شريط الاخبار
10 تنظيمات طلابية لفظها الحراك الطلابي الأخير التقت ببدوي سريا! إعادة تشغيل الفرن العالي لمركب الحجار التمويل غير التقليدي كارثة اقتصادية ومطالب برحيل مدير البنك المركزي توقيف 9 تجار مخدرات وحجز 7 كلغ من الكيف المعالج إجراء أول جراحة دماغية عن بعد بتقنية جي 5˜ تعليق طيران طائرات بوينغ˜ في المجال الجوي الجزائري تسجيل 87 إصابة بـالجرب عبر المؤسسات التربوية الكونفدرالية النقابية للقوى المنتجة تهدد بإضراب عام ثان الدينار تراجع بـ 10 بالمائة في أقل من شهر متأثرا بالحراك الشعبي سلسة مسيرات في تيزي وزو للمطالبة بالتغيير الشامل عواصم عالمية تحاول حشر أنفها في الحراك الشعبي˜ بالجزائر لعمامرة يشرح للروس والإيطاليين خارطة طريق بوتفليقة للمرحلة المقبلة بجاية تؤكد حسها الوطني وتطالب بالتغيير في جو سلمي أربع سنوات حبسا نافذا لامرأةحاولت إدخال 15 ألف أورو مزوّرة زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل على اتهاماته عنتر يحيى يرفض استغلال اسمه سياسيا شأننا داخلي .... و مسيراتنا سلمية فما شأنكما بالجزائر زطشي يستنكر تصريحات ملال ويطالبه بتقديم دليل إتهاماته قايد صالح يثني على سلمية الحراك الشعبي الواعي والبعيد عن الاستغلال الأجنبي برندت الجزائر تطلق هاتف بي وان المتميز أوبك تسعى لتمديد اتفاق تخفيض الإنتاج استدعاء مكتتبي عدل1˜ غدا لاستلام مساكنهم في أولاد فايت وبوينان جزائر الغد تولد في الشارع عمال ومتربصو قطاع التكوين المهني ينتفضون لن تجعلوا المنتخب الوطني ينسينا مطالبنا السياسية˜ بدوي يصطدم برفض النقابات حضور لقاءاته للتشاور حول تشكيل الحكومة لافارج˜ تعرض تقنية إيروم˜ لتطوير استخدام الطاقة في البناء لعمامـرة في جولة خارجية منتظرة لعدة دول الإبراهيمي يقر بوجود انسداد في البلاد ويأمل ألا يصبح طريقا مسدودا الأطباء المقيمون وأعوان الحماية المدنية يلتحقون بالحراك الشعبي محاكمة شبكة هرّبت 110 مليون أوروإلى تركيا عن طريق شركة وهمية اتساع رقعة الرافضين لبوشارب على رأس هيئة تسيير الأفلان النص الكامل لرسالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة: بوتفليقة يتحدث عن تغيير نظام الحكم والندوة الوطنية الجامعة بلماضي يدافع عن خياراته ويكشف أسباب استبعاد براهيمي وبن طالب دومينيك دوفيلبان يشيد بوعي ونضج الشباب الجزائري بدوي ولعمامرة في مشاورات لتشكيل حكومة جديدة عمرة شهر رمضان تسيل لعاب وكالات الأسفار مستخدمو التعليم العالي ينتفضون على مستوى 15 ولاية الذباب الإلكتروني يبث الإشاعات لضرب التضامن بين رجال الشرطة والشعب

الموالاة تقطع الطريق مبكرا أمام المعارضة

أويحيى يلغي عطلته لمنع تكرار سيناريو صائفة 2014


  08 أوت 2018 - 21:08   قرئ 1125 مرة   0 تعليق   الوطني
أويحيى يلغي عطلته لمنع تكرار سيناريو صائفة 2014

الوزير الأول سيعرض حصيلة إنجازات الرئيس مع الدخول الاجتماعي

ألغت الحركية الأخيرة التي شهدتها الطبقة السياسية، عطلة الوزير الأوّل، أحمد أويحيى، تفاديا لتكرار سيناريو صائفة 2014، حين التفّت المعارضة لعقد اجتماعاتها ضدّ ترشّح الرئيس بوتفليقة لعهدة رابعة، وصنعت لوحدها الحدث السياسي وسط غياب كلي لأحزاب الموالاة الممثلة للأغلبية في المجالس المنتخبة.

 

استفاد كلّ أعضاء الجهاز التنفيذي من عطلة لمدة لا تقلّ عن 15 يوما باستثناء وزيرة البريد إيمان هدى فرعون، التي طلبت أسبوعا، ماعدا الوزير الأوّل أحمد أويحيى، الذي استُثني من عطل المسؤولين، لأسباب سياسية محضة وفقا لمصادر متطابقة. ويتعلق الأمر بالانتخابات الرئاسية المقررة ربيع العام المقبل، والتي ينتظر أن يستدعي رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الهيئة الناخبة لها شهر جانفي، والشروع في تطهير القوائم الانتخابية.

وفقا لمصادر من الوزارة الأولى، فإنّ اللجنة الوطنية التحضيرية للانتخابات، التي يتولّى الوزير الأول رئاستها، قد استكملت تحضيراتها الإدارية، على أن تعقد أولى اجتماعاتها مطلع السنة. ومن بين الأسباب التي ألغت عطلة الوزير الأول، يسجّل احتدام الصراع بين المعارضة والموالاة حول خلافة الرئيس بوتفليقة، وتخوّف أحزاب التحالف الرئاسي الأربعة من تكرار سيناريو صائفة 2014، حين باشرت المعارضة تحرّكاتها مبكّرا من أجل ترتيب أوراقها  للتصدّي˜ للعهدة الرابعة. وقد تمكّنت مجموعة من الأحزاب والشخصيات المعارضة، من التكتّل في إطار ما سمّي  تنسيقية الانتقال الديمقراطي˜ التي عقدت ندوتها الأولى شهر جوان 2013 ما سميت بـ˜ندوة مازافران˜، ثم تمخّضت عنها  هيئة التشاور والمتابعة˜، وقد شغلت الساحة السياسية لقرابة العام، خاصة بعدما تمكّنت من حشد مختلف التيارات السياسية باستثناء حزب العمال الذي ظلّ ينشط لوحده.

وأسهمت في نجاح تلك التحرّكات، المشاكل الداخلية التي كان يعيشها حزبا الأغلبية، الأفلان والأرندي، حيث كان عمار سعداني يقود الحزب العتيد، وانسحب أحمد أويحيى من الساحة السياسية بعد استقالته من الأرندي. ورغم عودة أويحيى، إلا أنّ التيار ظلّ لا يمر بينه وبين سعداني، ما خلق ثغرة استفادت منها المعارضة وظهر شرخ في تكتّل الموالاة.

وشرعت أحزاب الموالاة هذه المرّة، مبكّرا في التحرّك للدفع باتجاه إمالة الكفّة لصالح مرشّحها، الذي يفترض أن يكون رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، حيث عقدت اجتماعاتها الثنائية مباشرة بعد إطلاق رئيس حركة مجتمع السلم، مبادرته الموسومة بـ˜التوافق الوطني من أجل الانتقال الديمقراطي˜، والتي أثارت جدلا واسعا خاصة بعد ربطها بدور المؤسسة العسكرية فيها وفُهم منها أنها محاولة جديدة لمنع ترشح بوتفليقة لعهدة أخرى.

وستكون حصيلة إنجازات الرئيس بوتفليقة، الورقة الرابحة التي سيوظّفها تكتل التحالف الرئاسي، والتي تعتبر من بين الأسباب التي ألغت عطلة الوزير الأول، الذي سينشّط ندوة صحفية مع الدخول الاجتماعي، من أجل عرضها بعد استكمال جردها، حيث سيطّلع عليها رئيس الجمهورية الأسبوع المقبل.

حكيمة ذهبي