شريط الاخبار
وزارة الفلاحة تدعو الجزائريين لاقتناء الأضاحي من الأماكن المرخصة النفط يتراجع للمرة الأولى قبيل بيانات المخزونات الأمريكية ديوان الحج والعمرة يدعو الحجاج لاستيلام جوازات سفرهم زطشي حاول اعتراض لقاء رئيس الدولة بالمنتخب الوطني وأراد تحميل بلماضي مسؤولية ذلك «وصل الأمتعة» لإيصال حقائب الحجاج للغرف عمال مؤسسات رجال الأعمال المسجونين مهددون بالبطالة ويطالبون بالحلول 3500 مليار لعصرنة وتحسين مستوى خدمات قطاع البريد الإبراهيمي يحدد شروط المشاركة في الحوار الوطني للخروج من الأزمة الطلبة يسيرون بأريحية في المسيرة الـ22 بعد تخلي الأمن عن الجدران البشرية خرّيجو المدارس العليا للأساتذة يستلمون قرارات تعيينهم بداية من الغد نصف عدد المؤسسات العمومية عاجزة عن التوظيف! فتح تحقيق ضد الطيب لوح ومنعه من مغادرة التراب الواطني اتصالات الجزائر تطلق عروضا جديدة للجيل الرابع شراكة جزائرية - قطرية لإنجاز مشاريع سياحية تقارير روسية ترشّح الجزائر لاقتناء القاذفة المقاتلة « 32-Su» الأمن الوطني يتعزز بـ1161 شرطي الشروع في هدم البنايات الفوضوية وغير المطابقة الأسبوع المقبل بوزيد يُلزم رؤساء الجامعات باعتماد الإنجليزية في الوثائق الإدارية آخر أنصار الخضر يغادر القاهرة عبر جسر جوي دام 72 ساعة ڤايد صالح يؤكد أن ما حققه الشعب رد قوي وصريح على العصابة وأذنابها عرقاب ينفي مراجعة تسعيرة الكهرباء حرس السواحل يحجزون أربعة قناطير من الكيف قبالة السواحل الغربية حرمان زطشي من «وسام» الاستحقاق يثير التساؤلات الحبس المؤقت لعمار غول والإفراج لوالي البيض الحالي «حبس طحكوت لن يؤثر على نقل الطلبة وسنتخذ إجراءات» تونس تستهدف استقطاب 3.8 ملايين سائح جزائري في 2019 تأخر إنجاز المرافق العمومية بالمدن الجديدة والأقطاب الحضرية عرقاب ينفي تأثر نشاط «سوناطراك» بحجز إيران لناقلة نفط جزائرية إجراء المقابلات يوم 4 أوت واختتام التسجيلات في 12 سبتمبر البديل الديمقراطي يتمسك بالمرحلة الانتقالية ويدعو لاجتماع يوم 31 أوت مئات المناصرين الجزائريين عاشوا الأمرّين في مطار القاهرة «حمس» تدعو للتمسك بوثيقة منتدى الحوار وتدعو السلطة للتعاطي الإيجابي معها خرجات ميدانية لمعاينة فنادق الحجاج وكشف التلاعبات ارتفاع أسعار السيارات المركّبة محليا في السوق ! بن صالح يتجه لإصدار قرار الإفراج عن الموقوفين واتخاذ إجراءات تهدئة بونجاح أفضل من ميسي ورونالدو في سنة 2019 ! حفيظ دراجي إرهابي ومحرز خارج عن القانون! السلطات الإيرانية تُفرج عن ناقلة النفط الجزائرية تحديد 127 نقطة لبيع الأضاحي منها 13 للموّالين الجزائر الرابعة عربيا والـ 33 عالميا في أولمبياد الرياضيات

بعد تأجيل زيارتها الرسمية السنة الماضية

ميركل بالجزائر منتصف سبتمبر لبحث ملفات "الحرقة" والارهاب


  01 سبتمبر 2018 - 14:47   قرئ 712 مرة   0 تعليق   الوطني
ميركل بالجزائر منتصف سبتمبر لبحث ملفات "الحرقة" والارهاب

تجري المستشارة الألمانية انجيلا ميركل محادثات مراطونية مع حكومات دول شمال افريقيا للإسراع في إجراءات استقبال مواطنيها "الحراقة"، الذين رفضت طلبت لجوؤهم لإعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية في ظل التهديدات الإرهابية التي صار يمثلها اللاجئون على الأمن الأوروبي، أين تحل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالجزائر منتصف الشهر الجاري لبحث ملفي الهجرة ومكافحة الإرهاب، إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث تبحث برلين تخفيف الضغط عليها بسبب التدفق المتزايد للاجئين من المغرب العربي المندسين وسط اللاجئين السوريين.

قالت وسائل إعلام ألمانية أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تستعد لإجراء زيارة إلى الجزائر خلال الأيام القادمة، حيث ينتظر أن يفتح ملف الهجرة السرية، في ظل تمسك السلطات الجزائرية برفض إنشاء مركز لتجميع المهاجرين غير الشرعيين على أراضيها في إطار برنامج طرحه الاتحاد الأوروبي، حيث قال تقرير لقناة "DW" الألمانية، أن ميركل التي تتولى أيضا مهمة مفوضة الهجرة بالاتحاد الأوروبي، ستسعى خلال زيارتها المرتقبة إلى الجزائر لبحث خيارات تتعلق بتنفيذ برنامج لنقل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط إلى مواقع في دول شمال إفريقيا لا سيما الجزائر، وهو ما عبّرت سلطات البلاد عن رفضها للفكرة من خلال وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل الذي أكد في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية في وقت سابق أنه "من المستبعد جدا أن تفتح الجزائر مراكز لإيواء واستقبال المهاجرين على أراضيها"، وقالت "DW" إن المستشارة ميركل قد تطرح هذه الفكرة من جديد خلال لقائها بالمسؤولين الجزائريين، إضافة إلى ملف ترحيل الجزائريين المرفوضة طلبات لجوئهم في ألمانيا.

وكان من المنتظر أن تؤدي المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل زيارة للجزائر على رأس وفد من رجال أعمال، تدوم يوما واحدا، شهر فيفري من السنة الماضية غير أنها تأجلت بسبب إصابة الرئيس بالتهاب حاد للشعب الهوائية، حيث كانت ستلتقي خلالها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، والوزير الأول آنذاك، عبد المالك سلال أين كان من المنتظر يبحث الطرفان ملفي الهجرة ومكافحة الإرهاب، إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث تبحث برلين تخفيف الضغط عليها بسبب التدفق المتزايد للاجئين من المغرب العربي المندسين وسط اللاجئين السوريين.

للإشارة فقد كشف تقرير صحافي أن الشرطة الألمانية تتحرى حاليا عن نحو 300 ألف شخص يجب إلقاء القبض عليهم، من بينهم حوالي 127 ألف أجنبي بينهم جزائريون يتعين عليهم مغادرة البلاد، وذكرت صحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية، ف، استنادا إلى بيانات المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم بألمانيا، أنه كان هناك 297820 شخصا بالضبط من هؤلاء الأشخاص حتى يوم 31 ديسمبر لعام 2017.

 أسامة سبع