شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

بعد تأجيل زيارتها الرسمية السنة الماضية

ميركل بالجزائر منتصف سبتمبر لبحث ملفات "الحرقة" والارهاب


  01 سبتمبر 2018 - 14:47   قرئ 517 مرة   0 تعليق   الوطني
ميركل بالجزائر منتصف سبتمبر لبحث ملفات "الحرقة" والارهاب

تجري المستشارة الألمانية انجيلا ميركل محادثات مراطونية مع حكومات دول شمال افريقيا للإسراع في إجراءات استقبال مواطنيها "الحراقة"، الذين رفضت طلبت لجوؤهم لإعادة اللاجئين إلى بلدانهم الأصلية في ظل التهديدات الإرهابية التي صار يمثلها اللاجئون على الأمن الأوروبي، أين تحل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالجزائر منتصف الشهر الجاري لبحث ملفي الهجرة ومكافحة الإرهاب، إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث تبحث برلين تخفيف الضغط عليها بسبب التدفق المتزايد للاجئين من المغرب العربي المندسين وسط اللاجئين السوريين.

قالت وسائل إعلام ألمانية أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تستعد لإجراء زيارة إلى الجزائر خلال الأيام القادمة، حيث ينتظر أن يفتح ملف الهجرة السرية، في ظل تمسك السلطات الجزائرية برفض إنشاء مركز لتجميع المهاجرين غير الشرعيين على أراضيها في إطار برنامج طرحه الاتحاد الأوروبي، حيث قال تقرير لقناة "DW" الألمانية، أن ميركل التي تتولى أيضا مهمة مفوضة الهجرة بالاتحاد الأوروبي، ستسعى خلال زيارتها المرتقبة إلى الجزائر لبحث خيارات تتعلق بتنفيذ برنامج لنقل المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في البحر المتوسط إلى مواقع في دول شمال إفريقيا لا سيما الجزائر، وهو ما عبّرت سلطات البلاد عن رفضها للفكرة من خلال وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل الذي أكد في حوار مع إذاعة فرنسا الدولية في وقت سابق أنه "من المستبعد جدا أن تفتح الجزائر مراكز لإيواء واستقبال المهاجرين على أراضيها"، وقالت "DW" إن المستشارة ميركل قد تطرح هذه الفكرة من جديد خلال لقائها بالمسؤولين الجزائريين، إضافة إلى ملف ترحيل الجزائريين المرفوضة طلبات لجوئهم في ألمانيا.

وكان من المنتظر أن تؤدي المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل زيارة للجزائر على رأس وفد من رجال أعمال، تدوم يوما واحدا، شهر فيفري من السنة الماضية غير أنها تأجلت بسبب إصابة الرئيس بالتهاب حاد للشعب الهوائية، حيث كانت ستلتقي خلالها رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، والوزير الأول آنذاك، عبد المالك سلال أين كان من المنتظر يبحث الطرفان ملفي الهجرة ومكافحة الإرهاب، إلى جانب تعزيز التعاون الاقتصادي بين البلدين، حيث تبحث برلين تخفيف الضغط عليها بسبب التدفق المتزايد للاجئين من المغرب العربي المندسين وسط اللاجئين السوريين.

للإشارة فقد كشف تقرير صحافي أن الشرطة الألمانية تتحرى حاليا عن نحو 300 ألف شخص يجب إلقاء القبض عليهم، من بينهم حوالي 127 ألف أجنبي بينهم جزائريون يتعين عليهم مغادرة البلاد، وذكرت صحيفة "فيلت أم زونتاج" الألمانية الأسبوعية، ف، استنادا إلى بيانات المكتب الاتحادي لمكافحة الجرائم بألمانيا، أنه كان هناك 297820 شخصا بالضبط من هؤلاء الأشخاص حتى يوم 31 ديسمبر لعام 2017.

 أسامة سبع
 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha