شريط الاخبار
الجزائر تدعو لوقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية أين ذهبت 40 مليار دينار لحماية المدن الجزائرية من الفيضانات؟ دوائر وزارية تتقاذف المسؤوليات حول أسباب الفيضانات الصراع يعود مجددا لبيت الـ كناس˜ ويُهدد بتفجير الأوضاع غضبان يدعو إلى فتح قنوات التواصل الدائم مع متقاعدي الجيش خام البرنت يقفز لأعلى مستوى في 4 سنوات ويتجاوز 82 دولارا الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية

اقتصرت على كنس القمامة دون التفكير في مكان رميها

حملة تنظيف للأحياء... ماذا بعد؟


  02 سبتمبر 2018 - 20:24   قرئ 349 مرة   0 تعليق   الوطني
حملة تنظيف للأحياء... ماذا بعد؟

رفع العديد من المواطنين من مختلف الفئات نهاية الأسبوع التحدي من خلال خروجهم إلى الشوارع للمشاركة في أكبر حملة تنظيف بعد المخاوف من انتشار رقعة وباء الكوليرا واستيائهم من الرمي العشوائي للنفايات التي باتت تهدد صحتهم، ليبقى التساؤل قائما حول الإجراءات التي ستتبع هذه الحملة مستقبلا لضمان استمراريتها والمحافظة على المحيط والإطار المعيشي للمواطن.

 

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بصور المواطنين وحتى المسؤولين على حد سواء الذين خرجوا إلى الشوارع لرفع النفايات وإعادة الوجه الحقيقي للمدن المشوهة، وعلى الرغم من أن الحملة لاقت مساهمة فاعلة لمختلف الفئات غير أن البعض تساءل عن مدى نجاعة هذه الحملة واستمراريتها على وجه الخصوص خاصة وأنها تبقى إشكالية لا تخفى على أحد وتعاني منها المدن الكبرى بالوطن، حيث بات من الضروري أن يصاحب هذه Œالهبة الكبرى وروح الفولونتاريا˜ إجراءات من شأنها أن تسهم من نجاحها ليس على المدى القصير بل على المدى البعيد وتفعيلها ميدانيا، حيث وجد العديد من المشاركين في الحملة وحتى السلطات البلدية صعوبات جمة في إيجاد أماكن لرمي النفايات على غرار ما شهدته بلدية الجزائر الوسطى التي شهدت بدورها حملة نظافة نهاية هذا الأسبوع إلا أنه بعد مرور يوم واحد تفاجأ السكان بعودة أكوام النفايات في أحد الشوارع عقب قيام القاطنين بالرمي العشوائي، وهو ما يؤكد غياب الوعي وكذا الإجراءات الردعية اللازمة التي ستسهم في استفحال هذه الظاهرة، وفي بلدية براقي خرج السكان للمشاركة في هذه الحملة غير أن رئيس البلدية صرح قائلا بأن مشكل النظافة ورفع النفايات يحتاجان إلى عتاد، مطالبا مؤسسة Œإكسترانات˜ بمضاعفة الشاحنات المخصصة لرفع النفايات لوضع حد لهذا المشكل.

وفي هذا الإطار، كان لا بد على الوزارة المعنية والمتمثلة في وزارة البيئة أن تعمل وبالتنسيق مع المؤسسات المعنية برفع النفايات ومصالح الجمعيات المحلية استحداث إجراءات من أجل رسكلة النفايات التي تم جمعها خاصة وأن بعض البلديات بالعاصمة ما تزال تعاني من نقص العتاد، وهو الأمر الذي أبرزته الوزيرة فاطمة الزهراء زرواطي في تصريحاتها الصحفية السابقة أين قالت إن وزارتها وبالتنسيق مع مصالح أخرى ستقوم بإحصاء كل Œالنقاط السوداء˜ على مستوى العاصمة، من أجل وضع استراتيجية جديدة من أجل التصدي لهذا الوضع، مشيرة إلى أن الحفاظ على نظافة البيئة ليس من مهام السلطات العمومية فحسب، بل يعتبر عملا تشاركيا يستدعي انخراط المواطن وتعبئته لتكونسلوكياته حضرية ما يسهم في المحافظة على البيئة وتثمين مواردها.

موازاة مع ذلك، نشر مدونون ملصقات تظهر إجراءات جديدة أقرتها وزارة البيئة الجزائرية تتمثل في وضع أرقام بين أيدي المواطنين للتبليغ عن أي تجاوزات فيما يخص رمي الأوساخ أو القاذورات.

والجدير بالذكر أن خرجة الوزيرة الأخيرة خلال حملة التنظيف لاقت استحسانا من بعض المواطنين، إلاّ أن آخرين أبدوا رأيا آخر في الموضوع، مؤكدين أن مهامها كمسؤولة على رأس وزارة البيئة لا يعنى بالأساس الخروج للشارع ورفع النفايات، بل لا بد من أن تعمل على وضع تشريعات رادعة لحماية البيئة وصحة المواطن على حد سواء.

صفية نسناس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha