شريط الاخبار
زطشي ينهي 7 سنوات من تربع قرباج على عرش الرابطة أمن قسنطينة يستنفر عناصره لمنع تسلّل انتحاري إلى الوسط الحضري أسعار برنت تتراجع إلى 68 دولارا للبرميل تسجيل عجز بـ11 مليار دولار خلال 2017 الأطباء المقيمون على موعد مع مسيرة ثانية بالعاصمة اليوم أردوغان يواصل عمليته العسكرية ضد الأكراد في سوريا إمامان عن كل ولاية لمرافقة الحجاج الجزائريين هذا الموسم مديرية التربية بقسنطينة تشكل لجنة تحقيق الجزائر يقظة على الحدود وأخذت احتياطاتها من عودة مقاتلي داعش تقرير روسي يؤكد أن الجيش الجزائري بإمكانه مواجهة أي قوة استعمارية بنك الجزائر يرفع سعر صرف العملات الأجنبية لزيادة مداخيل صادرات النفط توقيف عشرات الموظفين زوّروا 350 ملف قاعدي للمركبات كاتبة ضبط بالمحكمة العليا تتلقى رشوة بـ100 مليون سنتيم مضيفو شركة الخطوط الجوية يشلّون مطار هواري بومدين مصالح الأمن تجهض الوقفة الاحتجاجية لطلبة المدارس العليا الأطباء المقيمون في مسيرة حاشدة وسط مدينة تيزي وزو إيطاليا ترحل جزائريا وتونسيا بتهمة التخطيط لهجمات إرهابية الشروع في إقامة سياج في بين لجراف على الحدود مع المغرب هامل يؤكد حرص الشرطة الجزائرية على مواكبة أحدث التطورات المرقون العقاريون يعطلون 16 ألف سكن ويحوّلون أموالها لمشاريع أخرى! مديرية الفلاحة بعنابة تتوقع إنتاج مليون قنطار من الطماطم الصناعية الجزائر تنظم الصالون الدولي لزيت الزيتون مارس القادم برنامج مراقبة جوي مغربي بتمويل خليجي وتكنولوجيا إسرائيلية المجاهد زهير إحدادن يوارى الثرى بجوار شهداء الجزائر وزارات توحّد جهودها لإعادة تأهيل المدن التراثية القديمة «أوندا» يشارك في معرض القاهرة الدولي للكتاب زواج جزائريين بأجنبيات قاصرات.. أو عندما يتحدى الحب كل القوانين زطشي يسحب تسيير البطولة المحترفة من قرباج مولودية كازوني تبهر في سطيف وهلال الـ «شومبيوني» يظهر الاستنجاد بسدي تابلوط والعقرم لمواجهة أزمة المياه بجيجل وميلة زوخ يتراجع عن قرار إعادة إسكان سكان القصبة سكان العمارات المرممة مجبرون على دفع اشتراكات الصيانة الدورية مجموعة الـ 5+5 تعوّل على دور الجزائر في مكافحة الإرهاب نحو إنهاء احتكار اتصالات الجزائر للشبكة العنكبوتية شلل في المدارس ابتداء من 30 جانفي الجيش التونسي يقضي على بلال القبي الذراع الأيمن لدرودكال بالقصرين وكلاء السيارات يلتقون حداد لطرح انشغالاتهم الازدحام المروري يخنق الجزائريين لليوم الثاني على التوالي نقابيون وممثلو الاتحادات المحلية بقسنطينة يحتجون ضد قرار سيدي السعيد دعوة أرباب العمل إلى تقديم التصريح السنوي بالأجور والأجراء لسنة 2017

سيجتمع اليوم بالمقاولين لوضع خارطة الطريق

طمار يتعهّد بتوزيع 400 ألف سكن إجتماعي في غضون 2019


  12 جانفي 2018 - 19:55   قرئ 159 مرة   0 تعليق   الوطني
طمار يتعهّد بتوزيع 400 ألف سكن إجتماعي في غضون 2019

 سيجتمع وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار، اليوم، مع رؤساء المقاولات والمؤسسات المعنية بانجاز مختلف المشاريع السكنية، خاصة صيغة السكن العمومي الإيجاري «الاجتماعي» لتحديد أسباب تأخر الأشغال، ووضع خارطة الطريق لتجسيد البرنامج المسطر إلى غاية 2019 المتضمن إسكان 396 ألف و168 عائلة بصفة تدريجية، ناهيك عن برنامج السنة الجارية بتوزيع 120 ألف وحدة سكنية «عدل» و80 ألف إعانة ريفية و70 ألف وحدة في الترقوي المدعم «أل بي يا».

أكد وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار، خلال جلسة علنية للرد على الأسئلة الشفوية في البرلمان، أن صيغة السكن العمومي الإيجاري تعرف تأخرا في الانجاز عبر 18 ولاية، حيث سيتم عقد لقاء مع المقاولات والمؤسسات المعنية بانجاز مختلف المشاريع السكنية اليوم بمقر وزار السكن لتحديد أسباب تأخر الانجاز المسجل، كما سيسفر عن اتخاذ عدة قرارات بخصوص المقاولات، تتراوح بين فسخ العقود أو منح إعذارات أو إعادة بعث  للمشاريع. في ذات السياق، أفاد طمار أن صيغة السكن العمومي الايجاري استفادت منذ إنطلاقها من ميزانية بلغت 43 مليار دولار، سمحت بإسكان، إلى حد الآن، 1 مليون و141 ألف و113 عائلة في إطار برنامج رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، مضيفا في إطار البرنامج المسطر إلى غاية 2019 أنه سيتم إسكان 396 ألف و168 عائلة تدريجيا، في حين تقدر عدد الطلبات المسجلة على مستوى البلديات إلى غاية 2015 بـ 330 ألف طلب، مؤكدا أن التسجيل في هذه الصيغة لم يفتح منذ سنة 2015 لتخفيف الضغط على الخزينة العمومية إلى حين تجاوز الظروف المالية الراهنة للبلاد، يضاف إلى ذلك أنواع الدعم المختلفة الأخرى والتي بلغت 20 مليار دولار، إضافة إلى 3 مليار دولار للتكفل بأشغال التهيئة بمجموع كلي للدعم بلغ 66 مليار  دولار. وأكد طمار أن السنة الجارية عرفت تسجيل 120 ألف وحدة سكنية في إطار البيع بالإيجار «عدل» و80 ألف إعانة ريفية و70 ألف وحدة في الترقوي المدعم «أل بي يا» و278 مرفق عمومي في إطار انجاز الأحياء المدمجة، وبخصوص مقترح تعديل المرسوم التنفيذي رقم 142/08 المؤرخ في 11 ماي 2008  المحدد لقواعد منح السكن العمومي الايجاري، أوضح الوزير أن المرسوم المعدل حاليا مازال قيد التوقيع، والذي ستحدد من خلاله الهيئة التي ستقوم بترأس اللجنة المكلفة بدراسة الملفات، مؤكدا أن ترأس اللجنة من طرف رئيس البلدية، إجراء كان معمول به سابقا، وعرف بعض النقائص، حيث ترتب عنه تراكم عدد هائل من الملفات وعدم دراستها  من طرف لجان البلدية مما استوجب الرجوع إلى لجان الدائرة، وتتكون لجنة الدائرة من مختلف المصالح على غرار النشاط الاجتماعي والحماية  المدنية وديوان الترقية والتسيير العقاري ومديرية السكن للولاية والصندوق الوطني للسكن، وكذا رئيس البلدية ورئيس الدائرة كرئيس لجنة. في ذات الصدد، أوضح طمار أن رئيس البلدية يقوم بدوره الأساسي في اللجنة، من خلال الزيارات الميدانية للوقوف على الوضعية السكنية لطالبي السكن، والتحريات، وإعداد الملفات، حيث اعتبر الوزير أن رأي رئيس البلدية «أساسي» وترتكز قرارات اللجنة عليه، مضيفا أن المرسوم منح للمواطن حق الطعن في قرارات اللجنة التي يترأسها الوالي، وبذلك  تتاح له فرصة ثانية لدراسة ملفه لرفع أي ظلم يحدث في حقه، أما بخصوص المطلب المتعلق برفع شرط الدخل العائلي إلى 45 ألف دينار بالنسبة لطالبي السكن الاجتماعي، أكد الوزير أن الحكومة -ومن خلال وزارة السكن- وضعت عدة صيغ من السكن تتماشى مع مختلف مستويات دخل المواطن، حيث تراعي مختلف الفئات الاجتماعية من المواطنين ناهيك عن التجزئات الاجتماعية في الهضاب العليا والجنوب، وتحظي كل هذه الصيغ بمختلف أشكال الدعم. 

نبيل شعبان 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha