شريط الاخبار
54.56 بالمئة نسبة النجاح في "الباك" وتيزي وزو تحافظ على الصدارة تفكيك جماعة إجرامية استغلت قاصرا لترويج المخدرات بالعاصمة «سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية

قال إن طلب تحويل المنتدى إلى نقابة مازال قائما

حداد يدافع عن دعم العهدة الخامسة وينفي حلّ الـ "أفسيو"


  08 سبتمبر 2018 - 14:50   قرئ 616 مرة   0 تعليق   الوطني
حداد يدافع عن دعم العهدة الخامسة وينفي حلّ الـ "أفسيو"

دافع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، عن خيار دعم العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة، كما فنّد المعلومات بخصوص حلّ المنتدى، إثر رفض وزارة العمل طلبه بالتحول إلى نقابة، وقال إنّ الملف ما يزال قائما.

قال علي حداد، خلال لقاء خصص لتوزيع المحافظ المدرسية على المعوزين، بقصر المعارض بالعاصمة أمس، إنّ منتدى رؤساء المؤسسات ما يزال قائما، لافتا إلى أنّه لو تمّ حله مثلما روّجت له بعض وسائل الإعلام، لما كان قادرا على التنقل خارج الوطن بصفته رئيسا له، كما لم يتمكن من تنظيم لقاءات مع الوزراء وشخصيات اقتصادية أو الرئيس الجديد لتنظيم "ميداف" الفرنسي.  

ودافع رئيس الأفسيو، عن قرار تحويله إلى نقابة، مؤكدا أن ذلك يأتي انطلاقا من حرصه على تعزيز فعاليته، لاسيما ما يخص التعاون مع الحكومة والشريك الاجتماعي والمنظمات الدولية، موضحا أنه تم تقديم طلب رسمي مصحوب بكافة الوثائق إلى وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي في 14 جوان 2018.

وجدد علي حداد، دعم رجال الأعمال للعهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مشيرا إلى أن موقف الأفسيو يأتي انطلاقا من قناعة أعضائه بمستقبل زاهر للجزائر تحت قيادة بوتفليقة، واعتبر أن "الأفسيو يدافع عن موقفه من العهدة الخامسة وضميره مرتاح". واستطرد حداد، يقدّم تصوره بشأن مرحلة الرئيس بوتفليقة، فقال إنه: "شخصيا أعتقد أن بوتفليقة له الفضل في وضع الجزائر على طريق التنمية بعد السنوات الدامية التي عاشتها الجزائر خلال فترة التسعينيات، وهي الفترة التي كانت خزينة الدولة فارغة وكانت البلاد حينها تواجه عزلة دولية"، مضيفا أن مهمة الحكومة في مثل هذه الظروف لم تكن سهلة.

وتحدث رئيس المنتدى عن الانجازات التي عرفتها الجزائر خلال فترة حكم الرئيس بوتفليقة، وقال إن أول إنجاز كبير لرئيس الجمهورية يتمثل في إعادة استعادة الاستقرار والأمن في البلاد، بعد فترة دموية كادت تعصف بالبلاد، وأن الاقتصاد الوطني في تلك الفترة كان يحتضر وكانت الجزائر تحت رحمة المؤسسات الدولية التي فرضت تدابير اجتماعية صارمة وتقييدية، منها تسريح العمال، وهي القرارات التي كانت لها عواقب اجتماعية دراماتيكية.

واعتبر علي حداد، أنّ القرارات التي اتخذها الرئيس بوتفليقة، أخرجت الجزائر من وضعها الاقتصادي، وأوضح قائلا "اليوم نحن بعيدون عن ذلك الوضع الاقتصادي الذي شهد إغلاق مئات من الشركات، وتسريح العمال الذين وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل وبدون موارد، مع مديونية بلغت نحو 30 مليار دولار، وقطاع صناعي منهار".

وأفاد رئيس الأفسيو، أن برنامج عمل المنتدى يستمد جوهره من برنامج رئيس الجمهورية، موضحا أن دوره يكمن في الإسهام ومواصلة إعطاء مضمون لهذا التوجه، مضيفا أن الرهان بالنسبة للاقتصاد الوطني ليس مستحيلا بالنظر للإمكانات الهائلة التي يحوزها لتسريع وتيرة النمو في ظل توفر المتطلبات الأساسية ويتعلق الأمر بالاستقرار السياسي والإطار القانوني والبنية التحتية، وبيئة الأعمال وظروف الوصول إلى عوامل الإنتاج الأكثر ملاءمة، ورأس المال البشري الأكثر كفاءة.

حكيمة ذهبي