شريط الاخبار
تعليمات لدراسة إمكانية رفع التجميد عن بعض مشاريع «أونساج» وفاة 05 أشخاص بشارع الهادي تمقليت والقصبة في حداد ترقّب وتلقّف لأخبار سقوط شخصيات ومسؤولين ساميـــــــــــــــــــــــن في الدولة التحقيقات تطال ضباطا سامين وعسكريين برتبة لواء عبد الحميد بوداود يحمّل «المير» مسؤولية انهيار بناية القصبة مشاورات بن صالح حول الرئاسيات ولدت ميتة الطلبة يقاطعون الامتحانات الاستدراكية وينظمون المسيرة التاسعة انخفاض فاتورة استيراد المواد الغذائية بـ 15مليون دولار ارتفاع العائدات الجمركية بـ17 بالمائة خلال شهري جانفي وفيفري تخصيص 60 سوقا جواريا في العاصمة لضمان الوفرة خلال رمضان كنفدرالية القوى المنتجة تجمّد إضرابها تحفظيا وتراقب تطور الأوضاع حملة «الأيادي النظيفة» تطال مسؤولين سامين في الدولة توسّع دائرة رفض مشاورات بن صالح حول الأوضاع في البلاد ملفات الفساد تُفتح و «أويحيى» و«لوكال» يتغيبان عن أولى جلسات الاستماع أويحيى فقد صفة الاستوزار ولا يشمله حق الامتياز القضائي عكس محمد لوكال الشعـــــــــب يصـــــــــدر حكمــــــــه ضـــــــــد أويحيـــــــى افتتاح مطار الجزائر الدولي الجديد يوم 29 أفريل الجاري النقابات المستقلة لمختلف القطاعات تنظم مسيرة وطنية في عيد العمال القضاء هو المخول الوحيد لتحصيل القروض واسترداد المال العام «الفاف» تهدد بمقاطعة الاتحاد العربي ردا على إهانة روراوة العاصميون يحيون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي بساحة البريد المركزي ولد عباس يسحب البساط من تحت قدمي معاذ بوشارب تعيين مراقب الشرطة بن دراجي جمال على رأس جهاز الاستعلامات «أميار» العاصمة يلتحقون بركب المقاطعين للرئاسيات ويرفضون مراجعة القوائم مفاوضات جارية لتسهيل منح التأشيرات للأجانب! منحرفــــون يستغلـــــون الحــــراك لارتكــــاب جرائــــم السرقــــة وترويــــج المخــــدرات آلاف الجزائريين يغزون الشوارع ويصرون على رحيل رموز النظام بطريقة سلمية قايد صالح يؤكد أن الحفاظ على استقرار وسيادة الجزائر أهم رهان الجزائريون يستذكرون الذكرى المزدوجة للربيع الأمازيغي 1980 و2001 البجاويون يتمسكون بمطلب رحيل رموز النظام ويحيون ذكرى الربيع الأمازيغ ارتفاع عدد قضايا تهريب العملة تزامنا مع الحراك الشعبي جلاب يدعو التجار إلى احترام السعر المرجعي وتفادي الجشع في رمضان سيدة تزوّر شهادة وفاة طليقها للاستفادة من الميراث بالأبيار قوات أمن خاصة تقتحم الحرم الجامعي سعيد حمدين مناضلو الحركة الثقافية البربرية يستعيدون الذكريات المرّة لقاضيهم ڤايد صالح يدعو للمحافظة على المكتسبات التي حققها الجيـش وتدعيمها تعيين خبير في ملف قضية قابض بريد بالمدنية اختلس 400 مليون سنتيم المحامون يشلون العمل القضائي ويحتجون أمام مقر مجلس قضاء الجزائر حركة جزئية في سلك الأمن الوطني وزير الفلاحة يدعو المنتجين للتنسيق مع أسواق الجملة خلال رمضان

تصريحات مسؤوليه لا تتناقض مع وزارة الفلاحة، حراث لـ "المحور اليومي":

"معهد باستور يتمسك باحتمال تلوث الخضر والفواكه"


  01 سبتمبر 2018 - 14:15   قرئ 358 مرة   0 تعليق   الوطني
"معهد باستور يتمسك باحتمال تلوث الخضر والفواكه"

جدد معهد باستور تمسكه باحتمال تلوث الخضر والفواكه التي يتم سقيها بالمياه القذرة بجرثوم الكوليرا وأن يكون ذلك واحد من أسباب انتشار الداء في الجزائر، مؤكدا أن الاحتمال ليس مستبعدابصفة نهائية ولا يزال قائما، نافيا في ذات السياق وجود أي تناقض مع تصريحات وزارة الفلاحة بخصوص جودة وسلامة الفواكه والخضر، موضحا أن التحاليل التي أجريت على بعض العينات من البطيخ الأخضر كانت نتائجها سلبية ما يؤكد سلامة البطيخ من أي تلوث. 

أوضح مدير معهد باستور، الزبير حراث، في تصريح لـ "المحور اليومي" أن المعهد لم يتراجع عن فرضية تلوث الخضر والفواكه التي يتم سقيها بالمياه القذرة بجرثوم الكوليرا وأن تكون واحدة من أسباب انتشار الكوليرا في الجزائر ولا يزال يتمسك بهذا الاحتمال، مضيفا أن وباء الكوليرا يصنف من بين الأمراض التي تنتقل عن طريق المياه على غرار التيفوئيد، التهاب الكبد الوبائي، شلل الاطفال، الإسهال والتهاب المعدة والامعاء وغيرها من الامراض والأوبئة.

وأكد حراث أن الفرضية ليست مستبعدة بصفة نهائية ولا تزال قائمة، مشيرا في ذات السياق إلى أن المساحات الزراعية من خضر وفواكه إذا تم سقيها بمياه ملوثة على غرار مياه الصرف الصحي فإنها تشكل خطرا على صحة المواطن والمستهلك على حد سواء، أما المساحات الزراعية التي يتم سقيها بالمياه النقية فهي لا تشكل أي خطر على الصحة.

وفي رده عن سؤال حول احتمال أن تكون الخضر والفواكه المسقية بالمياه القذرة من أسباب انشار وباء الكوليرا، أكد البروفيسور حراث، أن الخضر والفواكه المسقية بالمياه القذرة قد تكون سببا من اسباب انشار وباء الكوليرا، مضيفا أن سقي المحاصيل الفلاحية بالمياه القذرة يمكن أن يكون سببا في انتشار الامراض والاوبئة المنتقلة في المياه وليس فقط في انتشار وباء الكوليرا، خاصة في حالة استهلاك هذه الخضر والفواكه دون غسلها جيدا وكذا تنقيتها.

حول تناقض بيان معهد باستور مع وزارة الفلاحة الذي شكك في أن يكون تلوث الخضر والفواكه التي تم سقيها بالمياه القذرة سببا في انتشار الكوليرا بالجزائر، قال مدير معهد باستور إن تصريحات معهد باستور لا تناقض وزارة الفلاحة باعتبار أن المعهد يؤكد على أن الاراضي الزراعية المسقية بالمياه النقية لا تشكل خطرا على صحة المستهلك، مستشهدا بالتحاليل التي أجراها المعهد على بعض العينات من البطيخ الأخضر وكانت نتائجها سلبية ما يؤكد سلامة البطيخ من أي تلوث، مشددا على أن الخضر والفواكه ليس لها أي علاقة بداء الكوليرا بالنظر إلى أن كل نتائج التحليلات على عينات من الخضر والفواكه كانت سلبية ولم نجد أي أثر لهذه الجرثومة، مشيرا إلى أن هذه النتائج تنصب في تطمينات وزارة الفلاحة حول سلامة المنتوجات الفلاحية.

وقد جاء في بيان لمعهد باستور يوم الخميس الماضي أن المعهد "يشكك في كون الفاكهة كالدلاع، البطيخ، الشمام أو الخضروات التي يمكن أن تؤكل نيئة كالجزر، الخيار، الخس، الطماطم وغيرها المسقية بالمياه القذرة وراء انتشار الوباء"، في وقت أكدت وزارة الفلاحة في بيان لها يوم 27 أوت، أن "المياه المخصصة لسقي الفواكه والخضر صحية ولا يمكن أن تكون في أي حال من الأحوال سببا في انتشار وباء الكوليرا"،

 بوعلام حمدوش