شريط الاخبار
متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018 84 % من علامة القهوة غير المطابقة للمعايير تسوّق للجزائريين عودة "التحالف الرئاسي" في غياب الإسلاميين تغيير المصابيح الزئبقية بأخرى تشتغل بالطاقة الشمسية عبر 29 بلدية الداليا تؤكد مواصلة الحكومة سياسة دعم الفئات الهشة حجز 155 ألف "دولار" و3 آلاف "أورو" بمطار وهران قيتوني يتوقع ارتفاع الجباية البترولية خلال 2019 ارتفاع الصادرات بـ 16% خلال الـ09 أشهر الأولى من 2018 إعلاميون يتكتلون لتشكيل نقابة وطنية مستقلة للصحافيين الجزائريين زطشــــــي يخـــــرق القوانيــــن وينقلــــب علــــى مــــــدوار الإفراج عن "عبدو سمار" و"مروان بودياب" والأمر بإجراء تحقيق تكميلي للفصل في الملف زيتوني يشدد على اعتراف فرنسا بجرائمها "قبل التطرق لملفات أخرى"

المواطنون علقوا عليها: يا محلا النقا لوكان يبقى˜

حملة النظافة بالعاصمة أخذت طابعا شكليا ووصفت بـ التهريج˜


  02 سبتمبر 2018 - 20:43   قرئ 336 مرة   0 تعليق   الوطني
حملة النظافة بالعاصمة أخذت طابعا شكليا ووصفت بـ  التهريج˜

لم تستجب الكثير من بلديات العاصمة لحملة التنظيف التي أطلقتها وزارة البيئة والتهيئة العمرانية بالتنسيق مع جمعيات وممثلي المجتمع المدني، هذه الحملة التي فشلت في الكثير من المدن والمناطق عبر الوطن وحتى بلديات بقلب عاصمة البلاد لعدة أسباب أهمها عدم استجابة سكان الأحياء لها وكذا عدم شروع الاميار في تطبيقها والتحضير لها، إذ سجلت بلديتا الكاليتوس والقبة غيابا كليا لحملات النظافة التي اطلقتها وزارة البيئة بحر الأسبوع الماضي تحت شعار جيب جيرانك خلي حومتنا نقية .

 

يرجع فشل حملة النظافة إلى عدم استجابة المواطنين لتنظيف أحيائهم من النفايات التي تعرف انتشارا رهيبا وتزامنا مع ظهور وباء الكوليرا، فيما لم تشرع المجالس الشعبية البلدية حتى في الدعوة إليها أو نشر ملصقات تدعو إلى تنظيف الأحياء وهو حال بلدية القبة،حيث أرجع البعض ذلك إلى غياب المسؤولين والإعلان الرسمي عن حملة النظافة من قبل السلطات المحلية لها، بالنسبة لبلدية الكاليتوس التي لم تظهر عليها ملامح حملات التنظيف بسبب عدم توفر الإمكانات ووسائل رفع النفايات من طرف المجلس الشعبي البلدي للكاليتوس، ليجد المواطنون أنفسهم يتطوعون لوحدهم دون متابعة من طرف الجهات المحلية، ورفض الكثير من سكان الاحياء ببلديات العاصمة فكرة تنظيف أحيائهم بأنفسهم بشكل مؤقتأو على شكل حملات تنظيف واصفين إياها بالتهريج فقط، حيث كانت لهم أفكار أخرى على غرار استحداث فرق أو مؤسسات مصغرة تقوم بشكل دوري وعلى طول أيام السنةبتنظيف وجمع النفايات ورسكلتها أو جمعها على مستوى نقاطالرسكلة وإعادة التدوير وبالتالي نتمكن من القضاء على مشكل النفايات وكذا خلق فرص عمل لهؤلاء الشباب .

للإشارة؛ فإن الحملة أطلقتها مجموعة من الشباب على مواقع التواصل الاجتماعي فايسبوك للقيام بحملة منظمة لتنظيف الأحياء الجزائرية في جميع الولايات، بعد أن غرقت المدن في الأوساخ، خاصة المدن الكبرى كالعاصمة ووهران والعديد من الولايات الساحلية التي تشهد توافدا كبيرا للسياح من مختلف ولايات الوطن وكذا أبناء الجالية الجزائرية في المهجر وحتى الولايات الداخلية التي تعرف  بدورها مشاهد مقززة للنفايات العشوائية ومفرغات عمومية أمام الأحياء السكنية.

خليدة تافليس

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha