شريط الاخبار
الرئاسيات في موعدها القانوني ... وهؤلاء من أعلنوا ترشحهم إلى غاية اليوم الجيش الليبي يقضي على 3 قياديين من تنظيم القاعدة على رأسهم "أبو طلحة الليبي" 20 سنة سجنا نافذا لـ "صلاح أبو محمد" المكلف بالإعلام بتنظيم القاعدة لبلاد المغرب الإسلامي تكليف رئاسي يوحي ببقاء بن صالح رئيسا لمجلس الأمة رئيس الحكومة المغربي يسقط "تودد" ملكه في الماء ويتهم الجزائر بـ"المناورة" بن غبريت تحذّر أولياء التلاميذ من مخاطر التطبيق الجديد "تيك توك" العطل المرضية كلفت صندوق الضمان الاجتماعي 1600 مليار سنتيم ربراب يعلن عن إطلاق استثمارات جديدة في تيزي وزو إنجاز مركب للبتروكيماوي بأرزيو في وهران بنوك صينية تضمن 80 بالمائة من تمويل مشروع الفوسفات المدمج الحمى القلاعية وطاعون صغار المجترات يتمددان ألمانيا رحّلت 534 جزائري من أراضيها خلال 11 شهرا تراجع عدد التأشيرات التي منحتها فرنسا للجزائريين بـ28 بالمائة المغرب يواصل خرجاته البهلوانية˜ ويحمّل الجزائر مسؤولية تضاعف التهديدات الإرهابية مصالح الأمن تضع حسابات رجال أعمال لاجئين سوريين تحت الرقابة أويحيى يقرر الخروج عن صمته الحكومة تفتح ملف ركوب قوارب الموت من سواحل الجـزائر لا حجة لكم في الإضراب وأغلب مطالبكم تمت معالجتها˜ توزيع أزيد من 6700 سكن عدل بداية فيفري عسكري سابق يشوّه جسد خطيبته بـ الأسيد˜ بدافع الخيانة بودبوز يغيب عن تدريبات بيتيس ورحيله يتأكد إحالة ملف قضية الطفلة نهال على قضاء تيزي وزو الداربي العاصمي يحبس الأنفاس وسوسطارة أمام فرصة تعميق الفارق "السينا" يستعرض تجربة "المصالحة الوطنية" أمام برلمانيين عرب وأفارقة الحكومة تدشن حملة الرئاسيات من العاصمة مصنع لإنتاج أدوية علاج ارتفاع ضغط الدم والسكري محليا فولكسفاغن˜ تستثمر 700 مليون أورو لإنتاج سيارات كهربائية بأمريكا ملفات مهمة على طاولة وزير التجارة قريبا الجزائر أمام كارثة نفوق 10 بالمائة من ماشيتها خلال أيام فقط منتدى رؤساء المؤسسات يشيد بالعلاقات الجزائرية الأمريكية الشرطة الإسبانية تطيح بشبكة إرهابية في برشلونة تضم 5 جزائريين المعلومات المقدمة مغلوطة والمضافات الغذائية ليست مسرطنة لهبيري يتفقد المصالح المركزية للعتاد والإمداد للأمن الوطني اعتماد 4 آلاف صيدلية بالمناطق النائية والأحياء الجديدة توزيع 05 آلاف مسكن على مكتتبي عدل1˜ بسيدي عبد الله وبوينان مجلس المحاسبة يحذر من استنزاف ديون المؤسسات العمومية للخزينة العمومية إحصاء 100 ألف حالة تسوس أسنان لدى التلاميذ في العاصمة الطلبة الاحتياطيون في مسابقة الدكتوراه يطالبون بزيادة عدد المقاعد المفتوحة وزارة الصحة تعلن وفاة شخص بسبب الإنفلونزا الموسمية الشروع في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للتصدي والوقاية من مخاطر الفيضانات

مساحات عمومية تمّ تأجيرها بالدينار الرمزي والدخول مقابل الدفع

فضائح بالجملة في الخيمات الرمضانية العملاقة


  13 جوان 2018 - 18:40   قرئ 544 مرة   0 تعليق   الوطني
فضائح بالجملة في الخيمات الرمضانية العملاقة

فجّرت الخيمات العملاقة، التي افتتحتها الحكومة، طيلة شهر رمضان لبيع المواد الغذائية بأسعار منخفضة لكسر السوق، فضائح بالجملة، استدعت فتح مصالح نور الدين بدوي تحقيقات معمّقة في كراء المساحات العمومية لهذه الخيمات بعدما سجّلت تجاوزات بالجملة لا سيما ما تعلّق بالمداخيل المنتظرة منها للبلديات.



 تحقّق الشرطة الاقتصادية مع منتخبين محليين عبر البلديات، في تسيير ملفّ الخيمات الرمضانية العملاقة، التي تمّ تشييدها عبر مساحات عمومية بقرار من الحكومة وسلّمت تسييره لرؤساء البلديات، بهدف كسر المضاربة بالأسعار التي يفرضها التجار عبر الأسواق طيلة شهر رمضان. وعمدت الحكومة إلى إنشاء خيمة عبر كلّ بلدية، وأسندت مهمة تسييرها إلى المنتخبين المحلّيين، على أساس أنها ستدرّ مداخيل إضافية لخزينة البلديات، التي تعاني من شحّ الموارد بعدما رفعت الحكومة يدها عن مساعدتها بعد الأزمة المالية، لكنّ تقارير بلغت أدراج وزير الداخلية، أفادت بوجود تلاعب في تسييرها وعدم بلوغها المداخيل المنتظرة منها. وفقا للمعلومات التي حصلنا عليها، فإنّ مصالح وزارة الداخلية، عبر عدد من البلديات، تحقّق في ملفّ كراء المساحات العمومية، بعدما وصلتها تقارير بتجاوزات كبيرة، لاسيما ما يتعلّق بأسعار الكراء، التي عمد بعض الأميار إلى خفض أسعارها لدرجة كراءها بالدينار الرمزي مقابل تقاسم تلك المداخيل، في انتهاكات صارخة لتعليمات وزير الداخلية نور الدين بدوي، الذي منع منعا باتا كراء المحلات التابعة للملكية العمومية بالدينار الرمزي، وأمر بإعادة الهيبة لها من خلال فرض أسعار كراء مماثلة للتي يعتمدها الخواص. من جهة أخرى، أفادت التقارير التي بلغت مكتب بدوي، بوجود تجاوزات أخرى تتعلّق بفرض مبلغ مالي مقابل دخول هذه الخيمات، ويحصل ذلك في عدّة بلديات بالعاصمة، على غرار برج البحري، أين يقوم مجموعة شباب بفرض منطق الدفع مقابل الدخول، تماما مثلما يحدث في الباركينغ˜، وهو الوضع الذي استهجنه مواطنون ذلك أنّه حتى كبرى المحلات المملوكة للخواص لا تفرض الدفع على دخولها فما بالك إن كانت السوق عمومية. مما حوّل هذه المساحات إلى حالة من الفوضى في غياب الردع ضد التجاوزات. وتعتبر أسواق الرحمة، التي افتتحت خلال هذه السنة عبر أزيد من 159 مساحة، ملاذا للمواطنين في ظلّ المضاربة بالأسعار التي يفرضها التجار طيلة الشهر الفضيل، وضمت هذه الأسواق 89 متعاملا اقتصاديا من مختلف الشركات العمومية والخاصة منتجة لمختلف المواد الغذائية والصناعية لهذه السنة، تم تمويلها بإشراك كل من وزارات التجارة والصناعة والفلاحة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha