شريط الاخبار
"الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك" 420 مليار سنتيم تعويضات الفلاحين خلال الـ 9 أشهر الماضية من 2018 نقابات الصحة تستنكر "السياسة الممنهجة" لإضعاف القطاع العام "إحصاء 30 ألف مهني دون شهادات في القطاع العمومي"

البليدة .. دخول مدرسي على وقع وباء الكوليرا و جهود لتوفير بيئة نظيفة وصحية


  05 سبتمبر 2018 - 14:42   قرئ 487 مرة   0 تعليق   الوطني
البليدة .. دخول مدرسي على وقع وباء الكوليرا و جهود لتوفير بيئة نظيفة وصحية

تميز الدخول المدرسي لموسم 2018-2019 بولاية  البليدة و الذي عرف اليوم الأربعاء التحاق قرابة ال29 ألف تلميذ بمقاعد  الدراسة بتركيز السلطات المحلية كامل جهودها على توفير بيئة نظيفة وصحية للتلاميذ وهذا نظرا لتسجيل الولاية أكبر عدد من الإصابات بداء الكوليرا.

فرغم المخاوف التي أبداها عدد من الأولياء من إمكانية تفشي هذا المرض بين  التلاميذ إلا أنهم حرصوا على التحاق أبنائهم بمقاعد الدراسة و لكن دون إغفال الالتزام بقواعد الوقاية من هذا المرض المعدي و المتمثلة أساسا في العناية بالنظافة الشخصية و كذا الحرص على غسل اليدين عدة مرات في اليوم و خاصة قبل  تناول أية وجبة.

ففي حدود الساعة الثامنة إلا ربع صباحا عرفت شوارع مدينة البليدة حركة غير عادية بحيث امتلأت بالتلاميذ الذين توافدوا على المؤسسات التربوية مرفقين  بأوليائهم خاصة تلاميذ الأطوار الإبتدائية و ملامح الفرحة و الحماس تعلو محياهم و كلهم أمل في تحقيق نتائج دراسية جيدة.

ومن أبرز المظاهر التي طغت على الدخول المدرسي حرص الأولياء على اقتناء مطهرات الأيدي لأبنائهم و حثهم على استعمالها و كذا غسل أيديهم قبل كل وجبة  تفاديا لإصابتهم بهذا الوباء و هذا بالرغم من تطمينات السلطات الولائية التي أكدت انخفاض أعداد المصابين خلال الأيام الماضية بحيث غادر جميع المرضى مستشفى  بوفاريك المتخصص في الأمراض المعدية و هذا باستثناء خمس حالات ستغادر هي  الأخرى المستشفى في غضون الأيام القليلة القادمة بعد تماثلها للشفاء، حسبما كشف عنه والي البليدة بالنيابة، رابح آيت حسن، لدى اشرافه على مراسيم الدخول  الرسمي.

وفي هذا السياق أكد أمين طالب في السنة أولى بثانوية الفتح أن والدته ألزمته على اقتناء المطهر و استعماله بشكل متكرر هذا إلى جانب تفادي استعمال دورات  المياه إلا عند الضرورة القصوى و هو الأمر الذي سيحرص على تطبيقه بالرغم من أنه يرى أنها "تبالغ في الأمر نظرا " لنظافة محيط و أقسام و دورات مياه المؤسسة التربوية التي يدرس بها و الواقعة وسط المدينة.

                             وقاية التلاميذ من الإصابة بوباء الكوليرا  أبرز انشغالات مديرية التربية

وبدورها حرصت مديرية التربية على ضمان اتخاذ كافة الإجراءات الوقاية التي من شأنها حماية التلاميذ من الإصابة بوباء الكلوليرا أو أية أمراض أخرى تنجم عن  سوء النظافة.وتمثلت هذه الإجراءات الاحترازية حسبما كشفت عنها مديرة التربية، غنيمة آيت ابراهيم ، في تعقيم الأقسام المدرسية و دورات و كذا خزانات المياه بشكل منتظم  بالإضافة إلى ايلاء أهمية بالغة لضمان نظافة المطاعم المدرسية.

كما تضمن بروتوكول النظافة الذي تم إعداده تحسبا للدخول المدرسي إجبار التلاميذ على غسل أيديهم قبل الدخول للقسم و كذا المطعم بالإضافة إلى توزيع  مطويات تتضمن شرح مبسط لهذا المرض و كذا سبل الوقاية منه من خلال التقيد ببعض التصرفات البسيطة.وفي هذا السياق أبدى رئيس المكتب الولائي لجمعية أولياء التلاميذ، بن قاسي  مصطفى، ارتياحه للظروف التي سادت هذا الدخول المدرسي لا سيما منها ما تعلق  بتنظيف المؤسسات التربوية و كذا محيطها مشيرا إلى أن العديد من الأولياء عبروا عن تخوفهم من إمكانية إصابة أبنائهم بعدوى داء الكوليرا إلا أنه طمأنهم باتخاذ  مديرية التربية لكافة الإجراءات الوقاية التي تضمن سلامة أبنائهم.

وفي هذا الصدد أكد السيد آيت حسن لدى إشرافه على مراسيم الدخول المدرسي على عدم التهاون في التقيد بالإجراءات التي تضمن سلامة التلميذ لا سيما ما تعلق  منها بنظافة دورات المياه و المطاعم خاصة و هو الأمر الذي وقف عليه خلال زيارته لعدد من المؤسسات التربوية.

                    إعادة فتح 191 مطعما و توزيع 13 ألف طاولة جديدة لتحسين  ظروف التمدرس  

من جهة أخرى و في إطار الإجراءات الرامية لتحسين ظروف التمدرس و تحسين قدرات الاستيعاب لدى التلاميذ بالولاية كشفت مديرة التربية عن الشروع بداية من  الأسبوع المقبل في توزيع 13 ألف طاولة جديدة على مختلف المؤسسات التربوية 6000 منها ستوزع على المدارس الابتدائية و 5000 على المتوسطات و ألفين طاولة على الثانويات.

كما تميز هذا الدخول المدرسي باستلام جملة من الهياكل التربوية التي من شأنها الرفع من طاقة الاستيعاب في المقاعد البيداغوجية و تخفيف الضغط على المؤسسات  التي كانت تعاني منه خلال السنوات الفارطة على غرار تلك المتواجدة بحي سيدي حماد بمفتاح (شرق الولاية) و هو الحي الذي استقبل خلال السنوات الأخيرة أعدادا  معتبر من العائلات المرحلة إليه.

وبهدف ضمان توفير وجبات ساخنة لأكبر عدد من التلاميذ كشفت ذات المسؤولة عن إعادة فتح 191 مطعما كان مغلقا بسبب نقص اليد العاملة و هذا بعد توظيف 710  عاملا جديدا ما بين طباخين و مساعديهم و أعوان نظافة هذا بالإضافة إلى استلام أربعة مطاعم جديدة ليتجاوز بذلك عدد التلاميذ المستفيدين من الإطعام المدرسي  ال80 ألف تلميذ.وفي هذا الصدد أسدى والي البليدة بالنيابة تعليمات مفادها عدم استغلال أية مؤسسة تعليمية في حالة ما لم تكن تتوفر على مطعم مدرسي و هذا خاصة على مستوى  المناطق النائية.

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha