شريط الاخبار
الداخلية تنفي التحقيق مع عبد الغني هامل مخطط عمل لمواجهة خطر الأوبئة المتنقلة عن طريق المياه بارونات تهريب العملـة إلى الخارج يغيّرون مسالك عملياتهم متقاعدو الجيش يقررون تعليق حركتهم الاحتجاجية مؤقتا توقيف جزائري وسوري في البوسنة بحوزتهما أسلحة تصريحات باجولي شخصية ولا تُمثله إلاّ هو˜ الرئاسة تُلغي قرار أويحيى بخوصصة مجمّع فرتيال˜ مجلس الوزراء ينعقدغدا للمصادقة على مشروع قانون المالية التشريعات الخاصة بتسيير الكوارث الطبيعية تحتاج إلى تحيين اجتماع الجزائر ينعش البرميل˜ وتوقعات ببلوغه 100 دولار بداية 2019 التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة

البليدة .. دخول مدرسي على وقع وباء الكوليرا و جهود لتوفير بيئة نظيفة وصحية


  05 سبتمبر 2018 - 14:42   قرئ 419 مرة   0 تعليق   الوطني
البليدة .. دخول مدرسي على وقع وباء الكوليرا و جهود لتوفير بيئة نظيفة وصحية

تميز الدخول المدرسي لموسم 2018-2019 بولاية  البليدة و الذي عرف اليوم الأربعاء التحاق قرابة ال29 ألف تلميذ بمقاعد  الدراسة بتركيز السلطات المحلية كامل جهودها على توفير بيئة نظيفة وصحية للتلاميذ وهذا نظرا لتسجيل الولاية أكبر عدد من الإصابات بداء الكوليرا.

فرغم المخاوف التي أبداها عدد من الأولياء من إمكانية تفشي هذا المرض بين  التلاميذ إلا أنهم حرصوا على التحاق أبنائهم بمقاعد الدراسة و لكن دون إغفال الالتزام بقواعد الوقاية من هذا المرض المعدي و المتمثلة أساسا في العناية بالنظافة الشخصية و كذا الحرص على غسل اليدين عدة مرات في اليوم و خاصة قبل  تناول أية وجبة.

ففي حدود الساعة الثامنة إلا ربع صباحا عرفت شوارع مدينة البليدة حركة غير عادية بحيث امتلأت بالتلاميذ الذين توافدوا على المؤسسات التربوية مرفقين  بأوليائهم خاصة تلاميذ الأطوار الإبتدائية و ملامح الفرحة و الحماس تعلو محياهم و كلهم أمل في تحقيق نتائج دراسية جيدة.

ومن أبرز المظاهر التي طغت على الدخول المدرسي حرص الأولياء على اقتناء مطهرات الأيدي لأبنائهم و حثهم على استعمالها و كذا غسل أيديهم قبل كل وجبة  تفاديا لإصابتهم بهذا الوباء و هذا بالرغم من تطمينات السلطات الولائية التي أكدت انخفاض أعداد المصابين خلال الأيام الماضية بحيث غادر جميع المرضى مستشفى  بوفاريك المتخصص في الأمراض المعدية و هذا باستثناء خمس حالات ستغادر هي  الأخرى المستشفى في غضون الأيام القليلة القادمة بعد تماثلها للشفاء، حسبما كشف عنه والي البليدة بالنيابة، رابح آيت حسن، لدى اشرافه على مراسيم الدخول  الرسمي.

وفي هذا السياق أكد أمين طالب في السنة أولى بثانوية الفتح أن والدته ألزمته على اقتناء المطهر و استعماله بشكل متكرر هذا إلى جانب تفادي استعمال دورات  المياه إلا عند الضرورة القصوى و هو الأمر الذي سيحرص على تطبيقه بالرغم من أنه يرى أنها "تبالغ في الأمر نظرا " لنظافة محيط و أقسام و دورات مياه المؤسسة التربوية التي يدرس بها و الواقعة وسط المدينة.

                             وقاية التلاميذ من الإصابة بوباء الكوليرا  أبرز انشغالات مديرية التربية

وبدورها حرصت مديرية التربية على ضمان اتخاذ كافة الإجراءات الوقاية التي من شأنها حماية التلاميذ من الإصابة بوباء الكلوليرا أو أية أمراض أخرى تنجم عن  سوء النظافة.وتمثلت هذه الإجراءات الاحترازية حسبما كشفت عنها مديرة التربية، غنيمة آيت ابراهيم ، في تعقيم الأقسام المدرسية و دورات و كذا خزانات المياه بشكل منتظم  بالإضافة إلى ايلاء أهمية بالغة لضمان نظافة المطاعم المدرسية.

كما تضمن بروتوكول النظافة الذي تم إعداده تحسبا للدخول المدرسي إجبار التلاميذ على غسل أيديهم قبل الدخول للقسم و كذا المطعم بالإضافة إلى توزيع  مطويات تتضمن شرح مبسط لهذا المرض و كذا سبل الوقاية منه من خلال التقيد ببعض التصرفات البسيطة.وفي هذا السياق أبدى رئيس المكتب الولائي لجمعية أولياء التلاميذ، بن قاسي  مصطفى، ارتياحه للظروف التي سادت هذا الدخول المدرسي لا سيما منها ما تعلق  بتنظيف المؤسسات التربوية و كذا محيطها مشيرا إلى أن العديد من الأولياء عبروا عن تخوفهم من إمكانية إصابة أبنائهم بعدوى داء الكوليرا إلا أنه طمأنهم باتخاذ  مديرية التربية لكافة الإجراءات الوقاية التي تضمن سلامة أبنائهم.

وفي هذا الصدد أكد السيد آيت حسن لدى إشرافه على مراسيم الدخول المدرسي على عدم التهاون في التقيد بالإجراءات التي تضمن سلامة التلميذ لا سيما ما تعلق  منها بنظافة دورات المياه و المطاعم خاصة و هو الأمر الذي وقف عليه خلال زيارته لعدد من المؤسسات التربوية.

                    إعادة فتح 191 مطعما و توزيع 13 ألف طاولة جديدة لتحسين  ظروف التمدرس  

من جهة أخرى و في إطار الإجراءات الرامية لتحسين ظروف التمدرس و تحسين قدرات الاستيعاب لدى التلاميذ بالولاية كشفت مديرة التربية عن الشروع بداية من  الأسبوع المقبل في توزيع 13 ألف طاولة جديدة على مختلف المؤسسات التربوية 6000 منها ستوزع على المدارس الابتدائية و 5000 على المتوسطات و ألفين طاولة على الثانويات.

كما تميز هذا الدخول المدرسي باستلام جملة من الهياكل التربوية التي من شأنها الرفع من طاقة الاستيعاب في المقاعد البيداغوجية و تخفيف الضغط على المؤسسات  التي كانت تعاني منه خلال السنوات الفارطة على غرار تلك المتواجدة بحي سيدي حماد بمفتاح (شرق الولاية) و هو الحي الذي استقبل خلال السنوات الأخيرة أعدادا  معتبر من العائلات المرحلة إليه.

وبهدف ضمان توفير وجبات ساخنة لأكبر عدد من التلاميذ كشفت ذات المسؤولة عن إعادة فتح 191 مطعما كان مغلقا بسبب نقص اليد العاملة و هذا بعد توظيف 710  عاملا جديدا ما بين طباخين و مساعديهم و أعوان نظافة هذا بالإضافة إلى استلام أربعة مطاعم جديدة ليتجاوز بذلك عدد التلاميذ المستفيدين من الإطعام المدرسي  ال80 ألف تلميذ.وفي هذا الصدد أسدى والي البليدة بالنيابة تعليمات مفادها عدم استغلال أية مؤسسة تعليمية في حالة ما لم تكن تتوفر على مطعم مدرسي و هذا خاصة على مستوى  المناطق النائية.

 

 



تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha