شريط الاخبار
بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها الجزائر تبحث عن أسواق جديدة ببلجيكا وتعزز علاقاتها الاقتصادية حفتر يواصل التملص من تهديد الجزائر بنقل الحرب إليها الدكتاتور صدام حسين قتل محمد الصديق بن يحيى صراع سعودي ـ روسي للظفر بحصة إيران من البترول وزارة الصناعة تدعو لتدارك النقائص المسجلة لإنجاح حملة جمع الجلود الجمارك تحبط محاولة تهريب 122 ألف لتر من الوقود وزارة الصحة تؤكد عدم تسجيل أي اشتباه إصابة بالكوليرا منذ 4 أيام حجز قرابة 4 ملايين أورو منذ بداية 2018 ولاة يتفرّجون على نهب العقار السياحي سيدي السعيد يكشف عن مرضه بالسرطان ويُلمّح لانسحابه من أوجيتيا˜ التحاق 265 ألف جامعي جديد بالمؤسسات الجامعية ساتاف تطالب بالتسيير اللامركزي لأموال الخدمات الاجتماعية الإعلان عن نتائج إصلاح امتحانات السّانكيام˜ و˜الباك˜ شهر أكتوبر الكشف عن 110 ألف منصب تكوين للشباب دون المستوى مفرزة للجيش الوطني تدمر مخبأ للأسلحة بعين قزام مخططات بعث النمو الاقتصادي تهدف لجلب وتطوير الاستثمار˜ أمطار الخريف تكشف عيوب المشاريع التنموية أيقونة الفن العصري جمال علام" في ذمة الله "زيارة ميركل إلى الجزائر استثنائية وتدل على حجم العلاقة بيننا"

دعا وزارة الصحة إلى ضرورة التأكد من سلامتها

خياطي يرجّح سبب انتشار البوحمرون إلى عدم صلاحية اللقاحات


  12 مارس 2018 - 20:59   قرئ 738 مرة   0 تعليق   الوطني
خياطي يرجّح سبب انتشار البوحمرون إلى عدم صلاحية اللقاحات

أرجع رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، البروفيسور مصطفى خياطي، سبب ارتفاع حالات الإصابة بداء الحصبة بعدد من الولايات الجنوبية على غرار ولايتي الوادي وورقلة إلى احتمال عدم صلاحية هذه اللقاحات على خلفية عدم احترام سلسلة التبريد المتبعة في حفظ هذا اللقاح، مشيرا إلى وجود مواطنين تم تلقيحهم بلقاح عديم الصلاحية بعدد من الولايات لهذا السبب، ودعا خياطي وزارة الصحة إلى ضرورة إعادة النظر في مدى احترام سلسلة التبريد والعمل مستقبلا على معالجة ما سماه بالاختلالات.

 

أوضح رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث، البروفيسور مصطفى خياطي، في حديث لـ  المحور اليومي  أن الاحتمال الوارد في سبب ارتفاع حالات الإصابة بداء الحصبة بعدد من الولايات الجنوبية على غرار ولايتي الوادي وورقلة هو عدم احترام سلسلة التبريد المتبعة في حفظ هذا اللقاح، مشددا في ذات السياق على أن اللقاح ضد داء الحصبة والمعروف باسم  البوحمرون  يعد لقاحا حساسا جدا وينبغي احترام سلسلة التبريد في عملية نقله من مكان إلى آخر وإلا فسد اللقاح بمجرد تعرضه للحرارة علما أن درجة حفظ اللقاح لا تتعدى 5 درجات مئوية.

وأكد خياطي أنه في حالة وضع اللقاح في درجة حرارة تفوق الـ 5 درجات مئوية يتعرض للفساد بسبب عدم احترام سلسلة التبريد ويصبح عديم الصلاحية، مشيرا إلى أن تلقيح الاطفال أو الأشخاص باللقاح المضاد للحصبة في ظل عدم احترام سلسلة التبريد وسوء الحفظ والذي أضحى عديم الصلاحية لا يؤدي إلى أي نتيجة إيجابية في مناعة الجسم ضد الداء وكأن الشخص الذي تلقى هذا اللقاح لم يتلق التلقيح أصلا.

وفي رده عن سؤال حول وجود مواطنين تم تلقيحهم بلقاح عديم الصلاحية بعدد من الولايات بسبب عدم احترام سلسلة التبريد في عملية نقل اللقاح، قال البروفيسور خياطي إن هناك  احتمالا كبيرا أنه تم تلقيح الأطفال بلقاح عديم الصلاحية وذلك لعدم احترام شروط حفظ وسلسلة التبريد خاصة وأن هذا اللقاح يعد حساسا جدا للحرارة  وأردف قائلا  ضف إلى ذلك فإن الذين يقومون بعمليات التلقيح على مستوى المراكز الاستشفائية والصحية عبر الوطن أغلبهم ممرضين وليسوا أطباء، كما أن هؤلاء ليس لهم تكوين يمكنهم من معرفة مدى صلاحية اللقاح من عدمه وهو الأمر الذي يفتح الباب لورود هذا الاحتمال ، وأشار نفس المسؤول إلى أن سلسلة التبريد مهمة جدا في الحفاظ على سلامة اللقاح الذي هو عبارة عن فيروس ما يجعله حساسا جدا للحرارة. وفي السياق ذاته، دعا رئيس الهيئة الوطنية لترقية الصحة وتطوير البحث وزارة الصحة إلى ضرورة اعادة النظر في مدى احترام سلسلة التبريد والعمل مستقبلا على معالجة ما سماه بالاختلالات التي تشهدها الأخيرة، من أجل تفادي الوقوع في نفس الأخطاء وضمان وصول اللقاح إلى مختلف المراكز الصحية سالما من يجعل من عملية التلقيح أكثر فاعلية لحماية الاشخاص من خطر الاصابة بداء الحصبة. أما فيما يتعلق بتفشي داء الحصبة  البوحمرون  بهذا الشكل أرجع المتحدث الأمر إلى إشكالية عدم التواصل بين وزارة الصحة والمواطنين، وهو ما أدى إلى العزوف عن التلقيح، مشيرا إلى أن تسيير الحملات التحسيسية ضد داء الحصبة في السنتين الماضيتين لم تأتي بنتائجها بدليل أن العديد من الأولياء عزفوا عن تلقيح أبنائهم، مؤكدا أنه لا يزال إلى غاية اليوم أطفال لم يتلقوا التلقيح بعد، مضيفا أن هذا النوع من اللقاحات يستوجب تلقيح أكثر من 90 بالمائة من السكان لضمان فاعليته عكس اللقاحات الاخرى التي تتطلب تلقيح ما بين 60 إلى 70 بالمائة لضمان الفاعلية وهو ما حدث بولايتي الوادي وورقلة. وبخصوص نوعية اللقاح ضد داء الحصبة المستعمل حاليا، أوضح خياطي أن الحكومة متمثلة في معهد باستور تقتني الأدوية بما فيها اللقاح ضد  البوحمرون  من مخابر عالمية معروفة عالميا ومعتمدة من طرف منظمة الصحة العالمية، كاشفا ان وزارة الصحة قامت بتنصيب لجنة وطنية مهمتها اعداد دراسات وتوصيات تخص التلقيحات وكذا اختيار أنواع التلقيحات، بالإضافة إلى اعداد دفتر شروط لدراسة الطلبات التي تتقدم بها مختلف المخابر العالمية.   

 بوعلام حمدوش

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha