شريط الاخبار
«سوناطراك» تخالف توقعات الخبراء وتوسّع مشاريع المحروقات مخطط أمني محكم لتفادي الحوادث إحباط محاولة تهريب 41 كلغ من الذهب عبر ميناء سكيكدة الداخلية مستعدة لتكثيف دورات التكوين والتدريب للشرطة الليبية ممثلو المجتمع المدني يقررون مواصلة الحراك وقفة احتجاجية ثالثة للمطالبة بإطلاق سراح الموقوفين في المسيرات أولياء التلاميذ يطالبون باستبدال الفرنسية بالإنجليزية عين على النجمة الثانية وقلوب الجزائريين تخفق لكتابة التاريخ الأئمة يطالبون بتصفية القطاع من الفاسدين الأسماء تحظى بقبول شعبي وغير متورطة في قضايا فساد إيداع محجوب بدة سجن الحراش تموين السوق بأربعة ملايين أضحية وتوقعات باستقرار الأسعار 600 ألف تلميذ سيتعرفون مساء اليوم على نتائج البكالوريا تخصيص ساحات بالمدن الفرنسية لاحتواء أنصار «الخضر» لتفادي الانزلاقات عشرات الوزراء والمسؤولين الأمنيين السابقين رهن الحبس المؤقت 30 مسؤولا تحت الرقابة القضائية مستعد للمشاركة في لجنة الحوار الشامل ولن أغامر بمطالب الشعب بن عبو ولالماس مستعدان لقيادة الحوار إعادة فتح قضايا «سوناطراك» و»الخليفة» بالمحكمة العليا عمال مجمّعي «كوجيسي» و «كوغرال» في وقفة احتجاجية «توتال» الجزائر معنية بصفقة بيع «أناداركو» لـ»أوكسيدانتل بتروليوم» الشركات المصرية مستعدة لولوج السوق الجزائرية وزارة التجارة تدعو خبازي الغرب للتقرب من وحدات «أقروديف» مجمع «بتروفاك» يدشن مركزا للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود بلجود يهدد المقاولات ومكاتب الدراسات المتقاعسين بمتابعات قضائية تسخير 2000 طبيب بيطري لضمان المراقبة الصحية للأضاحي صعوبات مالية تعصف بشركات رجال الأعمال المسجونين أنصار الخضر يجتاحون مركب محمد بوضياف محجوب بدة أمام المستشار المحقق بالمحكمة العليا الإعلان عن أعضاء اللجنة المستقلة للحوار خلال الأيام المقبلة «الأرندي» يختار خليفة أويحيى يوم السبت الخضر يباشرون تحضيراتهم للنهائي بمعنويات في السحاب الطلبة عند وعدهم.. ويبلغون الشهر الخامس من الحراك أربعة ولاة سابقين واثنين حاليين أمام المحكمة العليا في قضية طحكوت مكتتبو «عدل1» المقصون يطالبون بحقهم في السكن السحب الفوري لـ»كوطة» الحجاج غير المستنفدة من وكالات الأسفار وزارة الفلاحة تدرس دعم وتأطير شعبة تربية الإبل والماعز الشروع في استلام قرارات الإحالة على التقاعد لموظفي قطاع التربية إيطاليا أهم زبون والصين أوّل مموّن للسوق الوطنية النفط يتراجع وسط تباطؤ نمو الاقتصاد الصيني مبتول يؤكد أن الدينار مرتبط بـ70 بالمائة باحتياطي الصرف الأجنبي

على عكس الصورة النمطية للتقارير الدولية والمنظمات غير الحكومية

الجزائريون استعادوا انفتاحهم على الأقليات غير المسلمة للتعايش السلمي


  12 سبتمبر 2018 - 10:20   قرئ 579 مرة   0 تعليق   الوطني
الجزائريون استعادوا انفتاحهم على الأقليات غير المسلمة للتعايش السلمي

تنفي شهادات يرويها مسيحيون يعيشون في الجزائر وقوعهم تحت تأثير النظرة التطرفية للأقليات أو تعرضهم لأي نوع من الازدراء بخلفيات دينية، ويؤكدون أنهم يعيشون بسلام داخل مجتمع لا «ينبش» في المعتقد ويتقبل الاختلاف، مع تأكيد البعض أنهم يكتمون دياناتهم خوفا من ردود فعل غير متوقعة ويفضلون ممارسة الشعائر بشكل سري وعدم إظهار ما يرمز للديانة، إلا أنهم يعترفون بأنه مجرد سلوك حذر تمليه معطيات لها علاقة بما يجري في العالم من تصادم بين الديانات، لا بواقع المعاملة في الجزائر التي يسودها الاحترام.

الجزائريون سهّلوا اندماج الأقليات غير المسلمة لعدم «نبشهم» في الخلفيات الدينية

لم تُظهر شهادات رصدتها «المحور اليومي»، خلال جولتها عبر عدد من دور العبادة الخاصة بالمسيحيين، أو حتى أولئك الذين التقيناهم بالقرب من الأحياء الجامعية وهم طلبة مسيحيون مقيمون بالجزائر، أو حتى عمال صينيون يعتنقون الديانة البوذية، تعرّضهم لأيّ مضايقات بسبب خلفياتهم الدينية، بل على عكس ذلك، لمسنا من خلال استطلاعنا ممارسة طبيعية لحياة أفراد هذه الأقليات وأكثر من ذلك نسجوا علاقات قاربت بينهم وبين الجزائريين، وتمكّنوا من تجسيد مبدأ التعايش بسلام، فتداخلت العائلات فيما بينها بعد ربط علاقات مصاهرة.

كان أوّل شخص قبل بالتحدث معنا بخصوص هذا الموضوع، طالب إيفواري، مقيم بالإقامة الجامعية بباب الزوار، يدعى «جيوفري»، قال إنه يزاول دراسته بالجزائر منذ ثلاث سنوات، باعتباره مسيحيا أكد محدثنا أنّه ومنذ وصوله إلى الجزائر لم يواجه أي مشاكل تذكر لا مع السلطات ولا مع المواطنين، ولم يُطلب منه يوما التصريح بدينه، مشيرا إلى أنه يمارس عقيدته بكل أريحية، خصوصا في ظل توفر الكنائس وأماكن العبادة. بينما أكّدت النيجيرية «أنومي»، وهي مقيمة بالجزائر منذ حوالي أربع سنوات، بعدما فرّت من بلدها للأسباب الأمنية التي تضربه، واستقرّت بالجزائر، أنها لا تلمس اختلافها عن الجزائريين بسبب ديانتها، بل بعكس ذلك سجلت معاملات ممتازة من طرفهم، خاصة خلال فترة إقامتها الأولى، أين كانت تبحث عن مسكن للكراء وغالبا ما تتوه في الأماكن العمومية، حيث كانت الشباب يسارعون لتقديم المساعدة إليها وإرشادها دون مضايقات. في كنيسة « سيدة إفريقيا » بأعالي العاصمة، التقينا سيدتين من جنسية إسبانية، بدتا لنا تبحثان عن الاحتكاك مع جزائريين قصد تبادل أطراف الحديث، اقتربنا منهما وكان سؤالنا عن تصورهما بخصوص نظرة المجتمع الجزائري إلى الأقليات المختلفة، قالت «إيلينا» إنّهما جاءتا إلى الجزائر بهدف السياحة، لكنها ليست المرة الأولى حيث تأتي بشكل دوري كونها تحب اكتشاف دول حوض البحر الأبيض المتوسط. أخبرتنا «إيلينا» أنّها فعلا لا تلاحظ وجود نظرات غريبة لها كونها غريبة عن المجتمع، بعكس ذلك تقول محدثتنا إنها زارت قبل هذا حي القصبة العتيق من أجل التقاط بعض الصور، وهناك لاحظت أن الجميع يريد تقديم المساعدة لها لتعريفها بالمكان. 

صينيون تقاربوا مع الجزائريين وربطوا علاقات مصاهرة معهم 

شهدت السنوات الأخيرة بالجزائر، انتشارا كبيرا للعمالة الصينية، فتجدهم في مختلف المناطق بعدما غزوا الورشات والأسواق وباتوا على احتكاك يومي بالجزائريين. في سوق الجرف بباب الزوار، ينتشر الصينيون بشكل كبير، فهم الذين قدموا إلى الجزائر منذ سنوات بهدف التجارة، وتمكّنوا من فرض مكانة مرموقة لهم في السوق الجزائرية، وأغلبهم دخلوا في شراكة مع جزائريين عبر محلات لبيع الأقمشة والأغطية المنزلية. التقينا شابة صينية تعمل بائعة للأفرشة بالسوق، حدثتنا «ساشا» عن حياتها بالجزائر منذ قدومها قبل ست سنوات، فأكدت أنّها قوبلت بمعاملة جيدة من الجزائريين، الذين يعرفون جيدا العلاقات التاريخية التي تربط الصين بالجزائر، مشيرة إلى أن الاختلاف في العقيدة لم يشكل يوما مشكلا بالنسبة إليهم، كما لم يؤثر بأي شكل على تجارتهم، بالعكس أخبرتنا بأن العديد من الصينيين اعتنقوا الإسلام نتيجة احتكاكهم الكبير بالمسلمين واندماجهم القوي في المجتمع ومنهم من بلغوا حد المصاهرة مع الجزائريين. لكنّ النقطة السلبية الوحيدة التي سجلتها «ساشا» هو انعدام أماكن العبادة الخاصة بالجالية الصينية في الجزائر، مقارنة بالديانات الأخرى على غرار المسيحية، حيث تتوفر الجزائر على عدة كنائس. 

جزائريات يعرّفن أطفالهن 

على أماكن العبادة الخاصة بالمسيحيين للانفتاح عليهم   

اخترنا التقرّب من أحد الأحياء التي يختلط فيها المسلمون بالمسيحيين بالجزائر العاصمة، كان الحيّ المحاذي لكنيسة السيدة الإفريقية بأعالي بلدية بولوغين ، وقبل ذلك قرّرنا دخول الكنيسة للوقوف على المظاهر التي يصنعها روّاد هذا المعبد الديني التاريخي من المتعبّدين والسياح. في الطريق، كان الهدوء يخيّم على المكان، كانت العصافير وحدها من يُسمع لها صيت في أعالي الزغارة، ونحن في طريقنا إلى كنيسة السيدة الافريقية، وكأنّ السلام شاء أن يرتسم هناك، كان المكان هادئا، لعلّ أبرز نقطة سجّلناها هي ذلك الرجل الذي كان خارجا من مسجد «بلال بن رباح» في السبيل المؤدي إلى الكنيسة، سألناه عن طريقها فدلّنا عليه بابتسامة عريضة، في صورة تبعث على الاطمئنان بأنّ المسيحيين الأجانب هنا لا يتعرّضون أبدا لمضايقات إن استفسروا عن مكان عبادتهم. واصلنا توغّلنا في الطريق، مثلما دلّنا عليه صديقنا، كان الناس من جميع الفئات، أطفالا، شيوخا، نساء ورجالا، يدخلون ويخرجون من أزقة الحيّ ويتبادلون ابتسامات فيما بينهم، مظاهر تبعث على الراحة النفسية. دخلنا كنيسة « سيدة إفريقيا » كان هناك رجل، يقوم باستقبال الناس عند المدخل، يتحدث الفرنسية، يوزع ابتسامات عريضة على الزوّار، من السياح والمكتشفين والمتعبّدين. أول ما لفت انتباهنا ونحن نهمّ بالدخول تصادُفنا مع ثلاث سيدات «متجلببات»، كنّ يبحثن عن دليل سياحي يقدّم لهنّ تفاصيل تاريخية حول هذا المكان المقدس الضارب في جذور التاريخ. توغلنا شيئا فشيئا داخل المعبد، كانت سيدة محجبة رفقة أطفالها تقترب من المنصة التي يجلس عليها «أب الكنيسة»، كانت تقدم شروحات حول المكان لطفلها البالغ حوالي تسع سنوات، قالت: «هنا يجلس الأب وهناك يشعل الناس الشموع ويجلسون يصلّون ويدعون». بجوارها كانت سيدة مسلمة (ترتدي الحجاب)، كبيرة في السن تجلس في المقاعد المخصصة للمتعبّدين، اقتربنا منها لسؤالها عن زيارتها فقالت: «أزور باستمرار هذا المكان لاكتشافه، فوالدي كان يعرّفنا على أماكن العبادة الخاصة بالمسيحيين حتى ننفتح عليهم ونستطيع تقبل الآخر المختلف لنعيش معا في سلام داخلي دون أفكار مسبقة وقد عمدت إلى نفس الطريقة مع أبنائي فهؤلاء بناتي جئت بهنّ إلى هنا لأعرفهنّ على المكان».

مبادرات تشاركية وتقديم الإعانات لأبناء العائلات المعوزّة

وقفت « المحور اليومي » مطوّلا عند الحي الذي يقطنه مسيحيون ومسلمون بمحاذاة كنيسة « سيدة إفريقيا »، الملامح شهدناها ونحن ننزل الزقاق المؤدّي إلى الحي، تتوسّطه روضة أطفال بمحاذاة الدير، الذي تقطنه راهبات الكنيسة. كل شيء يوحي بالسلام، التقينا في جولتنا مع شاب وصديقه، اقتربنا لسؤاله عن الجو الذي يطبع الحياة المعيشية هنا بين المسلمين والمسيحيين، في البداية استغرب محدّثنا السؤال، لأن الناس هنا لا يتساءلون فيما بينهم عن ديانة غيرهم حتى أنه لا يعرف إن كان جاره مسلما أو مسيحيا، كل ما يجمع بين الجيران العلاقات المحترمة وحسن الجيرة. حدّثنا الشاب قائلا: «لم يسبق أبدا وحصلت خلافات بين السكان على أساس الاختلاف الديني أو العرقي»، وتابع: «نحن نقوم بمبادرات دورية لتهيئة الحي من خلال تنظيفه وجمع القمامات وغرس النباتات والأشجار». واستطرد صديقه يقول: «الراهبات هنا يبحثن عن المحتاجين خاصة من فئة الأطفال فخلال هذا الدخول المدرسي قمن بتوزيع لوازم دراسية للمعوزين وحتى التكافل خلال الكوارث الطبيعية مثلما حدث في الزلازل والفيضانات التي عرفتها المنطقة».