شريط الاخبار
ألغام ومخلفات الإرهابيين تواصل حصد أرواح الأبرياء  الحركى اختاروا فرنسا والجزائر طوت ملفهم أسعار الخضر والفواكه تلتهب عشية عيد الأضحى بأسواق وهران مشروع قانون فرنسي لإعادة الاعتبار لـ˜الحركى˜ والاعتراف بـ˜تضحياتهم˜! أويحيى ينفي تورّط بلعباس في قضايا فساد ويوضّح بخصوص بوجوهر فريق عمل ثنائي لإنجاز مخطط عمل لتنمية المناطق الحدودية الحماية المدنية تطلب من المواطنين توخي الحذر في استعمال أدوات النحر نات كوم تجند 45 ألف عامل نظافة و47 شاحنة يومي العيد 30 ألف عائلة تستلم اليوم مفاتيح سكناتها بمختلف الصيغ خطبة عرفات بمخيمات حجاجنا ستتناول جهاد الجزائريين توكيل مهمة بيع الكتب للمؤسسات التربوية وديوان المطبوعات توقيف المراهق الذي قتل واغتصب الطفلة سلسبيل بوهران مئات الأطنان من البطاطا محفوظة في مبردات انتقادات للبعثة بسبب نقل الحجاج مباشرة إلى عرفات توقع استقبال 850 ألف رأس غنم و200 رأس بقر يوم العيد بمذبح الرويسو بن غبريت تسكت الإسلاميين وأعداء الإصلاح التربوي˜ الدرك يتخذ إجراءات خاصة لتأمين الأماكن العمومية والمساجد خلال العيد إيران تحذر من الاستحواذ على حصتها في الـ أوبك˜ الأضاحي بين 3 و5 ملايين بنقاط البيع المعتمدة بلماضي يستهدف لقب «كان» 2019 ويتوعد المتمردين شاليهات داخل المؤسسات التربوية للتخفيف من الاكتظاظ تكليف مقاولات جديدة خلفا لشركات بناء فُسخت عقودها الجيش يحجز 5 طائرات بدون طيار في قسنطينة 602 مليون دينار للإطعام المدرسي ونقص في مؤسسات التعليم العدالة تضرب بيد من حديد مافيا "الباركينغ" بعد تفشي جرائم القتل انخفاض محسوس في أسعار أضاحي العيد بولنوار يرجع غلاء أسعار الخضر إلى توقف الفلاحين عن جني المحاصيل انخفاض أسعار برميل خام برنت إلى 71.83 دولارا بنك الجزائر يحافظ على سياسته الحذرة لضبط أسعار الصرف 188 مخبزة و4 آلاف تاجر لضمان مداومة يالعيد بقسنطينة وزارة الفلاحة تنفي تسجيل حالة إصابة بالحمى القلاعية وسط الأغنام مستفيدون من 56 مسكنا اجتماعيا تساهميا بأغريب يرفضون استلام سكناتهم التكفل بـ 80 بالمائة من الحالات الإستعجالية بوتفليقة يعين اللواء محمد عجرود على رأس الناحية العسكرية السادسة الحكومة ستغرق الأسواق بإخراج كميات كبيرة من البطاطا المخزنة بغرف التبريد "الإخلاص لمبادئ مؤتمر الصومام التزام لبناء إجماع وطني حقيقي" ولد عباس يؤكد أن الأفلان سيبقى لقرون ثلاث وفيات وأربعة جرحى في حادث مروري بالجلفة السطايفية يرفضون الاستسلام ويتوعدون المولودية "السينا" يدرس رفع الحصانة البرلمانية عن "سيناتور" الأرندي

رؤساء البلديات عاجزون عن جلب موارد لتمويل ميزانيات بلدياتهم

الأميار˜ يتعمّدون تجاهل وسائل خلق الثروة


  08 أوت 2018 - 00:11   قرئ 266 مرة   1 تعليق   الوطني
الأميار˜ يتعمّدون تجاهل وسائل خلق الثروة

استغلال الممتلكات المحلية المهملة أفضل وسيلة لتحقيق التوزان المالي

فشلت البلديات في السنة الأولى من إقرار الحكومة بعجزها التام عن تقديم إعانات مالية لها، حيث اضطرّت إلى تسديد ما يفوق 12 مليار دينار من ديون الكهرباء والغاز والهاتف والإنترنت، المتراكمة منذ سنتي 2016 و2017، في الوقت الذي تسجّل مصالح الداخلية تأخّرا في خطوات البلديات نحو البحث عن مصادر تمويل جديدةتسمح لها برفع التحديات الاقتصادية والاجتماعية والتقليص من تبعيتها لميزانية الدولة.

 

رغم الارتفاع الطفيف في مستوى تحصيل الجباية المحلية خلال الأشهر التي تلت إعلان الحكومة جعل البلدية نواة الدولة في عملية الإصلاح الاقتصادي، بنسبة قدرت من قبل مصالح الضرائب بنحو 8 بالمائة،ما يقابل 421 مليار دينار خلال الأشهر التسعة الأولى من سنة 2017، مقابل 390 مليار دينار خلال الفترة ذاتها من عام 2016، إلا أنّ الحكومة اضطرّت إلى دفع ديون البلديات المتراكمة خلال هذين السنتين، والمتعلقة بالكهرباء والغاز والهاتف والإنترنت، والتي تفوق قيمتها 12 مليار دينار. ويعتبر ذلك فشلا من قبل البلديات في تجسيد تطلّعات الحكومة في الإصلاح الاقتصادي الذي ينطلق من النواة الأولى، وفقا لما يصفها به وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية.

الاعتماد على الطاقة الشمسية في المدارس، المساجد والإدارات المحلية

لتقليص قيمة الفواتير الخاصة بالكهرباء، لجأت الحكومة إلى الاعتماد على استغلال الطاقة الشمسية في الهياكل التابعة للبلدية، لاسيما المدارس والمساجد، التي تعتبر من أكثر الهياكل التي تثقل كاهل البلدية. وأكدت وزارة الداخلية أنّ تعميم تجهيز المدارس النموذجية بالطاقة الشمسية سيكون مع الدخول الاجتماعي المقبل، مع السعي لتعميمها لاحقا عبر كافة مدارس الوطن.

هذه هي مصادر التمويل الجديدة المنتظر تحريكها

يعتبر تثمين الموارد المحلّية، لا سيما المحلات التجارية والأسواق المهجورة، وكذا مواقف السيارات العشوائية، أحد أبرز المصادر التي تضمن مداخيل إضافية للبلديات. كما لا ينبغي على المنتخبين الجدد إغفال المصادر الناجمة عن تثمين الموارد السياحية، لا سيما عبر بلديات عريقة تزخر بالمواقع الأثرية والحمامات المعدنية، على غرار المناطق الحدودية بالولايات الشرقية التي أهملها المسؤولون المتعاقبون، رغم القيمة المضافة الكبيرة التي يمكن أن تقدّمها لخزينة البلدية والولاية. بالإضافة إلى المقاهي الرياضية بالأحياء الشعبية العريقة وكذا المذابح العمومية التي طالها الإهمال وبعضها اندثر.

وتعوّل الحكومة على تحويل البلدية من هيئة إدارية مختصّة في استخراج الوثائق فقط واعتمادها على أموال الدّولة إلى بلدية اقتصادية بامتياز، من خلال مساعدتها في خلق مناطق نشاطات مصغّرة، من أموال الصندوق الوطني للتضامن والجماعات المحلية،وتكليف  الأميار˜ بلعب دور وزراء الاقتصاد والصناعة في استقطاب المشاريع الصغيرة والمتوسّطة والمصغّرة، من خلال إقناعهم بالامتيازات التيتُمكّن المتعاملين الاقتصاديين من تجار وصناعيين ورجال أعمال بالمنطقة من التنافس أكثر لرفع القدرة الإنتاجية وتوظيف أكبر عدد من العمال، مما يؤدي إلى رفع المستوى المعيشي للمواطنين، باعتباره أحد مهام المجالس الشعبية البلدية على المستوى الوطني، والمساهمة في رفع مستوى النمو الاقتصادي الوطني. ومن بين أبرز المشاريع الاقتصادية النائمة، تلك المتعلقة برسكلة النفايات، التي تقرّ وزارة البيئة بأنها تمثل ما قيمته 2 مليار دينار إلا أنها بقيت مهملة، بالإضافة إلى ما يعرف بالأسواق الباريسية، المعروف أنها تعمل نصف يوم بداية من الساعة السابعة إلى منتصف النهار، وتدرّ مداخيل كبيرة لميزانيات البلديات.

الداخلية تطالب بمفتّش مالي متخصص لمتابعة تحصيل الجباية المحلية

وسجّلت مصالح الداخلية تأخّرا في عمليات التحصيل الجبائي على مستوى الجماعات المحلية، لكنها ألقت جزءا من المسؤولية على كاهل وزارة المالية، التي طالبتها بتخصيص مفتش مالي متخصص على مستوى كل بلدية، يعمل تحت سلطة رئيس البلدية، ويسهر على متابعة عملية التحصيل الجبائي.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (1 منشور)


ز*&م 08/08/2018 11:28:55
نطلب من رئيس الجمهورية ان يجتمع مع كبار المسئولين في الدولة وهذ لدراسة مشكل الكبرة في البلد ونقيص ودراسة التقلبات المنخية في السنوات الاخيرة وهذ مع دراسة مخطط علي مداي المتوسط والبعيد مع المدان الكبر ومنطق الجنوابية مع الاخطر الفيضانات وتعديل الايام العطل وارجع الايام العمل ابتدائن من يوم السيبت الي الخميس بدالن من الاحد وهذ مع دخول الاجتماعي الجديد والدراسة المزنية 2019 لتدعم والاستثمرات الفلاحية ونطلب من رئيس الجمهورية تعديل الحكومي مع الدخول الاجتماعي ونطلب من الاحزب المولات كف علي سياسات الفراغة وان بدية تحركات الاحزاب في شهر الكتوبر ونطلب نكم شمل الجزائرين وهذ مع الامتصص غصب الشراع وتحي جزائر وشكر
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha