شريط الاخبار
موبيليس˜ تضاعف الرصيد المهدى لعرضي بيكس100˜ و˜بيكس 2000˜ الخضر˜ يفكون العقدة ويبلغون كان˜ الكاميرون نبراس الصحافة المكتوبة ينطفئ! "الافلان " ينفي استقالة ولد عباس الصحافة الجزائرية تفقد أحد أبرز أقلامها وتشيع جثمان محمد شراق إلى مثواه الأخير مغتربون يهربون المهلوسات لتسليمها لعصابات تروّجها بالجزائر بن سلمان هو من أمر بقتل جمال خاشقجي مشروع عسكري مشترك لصناعة الأسلحة الروسية بالجزائر "الساتل" ومحطات التجميع الآلي للمعطيات باللاسلكي للتنبؤ بالفيضانات بلماضي يراهن على فك العقدة وبلوغ الـ «كان» مبكرا المتعاملون الاقتصاديون مدعوون إلى عرض منتجاتهم للمنافسة هل هي نهاية تعطل مشروع سحق البذور الزيتية ببجاية؟ التسيير العشوائي يغذي العنف في الشارع الرياضي الحكومة تعلن عن برنامج لاجتثاث التشدد وسط المُدانين في قضايا الإرهاب تت بوشارب يعرض خارطة طريق عمله على رأس الجهاز جزائرية تروي تفاصيل انضمامها إلى معاقل القتال واعتقالها بسوريا انتهاء فترة التسجيل في قرعة الحج 2019 غدا انطلاق المرحلة الثالثة لعملية الترحيل الـ24 هذا الإثنين لن نتخلى عن اجتماعية الدولة لكننا سنعالج الاختلالات البكالوريا في ثلاثة أيام واحتساب التقييم المستمر بداية من العام القادم الـ "دي جي اس ان" تفتح أبواب التوظيف للأعوان الشبيهين المهنيين تمديد آجال قانون هدم البنايات الفوضوية إلى 2 أوت 2019 وزارة التربية تسعى لرفع الحجم الزمني للدراسة إلى 36 أسبوعا في السنة جمعية حاملي الشهادات الجامعية "باك +3" تتبرأ من الفيديو المسرب بلماضي يحضر بلايلي لقيادة هجوم «الخضر» أمام الطوغو «تخفيض أسعار الأنترنت ابتداء من جانفي المقبل» التهاب الأسعار يستنزف جيوب الجزائريين! منح الامتياز للمتعاملين الخواص لإنجاز محطات للنقل البري مغترب جزائري يلتحق بتنظيم " داعش " ليبيا رفقة عائلته الصغيرة سيناريو سعداني يتكرر مع ولد عباس في مغادرة الأفلان إلحاح للتعجيل في إصدار مراسيم تطبيق قانون الصحة الجديد وإشراك الفاعلين فيه «فــــــــرحات لم يــــــدافع عـــــــــني طوال مشواري الفـــــــني والنـــــــــضالي» رجال شرطة يعتدون بوحشية على مناصر أعزل ! الجزائر تطالب بوقف التدخلات الخارجية في ليبيا 90 دقيقة تفصل "سوسطارة" عن اللقب الشتوي توسع إضراب عمـال الصيانة لمطارات الوطن الأخرى حنون تنتقد "محور الاستمرارية" وتحذر من خطوته إشراك الجالية لـ "إنقاذ" معاشات الجزائريين! جمعية حاملي شهادات الدراسات الجامعية "باك +3 " تتبرأ من الفيديو المسرب 67 % احتياطات الغاز الطبيعي للدول الأعضاء في "أوبك"

تراجعت عن تصريحاتها حول مصدر الكوليرا

تخبّط تاريخي لوزارة الصحة في الجزائر


  05 سبتمبر 2018 - 20:35   قرئ 807 مرة   0 تعليق   الوطني
تخبّط تاريخي لوزارة الصحة في الجزائر

تراجعت وزارة الصحة والسكان عن بيانها بخصوص مصدر مرض الكوليرا الذي يضرب الجزائر منذ قرابة ثلاثة أسابيع، فمن منبع  سيدي الكبير˜ بولاية تيبازة، أعلنت أمس أن مصدره وادي بني عزة بولاية البليدة.

أبانت مصالح وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات مختار حسبلاوي، عن تخبّط تاريخي، إزاء مرض الكوليرا الذي يضرب الجزائر، فبعد التأخر الفادح المسجّل في تحديد مصدر الوباء، تراجعت عن بيانها الأول بهذا الخصوص وراحت تعلن للرأي العام أن مصدره ليس منبع سيدي الكبير بولاية تيبازة وإنما وادي بني عزة بالبليدة.

وقالت مصالح حسبلاوي، في بيان لها الأربعاء، إنّ  وباء الكوليرا حدد مصدره بوادي بني عزة بولاية البليدة، كما أن الوادي يشمل مجاري تبدأ من جبال الشريعة وتصل إلى العاصمة˜، وأضافت الوزارة أن فيروس الكوليرا انتشر على مجاري الوادي في عدة نقاط، وتم تسجيل الفيروس في بني عاشور، بني تامو وخزرونة، بالإضافة إلى مجرى الوادي المحاذي لملعب تشاكر بولاية البليدة.



وتشهد وزارة الصحة سقوطا تاريخيا بعدما فقدت ثقة المواطنين، فجرتها فضيحة الكوليرا وتصريحات الوزير البروفيسور مختار حسبلاوي، الذي تحوّل إلى أضحوكة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وسط مطالب إلى الرئيس بإنهاء مهامه بعدما أبان عن فشله الذريع في تسيير كلّ أزمات القطاع الأكثر حساسية في البلاد، فمن ملف الأطباء المقيمين إلى أزمة الكوليرا مرورا بوفاة الأستاذة الجامعية بولاية ورقلة إثر لسعة عقرب، بعد تصريحاته المستفزّة.

كما أظهر حسبلاوي تذبذبا تاريخيا في التصريحات، وهو الوزير الوحيد الذي كذب قطاعه تصريحاته الخاصة بفترة القضاء على مرض الكوليرا، حيث فندت وزارة الصحة تمكّنها من القضاء على داء الكوليرا في الأيام الثلاثة المقبلة، وقالت الوزارة إنّ  هذه الأخبار لا أساس لها من الصحة˜.

وأبانت قضية الكوليرا في الجزائر عن  داء˜ ظلّ يلاحق وزارة الصحّة منذ سنوات عديدة، ولم يرتبط باسم معيّن، فمن جمال ولد عباس الذي لم يكن يدري ما يجري في قطاعه، إلى عبد المالك بوضياف الذي غرق في الشعبوية وسقط في فضيحة دواء  رحمة ربي˜، إلى البروفيسور مختار حسبلاوي الذي يسجّل السقطة وراء الأخرى، فبعدما أسال له الأطباء المقيمون العرق البارد وفشل في احتواء غضبهم أو حتى فتح النقاش معهم، سحبه  داء الكوليرا˜ نحو دوّامة بات يدلي فيها بتصريحات لا يعرف فيها ماذا يقول. واستغرق حسبلاوي، الذي يعرف في أوساط زملائه من الأطباء بأنه بعيد كلّ البعد عن التسيير الإداري، أكثر من ثلاثة أيام من أجل الإدلاء بتصريحات فيما يتعلق بقضية داء الكوليرا، إلا أنه بدا مرتبكا وأظهر فشلا ذريعا في تسيير الملفّ وحوّله إلى  أزمة˜ بسبب التصريحات غير الموثوق منها، التي تحوّلت إلى مصدر قلق للمواطنين عوض طمأنتهم.

وتحوّل قطاع الصحة في الجزائر إلى قطاع مريض لم ينته فيه عهد  إصلاح المستشفيات˜، بسبب افتقاره للرجل المناسب من أجل تسيير قطاع بالغ الحساسية، بات يمثّل نقطة سوداء في تاريخ الحكومات المتعاقبة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha