شريط الاخبار
نواب الموالاة يقذفون بالمؤسسة التشريعية نحو "المجهول" انتخاب رئيس جديد بداية الأسبوع وبوحجة ينتظر فتوى المجلس الدستوري التحقيقات في قضية "أمير DZ" تُطيح بالفنان "رضا سيتي 16" وإيداعه الحبس الوكالة تشرع في الرد على طلبات تغيير المساكن من "أف3" إلى "أف4" الحكومة تمنع ارتداء النقاب على موظفات الإدارات العمومية قمة "أوربية-عربية" حول قوافل "الحراقة" وملايين الدولارات لإغراء دول شمال افريقيا مسابقة للالتحاق بالتكوين المتخصص لإدارة الشؤون الدينية 
لهبيري يشيد بجهود وسائل الإعلام لدعم الأمن الوطني
 زمالي في مهمة إقناع الجالية في الكويت باستثمار أموالها في الجزائر "التنقيب عن البترول والغاز في عرض البحر لتعزيز المداخيل" الحكومة تمنع مشاركة المتعاملين فرديا في المعارض الدولية النقابات المستقلة تشل المؤسسات التربوية هذا الأسبوع إخضاع مختلف المشاريع السكنية للمناقصة وصيغة التراضي استثنائية عجوز تطالب بفتح تحقيق في قضية مصرع ابنها في حادث مرور تأجيل ملف "مير" باب الوادي السابق المتهم بسوء التسيير اختفاء خاشقجي يعيد فتح ملفات الاغتيالات السياسية والويل لمن يقول لا˜ لدكتاتوريي العرب الخضر˜ بحاجة لانتصار أمام غامبيا لترسيم التأهل علاش يؤكد تحقيق الجوية الجزائرية نموا بنحو 5 بالمائة مستثمرون أوروبيون مهتمون بالسياحة الصحراوية في الجزائر نسبة تطـابق الفنادق المحلية مع المواصفات الدولية لا تتعدى 30 % الإفراج عن شروط جديدة للتّنازل عن أراضي الدولة لبناء المساكن المدعّمة ماكرون يشدد على ضرورة اعتراف فرنسا بممارستها الهمجية ضد الجزائريين زيارة منظمة أرباب العمل الدولية... نحو فتح الإستثمار الأجنبي بالجزائر خدمات وأسعار تنافسية لجلب المعتمر الجزائري اتفاقيات شراكة بين مراكز للردم التقني وخواص لرسكلة النفايات القطيعة بين الأساتذة ورئاسة الجامعة المركزية تخرج الطلبة إلى الشارع إدراج مجازر أكتوبر في الكتب المدرسية الفرنسية عرض التجربة الأمريكية على منتجي الألبان الجزائريين شرطة مطار العاصمة تحبط عملية تهريب 170050 أورو شهادة الصحافي المصري علاء الدين صادق التوترات الجيو سياسية والانخفاض المفاجئ في المخزونات الأمريكية ينعش البرميل هواوي ميت 20 أحدث الهواتف وأفضلها ابتكارا من الشركة إطلاق مشروع التوأمة بين أنام وقطب التشغيل بفرنسا انزلاق في البرلمان ! بلماضي يقضي على سياسة النجوم ويبعث المنافسة في الخضر˜ دعوة لتضافر الجهود وإشراك جميع الهيئات والبحث عن سبل مواجهة الكوارث الطبيعية نرفض تحميل البلديات المسؤولية بل تتقاسمها كل الأطراف المعنية˜ ما مصير 265 مليار دينار المخصصة لحماية المدن من الفيضانات؟˜ الباتريوت يقررون العودة إلى الاحتجاج اتفاقية تسمح بالتكفل 100 بالمائة باقتناء الأدوية لجميع الأجراء

الموالاة تقطع الطريق مبكرا أمام المعارضة

أويحيى يلغي عطلته لمنع تكرار سيناريو صائفة 2014


  08 أوت 2018 - 21:08   قرئ 986 مرة   0 تعليق   الوطني
أويحيى يلغي عطلته لمنع تكرار سيناريو صائفة 2014

الوزير الأول سيعرض حصيلة إنجازات الرئيس مع الدخول الاجتماعي

ألغت الحركية الأخيرة التي شهدتها الطبقة السياسية، عطلة الوزير الأوّل، أحمد أويحيى، تفاديا لتكرار سيناريو صائفة 2014، حين التفّت المعارضة لعقد اجتماعاتها ضدّ ترشّح الرئيس بوتفليقة لعهدة رابعة، وصنعت لوحدها الحدث السياسي وسط غياب كلي لأحزاب الموالاة الممثلة للأغلبية في المجالس المنتخبة.

 

استفاد كلّ أعضاء الجهاز التنفيذي من عطلة لمدة لا تقلّ عن 15 يوما باستثناء وزيرة البريد إيمان هدى فرعون، التي طلبت أسبوعا، ماعدا الوزير الأوّل أحمد أويحيى، الذي استُثني من عطل المسؤولين، لأسباب سياسية محضة وفقا لمصادر متطابقة. ويتعلق الأمر بالانتخابات الرئاسية المقررة ربيع العام المقبل، والتي ينتظر أن يستدعي رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الهيئة الناخبة لها شهر جانفي، والشروع في تطهير القوائم الانتخابية.

وفقا لمصادر من الوزارة الأولى، فإنّ اللجنة الوطنية التحضيرية للانتخابات، التي يتولّى الوزير الأول رئاستها، قد استكملت تحضيراتها الإدارية، على أن تعقد أولى اجتماعاتها مطلع السنة. ومن بين الأسباب التي ألغت عطلة الوزير الأول، يسجّل احتدام الصراع بين المعارضة والموالاة حول خلافة الرئيس بوتفليقة، وتخوّف أحزاب التحالف الرئاسي الأربعة من تكرار سيناريو صائفة 2014، حين باشرت المعارضة تحرّكاتها مبكّرا من أجل ترتيب أوراقها  للتصدّي˜ للعهدة الرابعة. وقد تمكّنت مجموعة من الأحزاب والشخصيات المعارضة، من التكتّل في إطار ما سمّي  تنسيقية الانتقال الديمقراطي˜ التي عقدت ندوتها الأولى شهر جوان 2013 ما سميت بـ˜ندوة مازافران˜، ثم تمخّضت عنها  هيئة التشاور والمتابعة˜، وقد شغلت الساحة السياسية لقرابة العام، خاصة بعدما تمكّنت من حشد مختلف التيارات السياسية باستثناء حزب العمال الذي ظلّ ينشط لوحده.

وأسهمت في نجاح تلك التحرّكات، المشاكل الداخلية التي كان يعيشها حزبا الأغلبية، الأفلان والأرندي، حيث كان عمار سعداني يقود الحزب العتيد، وانسحب أحمد أويحيى من الساحة السياسية بعد استقالته من الأرندي. ورغم عودة أويحيى، إلا أنّ التيار ظلّ لا يمر بينه وبين سعداني، ما خلق ثغرة استفادت منها المعارضة وظهر شرخ في تكتّل الموالاة.

وشرعت أحزاب الموالاة هذه المرّة، مبكّرا في التحرّك للدفع باتجاه إمالة الكفّة لصالح مرشّحها، الذي يفترض أن يكون رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حيث عقدت اجتماعاتها الثنائية مباشرة بعد إطلاق رئيس حركة مجتمع السلم، مبادرته الموسومة بـ˜التوافق الوطني من أجل الانتقال الديمقراطي˜، والتي أثارت جدلا واسعا خاصة بعد ربطها بدور المؤسسة العسكرية فيها وفُهم منها أنها محاولة جديدة لمنع ترشح بوتفليقة لعهدة أخرى.

وستكون حصيلة إنجازات الرئيس بوتفليقة، الورقة الرابحة التي سيوظّفها تكتل التحالف الرئاسي، والتي تعتبر من بين الأسباب التي ألغت عطلة الوزير الأول، الذي سينشّط ندوة صحفية مع الدخول الاجتماعي، من أجل عرضها بعد استكمال جردها، حيث سيطّلع عليها رئيس الجمهورية الأسبوع المقبل.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha