شريط الاخبار
انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء توزيع أكبر حصة سكنية بمختلف الصيغ في الفاتح نوفمبر وزارة الدفاع تعمل على تطويرطرق وقدرات الاستعلام الوقائي والإنذار المبكر قضاء الجزائر يفتتح ملف تفجير قصر الحكومة مجددا مير˜ أولاد فايت يدعو الوصاية لإشراك المجالس البلدية في القرارات افتقار البلديات لمخططات التهيئة أسهم في حدوث الكوارث الطبيعية توظيف الصيادلة في المؤسسات الاستشفائية إجباري˜ الداخلية تحدد عدد وإجراءات شغل المناصب العليا في البلديات والولايات جنازة الفريق أحمد بوسطيلة تجمع شخصيات سياسية ووطنية ورياضية إشادة بجهود الجزائر في القضاء على الإرهاب والتطرف كهول˜ يقودون التنظيمات الطلابية خدمة˜ للأحزاب السياسية الرئاسيات ستجرى في وقتها ومن حق كل مواطن الترشح وفق إرادته دون غيرها تزويد 1541 ابتدائية بالطاقة الشمسية خلال سنتين تطور إنتاج الحبوب بنسبة 272 بالمائة والحليب بـ122 بالمائة البنين - الجزائر (اليوم سا 16 بالتوقيت الجزائري) موريتانيا بوابة لاكتساح المنتوج الوطني أسواق إفريقيا الغربية مجمع كوندور يشرع في تجسيد مخطط لتزويد الابتدائيات بالطاقة الشمسية أساتذة جامعيون يشرحون تخصصات الـ أل ام دي˜ للطلبة الجدد توفير2.5 مليون لقاح ضد الأنفلونزا الموسمية موظفو قطاع التربية يحتجون يوم 25 أكتوبر الجزائر مهددة بتدفق 450 مليون مهاجر آفاق 2050 إطلاق مناقصة لتركيب ألواح شمسية لإنتاج 159 ميغاواط من الكهرباء 300 مشارك في الصالون الدولي للسياحة والأسفار أزمة البرلمان تشق كتلة الأفلان! حجار في مواجهة غضب مستخدمي قطاع التعليم العالي المدون أمير ديزاد˜ يجُر فنانين، سياسيين وموظفين في الدولة إلى أروقة القضاء انطلاق تسجيلات حج 2019 بعد غد الجزائر تتجه نحو تصدير الإسمنت إلى الأسواق النيجيرية بحث بلورة تصور قاري لمواجهة المشاكل الأمنية الحكومة تتعهد بإيجاد بدائل تنموية لسكان المناطق الحدودية للقضاء على التهريب ولد عباس يجمع قيادة الأفلان لـ التصعيد˜ ضد بوحجة فصل سليمة غزالي وتوقيف شافع بوعيش لمدة أربعة أشهر بن مسعود: المسيلة بإمكانها أن تُصبح قطبا سياحيا بامتياز˜ أسعار النفط تستقر في حدود 81 دولارا وحالة ترقب لمستقبل السوق

مساحات عمومية تمّ تأجيرها بالدينار الرمزي والدخول مقابل الدفع

فضائح بالجملة في الخيمات الرمضانية العملاقة


  13 جوان 2018 - 18:40   قرئ 468 مرة   0 تعليق   الوطني
فضائح بالجملة في الخيمات الرمضانية العملاقة

فجّرت الخيمات العملاقة، التي افتتحتها الحكومة، طيلة شهر رمضان لبيع المواد الغذائية بأسعار منخفضة لكسر السوق، فضائح بالجملة، استدعت فتح مصالح نور الدين بدوي تحقيقات معمّقة في كراء المساحات العمومية لهذه الخيمات بعدما سجّلت تجاوزات بالجملة لا سيما ما تعلّق بالمداخيل المنتظرة منها للبلديات.



 تحقّق الشرطة الاقتصادية مع منتخبين محليين عبر البلديات، في تسيير ملفّ الخيمات الرمضانية العملاقة، التي تمّ تشييدها عبر مساحات عمومية بقرار من الحكومة وسلّمت تسييره لرؤساء البلديات، بهدف كسر المضاربة بالأسعار التي يفرضها التجار عبر الأسواق طيلة شهر رمضان. وعمدت الحكومة إلى إنشاء خيمة عبر كلّ بلدية، وأسندت مهمة تسييرها إلى المنتخبين المحلّيين، على أساس أنها ستدرّ مداخيل إضافية لخزينة البلديات، التي تعاني من شحّ الموارد بعدما رفعت الحكومة يدها عن مساعدتها بعد الأزمة المالية، لكنّ تقارير بلغت أدراج وزير الداخلية، أفادت بوجود تلاعب في تسييرها وعدم بلوغها المداخيل المنتظرة منها. وفقا للمعلومات التي حصلنا عليها، فإنّ مصالح وزارة الداخلية، عبر عدد من البلديات، تحقّق في ملفّ كراء المساحات العمومية، بعدما وصلتها تقارير بتجاوزات كبيرة، لاسيما ما يتعلّق بأسعار الكراء، التي عمد بعض الأميار إلى خفض أسعارها لدرجة كراءها بالدينار الرمزي مقابل تقاسم تلك المداخيل، في انتهاكات صارخة لتعليمات وزير الداخلية نور الدين بدوي، الذي منع منعا باتا كراء المحلات التابعة للملكية العمومية بالدينار الرمزي، وأمر بإعادة الهيبة لها من خلال فرض أسعار كراء مماثلة للتي يعتمدها الخواص. من جهة أخرى، أفادت التقارير التي بلغت مكتب بدوي، بوجود تجاوزات أخرى تتعلّق بفرض مبلغ مالي مقابل دخول هذه الخيمات، ويحصل ذلك في عدّة بلديات بالعاصمة، على غرار برج البحري، أين يقوم مجموعة شباب بفرض منطق الدفع مقابل الدخول، تماما مثلما يحدث في الباركينغ˜، وهو الوضع الذي استهجنه مواطنون ذلك أنّه حتى كبرى المحلات المملوكة للخواص لا تفرض الدفع على دخولها فما بالك إن كانت السوق عمومية. مما حوّل هذه المساحات إلى حالة من الفوضى في غياب الردع ضد التجاوزات. وتعتبر أسواق الرحمة، التي افتتحت خلال هذه السنة عبر أزيد من 159 مساحة، ملاذا للمواطنين في ظلّ المضاربة بالأسعار التي يفرضها التجار طيلة الشهر الفضيل، وضمت هذه الأسواق 89 متعاملا اقتصاديا من مختلف الشركات العمومية والخاصة منتجة لمختلف المواد الغذائية والصناعية لهذه السنة، تم تمويلها بإشراك كل من وزارات التجارة والصناعة والفلاحة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha