شريط الاخبار
ولادة عسيرة لحكومة بدوي والغموض يكتنف معالم تشكيلتها اتحاد التجار يسحب مبادرة تنظيم الأسواق التضامنية من المركزية النقابية عمال الإدارات والبلديات في إضراب وطني بداية من الغد مئات المحامين يطالبون بتطبيق الدستور في مسيرة ضخمة بالعاصمة الخضر يضيعون فوزا سهلا ومواجهة تونس أقوى اختبار محتالون ينصبون على مواطنين أجّروهم الشقق ذاتها مقابل مبالغ خيالية مئات الآلاف من المتظاهرين يواصلون الاحتجاج للمطالبة بالتغيير الراية الوطنية ترفرف عاليا في سماء بجاية والمواطنون يصرون على التغيير رايات الوحدة الوطنية تعلو خلال مسيرة الآلاف بتيزي وزو أطباق وحلويات تقليدية في مسيرات أمس انتشـار كثيف للشرطة بالساحات والشوارع الرئيسية للعاصمة حشود ملتحفة الرايات الوطنية في مظاهرات سلمية ببومرداس وفاة شخص وإصابة العشرات بسبب الاضطراب الجوي أسعار النفط تسجل أعلى مستوى لها وتبلغ 67 دولاراً للبرميل تخفيضات تصل إلى 150 ألف دينار على مركبات "إيفال" الأفلان والأرندي يتخبطان ويبحثان عن التموقع وسط الحراك الشعبي تزايد محاولات تهريب العملة الصعبة بالتزامن مع الحراك الشعبي انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية لشهر جانفي المنصرم التوأمة الجزائرية - البريطانية تسفر عن 70 تقريرا سعر النفط يرتفع بفضل تخفيض الإمدادات الجزائر غامبيا ( غدا ملعب تشاكر بالبليدة سا 20:45) قايد صالح يشيد بالدرجة العالية للجيش في التحضير القتالي شهاب صديق ينقلب على الرئيس و˜الأرندي˜ يتبرأ من تصريحاته صوت الطلبة الجزائريين يواكب الحراك الشعبي ويتبرأ من بدوي نتائج مسابقة الترقية لرتبتي أستاذ رئيسي ومكوّن بداية الفصل الثالث لعمامرة يؤكد أن الجزائر قادرة على تجاوز المرحلة الراهنة موظفو الإدارات ينضمون للحراك الشعبي يوم الإثنين المقبل عمارنة يجتمع ببدوي ويدعم سيدي السعيد والتمديد الأفـلان˜ يساند الحراك الشعبي المطالب بالتغيير توقيف سوري وإفريقي حاولا تهريب مبالغ بالعملة الصعبة أغنية ليبارتي لـ سولكينغ تتحول إلى نشيد للحراك نجاح الموسم الفلاحي مرهون بغزارة الأمطار خلال الأسبوعين المقبلين حوادث العمل تكبّد الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي 8.5 مليار سنتيم إخراج 100 ألف طن من البطاطا المخزّنة لخفض أسعارها ارتفاع الأسعار لا علاقة له بالحراك الشعبي 10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜

رغم استحداث صندوق خاص بها

الكــــــــــــــوارث فــــــــــــي الجزائــــــــــــر تُسيّــــــــــــر حالـــــــــــــــــــــــــــــة بحالــــــــة


  15 أفريل 2018 - 20:26   قرئ 953 مرة   0 تعليق   الوطني
الكــــــــــــــوارث فــــــــــــي الجزائــــــــــــر تُسيّــــــــــــر حالـــــــــــــــــــــــــــــة بحالــــــــة

لا تنظر الحكومة إلى الطوارئ التي يتسبّب فيها تهاطل الأمطار بغزارة في فترات غير  متوقّعة  على أنها  كوارث  تستدعي تدخّل الصندوق الوطني لتسيير الكوارث الطبيعية، المُستحدث الصائفة الماضية إثر الحرائق التي التهمت جزءا واسعا من غابات  القبائل ، وتُوجّه تسيير هذه الأوضاع إلى الجماعات المحلية.

رغم تجاوب الحكومة الصائفة الماضية لمطالب شعبية، بعد الكوارث التي مرّت على الجزائر منذ سنة 1980 إثر زلزال الأصنام ثم زلزال بومرداس 2003، عين تموشنت والمسيلة سنة 2010، وفيضانات باب الوادي سنة 2001 وبشار وغرداية، باستحداث صندوق وطني لتسيير الكوارث الطبيعية وكذا التضامن بين الجماعات المحلية، إلّا أنّ هذين الصندوقين -وفقا لمصادر من وزارة الداخلية- لا يتكفّلان سوى بالكوارث الكبرى، على غرار الزلازل والحرائق والفيضانات الكبيرة، حيث لا تعتبر الفيضانات التي لا تخلف خسائر بشرية ومادية ضخمة من ضمن الكوارث الطبيعية.

ووفقا للمصدر ذاته فإنّ حالات الطوارئ التي يتسبب فيها التهاطل الكثيف للأمطار في فترات غير متوقّعة تقوم بتسييرها الجماعات المحلية، التي تستفيد مسبقا من دعم من الخزينة العمومية، في انتظار صدور قانون الجماعات المحلية وكذا قانون الجباية المحلية، الذي يستحدث صندوقا للتضامن ما بين البلديات يتكفّل بضخّ مبالغ مالية إضافية للبلديات الفقيرة. ويضيف المصدر ذاته مؤكدا أنّ تقييم الكوارث الطبيعية يأتي بعد تقييم حجم الخسائر البشرية والمادية، ولا تتحرّك الصناديق المستحدثة إلا في حال الأخطار الكبرى.

وكانت الكوارث الطبيعية في الجزائر تُسيّر بطريقة غامضة عن طريق أوامر رئاسية حينية، إلى غاية إقرار قانون الوقاية من الأخطار الكبرى وتسيير الكوارث في إطار التنمية المستدامة، من خلال القانون رقم 04-20 المؤرخ في 25 ديسمبر 2004. وتشير المادة العاشرة منه إلى أن  الأخطار التالية:  الزلازل والأخطار الجيولوجية، الأخطار المناخية، الفيضانات، حرائق الغابات، الأخطار الصناعية والطاقوية، الأخطار الإشعاعية والنووية، الأخطار المتصلة بصحة الإنسان والحيوان والنبات، أشكال التلوث الجوي أو الأرضي أو البحري، أو المائي، الكوارث المترتبة عن التجمعات البشرية الكبيرة ، يتم التكفل بها من قبل منظومة شاملة من المؤسسات التنفيذية والجماعات الإقليمية، بالتشاور مع المتعاملين الاقتصاديين والاجتماعيين والعلميين وبإشراك المواطن .

واستُحدث صندوقا الكوارث الطبيعية والتضامن للجماعات المحلية، الصيف الماضي، إثر نشوب سلسلة حرائق التهمت مساحات شاسعة من غابات منطقة القبائل وبعض الولايات الداخلية، ويتكفّل صندوق الكوارث الطبيعية بتعويض المتضررين عن الخسائر المادية التي لحقت بهم.

حكيمة ذهبي