شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

أجندة مكثّفة لرئيس الممثلية الدبلوماسية ولقاءات مع رؤساء الأحزاب

واشنطن تبحث عن «حصتها» من مشاريع الشراكة الاقتصادية مع الجزائر


  12 جانفي 2018 - 19:53   قرئ 103 مرة   0 تعليق   الوطني
واشنطن تبحث عن «حصتها» من مشاريع الشراكة الاقتصادية مع الجزائر

 !   يقود رئيس الممثلية الدبلوماسية الأمريكية الجديد بالجزائر، جون ديروشر، سلسلة زيارات متتالية ضمن أجندة مكثّفة، منذ أسبوع، إلى مقرات أحزاب فاعلة في الساحة السياسية، توسّطها لقاء برئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح، في إطار حركية مفاجئة، يعمل من خلالها سفير واشنطن على جسّ النبض، في ظلّ الحديث عن توجّه الحكومة نحو الخوصصة وكذا تحرّكات بعض الوجوه المؤثّرة في الساحة الوطنية، باتّجاه تحضير نفسها تحسّبا لرئاسيات ربيع 2019.

في ظرف أقّل من 48 ساعة، عقد السفير الأمريكي الجديد بالجزائر، جون ديروشر، لقاء مع أربعة شخصيات سياسية جزائرية، ثلاثة منها تمّت في يوم واحد، حيث أعلن كلّ من مكتب مجلس الأمّة، قيادة حركة مجتمع السلم وقيادة حزب «طلائع الحريات»، الذي يقوده المترشح السابق للرئاسيات، علي بن فليس، عن لقاءات جمعتها بالسفير الأمريكي، بطلب من هذا الأخير. وذلك عقب لقاءه بالأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس. وجاء في بيان مجلس الأمّة، أنّ «لقاء جمع بين رئيس المجلس عبد القادر بن صالح والسفير الأمريكي بالجزائر جون ديروشر»، وتمحور اللقاء حول «العلاقات الثنائية حيث تم استعراض جوانب من التعاون خاصة في المجال الأمني والاقتصادي، والتأكيد على توسيع الشراكة المربحة للطرفين من خلال تشجيع المتعاملين الاقتصاديين على الاستثمار في الامكانيات المتعددة التي تتوفر عليها الجزائر». كما تطرقت المحادثات «للأهمية التي يكتسيها التعاون البرلماني في تعزيز العلاقات»، وفي هذا السياق، «أعرب الطرفان عن عزمهما لتنشيط الحوار والتواصل البرلماني كما تم التطرق للوضع العام في المنطقة وتبادل وجهات النظر في العديد من القضايا الراهنة». وعقد السفير الأمريكي بعدها لقاء مع رئيس حركة «حمس» عبد الرزاق مقري، حيث «تحادث الطرفان عن العلاقات الجزائرية الأمريكية»، وأضاف بيان للحركة أنها «كانت وكانت فرصة للسيد رئيس الحركة للحديث عن الرؤية الاقتصادية للحركة وموقفها من قضايا المنطقة وعلى رأسها قضية فلسطين». من جانبه أعلن حزب «طلائع الحريات»، أنّ رئيس الحزب، علي بن فليس، لبى طلب سفير الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر، جون ديروشر، بمقابلته، في مقر الحزب. وحسب بيان للحزب، فإنّ السفير، تعرض أثناء اللقاء، للعلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والجزائر وآفاق تطورها، وطلب من رئيس الحكومة الأسبق، تقديم تصوّره بخصوص مستقبل العلاقات الجزائرية-الأمريكية، الذي عبّر له عن «تقاسمه للنظرة التفاؤلية للسفير فيما يتعلق بآفاق تطور هذه العلاقات، وعبّر عن ثقته في إمكانيات الشراكة الاقتصادية الجزائرية-الأمريكية التي تملك مؤهلات الاستمرار على أساس المصالح والاحترام المتبادلين». وقدم بن فليس لضيفه عرضا عن الخطوط الكبرى للمشروع السياسي لحزب طلائع، وبطلب من السفير، قدم رئيس الحزب تقييمه للوضع في الجزائر الذي يواجه حسب البيان-انسدادا سياسيا وظرفا اقتصاديا واجتماعيا جد صعب، كما قدّم استعراضا لمقترحاته اقتراحه للخروج من الأزمة. وأضاف البيان، أنّ بن فليس، استغل الفرصة ليعبر عن أسفه لقرار الولايات المتحدة الأمريكية القاضي بنقل سفارتها بإسرائيل إلى القدس معيدا التأكيد على تمسك حزب طلائع الحريات بحل عادل ونهائي للصراع الفلسطيني  الإسرائيلي. اللافت في هذه اللقاءات، أنّ أجندة السفير الأمريكي، لم تتضمن لقاء مع الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الذي يتولّى أيضا رئاسة الحكومة، أحمد أويحيى. كما لم تتضمن لقاءات مع الحزبين الآخرين المشكّلين للتحالف الرئاسي الحركة الشعبية الجزائرية وتجمع أمل الجزائر. وجاءت هذه اللقاءات، بعد لقاء آخر كان قد عقده السفير الأمريكي مع الأمين العام للأفلان، جمال ولد عباس، الاثنين، قدّم ولد عباس، خلاله، عرضا لتصوّرات الحزب للوضع السياسي العام للبلاد، وكذا رفضه للقرار الأمريكي الأخير الخاص بالقدس. وإن كانت هذه اللقاءات تدخل في إطار العمل الروتيني للسفراء، لاسيما وأن سفير واشنطن بالجزائر، جديد، خلفا لسابقته جوانا بولاشيك، إلّا أنّ ترتيبها بهذه الكثافة يبعث على قراءات مفادها، أنّ واشنطن تجسّ النبض بخصوص مآلات الخوصصة التي تثير الجدل في الجزائر مؤخّرا، والتي خلقت «حربا صامتة» بين حزبي الأغلبية، الأفلان والأرندي، وانعقاد ثلاثية موازية من قبل أمين عام الأفلان، ردا على ثلاثية أويحيى، في سياق حديث خبراء عن تراجع الاستثمارات الامريكية بالجزائر، مقابل توسّع الشركات الفرنسية. هذه الأخيرة التي تعتبرها واشنطن، منافسا يبحث عن احتكار الشراكة مع الجزائر مقابل مصالح دول غربية أخرى. 

حكيمة ذهبي

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha