شريط الاخبار
ولد عباس يؤكد أن 700 ألف مناضل يطالبون بترشح الرئيس تسجيلات الحج لدى وكالات الأسفار دون رحلات واشنطن تنتقد الجزائر بسبب اليهود وتدافع عن المثليين ! اللحوم الفرنسية المستوردة تُثير مخاوف الجزائريين قبل رمضان ! الجيش يكشف أسلحة حربية منها صواريخ مضادة للدبابات في إن أمناس الحظائر العشوائيّة تعود إلى الواجهة وتشعل حرب عصابات بالأحياء الشعبيّة الجيش الجزائري في صدارة أقوى الجيوش الإفريقية توقيف إرهابي بتبسة واكتشاف جثة "أبو دجانة" المقضي عليه بجيجل العسكري في رهان لمّ شمل "الأفافاس" وإعادة الحزب إلى خطه النضالي 153 ملازم أول للشرطة يؤدون اليمين بمجلس قضاء الجزائر تدني مستوى خدمات المراكز الاستشفائية الجامعية بالعاصمة إضراب وطني لموظفي التوجيه والإرشاد المدرسي بعد غد مشروع قانون الصحة الجديد أمام البرلمان اليوم الحكومة تأمر بتوزيع المستودعات المهجورة والمحلات غير المستغلة للشباب لتجسيد مشاريعهم القطاع الفلاحي أمام تحدي تحقيق الأمن الغذائي للجزائريين سوناطراك تعلن عن استراتيجية جديدة لمؤسساتها نهاية الشهر الجاري تراجع طفيف في أسعار النفط الجزائريون متخوفون من ارتفاع الأسعار بسبب رخص الاستيراد انهيار صخري في "فريفالون" يثير رعب السكان وأصحاب المركبات نحو تصنيف جزيرة "المطا" بسكيكدة محمية بحرية توقيف شخصين استولا على مجوهرات بقيمة 250 مليون سنتيم الدراجات النارية تسببت في 605 حادث مرور مميت وكالات الأسفار ممنوعة من تنظيم الزيارات للمعتمرين في مكة المائات من المواطنين في مسيرة "الربيع الامازيغي" بتيزي وزو استحداث أنظمة معلوماتية لتسيير الكوارث الطبيعية باماكو تنفي استدعاء سفيرها لدى الجزائر احتجاجا على إعادة المهاجرين ولد عباس يهرّب اجتماع اللجنة المركزية إلى بعد العيد الطلبة يحتفلون بالربيع الأمازيغي في بجاية المقتصدون يشنون إضرابا وطنيا لمدة أسبوع بداية من الإثنين 1645 متربص باتصالات الجزائر يهددون بالخروج إلى الشارع موظفو المصالح الاقتصادية لقطاع التربية يحتجون بتيزي وزو دروس دعم مجانية عبر الأنترنت لتلاميذ "الباك" و"البيام" إطارات بميناء وهران يتورطون في قضية تغريم الديوان الوطني للحبوب الجزائر تسعى للوصول إلى تركيب 500 ألف سيارة سنويا نسبة امتلاء السدود بلغت 66 بالمائة إلى غاية افريل الحالي روراوة يتراجع عن حضور أشغال جمعية «الفاف» مسؤول تنظيم إرهابي بمنطقة الساحل يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست فرنسا ترحل إماما "سلفيا" إلى الجزائر إجراءات ردعية لمكافحة استيراد المفرقعات درك سطيف يفكك ورشة سرية لصناعة الأسلحة والذخيرة

نواب اسبان وجدوا آثار دماء على جدران سجن «ارشيدونا» بعد غلقه

اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة


  12 جانفي 2018 - 19:48   قرئ 141 مرة   0 تعليق   الوطني
اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة

 أطلقت السلطات الاسبانية سراح العديد من «الحراقة» الجزائريين بعد تلقيها ضمانات من طرف أقارب لهم بالتكفل بهم، حيث أكدت وسائل اعلام اسبانية أنه بعد قرار غلق سجن «ارشيدونا» الذي كان يضم أكثر من 500 «حراق» جزائري بعد مقتل الحراق «محمد بودربالة»، قامت بتحويل 67 نزيلا أخرا من المعتقل نحو جهات أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم.

رضخت الحكومة الاسبانية لضغط «الحقوقيين» المتظاهرين أمام سجن «أرشيدونا» بملاغا بعد وفاة الشاب «محمد بودربالة» وترحيل العديد من «الحراقة» إلى الجزائر، حيث أغلقت السلطات السجن بعدما رحّلت الفوج الأخير من المهاجرين غير الشرعيين إلى مراكز أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم، أين أكدت وسائل اعلام اسبانية أن وفدا من البرمان الاسباني زار السجن بعد ترحيل جميع نزلائه، أين وقف النواب على وجود بقايا دم على جدران الغرف التي كانت تضم الحراقة كدليل على العنف الذي تعرض له «الحراقة» من قبل قوات مكافحة الشغب وهو ما يدحر فرضية الانتحار التي حاول السلطات الاسبانية تسويقها بعد مقتل محمد بودربالة. من جهة أخرى، رحّلت السلطات الاسبانية مجموعة جديدة من الحراقة الجزائريين المحتجزين في سجن «ارشيدونا» بمدينة ملقا بعد تزايد احتجاجات الاسبان وإعلان السلطات الجزائرية عن فتح تحقيق في خبايا مقتل الحراق محمد بودربالة وكذا مطالبة وزير الخارجية عبد القادر مساهل سفيرة الجزائر بإسبانيا متابعة قضية الحراقة، حيث أظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي يظهر حافلتين محملتين بالمعتقلين نحو الميناء لترحيلهم على بلدانهم الأصلية، في حين اشارت مواقع إعلامية اسبانية أن أغلب الحراقة جزائريين، كما يظهر الفيديو تجمهر متضامنين إسبان أمام سجن «أرشيدونا» في مالاقا لرفضهم التعنيف الذي تعرض له الحراقة وتسبب في مقتل محمد بودربالة البالغ من العمر 37 سنة رغم اعلان الشرطة الاسبانية بأن عملية تشريح جثة «الحراق» أفضت إلى أن الوفاة كانت ناتجة عن عملية شنق باستعمال بطانية، وزعمت أن الإصابات التي وجدت على جسمه كانت ناتجة عن عملية الشنق في محيط رقبته ولا توجد آثار أخرى على الجسم، وتأتي هذه الخطوة بعد وصول الحراقة الجزائريون المرحلين من اسبانيا على أرض الوطن نهاية الأسبوع الماضي على متن باخرة أقلتهم من ميناء ألميريا، حيث أكد الحراقة في مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنهم عانوا من معاملات سيئة من طرف أعوان الأمن الاسبان، موجهين اتهامات إلى الأمن الاسباني بالوقوف وراء مقتل الحراق الجزائري داخل السجن، وطالبوا بفتح تحقيق مستقل. للإشارة يقبع أكثر من 17150 «حراق» جزائري في مراكز اللاجئين ومختلف السجون الاوربية بعد وصولهم على متن قوارب الموت إلى الضفة الأخرى. 

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha