح العديد من «الحراقة» الجزائريين بعد تلقيها ضمانات من طرف أقارب لهم بالتكفل بهم، حيث أكدت وسائل اعلام اسبانية أنه بعد قرار غلق سجن «ارشيدونا» الذي كان يضم أكثر من 500 «حراق» جزائري بعد مقتل الحراق «محمد بودربالة»، قامت بتحويل 67 نزيلا أخرا من المعتقل نحو جهات أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم.

رضخت الحكومة الاسبانية لضغط «الحقوقيين» المتظاهرين أمام سجن «أرشيدونا» بملاغا بعد وفاة الشاب «محمد بودربالة» وترحيل العديد من «الحراقة» إلى الجزائر، حيث أغلقت السلطات السجن بعدما رحّلت الفوج الأخير من المهاجرين غير الشرعيين إلى مراكز أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم، أين أكدت وسائل اعلام اسبانية أن وفدا من البرمان الاسباني زار السجن بعد ترحيل جميع نزلائه، أين وقف النواب على وجود بقايا دم على جدران الغرف التي كانت تضم الحراقة كدليل على العنف الذي تعرض له «الحراقة» من قبل قوات مكافحة الشغب وهو ما يدحر فرضية الانتحار التي حاول السلطات الاسبانية تسويقها بعد مقتل محمد بودربالة. من جهة أخرى، رحّلت السلطات الاسبانية مجموعة جديدة من الحراقة الجزائريين المحتجزين في سجن «ارشيدونا» بمدينة ملقا بعد تزايد احتجاجات الاسبان وإعلان السلطات الجزائرية عن فتح تحقيق في خبايا مقتل الحراق محمد بودربالة وكذا مطالبة وزير الخارجية عبد القادر مساهل سفيرة الجزائر بإسبانيا متابعة قضية الحراقة، حيث أظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي يظهر حافلتين محملتين بالمعتقلين نحو الميناء لترحيلهم على بلدانهم الأصلية، في حين اشارت مواقع إعلامية اسبانية أن أغلب الحراقة جزائريين، كما يظهر الفيديو تجمهر متضامنين إسبان أمام سجن «أرشيدونا» في مالاقا لرفضهم التعنيف الذي تعرض له الحراقة وتسبب في مقتل محمد بودربالة البالغ من العمر 37 سنة رغم اعلان الشرطة الاسبانية بأن عملية تشريح جثة «الحراق» أفضت إلى أن الوفاة كانت ناتجة عن عملية شنق باستعمال بطانية، وزعمت أن الإصابات التي وجدت على جسمه كانت ناتجة عن عملية الشنق في محيط رقبته ولا توجد آثار أخرى على الجسم، وتأتي هذه الخطوة بعد وصول الحراقة الجزائريون المرحلين من اسبانيا على أرض الوطن نهاية الأسبوع الماضي على متن باخرة أقلتهم من ميناء ألميريا، حيث أكد الحراقة في مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنهم عانوا من معاملات سيئة من طرف أعوان الأمن الاسبان، موجهين اتهامات إلى الأمن الاسباني بالوقوف وراء مقتل الحراق الجزائري داخل السجن، وطالبوا بفتح تحقيق مستقل. للإشارة يقبع أكثر من 17150 «حراق» جزائري في مراكز اللاجئين ومختلف السجون الاوربية بعد وصولهم على متن قوارب الموت إلى الضفة الأخرى. 

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha