شريط الاخبار
حوالات بريدية لتعويض قفة المواد الغذائية للمعوزين في رمضان 2019 أكثر من ألف مليار قيمة مشاريع قطاع الصناعة في 2018 خلاطون يشحنون الجزائريين على الفوضى عبر فايسبوك تأجيل حركة المدراء في سلك الشـؤون الدينية لما بعد رئاسيات أفريل حادثة مقتل أصيل˜ تعجّل لقاء حجار بمديري الخدمات الجامعية قيادات الأمن تأمر أعوانها باستخدام تسيير الحشود لمواجهة المسيرات والاحتجاجات إنزال وزاري غير مسبوق بولاية تيزي وزو الوكالة الوطنية للطيران المدني ستتمتع بطابع خاص يضمن مرونة في توظيف الكفاءات انطلاق دروس الدعم المجانية لفائدة تلاميذ البكالوريا بداية من الغد الداخلية والقضاء يفرضان على حجار الشركاء الشرعيين مباشرة تدريب حجاج موسم 2019 بالولايات مثول المشتبه به بقتل أصيل أمام محكمة بئر مراد رايس اليوم خبراء ماليون يستبعدون مراجعة سلم الأجور في الوقت الراهن قايد صالح يشارك في افتتاح المعرض الدولي للدفاع بأبو ظبي  الحكومة تستنفر السفارات لضمان سير الانتخابات وحثّ المغتربين على الاقتراع توقيف إرهابي بالعاصمة والإطاحة بعنصر دعم في المسيلة بوشارب يستنفر قواعد الحزب لعدم ترك الساحة فارغة أمام منافسي بوتفليقة مكتبة البدر بمطار الجزائر الدولي مهددة بالغلق نهائيا توقيع اتفاقية بين تكتل مصدّري الخضر والفواكه واتحاد المهندسين اتصالات الجزائر وبريد الجزائر ملك للشعب ولن تتم خصخصتهما شبكة دولية منظمة تستورد المخدرات وتهرّبها إلى تونس عبر الحدود القصبة.. بين ماض مجيد وتحد لمزاج الطبيعة وإهمال الإنسان عصابـــات تخطـــط لنشاطهـــا الإجرامـــــي مـــن داخـــل السجــــون الخطاب الديني لا بد أن يتوافق مع الخيارات الاقتصادية والإجتماعية جون نوفال يكشف عن متابعة الـ يونيسكو لعمله الخاص بإنعاش القصبة بوتفليقة ليس راغبا في الكرسي لكنه لن يترك الجزائر في منتصف الطريق الحكومة تطمئن بخصوص انتخاب الأسلاك النظامية خارج الثكنات الحكومة تتجه نحو مراجعة تسعيرة الغاز والكهرباء السنة الجارية لجنة مكافحة الإرهاب بتونس تحذر من تسلل إرهابيين إلى الجزائر بن غبريت تأمر بإحياء اليوم الوطني للشهيد عبر المؤسسات التربوية الأمن الغذائي مرهون بضمان الاكتفاء الذاتي في المنتجات الفلاحية بوتفليقة لن يسمح بتحوّل الجزائر إلى ليبرالية ما دام في الحكم "الأداء الأمثل للمهام النبيلة الموكلة هو تثبيت لأمن الجزائر وترسيخ لاستقرارها" شلل في المؤسسات التربوية يومي 26 و27 فيفري بدوي يدعو إطارات الشرطة للالتفاف حول القيادة الجديدة حنون تؤكد أن المشاركة في الرئاسيات بيد اللجنة المركزية المعارضة تجتمع الأربعاء للالتفاف حول مرشحها التوافقي الحكومة تخصص 20 ألف مليار للبرامج التنموية البلدية تكلفة حج 2019 تنتظر تأشيـر الرئيس بوتفليقة زيتوني يكشف عن مراجعة قانون المجاهد والشهيد قريبا

قال إن طلب تحويل المنتدى إلى نقابة مازال قائما

حداد يدافع عن دعم العهدة الخامسة وينفي حلّ الـ "أفسيو"


  08 سبتمبر 2018 - 14:50   قرئ 526 مرة   1 تعليق   الوطني
حداد يدافع عن دعم العهدة الخامسة وينفي حلّ الـ "أفسيو"

دافع رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، علي حداد، عن خيار دعم العهدة الخامسة للرئيس بوتفليقة، كما فنّد المعلومات بخصوص حلّ المنتدى، إثر رفض وزارة العمل طلبه بالتحول إلى نقابة، وقال إنّ الملف ما يزال قائما.

قال علي حداد، خلال لقاء خصص لتوزيع المحافظ المدرسية على المعوزين، بقصر المعارض بالعاصمة أمس، إنّ منتدى رؤساء المؤسسات ما يزال قائما، لافتا إلى أنّه لو تمّ حله مثلما روّجت له بعض وسائل الإعلام، لما كان قادرا على التنقل خارج الوطن بصفته رئيسا له، كما لم يتمكن من تنظيم لقاءات مع الوزراء وشخصيات اقتصادية أو الرئيس الجديد لتنظيم "ميداف" الفرنسي.  

ودافع رئيس الأفسيو، عن قرار تحويله إلى نقابة، مؤكدا أن ذلك يأتي انطلاقا من حرصه على تعزيز فعاليته، لاسيما ما يخص التعاون مع الحكومة والشريك الاجتماعي والمنظمات الدولية، موضحا أنه تم تقديم طلب رسمي مصحوب بكافة الوثائق إلى وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي في 14 جوان 2018.

وجدد علي حداد، دعم رجال الأعمال للعهدة الخامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة، مشيرا إلى أن موقف الأفسيو يأتي انطلاقا من قناعة أعضائه بمستقبل زاهر للجزائر تحت قيادة بوتفليقة، واعتبر أن "الأفسيو يدافع عن موقفه من العهدة الخامسة وضميره مرتاح". واستطرد حداد، يقدّم تصوره بشأن مرحلة الرئيس بوتفليقة، فقال إنه: "شخصيا أعتقد أن بوتفليقة له الفضل في وضع الجزائر على طريق التنمية بعد السنوات الدامية التي عاشتها الجزائر خلال فترة التسعينيات، وهي الفترة التي كانت خزينة الدولة فارغة وكانت البلاد حينها تواجه عزلة دولية"، مضيفا أن مهمة الحكومة في مثل هذه الظروف لم تكن سهلة.

وتحدث رئيس المنتدى عن الانجازات التي عرفتها الجزائر خلال فترة حكم الرئيس بوتفليقة، وقال إن أول إنجاز كبير لرئيس الجمهورية يتمثل في إعادة استعادة الاستقرار والأمن في البلاد، بعد فترة دموية كادت تعصف بالبلاد، وأن الاقتصاد الوطني في تلك الفترة كان يحتضر وكانت الجزائر تحت رحمة المؤسسات الدولية التي فرضت تدابير اجتماعية صارمة وتقييدية، منها تسريح العمال، وهي القرارات التي كانت لها عواقب اجتماعية دراماتيكية.

واعتبر علي حداد، أنّ القرارات التي اتخذها الرئيس بوتفليقة، أخرجت الجزائر من وضعها الاقتصادي، وأوضح قائلا "اليوم نحن بعيدون عن ذلك الوضع الاقتصادي الذي شهد إغلاق مئات من الشركات، وتسريح العمال الذين وجدوا أنفسهم عاطلين عن العمل وبدون موارد، مع مديونية بلغت نحو 30 مليار دولار، وقطاع صناعي منهار".

وأفاد رئيس الأفسيو، أن برنامج عمل المنتدى يستمد جوهره من برنامج رئيس الجمهورية، موضحا أن دوره يكمن في الإسهام ومواصلة إعطاء مضمون لهذا التوجه، مضيفا أن الرهان بالنسبة للاقتصاد الوطني ليس مستحيلا بالنظر للإمكانات الهائلة التي يحوزها لتسريع وتيرة النمو في ظل توفر المتطلبات الأساسية ويتعلق الأمر بالاستقرار السياسي والإطار القانوني والبنية التحتية، وبيئة الأعمال وظروف الوصول إلى عوامل الإنتاج الأكثر ملاءمة، ورأس المال البشري الأكثر كفاءة.

حكيمة ذهبي

 


تعليقات (1 منشور)


ز*&م 09/09/2018 11:52:44
نطلب من وزير السكن ان يائمر ولاي ولاية السكيكدة ان يتكفل بمطين الذين مرمين في الشراع وهذ سلك سلبية نطلب من مسئولين في كل التراب الوطني اي خطي ستعمل فيه العقوبات مطلوب بتكفل الاسرة مستعجة وخاصة لذين لهم السكانات معرضة لنهير ونقول لكل ان رئيس الجمهورية يفجاء الشعب يوم 05 اكتوبر مع ذكرة الانتفاضة 88 وتكون ايجلبة وضد مجرمين والمفسادين وان رئيس الافاء بمهامو مع الشعب الجزائر منذو انتخاب في 99 الي غية الان لكان ذروف الصحية تكون مفجة ونتمن الخير البلد ورجل جزائر محماية من عن الله ورجل الوفي في الميدان وحتي الشعب الجزائري وتحي جزائر وشكر
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha