شريط الاخبار
الكشف عن المعلومات الشخصية لـ 1000 مختف قسرا˜ خلال حرب الجزائر الأنظار تتجه نحو اجتماع الجزائر...وبرميل النفط في حدود الـ 80 دولارا الإمارات تستهدف السوق الجزائرية كبوابة للتصدير نحو إفريقيا وأوروبا باستثمارات جديدة بن غبريت تدعو وزارة السكن والولاة إلى تفادي الترحيل بعد انطلاق الموسم الدراسي وزارة الفلاحة تؤكد وفرة البطاطا بزرع 27 ألفا من أصل 60 ألف هكتار الجزائر ستحقق اكتفاءها الذاتي من الشعير بعد سنتين! 100 مليار سنتيم تعويضات العطل المرضية سنة 2017 نفطال˜ تفتح تحقيقا حول انفجار أنبوب لنقل الغاز ببن طلحة ضرورة الاستغلال الأمثل والعقلاني لقدرات الجيش لتحقيق المردودية المرجوة˜ ولد قابلية يهاجم جماعة ياسف سعدي˜ ويتحدث عن تصفية عبان رمضان الجيش يعثر على 80 كلغ من المواد الكيماوية المستعملة في صناعة المتفجرات الجامعة الصيفية لـ أفسيو˜ من 5 إلى 7 أكتوبر بفندق الغزال الذهبي˜ حسبلاوي يؤكّد أن مجّانية العلاج مكسب أساسي لا رجعة فيه˜ دمج اللّغة العربية في التقنيات الحديثة سنطالب فرنسا بالاعتراف بمجازر 17 أكتوبر كجريمة دولة˜ 6 ألاف طالب جديد يلتحق بجامعة الجزائر 2 صاحب وكالة سياحية ينصب على مرضى يأملون في العلاج خارج الوطن أوجيتيا˜ والأفلان يطلقان الحملة الإعلامية للعهدة الخامسة نغزة: بروتوكول اتفاق لتحسين مناخ الأعمال بالمنطقة المتوسطة بالصور : جثمان أيقونة الأغنية القبائلية العصرية، جمال علام، يحل ببجاية رئيس الجمهورية ينهي مهام 04 ألوية ويجري حركة في القيادات المركزية اجتماع أوبك˜ بالجزائر منعرج هام لضمان توازن سوق النفط بنك بدر˜ يرفع نسبة القروض الممنوحة للفلاحين إلى 30 % المشاكل الإدارية تقود رموز الكرة الجزائرية إلى الهاوية حسبلاوي ينفي اشتراط بطاقة الشفاء لتقديم العلاج في المستشفيات ارتفاع إنتاج القمح الصلب بـ 30 مليون قنطار إجراءات وقائية لتفادي انتشار الملاريا مرسوم رئاسي سيصدر لتحديد قائمة المهن الشاقة منخرطو تعاضدية الأشغال العمومية يطالبون بتدخل الحكومة وزارة الصحة تعلن عن تدابير وقائية لتفادي التسممات الغذائية وزارة السكن تنفي إسقاط شرط الترتيب التسلسلي للحصول على سكنات عدل˜ حجار يقضي على آمال المقيمين وينفي تنظيم دورة استدراكية لهبيري يحث على تجسيد مبدأ الشرطة في خدمة المواطن˜ انطلاق موسم العمرة 1440 دون الجزائريين مير˜ باب الوادي السابق متهم بقذف الناطق الرسمي لـ الأرندي˜ لقاء ثلاثي مرتقب بين ولد عباس، سيدي السعيد وحداد الحكومة تبحث عن أسواق خارجية للفلين الجزائري ورفع عراقيل التصدير مساهل يجدد حرص الجزائر على الرقي بالشراكة مع الإمارات قايد صالح: المسؤولية تكليف تقتضي الالتزام بالضوابط العسكرية والأمانة في الأداء˜ عمال مركب الحجار يطالبون بحل النقابة وتجديد فروعها

سبعة منها بمقاطعة بوزريعة وباب الوادي فقط

الوديان النائمة خطر يهدد سكان العاصمة


  15 أفريل 2018 - 20:48   قرئ 314 مرة   0 تعليق   الوطني
الوديان النائمة خطر يهدد سكان العاصمة

حذرت دراسة حديثة أعدها خبراء المركز الوطني للوقاية من الأخطار الكبرى من تعرض مناطق كثيرة بالعاصمة لكارثة حقيقية، في حال تهاطل الأمطار لمدة تفوق 24 ساعة على التوالي، حيث تفيض الوديان النائمة التي أنجزت عليها عدة أحياء سكنية ومقرات مهمة، مما يتطلب استحداث خريطة تضم مواقع ومصبات هذه الوديان.

تشكل مقاطعة باب الوادي بالعاصمة مصبا رئيسا لـ 7 وديان نائمة، لذلك اتخذت الجهات الوصية عقب فيضان 2001 الذي خلف مقتل 683 شخص، إجراءات عديدة لتجنيب المنطقة كارثة أخرى، لكن نظرا لعدم تطبيق تلك الإجراءات والقرارات يبقى خطر الفيضانات يهدّد المنطقة كلما حل فصل الشتاء، حيث تم تصنيف مقاطعتي باب الوادي وبوزريعة ضمن المناطق المعرضة للفيضانات، وفي هذا الشأن أصدرت كل من وزارة السكن والعمران ووزارة الموارد المائية قرارين، الأول جاء تحت رقم 979 المؤرخ في 26 أفريل 2009 يتضمن تجميد البناء فوق الأراضي الواقعة بأعالي المناطق التي تعرضت لفيضان 10 نوفمبر 2001، وتمس هذه التعليمة بوزريعة وما جاورها من بلديات، كوادي قريش وباب الوادي وغيرهما من المناطق التي مسها الفيضان، أما القرار الثاني الذي أصدرته وزارة الموارد المائية بتاريخ 29 جويلية 2009 والمحدد لكيفية الترخيص بغرس المزروعات السنوية في الأملاك العمومية الطبيعية للمياه، فإنه ينص على منع أي تصرف في مجاري الوديان والحواف، ولا يسمح أيضا بممارسة المزروعات السنوية بتلك المناطق إلا بقرار من الوالي المختص إقليميا، إلا أن هذين القرارين بقيا حبرا على ورق، لأن البناء وسط الوديان السبعة وعلى ضفافها ما زال متواصلا لحد الساعة، والدليل على ذلك تشييد عدة بنايات بطريق فريفالون، وهو مجرى لوادي مكسل القادم من بوزريعة نحو باب الوادي. من جهة أخرى، توجد عدة منشآت عمومية وتعليمية بمجرى الوادي، متمثلة في مدرسة الياسمين الابتدائية من جهة اليمين، إضافة إلى فرع شركة أسروت، ومركز الدرك الوطني، ووحدة الحماية المدنية، من جهة اليسار، وفي حال وقوع فيضانات قوية فإن تلك المنشآت ستنجرف حتما، بالإضافة إلى البنايات الواقعة على ضفاف الوديان التي تصب ببحر باب الوادي  الرميلة ، بكل من وادي  مكسل  القادم من بوزريعة، بالإضافة إلى ستة وديان صغيرة، وهي وادي  بارانيس ، وادي  سيدي مجبر ، وادي  فريفالون ، وادي  سكوطو ، وادي  الكاريار  ووادي  سيدي بنور ، كما تضم العاصمة عدة وديان نائمة، على غرار وادي الرمان بالعاشور، ووادي طرفة بالدرارية ووادي الحميز ببلديتي الدار البيضاء وبرج الكيفان، ووادي بني مسوس ووادي سليبة ببراقي، ووادي السمار ووادي الرغاية الذي ما زال يؤوي العديد من العائلات التي اتخذت من منحدره موقعا لبناء أكواخهم القصديرية، وكذا وادي سيدي اعمر ببلدية اسطاوالي، ووادي حيدرة والسحاولة والشراقة، وغيرها من المنحدرات والوديان النائمة التي تم التوسع العمراني على حسابها، رغم تحذيرات المختصين والخبراء من الخطر الذي قد يحدث في أي لحظة، لأن الوديان تعود في أي لحظة إلى مجراها الحقيقي في حال التساقط المكثف للأمطار، وهو الأمر الذي قد يتسبب في انهيار المساكن وانجراف التربة، مثلما حدث أول أمس في الطريق الرابط بين زرالدة وبن عكنون.

خليدة تافليس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha