شريط الاخبار
الجزائر ترفع اكتفاءها الذاتي للطاقة من 12 يوما إلى 30 يوما 100 مشترك جديد في خدمة في مكتبتي بمعسكر 250 عارض مشارك في الصالون الأول للمنتوج المحلي منتجو مواد البناء ساخطون على البيروقراطية وثقل الإجراءات البنكية الشروع في إنشاء قاعدة لوجيستية بميناء جنجن لتسهيل نشاط المصدرين اتحاد المهندسين الزراعيين يستنكر تهميش وتغييب وزارة الفلاحة لدورهم وصول مساعدات جزائرية للاجئين الماليين بموريتانيا نقابة سونلغاز تؤكد شرعية تمثيليتهالدى وزارة العمل كناس يصف تصريحات زمالي بـ اللا حدث الحكومة تضغط على مركّبي السيارات لضبط الأسعار سحب استدعاءات امتحان السانكيام عبر موقع أوناك بداية من اليوم الجزائر تكوِّن خبراء وعلماء دين من 12 دولة إفريقية في المراجعات الفكرية فتح باب الترشح للانتداب لدى مسجد باريس الشرطة تجدد تجنّدها لمحاربة العنف في الملاعب بوحجة يشيد بقرار ترسيم يناير يوم عطلة رسمية الجيش سيتعزز بأربع سفن حربية ذات قدرات قتالية كبيرة قايد صالح يؤكد سعي الجيش لتحقيق الاكتفاء في الصناعة العسكرية بدوي يشيد بالجيش ويحذر من العبث بأمن الجزائر جرحى وموقوفون في مسيرة الأطباء المقيمين أمام البرلمان تأجيل قضية رئيسة ضبط بالمحكمة العليا توبعت بتلقي رشوة بـ 100 مليون سنتيم الحلول الترقيعية وضعف الإنتاج المحلي وراء ارتفاع فاتورة الحبوب والحليب برميل النفط في حدود 75 دولارا الحكومة تأمر باسترجاع 1.4 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية غير المستغلة وزارة العمل تقصي 13 نقابة وتسحب منها حق الإضراب بوتفليقة يدعو الشباب إلى الانخراط في النشاط الفلاحي المربح زطشي ينتصر على الإشاعات ويواصل مهامه في الـ فاف وعود الحكومة إلى سكان بلاد الشاوية وفد برلماني في فرنسا لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا منتجو النفط ملزمون بتخفيض الإنتاج حتى نهاية 2018 البرلمان الفرنسي يوافق على مشروع قانون الهجرة واللجوء المثير للجدل بدوي يمرر رسائل لـبنافخي العجلات ويصرّ على تدشين كيا باتنة نظام معلوماتي لمتابعة الأسعار في أسواق الجملة والتجزئة قايد صالح يشيد بالروح التضامنية للشعب الجزائري مع شهداء الطائرة 15 ماي آخر أجل لإيداع ملفات تأشيرة الحج ولد قدور يدعو إلى ضمان التوازن في سوق النفط الحكومة تخصص 20 مليون دولار لمواجهة الهجرة غير الشرعية فتح مسابقة لتوظيف 3300 أستاذ ابتدائي و5300 إداري في قطاع التربية المساعدون والمشرفون التربويون يعتصمون أمام مقر مديرية التربية بتيزي وزو الأطباء المقيمون يهددون بمقاطعة المناوبة بداية من 1 ماي الجزائر تصدّر تجربتها في تدريس التربية الإسلامية

رغم استحداث صندوق خاص بها

الكــــــــــــــوارث فــــــــــــي الجزائــــــــــــر تُسيّــــــــــــر حالـــــــــــــــــــــــــــــة بحالــــــــة


  15 أفريل 2018 - 20:26   قرئ 321 مرة   0 تعليق   الوطني
الكــــــــــــــوارث فــــــــــــي الجزائــــــــــــر تُسيّــــــــــــر حالـــــــــــــــــــــــــــــة بحالــــــــة

لا تنظر الحكومة إلى الطوارئ التي يتسبّب فيها تهاطل الأمطار بغزارة في فترات غير  متوقّعة  على أنها  كوارث  تستدعي تدخّل الصندوق الوطني لتسيير الكوارث الطبيعية، المُستحدث الصائفة الماضية إثر الحرائق التي التهمت جزءا واسعا من غابات  القبائل ، وتُوجّه تسيير هذه الأوضاع إلى الجماعات المحلية.

رغم تجاوب الحكومة الصائفة الماضية لمطالب شعبية، بعد الكوارث التي مرّت على الجزائر منذ سنة 1980 إثر زلزال الأصنام ثم زلزال بومرداس 2003، عين تموشنت والمسيلة سنة 2010، وفيضانات باب الوادي سنة 2001 وبشار وغرداية، باستحداث صندوق وطني لتسيير الكوارث الطبيعية وكذا التضامن بين الجماعات المحلية، إلّا أنّ هذين الصندوقين -وفقا لمصادر من وزارة الداخلية- لا يتكفّلان سوى بالكوارث الكبرى، على غرار الزلازل والحرائق والفيضانات الكبيرة، حيث لا تعتبر الفيضانات التي لا تخلف خسائر بشرية ومادية ضخمة من ضمن الكوارث الطبيعية.

ووفقا للمصدر ذاته فإنّ حالات الطوارئ التي يتسبب فيها التهاطل الكثيف للأمطار في فترات غير متوقّعة تقوم بتسييرها الجماعات المحلية، التي تستفيد مسبقا من دعم من الخزينة العمومية، في انتظار صدور قانون الجماعات المحلية وكذا قانون الجباية المحلية، الذي يستحدث صندوقا للتضامن ما بين البلديات يتكفّل بضخّ مبالغ مالية إضافية للبلديات الفقيرة. ويضيف المصدر ذاته مؤكدا أنّ تقييم الكوارث الطبيعية يأتي بعد تقييم حجم الخسائر البشرية والمادية، ولا تتحرّك الصناديق المستحدثة إلا في حال الأخطار الكبرى.

وكانت الكوارث الطبيعية في الجزائر تُسيّر بطريقة غامضة عن طريق أوامر رئاسية حينية، إلى غاية إقرار قانون الوقاية من الأخطار الكبرى وتسيير الكوارث في إطار التنمية المستدامة، من خلال القانون رقم 04-20 المؤرخ في 25 ديسمبر 2004. وتشير المادة العاشرة منه إلى أن  الأخطار التالية:  الزلازل والأخطار الجيولوجية، الأخطار المناخية، الفيضانات، حرائق الغابات، الأخطار الصناعية والطاقوية، الأخطار الإشعاعية والنووية، الأخطار المتصلة بصحة الإنسان والحيوان والنبات، أشكال التلوث الجوي أو الأرضي أو البحري، أو المائي، الكوارث المترتبة عن التجمعات البشرية الكبيرة ، يتم التكفل بها من قبل منظومة شاملة من المؤسسات التنفيذية والجماعات الإقليمية، بالتشاور مع المتعاملين الاقتصاديين والاجتماعيين والعلميين وبإشراك المواطن .

واستُحدث صندوقا الكوارث الطبيعية والتضامن للجماعات المحلية، الصيف الماضي، إثر نشوب سلسلة حرائق التهمت مساحات شاسعة من غابات منطقة القبائل وبعض الولايات الداخلية، ويتكفّل صندوق الكوارث الطبيعية بتعويض المتضررين عن الخسائر المادية التي لحقت بهم.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha