شريط الاخبار
التخلي عن طبع النقود مرهون بسعر النفط! "أونساج" تنفي مسح ديون المؤسسات و10 بالمائة نسبة فشل المشاريع تقنيو الجوية الجزائرية يشلون قاعدة الصيانة بمطار هواري بومدين موبيليس يطلق خدمات الـ 4.5 "جي" بالتعاون مع هواوي ويعلن عن "مدينة" ذكية الحكومة تضغط على مستوردي المواد الأولية وتهدد بشطبهم دورة تكوينية للجمارك لكشف الركاب المشتبه فيهم بالمطارات والموانئ ميزانية إضافية لاستكمال عملية التوسعة نحو بابالوادي وبراقي والمطار وزارة السياحة تسترجع مشاريع سياحية من مستثمرين خواص "مخالفين" الأفامي يخالف توقعات الحكومة ويحذر من ارتفاع التضخم اتصالات الجزائر تطلق عرضها الجديد "IDOOM FIBRE" محترف تصريحات ترامب بعدم خفض إنتاج « أوبك » تُربك السوق وتهوي بالأسعار متقاعدون مهددون بعدم استلام معاشاتهم وبطالون دون آفاق لإيجاد مناصب شغل حرمان أصحاب القطع الأرضيّة الموروثة من الحصول على السّكن طلبة البيولوجيا بباب الزوار ينتفضون ضد نتائج "الماستر" إحباط محاولات لإغراق السوق بأطنان من ملابس "الشيفون" موغيريني تُشيد بدور الجزائر في مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة أويحيى يرد على محمد السادس ويؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير الحكومة تتهم قناة خاصة بـ "التلاعب" بتصريحات أويحيى وقف تصدير البطاطا والتمور الجزائرية إلى موريتانيا بسبب "أزمة مازوت"! "أوبك" تقرر خفض الإنتاج بنحو مليون برميل في 2019 اختطاف طالبات على متن حافلة للنقل الجامعي وتعرض زميلهم لاعتداء وحشي احتياطي الصرف «سينفد» خلال السنوات الثلاث المقبلة مدوار يقر بوجود خيانة ويورط زطشي في قضية زرواطي الحكومة مطالبة بالتحقيق في مشاريع استثمار «وهمية» ركود المبيعات يرغم وكلاء السيارات على تدشين «صولد» نهاية العام مبكرا الديوان الوطني للحج والعمرة يحذر من الوكالات الوهمية الإفراج عن تفاصيل تسيير الميزانية المخصصة للمدارس الابتدائية توقيف مهرب دولي للبشر في عرض البحر بين وهران وعين تموشنت أويحيى يلتقي ماكرون وملفات الذاكرة والعلاقة مع دول الجوار في مقدمة المشاورات جزائريون بالمهجر يتشبعون بالفكر المتطرف ويلتحقون بصفوف "داعش" "سفيتال" تُفاوض اليابانيين لإنشاء مصنع سيارات "تويوتا" بالجزائر "أحزاب التحالف الرئاسي ستدافع عن حصيلة الرئيس بوتفليقة" عرض حصيلة العهدات الأربع على البرلمان نهاية السنة مهربون وبارونات يغرقون السوق بملايين وحدات المفرقعات «آن الأوان للتخلي عن تقديس البشر وترك التراث الإسلامي للدجالين أسهم في تزييف الحقائق»  عيسى يحذر من الغزو العالمي الذي يستهدف الأمة "البوشي" سيواجه باقي المتهمين في قضية الكوكايين هذا الأسبوع الحكومة تدعو البلديات إلى مواكبة الإصلاحات الاقتصادية ارتقاع رقم أعمال "جازي" بـ%05,6 خلال الربع الثالث من 2018 زمالي يكشف عن إدماج 270 ألف منصب خلال 2018

تحرّكات تستعيد بلخادم لتنحية ولد عباس من الأفلان

مجاهدون وقيادات يعيدون بعث مساعي استعادة الشرعية˜


  12 سبتمبر 2018 - 18:08   قرئ 489 مرة   0 تعليق   الوطني
مجاهدون وقيادات يعيدون بعث مساعي استعادة الشرعية˜

عادت التحركات مجددا إلى الأفلان مع اقتراب موعد استحقاقات الرئاسة، حيث تحاول قيادات من الحزب التواصل مع الرئاسة من أجل المساعدة على انعقاد اجتماع للجنة المركزية قبل نهاية السنة، من أجل انتخاب أمين عام للحزب.

رغم الهدوء الذي تبدو عليه قيادة حزب جبهة التحرير الوطني، إلا أن وضعية الحزب العتيد ماتزال غير مستقرة، في الوقت الذي بقي الأمين العام جمال ولد عباس وحيدا في تسيير الحزب بعد استبعاد كلّ القيادات ومنها من انسحب طوعا ودخل في  معركة˜ للمطالبة برحيل الأمين العام. وظهر في كلّ مرحلة من الأمناء العامين منذ 2010، قيادات جديدة تطالب باستعادة الشرعية. وإن اختفت قيادات تمثّل فئة المجاهدين من واجهة الصراع في الحزب، إلا أن تحركاتها مازالت قائمة من أجل ما تسميه  استعادة قيادة شرعية للحزب˜، ومن أبرز هؤلاء زعماء الحركة التقويمية عبد الكريم عبادة وصالح قوجيل، وسط تداول معلومات بخصوص استدعاء هؤلاء إلى جانب رئيس القيادة الموحدة عبد الرحمان بلعياط وعضو المكتب السياسي المكلف بالإعلام سابقا حسين خلدون والمكلف بالبطاقية والموقع الرسمي وشبكات التواصل الاجتماعي السابق رشيد عساس، إلى الرئاسة وعقد اجتماع مع مستشار الرئيس الطيب بلعيز، من أجل تباحث وضع الأفلان.

والملاحظ في هذا اللقاء، أنه قد تم استبعاد الأمين العام الأسبق عبد العزيز بلخادم، وهو الذي يعتبر رقما قويا في معادلة تسوية الأوضاع في الحزب العتيد، لاسيما مع القاعدة الشعبية القوية التي يتمتع بها بلخادم، عبر عدد من مناطق الوطن. ونشرت  لجنة الوفاء˜ المعروفة بولائها لبلخادم، بيانا يظهر أنه ردّا على استدعاء القيادات المذكورة أعلاه للرئاسة لتسوية أوضاع الحزب، قالت فيه إنه:  على رئاسة الحزب أن تعلم جيدا بأن أي ترتيبات أو خارطة طريق أو أي إخراج لحلحلة الأزمة داخل الأفلان يقفز أو يتجاهل عبد العزيز بلخادم بكل ما يمثله من تجذر وتوغل وشعبية داخل قواعد الجبهة مآله الفشل وإبقاء الوضع على ما هو عليه الآن˜، مضيفة أنه  كذلك محاولة للهروب نحو الأمام ومواصلة سياسة الفشل والعجز والهوان واللااستقرار داخل حزب جبهة التحرير الوطني˜.

ويفترض بالحزب العتيد، الوقوف على أرضية صلبة تحت قيادة تمتلك قبولا لدى كل الأعضاء القياديين قبل نهاية السنة، بالنظر إلى المواعيد السياسية الهامة التي ستقبل عليها البلاد منتصف العام المقبل، لاسيما استحقاقات الرئاسة، التي يعتبر وضع الأفلان أحد أبرز ملامحها.

حكيمة ذ.

 


تعليقات (0 منشور)


المجموع: | عرض:

إكتب تعليق



الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha