شريط الاخبار
التغيرات المناخية تنعكس سلبا على الأمن الغذائي في الجزائر طاسيلي إيرلاينس تتحصل على الاعتماد الدولي للمرة الرابعة على التوالي تفكيك شبكة مختصة في التهريب الدولي للمركبات إحباط محاولة حرقة 44 شخصا بوهران وعين تموشنت بوحجة ينجح في إبعاد بشير سليماني 13 ألف شراكة سمحت بتأهيل 650 ألف ممتهن  قطارات لنقل المعتمرين من المطار إلى مكة والمدينة هذا الموسم أويحيى يرفض الانضمام لمبادرة ولد عباس الحكومة تمنح عددا محددا من التأشيرات˜ لمسيحيي الكنيسة الكاثوليكية لحضور تطويب الرهبان قايد صالح: على أفراد الجيش إدراك المهام الموكلة لهم لحماية البلاد˜ طلبة وأطباء وعمال يتمسكون بمطالبهم ويعودون إلى الشارع غضب عمالي على خوصصة مجمّع فرتيال˜ ركود في سوق السيارات المستعملة وتراجع ملحوظ في الأسعار طيف اجتماع 2016 يخيم على لقاء "أوبك" وسط مساع لضمان استقرار السوق النسر السطايفي يحلق في سماء القارة بحثا عن نجمة ثالثة حفتر "يتخبط" في تصريحات متناقضة ويثني على دعم الجزائر له في "حرب بنغازي" مفارز الجيش تشدد الخناق محاولات اغراق الجزائر بالأسلحة انتشال جثة طفلين غرقا ببركة مائية بالجلفة تمديد فترة التسجيلات الخاصة بالنقل والمنحة إلى غاية 30 سبتمبر اكرموا دحمان الحراشي أفضل تكريم أو اتركوه في راحته الأبدية منع المنتخبين غير الجامعيين من الترشح لانتخابات "السينا" السفير الفرنسي السابق يكشف ازدواجية المواقف الفرنسية فضاء ترفيهي عائلي ضخم على الحدود الجزائرية-التونسية أويحيى يرافع لتقدم التعاون الثنائي مع مالي لمستوى العلاقات السياسية إجراءات بن غبريت لضمان التأطير البيداغوجي والإداري مستقبلا وفاة البروفيسور ابراهيم ابراهيمي بالعاصمة الفرنسية باريس المقاطعة مستمرة والأسعار سترتفع! زعلان يكشف عن استلام الطريق الوطني رقم 01 في جانفي 2019 مجندي الاستبقاء للعشرية السوداء يحتجون بتيزي وزو أزواج يتخلــون عـن مسؤولياتهـم ويتركــون أسرهــم بدافـع الظـروف الاجتماعيــة كتابة الدولة الأمريكية تشيد بنتائج الجيش في مكافحة الإرهاب ودوره الإقليمي زطشي يؤكد وجود «الفساد» في الدوري الجزائري أمطار الخريف تحصد 6 أرواح وخسائر مادية فادحة تنصيب الأساتذة الباحثين الاستشفائيين الناجحين في مناصبهم تعليق تأمين الشرطة الجزائرية لمقرات التمثيليات الدبلوماسية الفرنسية تنظيف وتهيئة وادي ابن زياد أولى توصيات اللجنة الوزارية الكوارث الطبيعية تكلف الخزينة العمومية 2500 مليار إدراج مرحلة استدراكية للمقيمين لتعويض الدروس الضائعة بسبب الإضراب "سكودا فابيا" و"سكودا رابيد" جديد "سوفاك" في الأسواق "تفعيل الفضاء البيطري بـ5 إلى 10 مصانع جديدة للأدوية"

السينا يشرع في مداولات رفع الحصانة بعد تلقيه مذكرة من وزارة العدل

إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم


  05 سبتمبر 2018 - 20:31   قرئ 704 مرة   0 تعليق   الوطني
إمكانية الإفراج عن سيناتور الأرندي المتهم بالرشوة اليوم

عشرات الطلبات برفع الحصانة عن نواب  فاسدين˜ حبيسة الأدراج

شرع مكتب مجلس الأمة أمس في المداولات الرسمية لرفع الحصانة عن سيناتور الأرندي المتهم بالفساد مليك بوجوهر، في الوقت الذين يضغط زملاؤه في المجلس من أجل الإفراج عنه، لأن حبسه خرق للدستور وفقا لتصورهم- بعدما تمّ قبل إرسال وزير العدل مذكرة رسمية لمباشرة إجراءات رفع الحصانة عنه كما ينص عليه النظام الداخلي للمجلس.

 

لم يسبق للبرلمان أن رفع الحصانة البرلمانية عن أيّ نائب أو سيناتور لاستكمال إجراءات المتابعة القضائية، وهو الأمر الذي جعل قضية سيناتور الأرندي المعزول مليك بوجوهر تثير تساؤلات حول ما إذا كانت ستشكّل استثناء، لاسيما أنّ المعني الذي أُلقي عليه القبض متلبّسا باستلام رشوة، ما زال رهن الاعتقال في سجن تيبازة، وسط دعوات من زملائه في الغرفة العليا للبرلمان إلى احترام الدستور وإطلاق سراحه إلى حين رفع الحصانة البرلمانية عنه. وسجل تاريخ البرلمان الجزائري عددا من القضايا المتعلقة بتجاوزات نوابها، أغلبها خطيرة بلغت حد القتل، مثلما حدث لنائب عن ولاية بجاية قتل مواطنا، ومع ذلك لم يتم رفع الحصانة البرلمانية عنه من أجل محاكمته، وذهبت القضية أدراج الرياح، بينما سجل مجلس الأمة قضايا مماثلة، بعضها أخلاقية وأخرى متعلقة بالفساد، كما سبق أن حدث في قضية الوالي السابق للبليدة الذي تورط معه عضو بمجلس الأمة، إلا أن التحقيق لم يطله بسبب رفض رفع الحصانة عنه أيضا، ولم يتمكن نواب المعارضة من تمرير طلبات رفع الحصانة عن بعض النواب مثلما حدث في قضية حزب العمال والوزيرة السابقة نادية لعبيدي، ومثل هذه القضايا كثيرة إلا أنها بقيت حبيسة الأدراج.

واجتمع رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح أمس، بأعضاء مكتب المجلس، لمباشرة إجراءات رفع الحصانة البرلمانية، بعدما تلقى مذكرة رسمية من وزارة العدل، وفقا لما ينصّ عليه النظام الداخلي للمجلس في مادته الـ 125 التي تقول:  يودع طلب رفع الحصانة البرلمانية من أجل المتابعة القضائية لدى مكتب المجلس من قبل الوزير المكلف بالعدل˜. وتنص المادة على أن الطلب يحال على لجنة الشؤون القانونية والإدارية وحقوق الإنسان والتنظيم المحلي وتهيئة الإقليم والتقسيم الإداري، التي تعد تقريرا في الموضوع في أجل أقصاه شهران ابتداء من تاريخ إحالة الطلب عليها، بعد الاستماع إلى العضو المعني الذي يمكنه الاستعانة بأحد زملائه من أعضاء المجلس.

وأفاد السيناتور عن حزب جبهة التحرير الوطني، محمود قيساري، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، بأنّ أعضاء مجلس الأمة طلبوا من رئيس الهيئة عبد القادر بن صالح طلب الإفراج عن السيناتور مليك بوجوهر، لأن حبسه يعتبر خرقا للدستور الذي يحميه بحصانته البرلمانية ويمنع سجنه إلا بعد إجراءات رفعها، مسجلا تجاوز السلطات القضائية كل هذه المواد وسجنته حتى قبل إصدار وزير العدل مذكرة تقضي برفع حصانته وإرسالها إلى مكتب مجلس الأمة.

ويتّهم أعضاء السينا الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي أحمد أويحيى بخلق هذه الأزمة، بعدما قام بفصل السيناتور من الحزب بصفة مباشرة، في حين قال الناطق الرسمي باسم التجمع الوطني الديمقراطي صديق شهاب، في تصريح لـ˜المحور اليومي˜، إن الأرندي غير معني بتاتا بهذه القضية، وأن قرار الأمين العام للحزب سيّد ولا تعنيه الإجراءات القضائية في متابعة السيناتور المتهم، كما أنه لم يطلب سجنه، لأن القضاء مستقل وسيد في قراراته.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha