شريط الاخبار
الجزائر ترفع اكتفاءها الذاتي للطاقة من 12 يوما إلى 30 يوما 100 مشترك جديد في خدمة في مكتبتي بمعسكر 250 عارض مشارك في الصالون الأول للمنتوج المحلي منتجو مواد البناء ساخطون على البيروقراطية وثقل الإجراءات البنكية الشروع في إنشاء قاعدة لوجيستية بميناء جنجن لتسهيل نشاط المصدرين اتحاد المهندسين الزراعيين يستنكر تهميش وتغييب وزارة الفلاحة لدورهم وصول مساعدات جزائرية للاجئين الماليين بموريتانيا نقابة سونلغاز تؤكد شرعية تمثيليتهالدى وزارة العمل كناس يصف تصريحات زمالي بـ اللا حدث الحكومة تضغط على مركّبي السيارات لضبط الأسعار سحب استدعاءات امتحان السانكيام عبر موقع أوناك بداية من اليوم الجزائر تكوِّن خبراء وعلماء دين من 12 دولة إفريقية في المراجعات الفكرية فتح باب الترشح للانتداب لدى مسجد باريس الشرطة تجدد تجنّدها لمحاربة العنف في الملاعب بوحجة يشيد بقرار ترسيم يناير يوم عطلة رسمية الجيش سيتعزز بأربع سفن حربية ذات قدرات قتالية كبيرة قايد صالح يؤكد سعي الجيش لتحقيق الاكتفاء في الصناعة العسكرية بدوي يشيد بالجيش ويحذر من العبث بأمن الجزائر جرحى وموقوفون في مسيرة الأطباء المقيمين أمام البرلمان تأجيل قضية رئيسة ضبط بالمحكمة العليا توبعت بتلقي رشوة بـ 100 مليون سنتيم الحلول الترقيعية وضعف الإنتاج المحلي وراء ارتفاع فاتورة الحبوب والحليب برميل النفط في حدود 75 دولارا الحكومة تأمر باسترجاع 1.4 مليون هكتار من الأراضي الفلاحية غير المستغلة وزارة العمل تقصي 13 نقابة وتسحب منها حق الإضراب بوتفليقة يدعو الشباب إلى الانخراط في النشاط الفلاحي المربح زطشي ينتصر على الإشاعات ويواصل مهامه في الـ فاف وعود الحكومة إلى سكان بلاد الشاوية وفد برلماني في فرنسا لمناقشة تطورات الأوضاع في ليبيا منتجو النفط ملزمون بتخفيض الإنتاج حتى نهاية 2018 البرلمان الفرنسي يوافق على مشروع قانون الهجرة واللجوء المثير للجدل بدوي يمرر رسائل لـبنافخي العجلات ويصرّ على تدشين كيا باتنة نظام معلوماتي لمتابعة الأسعار في أسواق الجملة والتجزئة قايد صالح يشيد بالروح التضامنية للشعب الجزائري مع شهداء الطائرة 15 ماي آخر أجل لإيداع ملفات تأشيرة الحج ولد قدور يدعو إلى ضمان التوازن في سوق النفط الحكومة تخصص 20 مليون دولار لمواجهة الهجرة غير الشرعية فتح مسابقة لتوظيف 3300 أستاذ ابتدائي و5300 إداري في قطاع التربية المساعدون والمشرفون التربويون يعتصمون أمام مقر مديرية التربية بتيزي وزو الأطباء المقيمون يهددون بمقاطعة المناوبة بداية من 1 ماي الجزائر تصدّر تجربتها في تدريس التربية الإسلامية

سبعة منها بمقاطعة بوزريعة وباب الوادي فقط

الوديان النائمة خطر يهدد سكان العاصمة


  15 أفريل 2018 - 20:48   قرئ 202 مرة   0 تعليق   الوطني
الوديان النائمة خطر يهدد سكان العاصمة

حذرت دراسة حديثة أعدها خبراء المركز الوطني للوقاية من الأخطار الكبرى من تعرض مناطق كثيرة بالعاصمة لكارثة حقيقية، في حال تهاطل الأمطار لمدة تفوق 24 ساعة على التوالي، حيث تفيض الوديان النائمة التي أنجزت عليها عدة أحياء سكنية ومقرات مهمة، مما يتطلب استحداث خريطة تضم مواقع ومصبات هذه الوديان.

تشكل مقاطعة باب الوادي بالعاصمة مصبا رئيسا لـ 7 وديان نائمة، لذلك اتخذت الجهات الوصية عقب فيضان 2001 الذي خلف مقتل 683 شخص، إجراءات عديدة لتجنيب المنطقة كارثة أخرى، لكن نظرا لعدم تطبيق تلك الإجراءات والقرارات يبقى خطر الفيضانات يهدّد المنطقة كلما حل فصل الشتاء، حيث تم تصنيف مقاطعتي باب الوادي وبوزريعة ضمن المناطق المعرضة للفيضانات، وفي هذا الشأن أصدرت كل من وزارة السكن والعمران ووزارة الموارد المائية قرارين، الأول جاء تحت رقم 979 المؤرخ في 26 أفريل 2009 يتضمن تجميد البناء فوق الأراضي الواقعة بأعالي المناطق التي تعرضت لفيضان 10 نوفمبر 2001، وتمس هذه التعليمة بوزريعة وما جاورها من بلديات، كوادي قريش وباب الوادي وغيرهما من المناطق التي مسها الفيضان، أما القرار الثاني الذي أصدرته وزارة الموارد المائية بتاريخ 29 جويلية 2009 والمحدد لكيفية الترخيص بغرس المزروعات السنوية في الأملاك العمومية الطبيعية للمياه، فإنه ينص على منع أي تصرف في مجاري الوديان والحواف، ولا يسمح أيضا بممارسة المزروعات السنوية بتلك المناطق إلا بقرار من الوالي المختص إقليميا، إلا أن هذين القرارين بقيا حبرا على ورق، لأن البناء وسط الوديان السبعة وعلى ضفافها ما زال متواصلا لحد الساعة، والدليل على ذلك تشييد عدة بنايات بطريق فريفالون، وهو مجرى لوادي مكسل القادم من بوزريعة نحو باب الوادي. من جهة أخرى، توجد عدة منشآت عمومية وتعليمية بمجرى الوادي، متمثلة في مدرسة الياسمين الابتدائية من جهة اليمين، إضافة إلى فرع شركة أسروت، ومركز الدرك الوطني، ووحدة الحماية المدنية، من جهة اليسار، وفي حال وقوع فيضانات قوية فإن تلك المنشآت ستنجرف حتما، بالإضافة إلى البنايات الواقعة على ضفاف الوديان التي تصب ببحر باب الوادي  الرميلة ، بكل من وادي  مكسل  القادم من بوزريعة، بالإضافة إلى ستة وديان صغيرة، وهي وادي  بارانيس ، وادي  سيدي مجبر ، وادي  فريفالون ، وادي  سكوطو ، وادي  الكاريار  ووادي  سيدي بنور ، كما تضم العاصمة عدة وديان نائمة، على غرار وادي الرمان بالعاشور، ووادي طرفة بالدرارية ووادي الحميز ببلديتي الدار البيضاء وبرج الكيفان، ووادي بني مسوس ووادي سليبة ببراقي، ووادي السمار ووادي الرغاية الذي ما زال يؤوي العديد من العائلات التي اتخذت من منحدره موقعا لبناء أكواخهم القصديرية، وكذا وادي سيدي اعمر ببلدية اسطاوالي، ووادي حيدرة والسحاولة والشراقة، وغيرها من المنحدرات والوديان النائمة التي تم التوسع العمراني على حسابها، رغم تحذيرات المختصين والخبراء من الخطر الذي قد يحدث في أي لحظة، لأن الوديان تعود في أي لحظة إلى مجراها الحقيقي في حال التساقط المكثف للأمطار، وهو الأمر الذي قد يتسبب في انهيار المساكن وانجراف التربة، مثلما حدث أول أمس في الطريق الرابط بين زرالدة وبن عكنون.

خليدة تافليس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha