شريط الاخبار
البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات تجنيد 11 ألف طبيب بيطري لضمان سلامة الأضاحي 54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين

تأجيل قانون الجباية المحلية ولا ضرائب جديدة في موازنة الدولة

حسابات الرئاسيات تفرض سنة اجتماعية "هادئة"


  01 سبتمبر 2018 - 14:51   قرئ 496 مرة   0 تعليق   الوطني
حسابات الرئاسيات تفرض سنة اجتماعية "هادئة"

يتهيّأ الجزائريون لتدشين الدخول الاجتماعي، الذي غالبا ما ترافقه الحكومة بسنّ قوانين لتسيير الموازنة والبحث عن مداخيل جبائية جديدة، اعتادت أن تكون كثير منها مباشرة من المواطن خلال السنوات الماضية، لكنها فضّلت خلال هذه السنة، عن طريق تأجيل إقرار ضرائب جديدة، الحفاظ على هدوء الجبهة الاجتماعية بالنظر إلى الاستحقاق الرئاسي الذي ستشهده السنة.

قرّرت الحكومة تأجيل مشروع قانون الجباية المحلية، الذي انتهت من إعداده مصالح وزارة الداخلية والمالية، وذلك لما يتضّمنه النصّ من إجراءات ضريبية جديدة، ستلحق مباشرة بالمواطن، وأعاد رسوما ضريبية، كان يدفعها المواطن خلال السنوات الماضية، وجرى وقفها بسبب الأزمة الأمنية سنوات التسعينات، من بينها الرسم على النشاط المهني، الرسم العقاري، الرسم على السكن، رسم الإقامة، الرسم على الرخص العقارية، الرسم الخاص على الإعلانات والصفائح المهنية والضريبة على تنظيم الحفلات والأعراس وكذا رفع القمامات المنزلية والصلبة.

كما فضّلت الحكومة، عدم إقرار إجراءات جبائية جديدة على المواطن في قانون المالية، الذي لا يزال مشروعا يناقش على طاولة الحكومة، والذي لم يتضمّن أيضا أيّ رفع في تسعيرات الكهرباء والغاز والماء، ولا المواد الغذائية الأساسية، ولم يتضمن أي زيادة في أسعار الطاقة والوقود، عكس العامين الأخيرين. وأبعد من ذلك قررت الحكومة، تأجيل النظر في سياسة الدعم الاجتماعي، الذي أعلنت عنه العام الماضي، بمناسبة قرار الإصلاحات الاقتصادية، التي تضمنها مخطط عمل الحكومة التي يقودها أحمد أويحيى. وذلك رغم تأكيدات وزير المالية، عبد الرحمان راوية، عزم الحكومة الشروع بداية من العام المقبل في رفع الدعم عن بعض المواد الاستهلاكية تدريجيا، وقال راوية إن البداية ستكون بأسعار الطاقة والوقود.

وخصصت الحكومة ضمن مسودة المشروع 208 مليار دينار لدعم أسعار المواد ذات الاستهلاك الواسع أي الحبوب، الحليب، السكر والزيوت الغذائية، مقابل 183.2 مليار دينار العام الجاري، بينما تم تخصيص 353 للسكن و336 للصحة، و112 مليار دينار للتعليم. وتصر الحكومة على إبقاء التحويلات الاجتماعية في مستويات مرتفعة رغم حساسية الظرف الذي تعرفه البلاد منذ 2014، في وقت يتم فيه التخلي تدريجيا عن الدعم الباطني مثل ذلك الذي يخص الوقود والطاقة وتوسيع دائرة التحصيل الجبائي.

وأكثر من ذلك، وحفاظا على هدوء الجبهة الاجتماعية، أقرت الحكومة زيادة في مستوى التحويلات بنسبة 0,7 بالمائة، وبلغت قيمة التحويلات الاجتماعية المقررة في موازنة العام المقبل 1772 مليار دينار ما يمثل 8,2 بالمائة من الناتج الداخلي الخام، مقابل غلاف مالي يقدر بـ 1.760 مليار دينار للتحويلات الاجتماعية لسنة 2018. كما قامت بتخصيص أكثر من 64 بالمائة من قيمة التحويلات الاجتماعية، لفائدة العائلات والسكن والصحة، وكان لافتا ضمن المشروع الزيادة المسجلة في قيمة الاعتمادات المخصصة لمساعدة العائلات والتي ارتفعت إلى 445 مليار دينار، مقابل 414.4 مليار دينار في قانون المالية 2018، ما يمثل 25 بالمائة من قيمة إجمالي التحويلات الاجتماعية، وجه أساسا لدعم العائلات والسكن والصحة.

 حكيمة ذهبي