شريط الاخبار
نواب الموالاة يقذفون بالمؤسسة التشريعية نحو "المجهول" انتخاب رئيس جديد بداية الأسبوع وبوحجة ينتظر فتوى المجلس الدستوري التحقيقات في قضية "أمير DZ" تُطيح بالفنان "رضا سيتي 16" وإيداعه الحبس الوكالة تشرع في الرد على طلبات تغيير المساكن من "أف3" إلى "أف4" الحكومة تمنع ارتداء النقاب على موظفات الإدارات العمومية قمة "أوربية-عربية" حول قوافل "الحراقة" وملايين الدولارات لإغراء دول شمال افريقيا مسابقة للالتحاق بالتكوين المتخصص لإدارة الشؤون الدينية 
لهبيري يشيد بجهود وسائل الإعلام لدعم الأمن الوطني
 زمالي في مهمة إقناع الجالية في الكويت باستثمار أموالها في الجزائر "التنقيب عن البترول والغاز في عرض البحر لتعزيز المداخيل" الحكومة تمنع مشاركة المتعاملين فرديا في المعارض الدولية النقابات المستقلة تشل المؤسسات التربوية هذا الأسبوع إخضاع مختلف المشاريع السكنية للمناقصة وصيغة التراضي استثنائية عجوز تطالب بفتح تحقيق في قضية مصرع ابنها في حادث مرور تأجيل ملف "مير" باب الوادي السابق المتهم بسوء التسيير اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء

المحطة الغازية بجانت ستنهي عهد الانقطاعات الكهربائية في الجنوب

قيتوني يؤكد أن الدولة لن ترفع الدعم عن الكهرباء


  13 ماي 2018 - 13:39   قرئ 466 مرة   0 تعليق   الوطني
قيتوني يؤكد أن الدولة لن ترفع الدعم عن الكهرباء

  وقف وزير الداخلية، نور الدين بدوي، ووزير الطاقة مصطفى قيتوني، عند رابع محطة بالجنوب الكبير، بتكليف رئاسي، لتدشين محطة غازية سيستفيد منها ساكنة الولاية المنتدبة جانت، التي تعد ضمن المشاريع «الكبيرة» التي سُطّرت ضمن البرنامج الرئاسي، لتنهي معاناة فئات واسعة من الساكنة، مع الغاز الطبيعي والكهرباء، وهو المشروع الذي اعتبره وزير الطاقة مصطفى قيتوني، أكبر عملية تنموية استفادت منها ولاية إليزي من خلال توصيل الغاز لـ4500 مسكن بالولاية المنتدبة جانت والقرى المجاورة لها، لاسيما فدلول وبرج الحواس، أهرير ونفني، على طول 400 كلم. وسيعمل بطاقة إنتاجية تقدر بـ45 ألف متر مكعب يوميا، بما يعادل 125 مليون متر مكعب سنويا. 

  بدوي: سوناطراك أثبتت تحكمها في معارك البناء وإطاراتها غيورون على الوطن

ودافع نور الدين بدوي، عن المؤسسات الوطنية، لاسيما مجمع سوناطراك، مؤكدا أنها أثبتت تحكما كبيرا في الميدان بسواعد جزائرية وخاضت معارك البناء ونجحت فيها، معربا عن تقديره لعمال المجمع النفطي العمومي «سوناطراك» ووصفهم بـ»الغيورين على وطنهم» وأنهم «هم من يقومون بتجسيد هذه المشاريع القاعدية».

ذكر وزير الداخلية أنّ الحكومة تولي أهمية قصوى للجنوب، وترصد له برامج تنموية ضخمة، حيث تعهّد الرئيس بأن تمسّ التنمية كلّ شبر من مناطق الوطن، وأفاد أنّ المحطة الغازية التي دشّنت أمس، تعتبر ثالث محطة كبرى للغاز الطبيعي على طول يقارب 400 كلم، بعد محطة حاسي بارودة بتميميون والأخرى التي تربط ولاية تمنراست وتيدكارت على طول 530 كلم. وذكّر بدوي، أنّه قد تمّ رصد 13.7 مليار دينار للولاية المنتدبة جانت، سيكون لها أثر هام في تزويد السكان بالغاز الطبيعي، وقال وزير الطاقة مصطفى قيتوني، إن إنجاز هذا المشروع الهام الذي جسدته ثلاث مجمعات كبرى: سونطراك، شركة الهندسة المدنية والبناء وشركة الأشغال البترولية الكبرى، دليل على أن قطاع الطاقة مازال قويا وفعالا ويسهم في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وخلق منشآت وفرص عمل جديدة، ويوفّر 1500 منصب شغل 70 بالمائة منهم لفائدة سكان المنطقة.

من شأن المشروع إنهاء معاناة سكان الولايات الجنوبية مع الانقطاعات الكهربائية المتكررة، التي أرّقتهم لاسيما خلال فصل الصيف، عندما تعرف درجات الحرارة ارتفاعا قياسيا، حيث أفاد وزير الطاقة، مصطفى قيتوني، أنّ المحطة من شأنها إنتاج الكهرباء مستقبلا بمنطقة جانت بالغاز بدلا عن ديازال بتكلفة إنتاج منخفضة وهو ما يوفر كمية لا بأس بها من الوقود الذي تستورده الجزائر. مضيفا أنّ المشروع سيشجع الاستثمار الصناعي لاستغلال الثروات الطبيعية للمنطقة لاسيما المناجم. كما ذكر وزير الطاقة أن الدولة بذلت جهودا معتبرة منذ سنة 2000 لإيصال الكهرباء لجميع مناطق الوطن، حيث بلغت نسبة التزويد 99 بالمائة سنة 2017، مؤكدا على أنها عمدت إلى مواصلة الدعم للأسعار لاسيما في الولايات الجنوبية. وأشار إلى أنّ توزيع الغاز الطبيعي هو الآخر يشهد تطورا ملحوظا، حيث بلغ 62 بالمائة سنة 2017 بعدما كان لا يتعدى 25 بالمائة سنة 2000. 

تعميم استعمال الغازات النظيفة على مليون سيارة مطلع 2030

حرص الوزير على التذكير بأن الدولة تعمل على تلبية الطلب على الوقود وتحسين الخدمات عن طريق خطة تنموية على المدى المتوسط وزيادة القدرات الإنتاجية والتكرير، الذي تعوّل على رفعه إلى 40 مليون طن وهو الذي يسجل حاليا 11.5 مليون طن، بما يسمح بتلبية الحاجيات الداخلية وتسويق الفائض نحو الخارج، مؤكدا أنّ الحكومة تسعى من خلال خطة استراتيجية على ترقية المواد المتوفرة الأقل تلوثا على غرار غاز GPL وGNC وتقليص استعمال «ديازال»، على 100 ألف سيارة سنويا حفاظا على صحة المواطن وحماية للبيئة. وأضاف أن الحكومة تهدف إلى رفع عدد السيارات المشتغلة بالطاقة البديلة عن «ديازال» إلى 500 ألف سيارة مطلع 2021 ورفعها إلى مليون سيارة مطلع العام 2030، من بينها 50 ألف سيارة أجرة.

حكيمة ذ./ جانت

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha