شريط الاخبار
اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية

نواب اسبان وجدوا آثار دماء على جدران سجن «ارشيدونا» بعد غلقه

اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة


  12 جانفي 2018 - 19:48   قرئ 237 مرة   0 تعليق   الوطني
اسبانيا تطلق سراح «حراقة» جزائريين وتحول آخرين إلى معتقلات جديدة

 أطلقت السلطات الاسبانية سراح العديد من «الحراقة» الجزائريين بعد تلقيها ضمانات من طرف أقارب لهم بالتكفل بهم، حيث أكدت وسائل اعلام اسبانية أنه بعد قرار غلق سجن «ارشيدونا» الذي كان يضم أكثر من 500 «حراق» جزائري بعد مقتل الحراق «محمد بودربالة»، قامت بتحويل 67 نزيلا أخرا من المعتقل نحو جهات أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم.

رضخت الحكومة الاسبانية لضغط «الحقوقيين» المتظاهرين أمام سجن «أرشيدونا» بملاغا بعد وفاة الشاب «محمد بودربالة» وترحيل العديد من «الحراقة» إلى الجزائر، حيث أغلقت السلطات السجن بعدما رحّلت الفوج الأخير من المهاجرين غير الشرعيين إلى مراكز أخرى في حين أخلت سبيل بعضهم، أين أكدت وسائل اعلام اسبانية أن وفدا من البرمان الاسباني زار السجن بعد ترحيل جميع نزلائه، أين وقف النواب على وجود بقايا دم على جدران الغرف التي كانت تضم الحراقة كدليل على العنف الذي تعرض له «الحراقة» من قبل قوات مكافحة الشغب وهو ما يدحر فرضية الانتحار التي حاول السلطات الاسبانية تسويقها بعد مقتل محمد بودربالة. من جهة أخرى، رحّلت السلطات الاسبانية مجموعة جديدة من الحراقة الجزائريين المحتجزين في سجن «ارشيدونا» بمدينة ملقا بعد تزايد احتجاجات الاسبان وإعلان السلطات الجزائرية عن فتح تحقيق في خبايا مقتل الحراق محمد بودربالة وكذا مطالبة وزير الخارجية عبد القادر مساهل سفيرة الجزائر بإسبانيا متابعة قضية الحراقة، حيث أظهرت مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي يظهر حافلتين محملتين بالمعتقلين نحو الميناء لترحيلهم على بلدانهم الأصلية، في حين اشارت مواقع إعلامية اسبانية أن أغلب الحراقة جزائريين، كما يظهر الفيديو تجمهر متضامنين إسبان أمام سجن «أرشيدونا» في مالاقا لرفضهم التعنيف الذي تعرض له الحراقة وتسبب في مقتل محمد بودربالة البالغ من العمر 37 سنة رغم اعلان الشرطة الاسبانية بأن عملية تشريح جثة «الحراق» أفضت إلى أن الوفاة كانت ناتجة عن عملية شنق باستعمال بطانية، وزعمت أن الإصابات التي وجدت على جسمه كانت ناتجة عن عملية الشنق في محيط رقبته ولا توجد آثار أخرى على الجسم، وتأتي هذه الخطوة بعد وصول الحراقة الجزائريون المرحلين من اسبانيا على أرض الوطن نهاية الأسبوع الماضي على متن باخرة أقلتهم من ميناء ألميريا، حيث أكد الحراقة في مقاطع فيديو تداولها رواد مواقع التواصل الاجتماعي أنهم عانوا من معاملات سيئة من طرف أعوان الأمن الاسبان، موجهين اتهامات إلى الأمن الاسباني بالوقوف وراء مقتل الحراق الجزائري داخل السجن، وطالبوا بفتح تحقيق مستقل. للإشارة يقبع أكثر من 17150 «حراق» جزائري في مراكز اللاجئين ومختلف السجون الاوربية بعد وصولهم على متن قوارب الموت إلى الضفة الأخرى. 

أسامة سبع

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha